مها سليمان الوابل
مها سليمان الوابل
إعلامية سعودية

تويتر.. والسعوديون

السبت ١٦ نوفمبر ٢٠١٩

تدل الإحصائيات على أن تويتر.. موقع التواصل الاجتماعي هو الأكثر استخداماً من قبل السعوديين بنسبة 41 % من إجمالي الاستخدام حول العالم.. النسبة كبيرة جداً.. والعدد يزيد على 11 مليون مستخدم من جميع أنحاء السعودية.. وبالفعل من خلال المشاهدات اليومية "الترند للهاشتاقات" التي تعبر عن القضايا السعودية والتي قد تكون مثارة من داخل أو خارج الوطن لموضوعات قد تكون مهمة أو مفتعلة ومثارة من أعداء الوطن من أجل أغراض سياسية وإشعال حروب إعلامية في السعودية. يؤسفني أن يكون هذا الخبر بهذا الشكل، والسبب أن المواطنين وبعض المسؤولين اعتمدوا هذه المنصة المفتوحة على كل العالم ونصبوها بطريقة أو أخرى أن تكون منصتنا الرئيسة، فيتفاعل المسؤولون مع القضايا المطروحة هناك، سواء كانت قضايا حقيقية أو مجرد فبركات أو إشاعات، حتى أن بعض المواطنين البسطاء يتعمدون عرض معاناتهم من خلال تويتر، ويبدأ بعدها الرأي العام السعودي التعاطي مع هذه الموضوعات والقضايا سلباً أو إيجاباً، ومن ثم نعطي فرصة على طبق من ذهب لكل من يريد دراسة المجتمع السعودي ومعرفة كل ما يدور في الداخل، ومن ثم استغلالها سواء بطريقة سلبية أو بطريقة إيجابية من أجل خدمة مصالحه، وفي كل الأحوال من المصلحة العامة لنا جميعاً في المملكة العربية السعودية ألا تكون قضايانا مستغلة من جهات خارجية أياً كانت هذه الجهات. نتابع شبه يومي…

الطموح.. المركز الأول

السبت ٠٩ مارس ٢٠١٩

ضجت الأسبوع الماضي - ومازالت - مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الإلكترونية والمواقع العالمية بالخبر الأهم لنا وهو أن المملكة أصبحت تاسع أقوى دولة في العالم من ضمن 25 دولة متقدمة، حسب تصنيف مجلة "business insider" وذلك حسب المعايير التي وضعت بالدراسة، حيث وصف التقرير أن المملكة أضحت قوة اقتصادية وعسكرية وسياسية وهي طرف مؤثر في القضايا العربية والإقليمية والعالمية. وصف التقرير المملكة أنها عملاق الشرق الأوسط الذي يشار إليه بالبنان في أمور عدة. ويحق لنا أن نفخر بكل ما ورد في التقرير من نقاط مهمة وضحت أسباب الاختيار للمحاور الثلاثة وهي: الاقتصاد والسياسة والقوة العسكرية، واللافت بالتقرير أن المملكة تفوقت على دول كبرى وتقدمت عليها مثل أستراليا وكندا وكوريا الجنوبية. وقد أجمع كثير من المحللين والمتابعين أن الأسباب التي تم اختيار المملكة هي سرعة التعامل مع الأزمات، والتفوق العسكري.. إضافة إلى التأثير السياسي الكبير والسرعة في تشكيل التحالفات الدولية بالإضافة إلى القدرات الاقتصادية الضخمة التي تتمتع بها المملكة. نطمح جميعنا في المملكة قيادة وشعباً أن تتقدم في التقارير الصادرة مستقبلاً اعتماداً على تطوير كل ما سبق، فنحن حتى هذه اللحظة لم نصل إلى العام 2020م وهو عام التحول الوطني الذي سيقودنا إلى تحقيق رؤيتنا الوطنية الطموحة 2030.. إذ إن التوقعات أكبر مما هو حاصل الآن. نتطلع، والأمل معقود في قيادتنا،…

أبشر يا «أبشر»

السبت ٢٣ فبراير ٢٠١٩

في كل أسبوع لنا حكاية جديدة من حكايات التدخل في الشأن السعودي الداخلي من جهات مختلفة، تركوا العالم كل العالم وأهملوا كل القضايا، واتجهوا إلى السعودية التي تسير في دروب التغيير والتطور، الإصلاح والانفتاح على العالم. قضيتنا هذا الأسبوع هي الأهم على مستوى التسهيلات الحكومية مع تطبيق أبشر، وهو التطبيق الحاسوبي المتكامل والمتمكن، هدفه الأسمى تسهيل الأمور الحياتية لمواطني ومقيمي المملكة لعرض البيانات الخاصة لمستخدميه في الداخل وفي أصقاع الأرض، ولتمكينهم من أداء طلباتهم الحكومية بكل يسر وراحة. لن أتحدث عن الكم والكيف من تسريع وتسهيل حققه هذا التطبيق الوطني على مدى السنين الماضية، ولا عن الجوائز والإشادات المختلفة من المواطنين والمقيمين. ما حدا بي إلى تخصيص مقالي هذا الأسبوع، هو ما أثير هذه الأيام من هجمات غير عقلانية وغوغائية مطالبة بإيقاف هذا التطبيق الذي يعتبر بالنسبة لنا عصب الأتمتة الحديثة لإنجاز مجمل المعاملات الشخصية والحكومية؛ بسبب تعديه على الحرية الشخصية للنساء. لم أكن أتصور أن يجرؤ هؤلاء على أن يتسلحوا لمحاربة المملكة بمهاجمة تطبيق وضع لخدمة الإنسان وتسهيل أموره الحياتية حتى لو تطلب الأمر العودة إلى تعبئة النماذج الورقية والمراجعات للدوائر الحكومية مهما كلف من وقت وجهد. إنهم ومن وراءهم يبحثون عن مداخل عدة لفرض التغيير الذي يريدونه، حتى لو كانت هذه الأمور خاصة وشأنا داخليا حسبما يمليه علينا…

البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن

السبت ١٩ يناير ٢٠١٩

المملكة.. الشقيقة الكبرى لكل الدول العربية والإسلامية دائماً تقف إلى جانبهم، تستشعر مشكلاتهم، وهي الحاضرة في المقدمة تعطي وتساعد وتساند.. وهذا ليس بغريب منذ عهد المؤسس رحمه الله.. بجهود لا يمكن تجاهلها أو التغافل عنها أو إنكارها. تأتي الأولوية لليمن الشقيق من خلال إعادة الاستقرار التعليمي والاقتصادي والصحي، وقبل كل هذا الاستقرار السياسي الذي يعود على المنطقة بالسلام ومنع أي تدخلات خارجية تزعزع استقلالية اليمن وحفظ أمنه وأمن الدول المجاورة، بل كل المنطقة. نتيجة لكل ما سبق وأكثر.. واستناداً للأمر السامي رقم 11964 وتاريخ 9 /3 / 1438هـ القاضي بتأسيس البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.. انطلق البرنامج بمنهج يشمل كلاً من البعد الإنساني والتنموي والاقتصادي.. في المجالات كافة التي تمسّ حياة المواطنين داخل اليمن.. الإطار العام للبرنامج.. المشروعات الأساسية العملاقة وبرنامج المساعدات العام، والقروض، والمشروعات الاستثمارية. هدف البرنامج الكبير هو تنمية اليمن عبر بناء الإنسان وإعمار المكان.. وقد أخذ الدعم السعودي أنماطاً متعددة من منح مالية ومشروعات تنموية وقرارات سياسية ودعم إنساني، ومن خلال البرنامج يتم العمل على مشروعات استراتيجية شاملة تنموية وحيوية تأخذ أشكالاً متعددة.. من مجمعات سكنية ومطارات وموانئ وطرق ومستشفيات وتطوير الخدمات الطبية ومدارس وغيرها من المرافق.. إضافة إلى أساسيات الحياة فإن البرنامج مستمر في توفير المشتقات النفطية لمحطات المياه والكهرباء في مديريات المحافظات.. خلق فرص العمل…

أربعة أعوام من المجد

السبت ١٥ ديسمبر ٢٠١٨

القادم أجمل.. هذا ماكنا ومازلنا وسنظل نردده، وكل التفاؤل الذي نشعر به قد ترجم على أرض الواقع في بلادنا الغالية.. وها نحن جميعاً بلا استثناء نعيش عهد المجد والرخاء مع قيادتنا الحكيمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- وما يتحلى به من حكمة وفطنة وحزم وعزم أوصلنا جميعاً إلى ما نحن عليه الآن، وهو عهد امتداد لكل العهود السابقة منذ توحيد المملكة على يد المؤسس طيب الله ثراه، لكن ما نعيشه هو برؤية عصرية مختلفة.. هي ما أكسبت هذا العهد كثيراً من التميز والتفرد. كنت من أولئك الذين قابلوا أجدادهم من عاشوا الحياة القاسية قبل التوحيد. كنا أطفالا حكوا لنا الأولين عن ماض صعب جاءت سنوات الوحدة الوطنية تحت راية «لا إله إلا الله محمد رسول الله» لتزيل غبار الألم وظلام التشتت والفرقة. خلال الأعوام الأربعة الماضية بدأت تتبلور قصة جميلة وهي قصة «السعودية العظمي» قصة صاغ السيناريو لها ولي العهد الأمير الشاب محمد بن سلمان -حفظه الله-.. صاحب الرؤية الطموحة رؤية 2030. تعتمد قصة المملكة بالأساس على «العنصر البشري» أبنائها من كل الأعمار ومن كل المناطق ومن كل الطبقات وبمختلف التوجهات الفكرية.. يتساوى الجنسان في الفرص «الحقوق والواجبات» هي ذاتها، لكن مع مراعاة خصوصية كل جنس، لكن الشباب فيهم أمل لا يحد.. واعتماداً على أن نسبتهم من خارطة…

(سبارك) والشباب

السبت ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨

نحن ماضون في خطوات واثقة بإذن الله لتمكين رؤية المملكة 2030، حيث يقوم مهندس الرؤية الحالمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد -حفظه الله- بوضع حجر الأساس لمدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)، ويطلق بذلك أحد مكونات البناء الاقتصادي والصناعي الضخمة بالمملكة يوم الاثنين القادم في المنطقة الشرقية حيث الصناعة النفطية التي ابتدأت من عشرات السنين. هذا المشروع الحلم هو ترجمة فعلية للتوجه العام للتحول الوطني للمملكة من حيث توطين الصناعات النفطية ومشتقاتها وكل ما يدور في فلكها من صناعات خدمية. ومن الدلالات الأولية لنجاح مشروع كهذا هو قيام بعض الشركات العالمية بتأسيس موطئ قدم لها على أرض هذا الكيان وتوقيع الاتفاقيات للمضي قدما في تمكين المملكة وخلق الآلاف من الوظائف الأساسية والمساندة للشباب والإضافة الإيجابية للناتج المحلي بحلول عام 2035. وقد أسهبت الكثير من دور الاقتصاد والتحليل المالي المحلي والأجنبي في متانة الاقتصاد السعودي الحالية وإمكانية تحقيق أهداف هذه المدينة وعوائدها على المملكة في السنوات القادمة مما يثبت أن ما قد خطط له لم يكن مغامرات اقتصادية عشوائية بل تأصيل لرؤية واضحة تسير على مبدأ التعاون والشراكة المستدامة ما بين المملكة وشركائها في النجاح من مؤسسات وشركات عالمية بكافة خلفياتها الاقتصادية والصناعية. هذا التحدي الذي ينشأ وسط الصحراء وبوسط صناعة النفط السعودية وبقلب دول مجلس التعاون سوف…

أنا متطوع.. رشحوني

السبت ١٧ نوفمبر ٢٠١٨

المملكة.. الدولة العريقة في تاريخها والضاربة في عمق الجزيرة العربية والفتية في عمرها المدني، تسير بكل ثبات وقوة وتتصدر المشهد في تقدمها وتفوقها ونجاح تجاربها في كل مجالات الحياة.. حقائق لا نكتبها نحن السعوديون، لكنها مثبتة والكل شاهد على ذلك بفخر من المتابعين والمراقبين لنا في كل العالم. يأتي التطوع كأحد أهم المجالات التي تحولت خلال العشر سنوات الماضية في وطني إلى ثقافة حقيقة هي من أهم توجهات الأفراد والجهات العامة والخاصة في المجتمع.. ليس هذا فقط ولكن خطة المستقبل السعودية «رؤية 2030» والتي تطمح من خلال رؤيتها إلى تطوير هذا المجال، ورفع نسبة عدد المتطوعين من 11 ألفاً فقط إلى مليون متطوع قبل نهاية العام 2030. لذا فقد توجهت كثير من القطاعات إلى تأسيس وتفعيل أقسام لإدارة التطوع في منظمات القطاع الربحي وغير الربحي في المؤسسات العامة والخاصة.. وأكثر من ذلك انتشار كثير من جمعيات الفرق التطوعية في سبيل نشر ثقافة محمودة هي ثقافة التطوع في مجالات العمل الإنساني والخيري. وقد نحاول تعريف المتطوع الحقيقي وهو بالتأكيد من يبذل وقته وجهده ومعهما ماله من أجل خدمة الأعمال الخيرية والإنسانية من دون أن يتقاضى راتباً ومن دون أن ينتظر مردوداً مادياً أو معنوياً. لكن في الفترة الأخيرة انتشرت حمى الفوز بالجوائز في الأعمال التطوعية.. وبالرغم من أن التشجيع والدعم للمجال…

وطني.. كل عام وأنت أجمل وطن

الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨

يوم 23 سبتمبر.. يوم كل السعوديين يأتي هذا العام وهو زاهٍ وباذخ بالبهاء.. يأتي بعد 88 عاماً من الوحدة والخير والنماء.. يأتي وجميعنا قيادة وشعباً.. نتطلع دائماً وأبداً للقادم الأجمل. تواصلت معي إحدى المجلات من أجل المشاركة في تحقيق موسع للاحتفال في اليوم الوطني كان محور الأسئلة يدور عن احتفالي هذا العام الذي يجب أن يكون؟ وكيف؟ ومتى؟ وما طرق احتفالي؟ وغيرها من الأسئلة والسبب الرئيس كما طلب مني بالتحقيق التعبير عنه بعد صدور جملة القرارات خلال الثلاث السنوات السابقة والخاصة بتمكين المرأة وحصولها على الكثير من حقوقها وبالأخص القرار التاريخي (السماح للمرأة بقيادة السيارة) والذي كان في 24 يونيو 2018م. هنا استوقفني هذا التحقيق لذا أحببت أن أكتب وأقول فيه إن حب الوطن لا يجب أن يكون حباً مشروطاً.. فتزداد جرعات المشاعر والأحاسيس له حين نحصل على امتيازات أو حقوق أو مزايا. لماذا تتحول العلاقة بين المواطن والوطن إلى جملة من الحقوق يجب الحصول عليها؟ ونتناسى جملة الواجبات التي لم ولن نستطيع أداءها للوطن. يعرف الكثيرون ممن عاشوا لسنوات وما زالوا يعيشون وأقصد بالكثيرين أولئك المواطنون الذين سافروا لعدد من الأسباب واستقروا في الخارج أنه مهما كانت الصورة الخارجية والمظاهر والبريق الذي نراه في العيش على أراضي بعيدة عن الوطن لا يعدو أن يكون بريقاً يخفت مع أول مواجهة…

ولي العهد.. «أنا أدعم النساء»

السبت ٠٧ أبريل ٢٠١٨

الحوار الذي أجرته مجلة «ذا أتلانتيك» الأميركية مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان كان قوياً وشفافاً وواضحاً كما تعودنا منه - حفظه الله - لكل من تابعه داخلياً وخارجياً ، وكما هو معروف فالمرأة هي محور تساؤل الصحافة الغربية دائماً ويجب التطرق إلى قضاياها في السعودية فقد سأل عنها الصحفي جيفري غولدبيرغ الذي أجرى الحوار مع ولي العهد حين قال: هل تؤمن بمساواة المرأة؟ لكن رد - حفظه الله - كان رداً يثلج الصدر حين قال: «أنا أدعم المملكة العربية السعودية ونصف المملكة العربية السعودية من النساء. لذا أنا أدعم النساء». جواب شافٍ وكافٍ تفرح له كل امرأة سعودية تنتظر القادم الأجمل من وطنها الأجمل بل يفرح له كل وطني مخلص ينتظر أن نكون كما كل العالم وطناً ينظر للمرأة كما الرجل كاملة الحقوق والأهلية. كلمات ولي العهد - حفظه الله - التي يجب أن يستنير بها كل وزير ومسؤول وولي أمر وصاحب قرار فيما يخص عمل وعلم والحياة الاجتماعية للمرأة في المملكة العربية السعودية، وهي ليست مجرد كلمات بل هي قاعدة من قواعد دعم النساء وتمكينهن بما يتوافق مع الدور الذي ينتظر المرأة من الآن حتى نحقق رؤية 2030 والتي تشكل المرأة فيها عنصراً مهماً وفاعلاً. لكن دعونا نتحدث قليلاً عن تمكين المرأة والذي يردده الكثيرون لكن لربما…

الرجل القوي.. محمد بن سلمان

السبت ٢٤ مارس ٢٠١٨

كنت أقرأ قبل أيام تصريح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته إلى بريطانيا، حين أكد على أهمية دور كافة الأديان والثقافات في تعزيز التسامح ونبذ العنف والتطرف والإرهاب، وتحقيق الأمن والسلام.. كان ذلك حين التقى سموه -حفظه الله- في لندن رئيس الأساقفة جاستن ويلبي، وفي لقاء سموه على قناة CBS قال «المملكة لا تريد الحصول على أي قنبلة نووية، ولكن دون شك، إذا طورت إيران قنبلة نووية، فسوف نتبعها في أقرب وقت ممكن». إن المملكة هي دولة سلام.. تعمل على التنمية الداخلية وتساهم في السلام العالمي، لكن متى ما شعرت بالتهديد فهي بالتأكيد ستدافع عن نفسها من خلال امتلاكها لقنبلة نووية مماثلة لما تقوم به إيران.. هذه الدولة التي تناصبنا العداء، ولن يسمح جيشنا السعودي لأي ميليشيات أو حتى دول حول حدودها أن تعمل على قلقلة الأمن أو تهديدها، حقيقة يتفق عليها الجميع من أبناء هذا الوطن. ليس هناك أي تناقض بين التصريح في لندن والحديث للقناة ولكن -حفظه الله- يعمل على كل الأصعدة. الأمير الشاب يكثف جهوده ويستثمر الموارد البشرية لأبناء وطنه لمستقبل واعد من خلال اهتمامه بكل الشؤون الداخلية للمواطن السعودي، كما يعمل على التغيير الشامل والكامل لكل الأفكار القديمة عن مساواة المرأة بالرجل، وحقوق كل منهما، وهما اللبنة الأساسية في المجتمع، القوة الداخلية تكمن والتي…

عندما حلقت شعري

الأحد ١٦ أكتوبر ٢٠١٦

لم أخطط لأن يكون يوم الخامس من أكتوبر الجاري يوما تاريخيا أو يوما مميزا في مسيرة دعمي للإنسان، تلك الرسالة التي كانت هي الهدف خلال كل أعمالي التي أقوم بها، سواء كانت اجتماعية.. إنسانية أو خيرية أو تطوعية أو حتى عملية. يوم الخامس من أكتوبر وبعد تفكير استمر ما يزيد عن الخمس سنوات والنية نحو حلق شعري بالكامل، مساندة مني ودعما لمرضى السرطان في شهر التوعية العالمي بمرض سرطان الثدي.. استيقظت وغادرت منزلي إلى مركز التجميل في مدينة لاهاي في هولندا بعد حجز موعد من أجل حلق شعري بالكامل ونشر المقطع في حسابي الشخصي على برنامج سناب شات، وهنا تنتهي القصة التي اعتدت يوميا أقدمها لهم.. قصة ذات محتوى مفيد ونافع ومختلفة التي قد تكون: (رحلة أو فعالية أو تغطية أو شخصية أو مدينة وقد تكون يومية هادفة من يومياتي الحياتية).. في يوم الخامس من أكتوبر قدمت قصة حلق شعري، والهدف هو إرسال رسالة صغيرة مزدوجة، رسالة إلى مريضة السرطان أقول لها: إنني أقف معك وأساندك بنصف الجمال الذي أملكه وهو شعري.. وهو أغلى ما أملك. ورسالة للأصحاء أقول لهم: إن من لديه فائضا من المال أو الوقت أو الجهد أو الحب أن يمنحه لمن يحبه. بعد نشر المقطع جاء إصرار كثير من الأهل والأصدقاء والزملاء الإعلاميين على نشر المقطع…

“وجدة” هيفاء المنصور

الأحد ١٣ أكتوبر ٢٠١٣

مفارقة عجيبة أن أشاهد فيلم المخرجة السعودية هيفاء المنصور "وجدة"، عن حلم فتاة سعودية صغيرة في أن تمتلك دراجة وأنا أسكن وأعيش في هولندا بلد 13 مليون دراجة هوائية، حيث الكثير من المفارقات والاختلاف بين الثقافة العربية السعودية والثقافة الغربية الهولندية، وإن كانت ليست مجال الحديث هنا. تدور أحداث الفيلم حول الممثلة السعودية الصغيرة "وعد" التى تسعى إلى تحقيق حلمها وامتلاك دراجة وتسعى جاهدة لامتلاكها.. كتَبَت وأخرجت الفيلم المخرجة السعودية هيفاء المنصور.. وإن كانت وجدة في نهاية الفيلم، قد امتلكت الدراجة، فإن مشهد قيادتها دراجتها في الشارع الضيق متجهة إلى الطريق السريع في نهاية الفيلم عندما كانت على مفرق طرق، إشارة ورمز واضح إلى أن المرأة السعودية ستتجه إلى طرق أقوى وأصعب، وتواجة كثيراً من التحديات حتى تحصل على حقوقها، وهذا ماهو دائر الآن على الساحة السعودية، لكنه قد يزادد ويكبر مع الجيل القادم. المخرجة السينمائية السعودية المتميزة هيفاء المنصور ـ والتي حظى فيلمها وجدة على قبول منقطع النظير في كل دور العرض السينمائي ـ.. وهو الفيلم الذي مُثل وصُور في أحياء الرياض بتصريح وموافقة من الحكومة.. وقد سنحت لي الفرصة وشاهدته هنا في لاهاي بهولندا وكانت فرصة أن أرى وأسمع ردود الأفعال الأجنبية وصدى الفيلم لديهم. إن فيلم وجدة يحمل رسائل مهمة وكثيرة تخص المرأة السعودية ووضعها الاجتماعي والاقتصادي،…