محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

نخبة الأزمة وأزمة النخبة

الإثنين ١٣ أغسطس ٢٠١٢

الوضع الذي يمر به المجتمع هذه الأيام يعتبر تجربة جديدة يمر بها أغلب أفراده لأول مرة... فعلى مدى أربعة عقود كان الانسجام والتلاحم والاتفاق هو سمة علاقة أبناء الإمارات، لم يفرقهم شيء ولم يكدر صفو حياتهم أحد منهم، إلى أن ظهرت فئة من الواضح وجود علامة استفهام كبيرة على نشاطها ووجودها. وبعيداً عن إصدار الاتهامات والأحكام -فهناك جهات تتكفل بذلك- فما يراه المواطن العادي هو أن الوضع الحالي غريب بالنسبة إليه. محاولة إرباك للمجتمع، وهذا ليس بالغريب ولا المستغرب ولا المفاجئ، فلم يحدث وجرب الإماراتيون هزات قوية تضع المجتمع أمام واقع صادم، ففي مجتمع الإمارات الصغير والمتماسك عندما تموت أسرة في حادث سير أو حريق منزل تجد الحزن يعم كل الإمارات فما بالنا بقضية تمس البلد واستقراره ومستقبله؟ لذا فإن الحالة هذه غير مستغربة وكان الناس بحاجة إلى من يطمئنهم ومن يدعمهم ومن يوضح لهم الأمور ويساعدهم على اتخاذ الموقف السليم تجاه الوطن وأبناء الوطن.. 

فانتظروا النخبة، فظهر البعض منها وغاب البعض الآخر. النخبة هم المثقفون والأكاديميون وكبار المسؤولين في الدولة ورجال الدين والكتاب والشعراء وهم الأدباء والفنانون وحتى رجال الأعمال من أصحاب الرأي والحل والعقد... كل هؤلاء وغيرهم ممن لهم تأثير في المجتمع ويفترض أن يقولوا كلمتهم ويوضحوا موقفهم تجاه الأحداث بما يرضي ضميرهم طبعاً. واختفاء النخبة وقبولها بالأزمة…

“تنظيم تخريبي” في الإمارات… لماذا!؟

الأحد ٢٩ يوليو ٢٠١٢

الهجوم الذي واجهته الإمارات خلال الأيام الماضية من عدد قليل من الخليجيين المحسوبين على التيارات الإسلامية وجماعة "الإخوان المسلمين" -وهو ليس الأول من نوعه خلال عام- لم يكن مبرراً، فقد جاء على إثر إجراء قانوني وقرار للنائب العام في الدولة، فبعد أن صدر أمراً بإلقاء القبض على عدد من المواطنين شكلوا تنظيما يمس أمن الدولة -ويبدو أن أغلبهم من أتباع جماعة "الإخوان"- خرج "إخوان" الخليج ليدافعوا عنهم وبشراسة، تفوق حماسة وشراسة من دافعوا عنهم من الداخل! وبذلك يكون أولئك قد وقعوا في خطأ واضح وهو عدم احترامهم للقضاء الإماراتي، فإلقاء القبض على الأشخاص كان على أساس تهمة معينة، وبقرار من النائب العام، ويجب أن يحترم، فالحكم لم يصدر ضد أحد منهم والأشخاص بريئون حتى تثبت إدانتهم... فلماذا الاستعجال والهجوم والتهجم؟! المصدر الرسمي الذي أعلن خبر التنظيم قال: "إن النيابة العامة تباشر إجراءات التحقيق مع جماعة أسست وأدارت تنظيماً يهدف إلى ارتكاب جرائم تمس أمن الدولة ومناهضة الدستور والمبادئ الأساسية التي يقوم عليها الحكم في الدولة، فضلا عن ارتباطها وتبعيتها لتنظيمات وأجندات خارجية". وأكد النائب العام أن "النيابة العامة أمرت بإلقاء القبض عليهم والتحقيق معهم، وأصدرت قراراتها بحبسهم احتياطياً على ذمة التحقيقات في القضية"، وأوضح أن التحقيقات مع تلك المجموعة مستمرة، لكشف "أبعاد المؤامرة التي يستهدفها هذا التنظيم وأعضاؤه". إذن المسألة…

الإمارات… ماذا كسب “الإخوان” وماذا خسروا؟

الثلاثاء ٢٤ يوليو ٢٠١٢

الخطأ الاستراتيجي الذي وقعت فيه جماعة "الإخوان المسلمين" في الإمارات أنها اختارت التوقيت والمكان الخطأ لتحركها، فرغم ما يتكلم عنه البعض من قصور تعانيه الإمارات وخلل في بعض الجوانب -كما في أي دولة في العالم- إلا أنها تعتبر دولة ناجحة ومجتمعها متماسك ولم تكن جاهزة لتتقبل ذلك التحرك الذي بدأه "الإخوان". "الإخوان" في الإمارات لم يقرأوا الواقع بشكل سليم فجاءت أخطاؤهم متتالية وقوية ونسوا أن الإماراتيين كانوا يتعاطفون معهم على أساس أنهم أشخاص متدينون ودعاة دينيون همهم الآخرة وليس الدنيا... فاكتشفوا عكس ذلك، لذا فبمجرد أن اتضح أنهم من جماعة "الإخوان المسلمين" وليسوا دعاة إلى الله فإن الكثيرين اتخذوا موقفاً رافضاً لهم... فشعر "الإخوان" في الإمارات أنهم أصبحوا في قفص الاتهام أمام الشعب وهم عاجزون عن الدفاع عن أنفسهم أمام الدولة وذلك طبيعي لأنهم سلموا أمورهم للقيادات المتشددة في الجماعة المحظورة التي تتلقى تعليماتها من الخارج، هذه القيادات التي أخذت الجماعة إلى المجهول، فضلاً عما سببته من جروح عميقة في المجتمع الذي ظل لسنوات يحافظ على تماسكه ووحدته ومساواته‬. وقد شهدت الأشهر الماضية انسحاب كثير من أعضاء "الإخوان" من هذه الجماعة بسبب تطاول بعض أفرادها على رموز البلد وبسبب عدم إعلانها عن موقف واضح تجاه التحديات التي تواجه الدولة... وانسحاب البعض الآخر كان بسبب أن "إخوان" الإمارات أصبحوا يلجأون إلى…

ليبيا… تعديل بوصلة “الربيع العربي”

الأحد ٢٢ يوليو ٢٠١٢

آخر اقتراع شارك فيه الليبيون كان قبل واحد وخمسين عاماً، في عهد الملك السنوسي، أي أن أحداً من ذلك الجيل ربما لم يشارك في انتخابات المؤتمر الوطني العام بليبيا التي جرت الأسبوع الماضي. أما نتائج الانتخابات الليبية، فكانت ضربة قوية ومبكرة لتيارات الإسلام السياسي، لكنها تبدو منطقية ولم تكن مستبعدة. والسؤال هو هل تسهم في استفاقتهم وتساعدهم على إعادة قراءة الواقع بشكل منطقي وعقلاني، خصوصاً أنهم لا يزالون غارقين في نشوة الانتصار؟! التجربة الليبية عدلت البوصلة السياسية في المنطقة وصححت خط سير "الربيع العربي" الذي اعتقد البعض لوهلة أنه لا يؤدي إلا إلى حكم الإسلاميين، فتبين أن هذه ليست حقيقة مطلقة، وأن الإسلاميين ليسوا وحدهم في "الميدان" وأن الناخب العربي واع بما يكفي ليدرك ما يدور حوله، وبالتالي لم يعد قاطعاً أن تكون نتائج الانتخابات في دول "الربيع العربي" وإفرازاتها متشابهة... وأن استمرار اختطاف الإسلاميين لـ"الربيع العربي" ليس دائماً، فهذا "الربيع" يسير ويتنقل ويتطور بسرعة ولا أحد يعرف ما الذي ينتجه، أو من سيحكم في تلك الدول، ولا كم سيبقى من وصل إلى كرسي الحكم هناك. يبدو أن الشعب الليبي كان مستعداً لهذه الانتخابات بشكل أكبر مما كان يتوقعه جميع المراقبين، وكانت قراراته وخياراته واضحة أيضأ، فلم يرد أن يعيش في جلباب ديكتاتور جديد ومهووس آخر، فلمن لا يعرف فإن…