آراء

زياد الدريس
زياد الدريس
كاتب سعودي؛ كان سفيراً لبلاده في منظمة اليونسكو

العودة إلى القرية

الأربعاء ٠٥ سبتمبر ٢٠١٢

ها قد حان موسم: العودة إلى المدرسة... العودة إلى المكتب... العودة إلى الكتابة (باستثناء بعض التحرشات الكتابية في مواقع أخرى)... كدت أن أقول: (العودة إلى القراءة!) إذ لا تكاد اللقاءات الاجتماعية الصيفية تُبقي وقتاً للقراءة. مع انقضاء شهر أغسطس ومجيء سبتمبر من كل عام تخرج الكائنات البشرية من البيات الصيفي باتجاه حقول العمل والتعلم، بعد أن مكثتْ شهراً كاملاً، يزيد أو ينقص، في ارتخاء عضلي وذهني. هذه الحال لا تنطبق على الجميع، فهناك فئة من الناس تستلزم طبيعة عملهم أن يكونوا دوماً في حالة شد ذهني وعضلي. فئة أخرى أيضاً لها وضعها الخاص فهي تعيش حالة ارتخاء عضلي وذهني طوال العام!! في كل عام أخصص مقالتي الأولى بعد استئناف الكتابة للحديث عن معاناة الإجازة الصيفية، خصوصاً للذين يعملون في الخارج ويقضون صيفهم في الوطن، وقد عنونتها في أحد الأعوام الماضية بـ(موسم الهجرة إلى «الجنوب»). هذا العام سأريحكم، لن أحدثكم عن المعاناة، بل عن متعة العودة إلى القرية. عندما نسمي بلدتنا…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

شباب القصيم

الأربعاء ٠٥ سبتمبر ٢٠١٢

قرأت أمس الأول خبراً في (الشرق) فرحت به. كتبت الزميلة شعاع الفريح عن شابين من القصيم أصرا على أن تقص والدتهما “أم حمد” شريط الافتتاح لمكتبة أسساها حديثاً. وتمنيت لو أن الخبر تضمن اسم عائلة الشابين محمد وعبدالله فبأمثالهما نفتخر. نُشرت صورة الأم الكريمة إلى جانب ولديها البارين وهي تقص شريط الافتتاح. وتلك مبادرة نبيلة من صاحبيْ المشروع. كم نحن بحاجة لنماذج -”قدوة”- تحفز شبابنا على التفكير خارج الصندوق وتحث على البر بالوالدين والفخر بالأم وتقدير دورها العظيم. وحُق لأم حمد التهنئة على نجاحها في تربية أبنائها الكرام على البر بالأم والافتخار علناً بها. هذا الوفاء بالأم -حتى بصورته الرمزية- يستحق الإشادة عسى أن يصبح عادة مألوفة في المجتمع. لا نريد أن تغلب أخبار القطيعة والعقوق على أخبار الوفاء والبر بالوالدين. فمجتمعنا اليوم يمر بمراحل انتقالية مختلفة من المهم ألا تتأثر معها قيمه الأساسية والبر بالوالدين على رأسها. ولو استمعنا لبعض قصص الأولين في مجتمعنا لربما ذُهل بعضنا ببعض قصص…

فضيلة الجفال
فضيلة الجفال
كاتبة سعودية

السلام على طريقة «بيتر»

الثلاثاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٢

قبل نحو سبع سنوات، أخبرني صديق ألماني يدعى «بيتر» عن مشروعه الثقافي الضخم. مشروع بحجم طموح بيتر. لكنه أكبر بكثير من ميزانيته المحدودة. بيتر موسيقي يعشق «الثقافة العالمية»، فأراد أن يترك أثرا في هذا العالم. كانت فكرة بيتر هي إنشاء قصر عائم بتصميم أندلسي على شاطئ ماربيا Marbella في إسبانيا، يقيم فيه مهرجانات ثقافية عالمية يدعو إليها أناسا من مختلف دول العالم. في 2006، أرسل لي بيتر الرقم السري للدخول على موقعه الخاص بالمشروع. فتحته فظهر لي مقطع فيديو يبدأ بمشهد لفارس عربي يضرب الصحراء على ظهر فرس، مع مؤثرات صوتية بطابع عربي، ومن ثم تظهر مشاهد عالمية مختلفة بمؤثرات مختلفة. مشهد فروسي كهذا يحرك في جيناتنا العربية الكثير. مشهد يضخ الأدرينالين إلى حد مرهق. ربما التاريخ، ربما الثقافة، ربما الفردوس المفقود في إسبانيا. إلا أن هذه اللقطة بلا شك كانت فكرة تسويقية ذكية ومؤثرة للثقافة العربية تحديدا. لم يكتف بيتر بالحلم بل جاهد كثيرا من أجله لغاية الإصرار والتحدي،…

د. ميثاء سيف الهاملي
د. ميثاء سيف الهاملي
كاتبة و شاعرة إماراتية

العزلة ..آخر عتبات الشيخوخة

الثلاثاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٢

( وحانعمل إيه ؟ ) .. عبارة يرددها بأسى كلما غص بمرارة سرد الذكريات العتيقة، والتي يراها قريبة جداً يكاد يلمسها ونراها بعيدة بل موغلة في القدم، ومعتقة بتاريخ حافل كنا نسمع عنه وقرأنا منه الكثير، تاريخ حافل بالأدب والثقافة والفنون، من أم كلثوم لنور الهدى، لعبدالحليم وفريد الأطرش، زمن مختلف لرموز مختلفة، طرزت حياة أجيال وأجيال بالروعة والدهشة . تنقل بين لبنان وجبل الدروز وصولاً إلى القاهرة ثم ليستقر بعد ذلك في أمريكا، ويكمل دراسته التي أرغمته لقمة العيش على قطعها بعد الثانوية، فنال درجة الدكتوراة والعديد من العضويات في الجامعات الأمريكية العريقة، له عدة مؤلفات غنية بالتجارب والنظريات العلمية والإنسانية، منها ما حقق أعلى نسبة مبيعات رحظي باهتمام بين الأوساط المثقفة وكذلك السياسية، وحرص الرئيس الأمريكي آنذاك الحصول على أحد مؤلفاته إبان حرب الخليج وتحرير الكويت . رغم أنه قد تخطى التسعين من العمر عتيّاً، مازال يحتفظ بذاكرة حديدية لأدق التفاصيل ويعمل على إعداد كتابه الجديد، وتجده متواصلاً…

عمار بكار
عمار بكار
كاتب و أكاديمي متخصص في الإعلام الجديد

مسلسل عمر:وماذا بعد؟

الثلاثاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٢

لسيدنا عمر بن الخطاب مكانة عظيمة في نفوس الناس، فهو العظيم والعبقري الذي وضع أركان الدولة الإسلامية، بعد أن كان نصير الرسول صلى الله عليه وسلم في دعوته الخالدة، وهو الرجل الذي جمع العدل مع الرحمة، والعلم مع الحكم، والبصيرة مع العاطفة. لا يمكن أبداً فهم تاريخ الإسلام في عقوده الأولى بدون أن نفهم عمر. بعد أن خرج مسلسل عمر بن الخطاب، صار من الروتيني أن تسمع الناس بأطيافهم يرددون مقولات لعمر، يتحدثون عن مواقف عمر، يقارنون بين واقعنا وبين تاريخنا الإسلامي المضيء، يشعرون بالفارق بين النموذج والواقع الحالي. كان هذا بلاشك إنجازاً لمسلسل عمر، في زمن ضعفت فيه القراءة وانشغل كثير من الناس بالعمل والترفيه والحياة اليومية المتسارعة. المسلسل كان صدمة ذكرت الناس فجأة بذلك الزمن الذهبي العظيم. هناك مقالات كثيرة كتبت عن مسلسل عمر بن الخطاب، ومقالات كتبت عما بعد مسلسل عمر، ولا يخفى على أحد أن الجرأة الكبيرة في عرض شخصية سيدنا عمر بن الخطاب -رضي الله…

بدرية البشر
بدرية البشر
كاتبة سعودية مقيمة في دبي

من بوسي رايوت إلى فتاة المناكير

الثلاثاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٢

في موسكو ثارت حكاية تشبه حكاية فتاة المناكير التي حدثت في الرياض منذ أشهر، مع الفارق الثقافي والسياسي، لكنها هي نفس الحكاية التي يستعين فيها النظام بثقافة مؤدلجة لقمع أفراده، فلا يعترض الشعب ولا ينتصر لحق الفرد، لأن المساس بثقافة المجتمع التي يختلط فيها الديني والاجتماعي مع السياسي خط أحمر، وليس للفرد حق أن يجرب فيه أو يخطئ ولا أن يختلف، ولو حاول فهو محكوم بالخطأ مهما كان عمره وفداحة ما فعل. وحين تعاقبه المؤسسة السياسية وتحكم عليه بالسجن أو القتل فإن الرأي العام يتخلى عنه أو ينقسم حوله مما يضعف درجة التعاطف معه، فالمؤسسة هنا أهم من الفرد والثقافة فوق الجميع، مما يسمح بإطلاق روح الانتقام بحسب درجات عنفها وانفلاتها، لكن الشيء الوحيد الغائب هو بالتأكيد الرحمة والتسامح وثقافة حقوق الإنسان. فرقة بوسي رايوت مجموعة فتيات في موسكو غنين ورقصن في أبرز كنيسة في موسكو، ودعون إلى التضرع بأن يسقط بوتين، فوجهت لهن تهمة المس بالنظام العام، وحكم عليهن…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

هل أنت «حاقد»؟!

الثلاثاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٢

من أطرف التعليقات التي أسمعها أو أقرأها بعد أي نقد موجه لشخصية أو مؤسسة عامة يأتي في التالي: قل موتوا بغيظكم! وفي فترة سابقة كان أي صاحب رأي ينتقد بعض الأوضاع السيئة أو يطالب بالإصلاح يواجه بتهمة من مثل «حاقد»! حاقد على من يا عزيزي؟ هل من يؤمن بأهمية النقد لتنمية مجتمعه يستحق أن يوصم بـ«حاقد»؟ وإن كان أي نقد يقود صاحبه لمثل هذه التهمة فأمرنا لله إذ يبدو أن نصف الشعب أو أكثره -يا لله العجب- حاقد! مهمة الناقد أن يمارس ما يستطيعه من نقد الأخطاء من حوله. وهو –الناقد– ليس منزهاً عن الخطأ. لكن النقد بذاته «مبدأ» حضاري مهم للمجتمعات.وهذا من أسباب نجاح الأمم وتفوقها. لا يحقد على الأوطان من يسعى لتبصير أهلها بالمخاطر ومواقع الخلل والقصور. والإنسان بطبيعته يحتاج –كثيراً– لمن يحثه على مراجعة نفسه. وكذلك الشعوب. فما أساء لوطن مثل غياب الرأي الناقد وندرة الأصوات التي تنبه الناس للمخاطر. ليس صحيحاً أن كل من ينتقد إنما…

عبد الرحمن الراشد
عبد الرحمن الراشد
إعلامي سعودي

خطة الثوار من الحدود إلى العاصمة

الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٢

أمس.. نجح الثوار السوريون في اختراق مبنى قيادة الأركان وسط العاصمة، وكانوا قبلها بأسبوعين هاجموا المقر العام شديد الحراسة لنفس المؤسسة العسكرية، وسبقها أهم عملية عندما وصل الثوار إلى داخل مبنى الأمن القومي وفجروا قاعة الاجتماعات التي ضمت نخبة القادة الأمنيين والعسكريين. هذه العمليات النوعية المتكررة تكشف عن أمرين، الأول تعاظم قوة الجيش الحر، والثاني يكشف كيف أصبح النظام مخترقا من داخله، وأن قادة وأفرادا يتطوعون لمساعدة الثوار في التآمر ضد نظامهم في كل أنحاء سوريا. وعندما قال الرئيس السوري، بشار الأسد، في حديثه التلفزيوني الأخير، مطمئنا أتباعه، إنه يتحدث من داخل القصر الجمهوري في دمشق، أي أنه لم يختبئ كما أشيع، فالأرجح أنه صادق، لكن هذا يعني أن كل ما وراء أسوار القصر لم يعد آمنا. فوزراء النظام وقادته اختفوا تماما، إلا من صور أرشيفية قديمة يعاد تكرارها على وسائل الإعلام. والحرب طاحنة يوميا بين قوات النظام وقوات الجيش الحر في أنحاء سوريا، حيث انقلبت اللعبة، ولم يعد الجيش…

علي سعد الموسى
علي سعد الموسى
كاتب عمود يومي في صحيفة الوطن السعودية

السرورية.. سؤال المراجعات

الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٢

تابعت الأسبوع الماضي، بكل التفاصيل، خمس حلقات حوارية باسم ـ المراجعات ـ مع شيخ العلم والطريقة، محمد سرور بن زين العابدين الذي قضى بين ظـهرانينا سـنوات طـويلة، وربما كان من القلائل إن لم يكن الأوحد الذي جاء إلينا فرداً وغادرنا وهو بقـائمة أتباع تحولت بالفعل إلى مدرسة لا ينكرها أحـد وتـحت اسمه؛ حيث تنتسب إليه المدرسة (السرورية). وعلى يديه، وهو ثابت لم ينفه، استطاع محمد سرور أن يأخذ أتباع مدرسته إلى المنطقة الوسطى الجديدة ما بين مزج الفكر السلفي التقليدي في الخليج مع الفكر الإخواني، مستغلاً خدمة عامل التوقيت الذي جاء به في بواكير العمل الصحوي. ويحمد للشـيخ سعة أفقه وصـدره طوال أسئلة المراجعات وتأكيده على مبدأ الحوار والنقاش، بل والإصرار على الانفتاح على الجميع. وما يلفت نظري ـ ولهذا كتبت اليوم ـ هو السؤال الأخـير من السـلسلة الذي أعـتبره صـلب السـؤال الجـوهري بين كـل أسـئلة المراجعـات وهو يقول: (إن المرء الذي لا يتغير ولا يسـتدرك ليعيد النظر في آرائه…

صالح الحمادي
صالح الحمادي
كاتب سعودي

ليلة سقوط السحيمي والعرفج

الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٢

لم نكن بحاجة لاستعراض الصداقة المزيفة التي تربط الكاتبين محمد السحيمي وأحمد العرفج فقد عرى كل منهما الآخر وظهرا بصورة مهزوزة تجبرنا على السكوت والشفقة. قدم لنا المذيع المتألق علي العلياني وجبة إعلامية بمهنية عالية منذ عودته بعد العيد وحرك المياه الراكدة وكاد يصل برنامجه إلى الذروة وهو يجمع لنا السحيمي والعرفج على طاولة واحدة وكنا نتوقع نغمة حوارية متناغمة مع مكانة وقيمة هذا الثنائي المتمكن من أدواته الكتابية، لكن الشطحات والنطحات التي شوهت ظهروهما أفقدت المشاهد المتعة الثقافية التي كان ينتظرها فقد مارس كل منهما الإسقاطات العلنية وتنافسا على سقط المتاع وفتات الموائد. تصوروا البداية على أن الثنائي رفاق درب تعليميا ومن رواد القلم لدينا بينما مفردات المداولة خرجت عن النص وكان العزف الانفرادي نشازا، بل مقرفا ومقززا… السحيمي يصف العرفج بالسطحي ويؤكد أنه صمت 18 شهرا في الوقت المناسب وعاد بشروط جديدة، على الطرف الآخر يصف العرفج صديقه السحيمي بـ «مهايط بدو» تصوروا الغشمرة تحولت من فرد إلى…

بدرية البشر
بدرية البشر
كاتبة سعودية مقيمة في دبي

ضائع في الترجمة

الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٢

يبدو أن إيران التي دعت ١٠٠ دولة إلى مؤتمر عدم الانحياز كي تفضح مؤامرات الغرب، وعدم تسامحه مع نشاطها النووي لم تنجح إلا في فضح نفسها، فقد أثبتت أنها أول المنحازين حين قدمت على الهواء مباشرة فضيحة تستحق عنوان (ضائع في الترجمة)، وهو الاسم نفسه الذي يحمله عنوان فيلم أميركي، وأول شبه بينه وبين مؤتمر عدم الانحياز أنه ممل وطويل، لكن متابعته حتى النهاية أمر ضروري كي تفهمه. القناة الإيرانيــــة الأولـــى هي القناة الوحيدة التي ظهر فيها المترجم الخائن وهـــو يترجم اسم سورية إلى البحرين، مع أن الأسماء لا تترجم عادة إلا في خطــــاب للرئيس المصري محمد مرسي، حين أعلن عن تضامنه مع الثورة السورية، ووصف النظام السوري بأنه نظام فاقد للشرعية. النظام الإيراني لم يهـــن عليــــه أن يزعــــج حليفته فجعلت لاسم سورية اسماً آخر هو البحرين، ولو كان الوفـد السوري يتابع الترجمة لما قام من مقعده كي تصح الترجمة، وإلا ما الذي سيغضبه لو كان السيد مرسي قال البحرين…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

متى نحتاج للواسطة؟

الإثنين ٠٣ سبتمبر ٢٠١٢

حينما تراجع دائرة حكومية وتجد أن إجراءات المراجعة لا تستغرق سوى دقائق أو – في أسوأ الأحوال- ساعات قصيرة، فأنت لن تفكر أصلاً في البحث عن واسطة تسهل لك معاملتك. وحينما تعرف أن النظام يسري عليك مثلما يسري على الآخرين فأنت لن تفكر في البحث عمن يحميك من تعقيدات المراجعة. تنتشر “الواسطة” عندما يختل النظام وحينما يستهتر الموظف بأوقات الناس ومشاغلها لأنه “من أمن العقوبة أساء الأدب”. والمؤسسات التي تسعى لتنمية أفرادها لابد أن تشدد الرقابة على الأداء وتتيح برامج نوعية للتدريب والتطوير. ثمة فرق بين إدارة لا تذهب لها إلا وأنت “مسلح” بالواسطة وأخرى لا تحتاج أن تجري أي اتصال قبل الوصول إليها. حينما تذهب لإدارة حكومية تعرف أن موظفيها ملتزمون بأوقات الدوام ويبحثون عن أفضل الطرق لإنجاز معاملات الناس، وفقاً للنظام والعدالة المتاحة للجميع، فأنت لا تحتاج لشفيع أو صديق “يفزع” عند المدير. مشكلة أن نبحث عن واسطة في كل صغيرة وكبيرة. ثم تصبح “الواسطة” ثقافة سائدة في…