محمد يوسف
محمد يوسف
رئيس جمعية الصحفيين الإماراتيين

ومن الكرام تأتي المكارم

الإثنين ١١ يونيو ٢٠١٨

هكذا يكون الرجال، وتكون المواقف وقت الشدائد بين الأشقاء، فالتآزر والتعاضد والمساندة والدعم عندنا ليست كلمات خاوية، بل هي حقيقة ثابتة يراها صاحب البصر والبصيرة. اجتماع مكة المكرمة الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين لدعم الأردن قد يكون انتهى في ساعة متأخرة من مساء أمس، وقد تكون قراراته أعلنت على الملأ وعلم بها القاصي والداني، وقد تجدونها في الصفحة الأولى من هذه الصحيفة، وقد تعلن اليوم، ومع ذلك هي ليست مقصدي من الكتابة حول الموقف الثلاثي الخليجي من أزمة الأردن الشقيق، فالموقف بحد ذاته هو القصد، وهو الغاية التي نتلمسها بمشاعرنا قبل حواسنا. الأردن ليس رقماً في الخريطة العربية، بل ركيزة من ركائز الأمة، سلامته تعني سلامتنا هنا في دول الخليج العربية، وأي ضرر يصيبه يلحق بنا، وهو الامتداد الطبيعي لحدودنا الشمالية، ولا يمكن أن يترك وحيداً ليواجه أزماته، فنحن لم نعتد على ذلك مع الذين يقفون معنا ويساندوننا في كل خطواتنا، وما دمنا قادرين على مد يد العون للشقيق، عندما يتعرض لظرف طارئ سنكون له العون والسند. هكذا نحن، لم نترك العراق ولم نترك سوريا، ولم نترك اليمن، ولم نرفع أيدينا بالأمنيات لمصر أو السودان أو ليبيا، مثل تلك المواقف التي لا تقدم شيئاً تركناها لأمثال أردوغان، الذي تمنى أن يجتاز الأردن أزمته، وهي من شيم نظام قطر الإخواني…

الفن رسالة

الأربعاء ٠٦ يونيو ٢٠١٨

كانت محطات التلفزيون تعرض عملاً فنياً أو عملين على الأكثر طوال شهر رمضان، فتصبح حديث الناس، فالمحطات كانت تحترم المشاهد، وتبذل جهداً من أجل جذبه، عكس ما يحدث هذه الأيام، وعندما تتفق على عمل لمنتج من خارجها لا تذهب إلى أشخاص لا يملكون خبرة، بل تبحث عن منتج محترم، ومؤلف محترم، ومخرج محترم، وفريق تمثيل محترم، وتوفر للجميع إمكانات تساعد على النجاح، وقد شهدنا أعمالاً ما زالت راسخة في الأذهان، منذ أن فكر القائمون على الإعلام والمحطات التلفزيونية أن يوفروا ترفيهاً في شهر رمضان. كانت البداية مع برامج «الفوازير» والمسابقات، ثم أضيف مسلسل تجتمع فيه نخبة من النجوم، وقد يكون المسلسل تاريخياً، وقد يكون اجتماعياً، وقد يكون وطنياً، وما بين الجوائز والتعرف إلى حقب زمنية وأسماء أعلام عبرت أرض هذه الأمة، كان الناس يوقتون برامجهم الحياتية مع مواعيد تلك البرامج، ولن أذهب بعيداً جداً، ولكنني سأقف عند أعتاب الثمانينيات، وأذكر بقصة «رأفت الهجان» وحكاية «جمال الدين الأفغاني»، حيث لم يختلف عليهما اثنان، ولم يفوت مشاهدتهما اثنان، وغيرها أعمال كثيرة كانت تجمع الناس ولا تفرقهم. وحتى لا يقول أحد بأنني محب للقديم، أو صاحب فكر رجعي متخلف أريد أن أعيش في الماضي ولا أتقبل الجديد، أقول لكم ارجعوا قليلاً إلى الوراء، إلى بضع سنوات، كان هناك مسلسل عن حياة سيدة الغناء…

مصداقية الكذابين

الإثنين ٠٧ مايو ٢٠١٨

لم تعد للإخوان أية مصداقية، ومع ذلك ما زالوا يطلقون الأكاذيب وينشرون الإشاعات، فهذه مهنتهم الوحيدة منذ سقوط دولتهم في 3 يوليو 2013 بمصر. يحاولون شق الصفوف عبر تلك الأكاذيب، وقد سخروا كل وسائلهم لذلك، قنوات تلفزيونية ومواقع إخبارية وحسابات على كل وسائل التواصل الاجتماعي، ولا يلتفت إليهم أحد، فالناس قد تحصنوا، وأصبحت لديهم مناعة، وأي خبر يذاع عبر «الجزيرة» ينظر إليه بعين الريبة، ويحكم على نفسه بنفسه، ويشار إليه بأنه من تلك القناة حتى يفقد قيمته، ومثل «الجزيرة» قنوات «عزمي بشارة» التي تختلق في كل يوم قصة ورواية تعتقد بأنها ستؤثر على بلادنا، ومن خلفهم وكالات أنباء تتبع بعض الدول، وخاصة تلك الوكالة المسماة «الأناضول» والتابعة للدولة التركية، فهذه تجند المراسلين، ولا أقول تنشرهم أو تتفق معهم، بل تجندهم لينشروا الأخبار المضللة، وهي مسكوت عنها، رغم أن كل مراسل يجب أن يكون تابعاً لتنظيم الإخوان، وبالتحديد في الدول التي ما زال الإخوان يتواجدون بها. في الأسبوع الماضي هاجمت الوسائل الإخوانية المملكة المغربية لقطعها العلاقات مع إيران، وتحركت أذنابها في السودان مدعية وجود خلافات مع السعودية، وحولت المساعدات الإنسانية الإماراتية لجزيرة سقطرى اليمنية إلى نشر قوات وسيطرة، وصنعت توتراً ليس موجوداً إلا في خيالها، وثبت من خلال المتابعات بأن جيشاً منظماً من مطلقي الشائعات يدار من الدوحة وإسطنبول يقف خلف…

ورقة الحوثي الأخيرة

الأحد ٢٩ أبريل ٢٠١٨

سقطت كل خيارات الحوثيين، وما عادوا يملكون بين أيديهم غير ورقة واحدة، هي ورقة العودة إلى صعدة. السيطرة على اليمن بقوة السلاح فشلت، وما هذه الجيوب المتبقية، إلا محاولة لإثبات الوجود، والحفاظ على ماء الوجه، بعد أن غررت بهم أطماع مدعي الإمامة، بتحريض من ملالي قم. والهيمنة السياسية على مقدرات اليمن وشعبه تلاشت، ووصل ضعفهم وهوانهم إلى درجة سقوط رئيس مجلسهم الصوري الحاكم، عند أطراف الحديدة التي يسيطرون عليها، ولم يبقَ لهم غير العنف والاستبداد في صنعاء وتعز، ومناوشات يائسة خارج المناطق المحررة منهم، وصواريخهم أثبتت أنها صوتية ودعائية، أرادت إيران عبرها، أن تسجل حضورها في الجنوب العربي، لتكمل وجودها في الشمال، وقد خابت طموحاتها، كما خابت أحلامها بفعالية صواريخها. على الحوثي أن يحمل كل أوهامه ويرحل عن صنعاء وكل الأراضي اليمنية، ويدخل إلى جحره هناك في صعدة، إذا بقيت بلاد تسمى صعدة، لو طال أمد الحرب، الفرصة التي لا تزال متوافرة اليوم، قد لا تتهيأ في الغد، فهذه الأرض التي جاؤوا منها محاصرة اليوم من قوات الشرعية، ومع بزوغ كل فجر، تضيق الحلقة حول رقابهم، فإن حصل وحررت صعدة، سيجد كل حوثي نفسه في أرض اليمن مطارداً، ولن يقبله حجر أو بشر، ولن تنفعه غطرسة خادعة، وسيرفع الذين كذبوا عليه أيديهم، وسيذهب إمامهم إلى سادته ذليلاً. هي ورقة أخيرة،…

سلام العالم في فلسطين

الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨

رغم العقود الستة التي مرت على الأزمة الكورية، لم نر امتدادات دولية لها، لم تحرق العواصم المحيطة، ولم يتوسع كيم أيل سونغ جد الرئيس الحالي، ولم يشكل والده، وهو ثاني رؤساء البلاد، منظمات إرهابية، ولم يرسل فرق اغتيالات حول العالم، ولم يطلب من كل كوري شمالي يقيم في الخارج أن يتحول إلى قنبلة موقوتة، ولم يهاجم سفارات أميركا وكوريا الجنوبية. قاومت كوريا الشمالية التجويع الناتج عن الحصار، وذهب قادتها نحو استفزاز الآخرين، ولم يجدوا غير النووي لعبة يلعبون بها، وذلك بعد أن تنصلت الولايات المتحدة ودول الغرب من وعودها واستمرت في منع الغذاء عنها وحشرها في زاوية ضيقة، وتاجرت في السلاح، وهربته للدول والجماعات المناهضة للغرب في حالات قليلة، وأيضاً كان الهدف الاستفزاز ولفت الأنظار. وعلى العكس كانت أزمة العالم في فلسطين، فهذه الأزمة أكملت مائة عام، منذ ذلك الوعد المشؤوم الذي أعطاه وزير خارجية بريطانيا لليهود، وقد تم ذلك وتحولت فلسطين إلى إسرائيل، ومرت سبعة عقود على الدولة الموعودة، ولم تستقر إسرائيل. ولم ييأس شعب فلسطين، ومازال العالم منقسماً على نفسه، والأحداث تتكرر وكأننا في ثلاثينيات القرن الماضي، أيام عصابات القتل والتشريد تحت حماية جيش الاحتلال البريطاني، سلاح يقابل الصدور العارية، وموت يزيد من رواسب الكراهية. وتأييد مطلق من كبار العالم، وحقوق تداس تحت أقدام أصحاب «الفيتو» في مجلس…

وصمة عار

السبت ١٠ مارس ٢٠١٨

رواية «الجزيرة» الهوليودية لانقلاب حمد على أبيه وطرده من بلاده تحولت إلى وصمة عار جديدة. خليفة بن حمد، يرحمه الله، حل ضيفاً على الرجل الشهم الذي لا يقبل بإهانة أو إذلال «عزيز قوم»، زايد «مغيث عثرات الكرام»، طيب الله ثراه، لم يقبل بأن يكون الشيخ ابن الشيخ المشهود له بالمودة والإخلاص طريداً في الأجواء، فاحتضنه الكريم ابن الكريم، صاحب المواقف النبيلة التي ما زال يتغنى بها القاصي والداني، وقد كانت من خصال زايد أن يجير من استجار به وينتشله من غدر الزمان، وهذه كلها علامات ميزت الرجال الذين حفروا أسماءهم في ذاكرة الناس والتاريخ، قد لا يعرفها الابن العاق الذي داس على القيم والأخلاق والدين من أجل كرسي «هزاز» سُحب من تحته بعد سنوات. ذلك الذي يتحدث عن انقلاب على الانقلاب كان يكفيه أن يرى الحزن على محيا أبيه، كان الرجل، وأقصد هنا خليفة بن حمد، ومن شدة الصدمة، صدمة الأب، وصدمة الابن المدلل الذي خان العهد، وصدمة البعد عن الوطن، كان تائهاً، وكأنه يعيش في عالم آخر غير العالم الذي يوجد فيه، سلامه مختلف، وكلامه مختلف، في حلقه غصة، وهذه شهادة وليست رواية مصطنعة، فقد رأيته، يرحمه الله، في مكان إقامته دقيقتين فقط، فكان ذلك الانطباع، وتلك المشاعر، كان مختلفاً عن خليفة بن حمد الذي رأيته خمس أو ست…

رؤوس حان قطافها

الإثنين ٠٨ يناير ٢٠١٨

ليس مستبعداً أن يكون «صراع الأجنحة» سبباً في اندلاع الاحتجاجات الإيرانية، ولكن النتيجة تظهر أن الشعب الإيراني بدأ يرفض أسلوب حكم الملالي. أحمدي نجاد لا يختلف عن حسن روحاني، ليس هناك شخصيات إصلاحية وأخرى محافظة في منظومة الحكم الإيرانية، هناك فقط «مرشد» يأمر والجميع يطيع، وهناك يد فولاذية تسكت كل الأصوات التي تحاول أن ترتفع وسط الصمت والخضوع السائد منذ أن تمكن الخميني من الانفراد بالحكم سنة 1980، ووسط كل ذلك ليس مسموحاً لأي شخص بعد المرشد أن يعتقد بأنه مؤثر أو يشكل رمزاً في جمهورية البطش، رئيس قاد الحرب ضد العراق، كان اسمه أبو الحسن بني صدر. ووقف على الجبهة ليقود معارك استرجاع الأراضي التي احتلها صدام حسين في بدايات الحرب، فلم يشفع له ذلك، بل لفت الأنظار إليه، فتم عزله من برلمان الملالي مع إلقاء القبض عليه ومحاكمته، اعتبر خائناً لأنه أصبح نجماً ورمزاً. فهرب من الجبهة على مشارف «خرمشهر» عابراً جبال كردستان ليتحول إلى لاجئ في أوروبا، والرئيس «هاشمي رفسنجاني»، ذلك الذي تولى تصفية شركاء الثورة وقادتها المؤثرين على مجريات الأمور بعيداً عن «الخميني»، والذي تولى بعد الرئاسة تحت راية الإصلاح قيادة «مجلس تشخيص الدستور» صاحب سلطة إصدار «صكوك الغفران»، وبعد أن «نخل» الساحة من كل المنافسين للخامنئي، ومهد له طريق الهيمنة، بعدها بدأت مرحلة «الإذلال» لرفسنجاني.…

عـام تقـف عنـده كـل الأعـوام

الثلاثاء ٠٢ يناير ٢٠١٨

نسأل عن العام الذي مضى، أو عن العام الذي بدأ، هنا، عندنا، في دولة الإمارات، فذاك الذي ودعناه كان عام الخير، اسم أطلقته قيادة تبحث دوماً عن خير يعم ولا يخص، يصل الصغير ومن بعده الكبير، وبينهما المرأة العزيزة المقدرة في كل ما يعنيها ويرفع من شأنها، ويكفل لها حياة هانئة وسعيدة، بعيدة عن تقلبات الزمان، وهذا العام الذي استقبلناه أمس، هو سنة 2018، السنة المميزة، التي نقول عنها. وبكل ثقة، إنها ستكون مختلفة، في عطائها وفي إنجازاتها، فنحن «أبناء زايد»، كلنا، قادتنا، حفظهم الله، وكل شعبنا، والذين رافقونا في مسيرتنا، ضيوفاً وشركاء، عاشوا بيننا أعزة مكرمين ومقدرين على ما قدموه، فردوا الجميل بإخلاص وحب، للأب الذي فتح قلبه لهم، قبل أن تفتح أبواب الدخول إلى البلاد، كلنا مجتمعين ومتحدين، سنحتفي بعام تقف عنده كل الأعوام. عام زايد، في ذكراه المئوية، طيب الله ثراه، وأنار دربه إلى جنة الخلد، فهو الذي أحب كل الناس، أدناهم وأقصاهم، ومد يده ليعمر كل أرض مشى عليها، وأغاث بلاداً لم يرها، وخفف من معاناة أقواماً بالكاد كان يعرفهم، ورسم الابتسامة على وجوه كانت قد نستها، فغرس في نسله وخلفه كل معاني العطاء، حتى أصبحت تلك سمة من سمات هذا الوطن. مئة عام مرت على مولده، عليه رحمة الله، ونحن في كل لحظة نمسك أثراً…

حديـث النـاس

الخميس ٢٨ ديسمبر ٢٠١٧

لا حديث يعلو هذه الأيام على الضريبة، فالمجتمع يتساءل كثيراً، والمسؤولون يوضحون أكثر وأكثر، والجميع يترقب التطبيق، ومن عرف بأنه يقع في دائرة التسجيل ذهب للتسجيل حتى لا يتعرض للغرامات، وإن كان لم يفهم بعدُ ما هي القصة. الخوف السائد ليس بسبب نسبة تلك القيمة المضافة التي ستفرض على الخدمات قبل البضائع والاستيراد، فهي 5 في المئة فقط، فالرسائل النصية تتوالى من كل حدب وصوب، من دوائر الماء والكهرباء إلى مشغلي الهواتف، وسنحتاج سنوات حتى نعتاد على ثقافة الضرائب، فالمسألة ليست مقتصرة على مبالغ مالية تحصل مقابل مشتريات وخدمات واستهلاك وترفيه، إنها منظومة مجتمعية ستغير سلوك الناس، وستنقلهم من حال إلى حال، فقد كنا نتفاخر بأننا المنطقة الوحيدة التي لا تفرض فيها ضرائب، فقط كنا نسمع عن نسبة بسيطة تحصلها دوائر الجمارك على البضائع التجارية، وكان الإعفاء من الرسوم الجمركية يزيد على التحصيل، فقد كانت الحياة «تساهيل» حتى ظهرت بعض الرسوم للوزارات والدوائر، وتقبلها الناس برحابة صدر، فالشهادات والتصديقات والطلبات لا تقدم يومياً. وزادت رسوم غرف التجارة والبلديات والدوائر الاقتصادية على التراخيص التجارية، ولم يحتجّ أحد عليها لأنها لمرة واحدة في السنة، وبقينا دون ضرائب على ما نستورد أو نصدر أو ننتج أو نسوق أو نبيع، دخلنا في جيوبنا، من الرواتب أو الأرباح، وتحويلاتنا حرة، وحساباتنا لا يشاركنا فيها أحد،…

تحالف العمامة والشيطان

الخميس ١٤ ديسمبر ٢٠١٧

إن كان هناك من أساء للقضية الفلسطينية فهم الإيرانيون، فقد كان الشاه حليفاً قوياً لإسرائيل، ولعب دوراً خطيراً في حرب 67، وعندما جاء الخميني كان ياسر عرفات أول زعيم عربي يذهب إليه في طهران، ظناً منه أنه سيكون سنداً للثورة الفلسطينية وسيقلب موازين القوة في المنطقة على رأس إسرائيل. وخلال سنة واحدة كان الخميني يحاول كسر العراق الذي وقف ضد المصالحات التي استبعدت الفلسطينيين، وعندما فشل نظام الملالي في مخططهم، وبعد تكرار هزائمهم من جيش العراق، ذهب الخميني إلى إسرائيل طالباً النجدة. وانكشفت أكبر الصفقات السرية في التاريخ الحديث، وهي ما أطلق عليها عدة تسميات كان أهمها «إيران غيت»، ولعبت الأموال القذرة المجمعة من بيع المخدرات، مع الأموال المغسولة لمافيات أميركا اللاتينية، مع مصالح اللوبي الصهيوني الأميركي، وبمشاركة من أجهزة المخابرات في عدة دول تتقدمها المخابرات الأميركية. وبرعاية المستشارين في البيت الأبيض، فذهب السلاح إلى إيران، ومررت المساعدات إلى الحركة المناهضة للحكم في نيكاراغوا، والمسماة «الكونترا»، وفضح الجميع، وسقطت رؤوس من البيت الأبيض، واستقالت قيادات إسرائيلية، ولم تهتز شعرة في لحية الخميني، بل قال عبارته التي لا يمكن أن تمحى من تاريخه «سأضع يدي في يد الشيطان من أجل إسقاط البعث في العراق»، وتلاشت الهالة التي كان إعلامنا العربي المندفع في ذلك الوقت قد رسمها حول هذه الشخصية التي ظهرت…

عندما يكذب أصحاب العمائم

الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧

كانت العمامة رمزاً، وكان لصاحبها قيمة عالية ومكانة رفيعة في المجتمعات الإسلامية، فهذه «اللفة» التي توضع على الرأس إشارة للناس بأن صاحبها رجل علم متفقه في الدين، صادق ونزيه وصاحب أخلاق، يفسر ويوضح ويسهل على البسطاء من الناس أمور دينهم، كل واحد بحسب مذهبه ومرجعيته، والناس تأخذ منهم ثقة فيهم، وما كان أحد يجرؤ على التلفظ بكلمة مسيئة إلى رجل معمم، حتى جاء «الخميني» إلى سدة الحكم في إيران، ومعه جحافل من المعممين بعد أن فتحت أبواب الجحيم على شعب كان آمناً متطلعاً إلى الحضارة الحديثة وملتزماً بدينه ومعتقده. واليوم، وبعد 38 عاماً من الأفعال المسيئة لأصحاب العمائم، بعد مغامرات «خلخالي» صاحب محاكم الإعدام في الشوارع، وبعد أن تخلى «خميني» عن فكر التقارب بين المذاهب، وإشعاله حرباً مع العراق تحت راية عنصرية حملت اسماً مزيفاً وهو «تصدير الثورة»، وثبت لاحقاً أنه يهدف إلى السيطرة القومية الزائلة منذ مئات السنين تحت لواء المذهبية، ولم يخجل هذا «الخميني»، وهو يسعى نحو كسر العراق والسيطرة عليه من وضع يده في يد «شياطين الأرض» الذين كان يلعنهم في خطبه الرنانة، فألصق الكذب بالعمامة. ومن بعد «الخميني» جاء معممون آخرون إلى الواجهة، واجهة الحكم في إيران، وكذب كل واحد منهم بحسب مكانته وقيمته، وتوزعت العمائم على أشخاص يظهرون على شاشات التلفزيون، ولا يتورعون عن الكذب…

هم زائلون والقدس باقية

الخميس ٠٧ ديسمبر ٢٠١٧

يحاول الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن يهرب من لجان التحقيق والاستجواب إلى القدس، متعلقاً بالقشة التي يراها في يد اللوبي الصهيوني، علها تنقذه بعد أن ضاقت الحلقة حول رقبته. العالم كله أصبح في كفة، والولايات المتحدة في كفة أخرى، وقد تكون كفة القطب الأوحد صاحب القوة والنفوذ والهيمنة، هي الراجحة، حيث لن تتعدى الاعتراضات الرسمية من دول العالم البيانات والتصريحات وعدم تأييد قرار الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، ومن ثم نقل السفارة الأميركية إليها، وتأتي الدول العربية في المقدمة، فأحداث المنطقة استنزفت الجهود وشتتت العقول. وأضاعت كل الفرص لاتخاذ موقف جماعي حازم، فالظروف التي تمر بها منطقتنا أكبر من الالتقاء حول قرار واحد في قضية من قضايانا، ومع ذلك نعتبر ما سمعه ترامب من القادة العرب الذين اتصل بهم هو الحد الأدنى المتاح حالياً، وأيضاً التصريحات التي صدرت حتى الآن من الدول العربية الأخرى، ومن الاتحاد الأوروبي أيضاً وبريطانيا، وكان القلق هو العامل المشترك في أغلب المواقف. الواضح أن ترامب لم يقرأ التاريخ جيداً، ولم يعرف القيمة الروحية للقدس عند الفلسطينيين والعرب والمسلمين، وعند المسيحيين، ولم يخبره أحد عن الأباطرة والملوك الذين سقطوا تحت أعتاب القدس وأسوارها على مر العصور، وما زالت اللعنة تلاحقهم في قبورهم لتجاسرهم على الأرض المباركة، فهذه ليست أرض السلطة الفلسطينية أو محمود عباس، وليست خاضعة…