بريطانيا

أخبار لندن تعتقل شخصين في قضية الطائرات المسيّرة بمطار غاتويك

لندن تعتقل شخصين في قضية الطائرات المسيّرة بمطار غاتويك

السبت ٢٢ ديسمبر ٢٠١٨

قالت الشرطة البريطانية اليوم السبت إنها اعتقلت شخصين على صلة بـ "الاستخدام الإجرامي للطائرات المسيرة" والذي تسبب في فوضى للمسافرين في مطار جاتويك بلندن. وأوضحت الشرطة أن التحقيقات لا زالت جارية. وأضاف البيان "أنشطتنا في المطار تتواصل لبناء القدرة على رصد والحد من المزيد من عمليات التوغل من جانب الطائرات المسيرة، من خلال استخدام مجموعة من الأساليب". وكان توغل الطائرات المسيرة قد عرقل بشدة عمليات الطيران في ثاني أكبر المطارات في لندن. وتضرر عشرات الآلاف من الركاب، وتم إلغاء مئات الرحلات خلال فترة توقف المطار التي استمرت 36 ساعة، بعدما تم رصد أول الطائرات المسيرة يوم الأربعاء الماضي. وقالت الشرطة "نواصل حث الجمهور والركاب والمجتمع الأوسع حول جاتويك على اليقظة ودعمنا من خلال الاتصال بنا على الفور إذا كانوا يعتقدون أن لديهم معلومات يمكن أن تساعدنا في تقديم المسؤولين إلى العدالة". وأكدت متحدثة باسم مطار جاتويك في لندن مساء الجمعة، إعادة فتح المطار واستئناف الرحلات الجوية، وذلك على الرغم من رصد طائرة بدون طيار، بعد أيام شهد خلالها المطار حالة من الفوضى على إثر رصد مثل هذه الطائرات. المصدر: البيان

أخبار بريطانيا تعتبر العنف وباءً معدياً وتسعى لمنع تفشيه

بريطانيا تعتبر العنف وباءً معدياً وتسعى لمنع تفشيه

السبت ٢٢ ديسمبر ٢٠١٨

قررت سلطات العاصمة البريطانية لندن التعاطي مع ظاهرة العنف على أنها مشكلة صحة عامة ومعالجتها باعتماد وسائل مستخدمة في مكافحة الأوبئة. وتواجه لندن ارتفاعاً في أعداد الجريمة منذ سنوات عدة. في العام 2018 وحده، شهدت العاصمة البريطانية 133 جريمة قتل، نفّذ ثلثاها بالسكاكين، وبلغ عدد الجرحى خمسة آلاف و570، وهو مستوى لم يسجّل من قبل. في ظلّ هذا الواقع المقلق، أجمع السياسيون البريطانيون على التعاطي مع هذه الظاهرة على أنها وباء. في العام 2005، كانت اسكتلندا أول إقليم بريطاني يعتمد هذا القرار، بعدما اعتبرت أخطر أقاليم العالم المتقدّم، وفقا لتقرير أعدته الأمم المتحدة أحصى الاعتداء على ألفي شخص أسبوعياً. وصارت هذه المقاربة معتمدة من منظمة الصحة العالمية، وهي ترتكز على أن العنف ظاهرة معدية تنتشر مثل الوباء، فالأشخاص الذين تعرضوا للعنف يصبحون أكثر استعداداً ليقوموا هم بأعمال عنيفة. ولذا، ينبغي وقف هذه العدوى، على غرار العمل على وقف عدوى الأوبئة. أُنشئت في اسكتلندا "وحدة تقليص أعمال العنف" للتعامل مع ظاهرة الاعتداءات على أنها وباء ينبغي كبح انتقال عدواه، بحسب ما يروي مديرها نيفن ريني. ويقول "في عشر سنوات، تمكنّا من خفض عدد جرائم القتل والاعتداءات وحيازة الأسلحة إلى أقل من النصف". ولتحقيق ذلك، وضعت وحدته استراتيجية من ثلاث خطوات، فقد شدّدت العقوبات على من يحملون أسلحة ومن يرتكبون اعتداءات بهدف…

أخبار روبوت يشهد أمام مجلس العموم البريطاني.. للمرة الأولى من نوعها

روبوت يشهد أمام مجلس العموم البريطاني.. للمرة الأولى من نوعها

الأربعاء ١٧ أكتوبر ٢٠١٨

قدّم رجل آلي، شهادة في مجلس العموم البريطاني أمام لجنة برلمانية متخصصة بالتعليم، لأول مرة في تاريخ بريطانيا. ودُعي الروبوت "بيبر" للإجابة عن بعض الأسئلة البسيطة التي يبدو أنه كان مبرمجاً للإجابة عليها، أثناء جلسة حول الذكاء الاصطناعي وتداعياته. وعرّف الروبوت عن نفسه قائلاً "اسمي بيبر، أنا روبوت مقيم في جامعة ميدلسكس". ورداً على سؤال حول ما إن كان الذكاء الاصطناعي سيحلّ محلّ الذكاء البشري أو سيتفوّق عليه، قال مطمئناً "الروبوتات لها دور مهم، لكن لا غنى عن المقدرات البشرية" في مجال تصميم التكنولوجيا. وأضاف "سنبقى بحاجة إلى أشخاص يبحثون عن الأفكار ويفكّرون أوسع من التقسيمات المعتادة". وبعد إنهاء المداخلة، حضر "بيبر" الاجتماع البرلماني إلى آخره، لكنه لم يدل بأي رأي بل اكتفى بالسماع والالتفات للمتحاورين. المصدر: الاتحاد

أخبار واشنطن ولندن تحذران من هجوم إلكتروني عالمي «وشيك»

واشنطن ولندن تحذران من هجوم إلكتروني عالمي «وشيك»

الثلاثاء ١٧ أبريل ٢٠١٨

أصدرت الولايات المتحدة وبريطانيا تحذيرًا غير مسبوق، من إمكانية أن يقوم قراصنة إنترنت ترعاهم الدولة الروسية، بشن هجوم إلكتروني عالمي. وجاء في بيان مشترك للمركز الوطني البريطاني للأمن السيبراني ومكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (إف.بي.آي) ووزارة الأمن الداخلي إن الأهداف المحتملة للهجوم تتمثل في مزودي خدمات الإنترنت وحكومات والبنية التحتية للقطاعين العام والخاص. ونقلت وكالة أنباء «برس أسوشيشن» البريطانية عن منسق الأمن السيبراني في البيت الأبيض روب جويس أن «الهجوم الوشيك» غير مرتبط بالضربات الصاروخية التي قادتها الولايات المتحدة بمشاركة بريطانيا وفرنسا على سوريا يوم السبت الماضي. وسبق لبريطانيا والولايات المتحدة أن عززت ردودهما، بما في ذلك فرض عقوبات جديدة، وإصدار اتهامات، والقيام بإجراءات انتقامية عبر الإنترنت. ونقلت الوكالة عن جويس قوله: «سنقوم بالرد». وقالت الدولتان في بيان مشترك إن روسيا تهدد سلامة الولايات المتحدة وبريطانيا. في وقت سابق من هذا الشهر، حذر حلف شمال الأطلسي (ناتو) من أنه قد يستخدم آليته الدفاعية الجماعية للمرة الثانية في تاريخه إذا تعرض لهجوم إلكتروني مدمر. المصدر: الاتحاد

أخبار بريطانيا تحتجز اللاجئين فترات طويلة كالسجناء

بريطانيا تحتجز اللاجئين فترات طويلة كالسجناء

الثلاثاء ١٣ مارس ٢٠١٨

نددت هيئة تفتيش السجون البريطانية، في تقرير نشر اليوم الثلاثاء، بظروف احتجاز اللاجئين والمهاجرين في أكبر مركز مخصص لهم في البلاد، مؤكدة أنهم يحتجزون في ظروف "شبيهة بالسجون" ولفترات طويلة "مفرطة" بلغت في إحدى الحالات أكثر من أربع سنوات. وقالت الهيئة، عقب زيارتها مركز احتجاز "هارموندسوورث" القريب من مطار هيثرو في ضاحية لندن والذي يعتبر أكبر مركز في أوروبا لاحتجاز المهاجرين، إن بعض نزلائه محتجزون فيه "منذ وقت طويل جدا"، مشيرة إلى أنها حين بدأت عملية التفتيش كان هناك 23 مهاجرا محتجزين فيه منذ أكثر من عام، في حين أن أحد المهاجرين كان "محتجزا فيه منذ أكثر من أربع سنوات ونصف". وأوضحت الهيئة أن ترحيل هؤلاء المهاجرين إلى دولهم الأصلية فشل "لأسباب متنوعة" من بينها "الطعون القضائية المتأخرة أو الافتقار إلى وثائق السفر اللازمة". كما نددت الهيئة بـ"أوجه القصور" في عمل وزارة الداخلية التي "استغرقت أكثر من عام على سبيل المثال للرد على طلب لجوء". وفي المملكة المتحدة، يمكن احتجاز المهاجرين في مراكز مخصصة لذلك إلى حين البت في أوضاعهم من جانب الإدارات المعنية. كما يحتجز في هذه المراكز المهاجرون الذين صدرت أوامر ترحيل بحقهم. وقال بيتر كلارك مدير إدارة التفتيش في السجون في تقريره إن "عدم وجود سقف زمني لطول فترة الاعتقال أدى إلى احتجاز المهاجرين لفترات طويلة للغاية".…

أخبار بيان سعودي بريطاني: الرياض حليف استراتيجي بالمنطقة

بيان سعودي بريطاني: الرياض حليف استراتيجي بالمنطقة

السبت ١٠ مارس ٢٠١٨

أكد بيان مشترك للسعودية وبريطانيا، مساء امس، في ختام زيارة رسمية قام بها الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي عهد السعودية للمملكة المتحدّة على الشراكة الاستراتيجية بين بريطانيا والسعودية ودعم المملكة المتحدة لرؤية 2030، وأكد البيان أن السعودية حليف استراتيجي في منطقة الشرق الأوسط، وأيضاً تطرق البيان إلى التعاون المشترك بين البلدين في مجالات التعليم والصحة والثقافة والترفية، وأيضاً في مجال التجارة والاستثمار والقطاع الخاص. وذكر البيان أهمية العلاقة الدفاعية والأمنية بين بريطانيا والسعودية، واتفق البلدان على مواصلة التعاون الوثيق فيما يتعلق بالأمن الدولي والتنمية الوطنية والمسائل الإنسانية. ووقعت السعودية، وبريطانيا، اتفاقيات تجارية بأكثر من 2 مليار دولار، فيما أعربت المملكة المتحدة عن اهتمامها القوي بمشروع مدينة نيوم السعودي. ونص البيان على التزام بريطانيا بتقديم الخبرات لمساعدة السعودية بإصلاحاتها، وإطلاق مجلس الشراكة الاستراتيجي السنوي للحوار، والتزام مشترك بشراكة طويلة الأجل لدعم تحقيق رؤية 2030. وقالت بريطانيا، إن السعودية، لديها إمكانات هائلة لتكون قوة استثمارية عالمية، وأشادت في السياق ذاته بأهمية الإدراج الناجح لشركة أرامكو بوصفها جزءاً من إصلاح الاقتصاد. وأشار البيان إلى توقيع مذكرة تفاهم بشأن الطاقة النظيفة، وإطلاق حوار الطاقة والصناعة الوزاري السعودي البريطاني. وفي ملف اليمن أكد البلدان على أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي. وشددت السعوديّة والمملكة المتحدّة على…

أخبار بريطانيا تضع حركتين لـ «الإخوان» في قوائم الإرهاب

بريطانيا تضع حركتين لـ «الإخوان» في قوائم الإرهاب

السبت ٢٣ ديسمبر ٢٠١٧

أعلنت الحكومة البريطانية، أمس، إدراج حركتي «حسم» و«لواء الثورة» في مصر إلى قائمة المنظمات الإرهابية، وذلك وفقاً لبيان للسفارة البريطانية في القاهرة، فيما توجت مصر فترة عضويتها بمجلس الأمن الدولي باعتماد قرارين جديدين لتفعيل دور المنظمة الدولية في محاربة الإرهاب. وفي التفاصيل، أضاف بيان السفارة البريطانية في القاهرة، أن إدراج الحركتين جاء بعد مراجعة أدلة الاعتداءات، التي نفذها كل من «حسم» و«لواء الثورة» ضد أفراد الأمن المصريين والشخصيات العامة، وكجزء من جهود بريطانيا المتواصلة لتعزيز استجابتها للإرهاب الدولي. توصلت حكومة بريطانيا إلى أن «حسم» و«لواء الثورة» تستوفيان معايير الحظر، وأن عملية الإدراج ستعزز قدرة الحكومة على تعطيل أنشطة المنظمات الإرهابية. وتابع البيان: «توصلت حكومة بريطانيا إلى أن هذه المجموعات تستوفي معايير الحظر. وستعزز عملية الإدراج قدرة حكومة بريطانيا على تعطيل أنشطة هذه المنظمات الإرهابية». وقال سفير بريطانيا لدى مصر، جون كاسن: «قلنا إننا لن نترك مصر وحدها في معركتها للتصدي الإرهاب وعنينا ذلك. اليوم نستخدم القوة القانونية البريطانية الكاملة ضد منظمتين إرهابيتين قتلتا الكثير في مصر وهما عدو لنا جميعاً. وهذا سيعزز جهودنا المشتركة لاستئصال الإرهاب والأيديولوجيات التي تغذيه. وأنا واثق بأن مجتمعاتنا الصامدة ستهزم هذه الجماعات السامة». يذكر أن حركتا «حسم» و«لواء الثورة» هما حركتان خرجتا من رحم جماعة «الإخوان»، وسبق أن أعلنتا تبنيهما عدداً من العمليات الإرهابية في…

أخبار صحيفة: 3 آلاف متشدد يعيشون في بريطانيا أغلبهم مراهقون وشباب

صحيفة: 3 آلاف متشدد يعيشون في بريطانيا أغلبهم مراهقون وشباب

الأربعاء ٢٤ مايو ٢٠١٧

قالت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية في تقرير لها اليوم الأربعاء إن أكثر من ثلاثة آلاف متشدد يعيشون في بريطانيا وهو ما يمثل عبئاً كبيراً على أجهزة الأمن مضيفة أن أغلب هؤلاء رجال ونساء إما في سن المراهقة أو في أوائل العشرينيات من العمر. ونشر هذا التقرير بعد يومين من مقتل 22 شخصاً بينهم أطفال في تفجير انتحاري استهدف حفلاً غنائياً في مدينة مانشستر الإنجليزية، وهو التفجير الذي أعلن تنظيم «داعش» الإرهابي مسؤوليته عنه. وأعلنت بريطانيا أمس الثلاثاء أنها رفعت مستوى التهديد الأمني إلى «حرج» من «حاد» وقررت نشر أفراد من الجيش لتعزيز الأمن في المواقع الرئيسية وكذلك المناسبات العامة مثل الحفلات والأحداث الرياضية وذكرت «ديلي ميل» أن من المعتقد أن نحو 850 بريطانياً سافروا إلى الخارج وقاتلوا في صفوف تنظيم «داعش» في سوريا والعراق. وأضافت أن أكثر من 100 من هؤلاء قتلوا لكن عاد نصفهم تقريباً إلى بريطانيا بعدما اكتسبوا خبرات في القتال واستخدام المتفجرات. ووفقاً لمارك رولي أكبر مسؤول أمني لمكافحة الإرهاب في بريطانيا فقد أحبطت أجهزة الأمن 13 هجوماً على الأقل خطط متشددون لشنها على مدى السنوات الأربع الماضية. وتكشف هذه الأرقام حجم التهديدات الأمنية الذي تواجهه المملكة المتحدة. وتعاني أجهزة الأمن من ضغوط كبيرة لتتمكن من متابعة عدد المتشددين الكبير والآخذ في التزايد أيضاً. وقالت «ديلي ميل»…

أخبار بريطانيا تحبط مخططاً إرهابياً بعد اعتقالات وإطلاق نار على امرأة

بريطانيا تحبط مخططاً إرهابياً بعد اعتقالات وإطلاق نار على امرأة

السبت ٢٩ أبريل ٢٠١٧

قالت الشرطة البريطانية إنها أحبطت مخططاً إرهابياً بعد إطلاق النار على امرأة خلال مداهمة منزل شمال لندن في ثاني عملية أمنية كبيرة في العاصمة البريطانية خلال ساعات، في وقت قالت الشرطة الإيطالية إن الاعتقالات التي تم الإعلان عنها، أمس، لأعضاء خلية إرهابية سلفية مقرها برلين تمت في يناير الماضي بإيطاليا وألمانيا ولكن لم يتم نشرها على الفور لأسباب تتعلق بسير التحقيق. واستخدمت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية الغاز المسيل للدموع في اقتحام منزل كان تحت المراقبة في منطقة ويلسدن بلندن مساء أول من أمس قبل أن تطلق النار على امرأة في العشرينيات. وتشير أنباء إلى أنها نقلت إلى المستشفى في حالة خطيرة ولكن مستقرة. ورداً على سؤال عما إذا كانت الشرطة قد أحبطت مخططاً قيد التنفيذ قال نيل باسو المسؤول الكبير بشرطة مكافحة الإرهاب للصحفيين «نعم». وألقت قوات الأمن القبض على رجل بحوزته ثلاث سكاكين على الأقل على مقربة من مكتب رئيسة الوزراء تيريزا ماي في وستمنسر في عملية أخرى نفذتها عناصر مسلحة من شرطة مكافحة الإرهاب. ولا تزال الشرطة تحتجز الشاب البالغ من العمر 27 عاماً والذي كان يخضع لمراقبة المخابرات والشرطة. وقال باسو «بفضل تلك الاعتقالات أعتقد أننا أحبطنا التهديدات التي كانوا يشكلونها»، مضيفاً أنه «كان يوماً استثنائياً في لندن».وأشار باسو إلى أن ستة أشخاص اعتقلوا في عملية منطقة…

أخبار بريطانيا تتطلع لمساعدة السعودية في إصلاح الاقتصاد والدفاع

بريطانيا تتطلع لمساعدة السعودية في إصلاح الاقتصاد والدفاع

الخميس ٠٦ أبريل ٢٠١٧

بحث العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض أمس الأربعاء مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، أوجه التعاون بين البلدين في شتى المجالات، ومنحها أعلى وسام، فيما قال بيان للحكومة البريطانية إن ماي تبحث في زيارتها إلى الرياض مساعدة السعودية في تنويع اقتصادها وإدخال إصلاحات على قطاع الدفاع. وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن «الجانبين السعودي والبريطاني بحثا أيضا مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية». وقالت «واس» إن الملك سلمان منح رئيسة وزراء بريطانيا وشاح الملك عبد العزيز «وهو أعلى وسام في المملكة» في بداية الجلسة التي حضرها عدد كبير من الجانبين. وكانت الحكومة البريطانية أعلنت أمس أن ماي تبحث في زيارتها إلى الرياض مساعدة السعودية في تنويع اقتصادها، وإدخال إصلاحات على قطاع الدفاع. والتقت ماي منذ وصولها الثلاثاء مسؤولين اقتصاديين وسياسيين في مقدمهم الملك سلمان، آملة في جذب استثمارات إلى بلادها التي تبحث عن شراكات اقتصادية جديدة استعداداً لمرحلة ما بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي. وبحسب الحكومة البريطانية، فإن التعاون يشمل «مساعدة السعودية في إعادة بناء وإصلاح وزارة الدفاع، ومراجعة القدرات الدفاعية السعودية، والعمل المشترك في صفوف القوات المسلحة السعودية». ومنذ مارس/ آذار 2015، اشترت السعودية، أسلحة بأكثر من خمسة مليارات دولار من بريطانيا والولايات المتحدة. وتفعيل التعاون في مجال الدفاع قد يؤدي إلى توقيع اتفاقيات ضخمة بين…

أخبار صفعة غير مسبوقة : لا أحد في استقبال نتنياهو في مقر حكومة بريطانيا

صفعة غير مسبوقة : لا أحد في استقبال نتنياهو في مقر حكومة بريطانيا

الأربعاء ٠٨ فبراير ٢٠١٧

تعرض رئيس الوزراء «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو إلى إهانة غير مسبوقة لدى وصوله إلى مقر رئيسة الوزراء في 10 داونييق استريت، عندما لم يجد أحداً في استقباله سواء رئيسة الوزراء تريزا ماي أو أي من مساعديها أو أعضاء حكومتها، على غير العادة، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية التي وصفت المشهد بالقول «مثل شجرة الليمون وقف في الخارج تحت البرد، تعرض نتنياهو إلى إحراج لدى وصوله وخروجه من السيارة». وأضافت «واضطر نتنياهو للانتظار على درج داونينيق استريت، وصار يلوح للصحفيين لقضاء وقت انتظاره المؤلم». ولفتت الصحيفة إلى أن هذا الاستقبال الفاتر لم يكن بداية جيدة لرئيس وزراء الكيان الذي كان متحمساً للزيارة من أجل مناقشة قضية حل الدولتين في فلسطين، والبرنامج النووي الإيراني إلى جانب حدوثها وسط توترات بشأن المستوطنات في الضفة الغربية. وواصلت الصحيفة في وصف الإحراج الذي تعرض له مصحوباً بالصور، وقالت «بدا نتنياهو في حيرة على ما يبدو حول ما إذا كان عليه انتظار تريزا ماي أو طرق الباب المغلق في وجهه أو الذهاب والدخول بنفسه، لكنه بعد استمراره في التلويح بخجل للصحفيين قرر دفع الباب والدخول دون أن يصحبه أحد للداخل». ولفتت الصحيفة إلى أن نتنياهو عند كل زياراته السابقة كان يجد ابتسامات من مستقبليه تطوقه في الخارج، التي كان آخرها قبل عامين عندما التقاه رئيس الوزراء السابق…

أخبار وصول أول قطار بضائع يربط الصين ببريطانيا

وصول أول قطار بضائع يربط الصين ببريطانيا

الجمعة ٢٠ يناير ٢٠١٧

بعد رحلة استمرت 18 يوماً بلغ طولها 12 ألف كلم وصل إلى لندن أول قطار بضائع يربط مباشرة الصين بالمملكة المتحدة. ووصلت القاطرة الملونة بالأصفر والأحمر والتي تحمل علامة شركة دويتشي باخن الألمانية، إلى باركينغ شرق لندن. وسار القطار ببطء شديد لدى وصوله ليشق يافطة كبيرة كتب عليها «أول قطار بضائع من الصين إلى المملكة المتحدة - يناير/ كانون الثاني 2017» ، قبل أن ينثر عليه سيل من القصاصات الملونة. ونقل القطار الذي امتلأت عرباته بالملابس وسلع استهلاكية أخرى، 34 حاوية وهو عدد يقل كثيراً عن حمولة السفن التي تستطيع نقل ما بين عشرة آلاف وعشرين ألف حاوية. وانطلق القطار في الأول من يناير من مدينة يويو الصناعية ثم عبر كازاخستان وبيلاروسيا وبولندا وألمانيا وبلجيكا وفرنسا قبل عبور نفق المانش إلى بريطانيا. (أ ف ب) المصدر: الخليج