آراء

جمال الشحي
جمال الشحي
كاتب و ناشر من دولة الإمارات

طلقة الرحمة

السبت ٢١ يناير ٢٠١٢

في حفل التخرج السنوي لجامعة ستانفارد بالولايات المتحدة لعام 2005 وقف ستيف جوبز، وتحدث عن تجربته مع العمل والمرض والموت. كان بدوره يتحدث إلى آلاف الطلبة المقبلين على حياة جديدة، وفي طريقهم حينها لوداع حياة الدراسة المثيرة وبداية مسيرة العمل المختلفة. كان ستيف جوبز متماسكاً جداً، وهو يتحدث عن المرض والموت للطلبة وبكل ثقة يسرد مصاعب حياته، وآلامه لتكون أملاً ومحفزاً للكثير من الخريجين الذين طغت عليهم حالة الإصغاء للكلمة أكثر من فرحة التخرج. أحياناً يستخدم الموت كتحفيز وتذكير بالحياة والعمل، وهذا ما أراده المتحدث، وقال إنه عندما تواجه الموت بصفه يومية، وتتعامل معه كأنك مغادر قريباً يصبح كل يوم تعيشه حياة كاملة، حياة مختلفة. العمل يشكل علامة فارقة في حياتنا وهو المحرك الأساسي في هذه الحياة، وقد لا تستمر آلة الحياة بلا عمل، ويبقى البشر في دوامة العمل فترات طويلة من حياتهم، ويبقى خيار التوقف عن ممارسة العمل اليومي مرفوضاً عند الكثيرين، لأنه مصدر رزقهم. فإذا ترك أحدهم وظيفته،…

مبدع؟ ياحليلك!

الجمعة ٢٠ يناير ٢٠١٢

بيئة العمل تصنع الفارق في أداء الموظف. الإنسان المبدع في بيئة بيروقراطية كئيبة، تقتل الإبداع ولا تسمح بالخروج عن النص البليد، لابد أن يتأثر سريعاً بتلك البيئة ويصبح جزءاً منها. الإبداع ليس فقط قدرات فردية. إنه أيضاً “بيئة” تشكل ما يشبه “الحاضنة” التي تهيئ السبل والإمكانات للفرد كي يمارس إبداعاته ويترجمها إلى منتج. ولذلك فإن من أخطر أشكال “إحباطات” المبدع أن نضعه في غير بيئته ونحاصره بكل عوائق التميز البيروقراطية. يخبرني مسؤول مهم في الرياض أنه، وبعد أن عجز عن خلق مناخ إبداعي في مؤسسته الحكومية، بسبب البيئة المقيدة وعدم القدرة –نظامياً– على القفز في قراراته على عقد بيروقراطية مترسخة في العمل الحكومي، صار يتردد في قبول القدرات الشابة المبدعة حينما تقدم على وظيفة في مؤسسته. قال إنه يوجهها لمؤسسات أخرى في القطاع الخاص وشبه الحكومي كي تجد بيئتها الملائمة للإبداع والتميز. الإنسان غالباً ابن بيئته. البيئة الخاملة لا تنجب أفراداً مبدعين، والمبدعون في بيئة تحارب الإبداع أو لا تشجعه…

ثقافة «التطوع» في تنظيف الصحراء

الخميس ١٩ يناير ٢٠١٢

غداً الجمعة، تنطلق في الإمارات حملة تطوعية لتنظيف الصحراء. بدأت الفكرة بتغريدة -عبر تويتر- للشيخ عبدالله بن زايد قبل أيام وخلال ساعات أصبحت حديث المجالس في الإمارات وخارجها. الفكرة هنا تتعدى الفعل إلى تأسيس ثقافة تشجع المجتمع على التطوع. إنها أيضاً مبادرة ترفع من مستوى “روح الفريق الواحد” عند شباب اجتمعوا على هدف محدد وقرروا طواعية تحقيقه. من مسؤوليتنا أن نشجع الأفكار التي تحث على العمل الجماعي والتطوعي. أتذكر أيام الدراسة في أمريكا كيف كان الطالب الأمريكي يحرص على أن يؤدي أعمالاً تطوعية قبل تخرجه من الجامعة، حتى ظننت أن العمل التطوعي من شروط التخرج. الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر كان يقود آلاف المتطوعين لبناء بيوت للفقراء في المدن والضواحي الأمريكية الفقيرة. وهناك مبادرات تطوعية لرعاية المسنين أو تدريب أطفال الأسر الفقيرة ناهيك عن تنظيف المنتزهات والميادين العامة. أفرح كثيراً وأنا أشاهد مجموعات شبابية في الخليج تحتفي بالتطوع وتبادر له. في جدة، أثناء كوارث السيول، لعبت فرق المتطوعين من الشباب،…

مازن العليوي
مازن العليوي
كاتب سوري في صحيفة الرؤية الإماراتية، ويعمل حاليا في مجال إعداد البرامج الحوارية الفضائية ، رئيس قسمي الثقافة والرأي في صحيفة "الوطن" السعودية اعتبارا من عام 2001 ولغاية 2010 ، عضو اتحاد الكتاب العرب (جمعية الشعر)، واتحاد الصحفيين العرب، بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وبكالوريوس في اللغة العربية وآدابها، لديه 3 مجموعات شعرية مطبوعة

الإلغاء في المشهد العربي

الخميس ١٩ يناير ٢٠١٢

بين حين وآخر تظهر إحدى إشكاليات الإلغاء على الساحة الثقافية. والإلغاء يكون عادة بعدم الاعتراف بوجود شرائح من النخب يجري الحديث عنهم في الكتابات والحوارات، كما في حالة إلغاء وجود الليبرالية أو الليبراليين التي تتكرر كل فترة.. أو إلغاء وجود مفكرين سعوديين أو مثقفين مؤثرين كما جاء في "ثقافة الوطن" منذ يومين. وجرت العادة أن يعود الجدل كلما حدث إلغاء.. فهل ننتظر جدلا جديدا حول "المثقف المؤثر" أو "المفكر السعودي"؟ ما يحدث من حراك ثقافي وجدل في دول "الاستقرار العربي" يمثل حالة صحية، فالمثقف فيها - أيا كان تياره - ما زال يظهر في صدارة المشهد، وإن أنكر البعض ذلك في حوار أو محاضرة، فالإنكار المتداخل مع الإلغاء ليس إلا جزءا من الحراك، لأنه يثير الراكد، ويعيد الجدل الذي تتناقله وسائل الإعلام، ما يؤكد على أن المثقف هو المحور، ورؤيته هي التي تواجه الرؤى الأخرى، بحثا عن إثبات حالة ما.. ومع استمرار الجدل، تزداد معارف المتجادلين والمتابعين ثراء. في حالة…

للمستجدين على «تويتر»!

الأربعاء ١٨ يناير ٢٠١٢

لأن تويتر أصبح اليوم «حديث المجالس» وحالة «إدمان» عند بعضنا، فهنا جملة سريعة من «التجارب» لعلها تفيد بعض القادمين حديثاً إلى هذا العالم الساحر! الدرس الأول أن تدرك أن تويتر ليس من تلك المنتديات التي نجومها عادة من مرتدي «برقع» الإسم المستعار. لا يليق بك – وأنت في حضرة المحترمين – أن ترتدي برقعك لتخفي هويتك و أنت تمارس «الصراخ» من وراء حجاب. تذكر أيضاً أن «الشتيمة» ليست من باب حرية التعبير وفي بلدان كثيرة يعاقب عليها القانون. و حينما نتجاوز معضلة «البرقع» نأتي إلى مسألة ثانية. لا تتوقع من كل مستخدم لتويتر أن تكون أنت شغله الشاغل. لا تبتئس إن لم يرد عليك نجماً من نجوم تويتر فقد يكون انشغل عنك في إجتماعاته الوظيفية أو ارتباطاته الأسرية أو ضاع سؤالك في زحمة الأسئلة. و لا تستغرب حينما «يمزح» نجوم تويتر مع أصدقائهم ومتابعيهم فهم –مثلك – أناس يضحكون و يمزحون، يصيبون ويخطئون. واحدة من ثمار شبكات التواصل الاجتماعي أنها…

من «التغريبي» إلى «التشريقي»!

الثلاثاء ١٧ يناير ٢٠١٢

في زمن “التصنيفات” التي تستخدم عادة لإلهاء الناس عن القضايا الحقيقية، أستغرب كيف لا يصنف كل معجب بثقافة الشرق بـ”التشريقي”؟، أنا أعرف “تشريقيين” حولي إعجابهم بالشرق أكثر من إعجاب “التغريبيين” بالغرب. التغريبي -حسب التصنيف- يعجب بثقافة الغرب ويسعى لتغريب المجتمع على حساب ثقافته الأصلية. فماذا عن التشريقي إذن؟ ما الفارق بين المعجب بالهامبورقر الأمريكي وآخر معجب بالسوشي الياباني؟، لماذا يدعى الأول بـ”تغريبي” ولا يدعى الثاني بـ”تشريقي”؟ وأعداد المسافرين من منطقتنا إلى بلاد الشرق قد تزيد عن أعداد المسافرين إلى الغرب. لماذا نخاف من “التغريبيين” أكثر من “التشريقيين”؟، وبما أنني من الفئة التي مرت بكل التصنيفات، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فإنني أرجو من المنشغليين بتصنيف الناس أن يضيفوا إلى القائمة تصنيفا جديدا هو “تشريقي”! الحقيقة أننا نشغل أنفسنا ومن حولنا -بوعي أو بدونه- بلعبة “التصنيفات” البليدة في وقت يبحث فيه المجتمع عمن يناقش قضاياه الحقيقية. كن ما شئت، إسلامياً أو ليبرالياً أو تغريبياً أو تشريقياً ولكن لا تشغلنا بمعاركك…

ياسر حارب
ياسر حارب
كاتب إماراتي

الفئة الفالّة

الثلاثاء ١٧ يناير ٢٠١٢

بقلم: ياسر حارب يَسْتَهِلُّ توماس فريدمان كتابه «العالم مُسطّح» بقصته، عندما كان يلعب الغولف في إحدى الملاعب الهندية، ثم ينتقل تدريجياً إلى فحوى الكتاب بسلاسة ويُسْر عن طريق ضرب الأمثال والاستشهاد بالوقائع البسيطة، ولا يهم إن كنا نختلف أو نتفق مع فكره، إلا أنه يبقى أحد أشهر الصحفيين في العالم؛ لبساطة أسلوبه ولبعده عن النخبوية. وعند قراءتي لمجلة التايم، وهي المجلة الأمريكية الوحيدة التي أقرأها، أجد في تقاريرها ومقالاتها بساطة مشابهة، تتميز بوضوح اللغة وبعدها عن التّقْعير، إلى جانب القصص التي تُقرب المعنى إلى أكبر شريحة من القُرّاء. فلم يعد هناك مكان في عالم اليوم الذي تقوده وسائل الإعلام الحديثة -التي صَنعت أنساقاً جديدة في العالم- للأرستقراطية الفكرية؛ لسبب واحد فقط: وهو البساطة. ولم تعد النخب قادرة على صناعة الرأي العام أو حتى تحريكه، وصارت تغريدة واحدة على تويتر تثير جدلاً واسعاً في المجتمع، وأحياناً، تدور بسببها صراعات ومناوشات فكرية واجتماعية أكثر من مقالة رصينة لأستاذ جامعي معروف. ليس هذا…

الضحية والجلاد

الإثنين ١٦ يناير ٢٠١٢

من أظرف أشكال الكذب في الخطاب السوري الرسمي أن أغلب المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام في سورية ليست سوى “تمثيلية” تجري فصولها في مدينة تركية ضمن “المؤامرة العالمية” ضد سورية. قال محدثي السوري: لا تصدق ما تشاهده عبر الجزيرة والعربية. وأوصاني – مخلصاً – أن أشاهد قناة الدنيا السورية “فهي الوحيدة التي تنقل الواقع”! ولم أتمالك نفسي مستغرباً: يا ساتر! محدثي الطيب ليس موظفاً رسمياً في الإعلام السوري، بل إنه من ضحايا سوء الحالة السورية التي دفعته – مثل ملايين سوريين غيره – للهجرة والتشرد. آلة “التضليل” السورية تلعب على وتر “المؤامرة” التي يتلقفها السوري البسيط وأمثاله من ضحايا نظرية المؤامرة المتجذرة في العقل العربي. أقسم صاحبي أن الجيش السوري لم يطلق رصاصة واحدة ضد مواطن سوري. سألته عن مشاهد التعذيب والنحر ضد المتظاهرين السوريين، فأجاب: إنها المعارضة تعتدي على الضباط ثم ترتدي زيهم العسكري من أجل تشويه صورة الجيش والنظام. سألته: كيف عرفت؟ عاد وسأل: ألا تشاهد قناة الدنيا؟ من…

كٌتّاب «سم.. طال عمرك»!

الأحد ١٥ يناير ٢٠١٢

نحن فعلاً نكتب في زمن مختلف ولقارئ مختلف! انكسر الحاجز بين الكاتب والقارئ، بين الفنان ومعجبيه، بين المعروف وغير المعروف. هكذا أسهمت قنوات التواصل الاجتماعي في هدم جدران برلين بين الناس داخل المجتمع الواحد. إلى قريب، كان الكاتب ينثر أفكاره من علو، كأنه سيد قومه، يأمر فيطاع، يقول فتهتز الرؤوس أمامه معبرة عن استجابتها وتأييدها أو كأنها تقول: “سم .. طال عمرك”! ذلك زمن قد ولى. انتفت تلك “الفوقية” التي استمتع بها المثقف طويلاً. اليوم لم يعد بإمكانك أن تكتب من برج عاجي وتعتقد أن الناس تقرؤك ولا تناقشك، تستقبل ولا ترسل! إنهم معك، حولك، يقرؤونك ويعلقون عليك في ذات اللحظة ويختلفون صراحة معك بل ويُسفهون برأيك إن لم يرق لهم. لم يعد بوسعك أن تعزل نفسك عن الناس في مجتمعك وتكتب كما لو كنت –طال عمرك– تعطي توجيهاتك أو تصدر أوامرك! وهكذا لكي تصل اليوم للناس لابد أن تخاطبها عبر منابرها الجديدة، تلك التي تتيح التفاعل المباشر معك والاختلاف…

الضحية والجلاد

الأحد ١٥ يناير ٢٠١٢

من أظرف أشكال الكذب في الخطاب السوري الرسمي أن أغلب المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام في سورية ليست سوى “تمثيلية” تجري فصولها في مدينة تركية ضمن “المؤامرة العالمية” ضد سورية. قال محدثي السوري: لا تصدق ما تشاهده عبر الجزيرة والعربية. وأوصاني – مخلصاً – أن أشاهد قناة الدنيا السورية “فهي الوحيدة التي تنقل الواقع”! ولم أتمالك نفسي مستغرباً: يا ساتر! محدثي الطيب ليس موظفاً رسمياً في الإعلام السوري، بل إنه من ضحايا سوء الحالة السورية التي دفعته – مثل ملايين سوريين غيره – للهجرة والتشرد. آلة “التضليل” السورية تلعب على وتر “المؤامرة” التي يتلقفها السوري البسيط وأمثاله من ضحايا نظرية المؤامرة المتجذرة في العقل العربي. أقسم صاحبي أن الجيش السوري لم يطلق رصاصة واحدة ضد مواطن سوري. سألته عن مشاهد التعذيب والنحر ضد المتظاهرين السوريين، فأجاب: إنها المعارضة تعتدي على الضباط ثم ترتدي زيهم العسكري من أجل تشويه صورة الجيش والنظام. سألته: كيف عرفت؟ عاد وسأل: ألا تشاهد قناة الدنيا؟ من…

من «التغريبي» إلى «التشريقي»!

الأحد ١٥ يناير ٢٠١٢

في زمن “التصنيفات” التي تستخدم عادة لإلهاء الناس عن القضايا الحقيقية، أستغرب كيف لا يصنف كل معجب بثقافة الشرق بـ”التشريقي”؟، أنا أعرف “تشريقيين” حولي إعجابهم بالشرق أكثر من إعجاب “التغريبيين” بالغرب. التغريبي -حسب التصنيف- يعجب بثقافة الغرب ويسعى لتغريب المجتمع على حساب ثقافته الأصلية. فماذا عن التشريقي إذن؟ ما الفارق بين المعجب بالهامبورقر الأمريكي وآخر معجب بالسوشي الياباني؟، لماذا يدعى الأول بـ”تغريبي” ولا يدعى الثاني بـ”تشريقي”؟ وأعداد المسافرين من منطقتنا إلى بلاد الشرق قد تزيد عن أعداد المسافرين إلى الغرب. لماذا نخاف من “التغريبيين” أكثر من “التشريقيين”؟، وبما أنني من الفئة التي مرت بكل التصنيفات، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فإنني أرجو من المنشغليين بتصنيف الناس أن يضيفوا إلى القائمة تصنيفا جديدا هو “تشريقي”! الحقيقة أننا نشغل أنفسنا ومن حولنا -بوعي أو بدونه- بلعبة “التصنيفات” البليدة في وقت يبحث فيه المجتمع عمن يناقش قضاياه الحقيقية. كن ما شئت، إسلامياً أو ليبرالياً أو تغريبياً أو تشريقياً ولكن لا تشغلنا بمعاركك…

مازن العليوي
مازن العليوي
كاتب سوري في صحيفة الرؤية الإماراتية، ويعمل حاليا في مجال إعداد البرامج الحوارية الفضائية ، رئيس قسمي الثقافة والرأي في صحيفة "الوطن" السعودية اعتبارا من عام 2001 ولغاية 2010 ، عضو اتحاد الكتاب العرب (جمعية الشعر)، واتحاد الصحفيين العرب، بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وبكالوريوس في اللغة العربية وآدابها، لديه 3 مجموعات شعرية مطبوعة

الصورة المقبلة لـ”الإخوان” في السينما المصرية

الأحد ١٥ يناير ٢٠١٢

على الرغم من أن الأفلام المصرية لم تقدم شخصية المتدين أو الشيخ أو الإخواني أو حتى المأذون بصورة إيجابية، إلا أن تصدر الإخوان المسلمين للمشهد السياسي في مصر قد يقلب المعادلة، فنرى تغييرا في "الكاركتر" النمطي الذي ألفنا فيه شخصا ملتحيا يتحدث بالفصحى، للدلالة على المتدين بغض النظر عن توجهه الفكري، ففي مصر تتشعب الانتماءات إلى الإخوان المسلمين والسلفيين والصوفيين وهناك جماعات متشددة وهناك شيوخ أزهريون ومتدينون عاديون. أما دراميا ففي بعض الأحيان يتم الالتفات لذلك التنوع بحيث يتم التحديد، وأحيانا يكتفى باللحية واللغة الفصحى. كثيرة هي الحالات المقنعة والأخرى غير المقنعة دراميا التي شاهدناها من تلك الشخصيات.. لكن المعادلة قد تختلف في المستقبل بعد زيارة نقيب الممثلين في مصر أشرف عبدالغفور للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع، تلك الجماعة التي كانت محظورة وتعرض رموزها القدامى للاعتقال والنفي وبعضهم للإعدام، لكنها بعد سقوط النظام وسيطرتها بالانتخابات الأخيرة على ما يقرب من نصف مقاعد مجلس الشعب المصري صار يحسب…