قطع العلاقات مع قطر

أخبار «آل مُرة» تتوعد تميم في «غضبة الأحساء»

«آل مُرة» تتوعد تميم في «غضبة الأحساء»

الأحد ١٧ سبتمبر ٢٠١٧

ندد شيوخ قبيلة «آل مرة» في السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، بالإجراءات التي اتخذتها حكومة قطر بحق أبنائها القطريين من قبيلة آل مرة، والتي شملت سحب جنسية شيخ القبيلة طالب بن لاهوم بن شريم المري، مع 55 مواطناً قطرياً بينهم 18 امرأة وطفلاً. وحذر شيوخ القبيلة في اجتماع كبير بمحافظة الأحساء، أمس السبت نظام الدوحة، من المساس بأبنائهم القطريين، معتبرين التعرض لشيخ آل مرة «طالب بن لاهوم» وأبناء القبيلة «إساءةً بالغة»، كما أكدوا أن النظام القطري لن يدوم إذا ما استمر في غيّه وانتهاكاته. وناقش المجتمعون الإجراءات التي اتخذتها حكومة قطر بحق قبيلة آل مرة؛ من سحب جنسيات عدد منهم، ومصادرة ممتلكاتهم، واعتقال بعضهم، وإبعاد بعض أبناء القبيلة عن موطنهم، وانتزاع حقهم في خيرات بلدهم، وحرمانهم من العيش مثل بقية الشعب القطري. من جهته، ألقى شيخ الشمل طالب بن شريم كلمة في آلاف الحضور من مشايخ وأعيان وعموم قبائل آل مرة والقبائل العربية الذين احتشدوا منذ الصباح الباكر، أكد فيها حرصهم على المطالبة بحقوقهم التي انتهكت ووقفتهم مع القيادة السعودية والمطالب العربية الداعية إلى مكافحة الإرهاب، مشيراً إلى اهتمام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده وتواصله الدائم وهذا هو ديدنهم مع كل المواطنين. وألقيت خلال الاجتماع، قصائد حماسية ومدافعة عن قبيلة «آل مرة» و«يام». وجاء التصرف القطري بسحب الجنسية من الشيخ…

أخبار قطر تستجدي التعاطف الدولي مجدداً

قطر تستجدي التعاطف الدولي مجدداً

السبت ١٦ سبتمبر ٢٠١٧

التلميذ ثقيل الفهم أو مشتت الانتباه هو وحده الذي لا يستطيع أن يفهم الدرس بسهولة، أو لا يملك القدرة العقلية والتركيز اللازمين لحسن الإنصات والفهم والاستيعاب. والنظام القطري لم يغادر حتى الآن مقعد التلميذ بطيء الفهم والاستيعاب، متعللاً حيناً بصعوبة الدرس، وحيناً بقصور المعلم عن توصيل الدرس، وأحياناً أخرى بأعذار عدة يبرر بها عدم رغبته في الاستيعاب. جربت قطر كل سبيل إلى حل أزمتها إلا الطريق الوحيد، الذي سيقودها إلى إنهاء الأزمة، والعودة إلى حاضنتها الخليجية؛ وذلك بالتوجه إلى الرياض؛ حيث يكمن الحل الواضح؛ لكن القيادة القطرية المريضة ترفض في عناد تناول الدواء المر، الذي نصحها به الأطباء الذين استشارتهم. وهي تحاول أن تقنع نفسها متوهمة أن الأدوية والعقاقير التي تتعاطاها بكثرة لن تشفي داءها العضال؛ بل ستفاقمه. جال وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني عواصم الدول الكبرى في الغرب والشرق، محاولاً استمالة هذه الدول إلى جانب قطر؛ في محاولة «تنظيم الحمدين» استدرار العطف العالمي؛ وتدويل الأزمة؛ والاحتماء بالأقوياء؛ باعتبار أن الاستثمارات القطرية الضخمة ومشتريات السلاح من هذه الدولة وتلك ستشفع لشبه الجزيرة الصغيرة في إنقاذها لتجاوز أزمتها، والمصاعب المتفاقمة أمامها. لقد أسفر الحراك الدبلوماسي، وحملة العلاقات العامة التي لم توفر الدوحة مالاً أو جهداً في الإنفاق عليها، في تحقيق أي تقدم على صعيد حل الأزمة القطرية. فالمسؤولون…

أخبار قطر فشلت في تدويل الأزمة وستعود مجبرة إلى الحضن الخليجي

قطر فشلت في تدويل الأزمة وستعود مجبرة إلى الحضن الخليجي

السبت ١٦ سبتمبر ٢٠١٧

إدارة الندوة: حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب رئيس تحرير «الخليج» المسؤول أعدها للنشر: هاني عوكل الأحداث التي شهدها الوطن العربي منذ العام 2011 والتي عرفت ب«الربيع العربي»، أثارت جدلاً كبيراً حول مجموعة من القضايا، من بينها الأدوار الخارجية، من حيث تأجيج الأوضاع واستغلال بعض الثغرات، فقد كان للإعلام، والتمويل دور بارز في ذلك الأمر، حيث تركز العمل الإعلامي على الإثارة والتحريض، بينما انهالت الأموال على الجماعات المتطرفة. هذان البابان وإن كان لهما تأثير في مرحلة الإعداد للأحداث، إلا أنهما برزا أكثر في مرحلة ما بعد الانتفاضات العربية، وأثناءها، حيث بات الإعلام يتعامل مع التطورات بما يخدم تيارات على حساب تيارات أخرى، ولم تعد الأموال توجه لبعض منظمات المجتمع المدني فقط –المفترض أنها ليست أكثر من جماعات ضغط- ولا لتيارات وتنظيمات سياسية فقط، وإنما أصبحت الأموال تذهب إلى الميليشيات والجماعات الإرهابية، وانضم إلى المال والإعلام، السلاح لتقوية مواقف هذه الميليشيات على الأرض، ولنا أن نتصور تأثير كل ذلك على الأرض، ويكفي توجيه النظر إلى ما يحدث حالياً في كل من ليبيا وسوريا ومصر. لم تكن قطر بعيدة عن هذه الصورة، بل إن ما يتم الكشف عنه في الآونة الأخيرة يكشف عن أنها كانت في قلب الأحداث تخطط وتدبر وتنفذ. وعندما أصبحت الأمور تسير في غير المسارات التي…

أخبار الحل قد يتأخر إلى ما بعد 2018 والدوحة سترضخ

الحل قد يتأخر إلى ما بعد 2018 والدوحة سترضخ

الخميس ١٤ سبتمبر ٢٠١٧

مع وصول الأزمة التي تشهدها المنطقة، جراء المواقف القطرية المتعنتة والمكابرة، إلى يومها المئة، تواصل وسائل الإعلام العالمية فضح الأساليب المشبوهة التي يتبعها حكام قطر للخروج من حالة العزلة المتفاقمة، التي تعاني منها بلادهم بفعل الإجراءات الصارمة المتخذة بحقها من جانب الدول العربية الداعمة لمكافحة الإرهاب. فقد كشفت صحيفة «ذا تايمز» البريطانية النقاب عن أن المسؤولين في قطر يعملون حالياً على «شراء» تأييد قادة الجماعات اليهودية في الولايات المتحدة، بهدف دفعهم لدعم موقف الدوحة خلال اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي انطلقت أمس الأول الثلاثاء في نيويورك. وفي تقريرٍ إخباري مقتضب، أماطت الصحيفة اللثام عن أن الحكومة القطرية خصصت نصف مليون دولار، للحصول على خدمات شركة أميركية تتخصص في مجال العلاقات العامة وتكوين جماعات الضغط، وذلك لـ«مد الجسور مع المجتمع اليهودي» في الولايات المتحدة. وأشار التقرير، الذي أعده ريتشارد سبنسر، إلى أن هذه المحاولات تأتي في وقت تواجه فيه قطر اتهامات بـ«دعم الإرهاب» الذي ينفذه متشددون، مُعتبراً أن الجهود التي تبذلها الدوحة على هذا الصعيد بالتزامن مع انعقاد الجمعية العامة، تبدو بمثابة فتح لـ«جبهة جديدة» في الحرب الدبلوماسية الدائرة بين النظام القطري من جهة، والكثير من الدول العربية والإسلامية من جهة أخرى. ونقل التقرير عن صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية قولها، إن قادة منظمات يهودية بارزة في أميركا سُئِلوا…

أخبار «الوزاري العربي» يتحول إلى جلسة تأديب لمندوب قطر

«الوزاري العربي» يتحول إلى جلسة تأديب لمندوب قطر

الأربعاء ١٣ سبتمبر ٢٠١٧

تحولت الجلسة الافتتاحية للدورة الـ148 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية، إلى ما يشبه «جلسة تأديب» لوزير الشؤون الخارجية القطري، سلطان المريخي، نظراً لتطاوله على الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب خلال كلمته التي تغزّل فيها بإيران، ما استدعى رداً مصرياً سعودياً حاسماً على مزاعمه. أحمد قطان: يقول (مندوب قطر) إن إيران، التي تتآمر على دول الخليج ولها شبكات جاسوسية في البحرين والكويت، دولة شريفة. هنيئاً لكم بإيران، وإن شاء الله عما قريب سوف تندمون على ذلك. وفي التفاصيل، عقدت الدورة برئاسة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في جيبوتي محمود علي يوسف، خلفاً لنظيره وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل، ومشاركة وزراء الخارجية العرب ورؤساء الوفود المشاركة، وحضور الأمين العام للجامعة أحمد أبوالغيط. وفي كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية، قال أبوالغيط إن النظام العربي الذي تجسده هذه الجامعة يتأسس على قيم وقواعد راسخة مستقرة، أولها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وعلى رأس تلك القواعد احترام السيادة. وأوضح أبوالغيط أن هذه القواعد وتلك القيم هي عماد ذلك النظام وجوهر الرابطة بين دول المجلس الأعضاء، مشيراً إلى أن المنظومة العربية كلها تزدهر ويشتد عودها عندما تحترم قيم وقواعد النظام العربي، لأن الاستهانة بهذا النسق المستقر من القواعد والقيم تؤذي أمننا الجماعي، وتضعف لحمتنا وصورتنا أمام العالم. من جانبه، أكد محمود…

أخبار المعارضة القطرية تهاجم تميم بعد تحريف مكالمته مع ولي العهد السعودي

المعارضة القطرية تهاجم تميم بعد تحريف مكالمته مع ولي العهد السعودي

الأحد ١٠ سبتمبر ٢٠١٧

حالة من الغضب الشديد انتابت المعارضة القطرية والشخصيات السياسية والمسؤولين العرب، بعد تحريف وكالة الأنباء القطرية اتصالاً هاتفياً من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، لإعلانه ترحيبه بالحوار، ثم تزييف وكالة الأنباء القطرية لتفاصيل المكالمة الهاتفية، ما دفع المملكة العربية السعودية لإعلان وقف أي حوار مع الدوحة. - خالد الهيل: تحريف وكالة الأنباء القطرية لما جاء في الاتصال الهاتفي محاولات صبيانية لا تخدع أحداً، وتضاف إلى التاريخ الأسود للنظام القطري في نقض العهود. - سياسي مصري: تميم لا يتحرك إلا بتعليمات من الغرب وبالتحديد من الولايات المتحدة، التي لديها مواقف متناقضة من الأزمة القطرية، وتبحث فقط عن مصالحها. تحريف وكالة الأنباء القطرية لتفاصيل المكالمة سلط الضوء على الكذب الذي تنتهجه وسائل الإعلام القطرية، كما أكدت أفعال الأمير القطري الصبيانية، ومحاولاته تعقيد الأزمة بدلاً من حلها، حيث أكد خبراء وسياسيون أن تميم بن حمد لا يريد أن يحل أزمة دولته بمفرده، لكنه يسعى للاستعانة بدول غربية لإنقاذه والتدخل في الأزمة القطرية. وسخر سعود القحطاني، مستشار بالديوان الملكي السعودي، من تحريف وكالة الأنباء القطرية لما جاء في الاتصال الهاتفي الذي أجراه تميم بن حمد أمير قطر، مع الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية، ما دفع وزارة الخارجية السعودية إلى تعليق أي حوار مع…

أخبار تعدّد مراكز القرار في الدوحة وراء مــسلســـــــــل التلاعب والفبركة

تعدّد مراكز القرار في الدوحة وراء مــسلســـــــــل التلاعب والفبركة

الأحد ١٠ سبتمبر ٢٠١٧

تواصل الدوحة تناقضاتها وسياسة التلاعب وطمس الحقائق، وذلك في حلقة جديدة ضمن حلقات مسلسل التلاعب القطري المستمر، فبركت خلالها وكالة الأنباء القطرية، تفاصيل اتصال أمير قطر بولي العهد السعودي سمو الأمير محمد بن سلمان، في خطوة تمثل تأكيداً على عدم جدية الدوحة، وتثبت بما لا يدع مجالاً للشك، حقيقة عدم رغبة قطر في أي حوار جاد حول آليات تنفيذ المطالب المقدمة من الدول الداعية لمكافحة الإرهاب. وأكد محللون في تصريحات لـ «البيان»، أن قطر تسعى إلى التلاعب وكسب الوقت، ولا يدرك النظام القطري العواقب الوخيمة المترتبة على تصرفاته الصبيانية غير المسؤولة. وأكدوا على أن الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، ليس لديهم أي استعداد للتنازل أو التفريط في موقفهم، وأن هنالك قرارات إضافية يمكن اتخاذها ضد السلطات القطرية في قادم الأيام. وتتجلى بوضوح في الموقف الأخير للنظام القطري ووسائل إعلامه، من خلال تحريف الحقائق، واتصال تميم بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، منهجية النظام القطري في العبث وعدم تقدير العواقب الوخيمة التي تترتب على مثل هذه التصرفات الصبيانية اللا مسؤولة. وذلك وفق ما يؤكده المحلل السياسي السعودي رئيس الدراسات المدنية بكلية الملك خالد العسكرية السعودية، الدكتور نايف الوقاع، في تصريحات خاصة لـ «البيان»، والذي أردف قائلاً: «كانوا في السابق يتسببون في إحراج كبير لأمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد، وأوقعوا سموه…

أخبار أنور قرقاش: قطر في موقع أصعب اليوم وتعدد مصادر القرار وغياب الحكمة بدّدا فرصة الحل

أنور قرقاش: قطر في موقع أصعب اليوم وتعدد مصادر القرار وغياب الحكمة بدّدا فرصة الحل

الأحد ١٠ سبتمبر ٢٠١٧

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، إن قطر «في موقع أصعب اليوم»، وذلك بعد ما أقدمت على تحريف الحقائق إثر إقدام أميرها، الشيخ تميم بن حمد، على الاتصال بولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، مبدياً رغبته في الحوار. وأكد أن تعدد مصادر القرار وغياب الحكمة بدّدا فرصة حل الأزمة القطرية التي لاحت أمس، وأن الإمارات تسعى لحل حقيقي للأزمة يقي المنطقة شرّ سياسات أتت على الخليج والعرب بالفوضى والعنف، وأن هذه الأزمة ليست مصطنعة بل نتيجة لدعم قطر للتطرف والتآمر على استقرار جيرانها، وعلاجها غير إعلامي. وطالب الدوحة بالكف عن المناورة بعد أن باعت سيادتها بخساً، وأقصر الطرق الصراحة مع الرياض. وبدأ قرقاش تغريداته الست حول الأزمة بالقول: إن «المتابع للإعلام القطري يرى عودة ساذجة للعمل ضد الجبهة السعودية الإماراتية عبر استقصادنا. الطرح مؤسف لأنه لن ينجح، ولأنه يتجاهل أساس المشكلة». ونصح وزير الدولة قطر قائلاً: «على الشقيق المرتبك أن يعي أن الأزمة ليست مصطنعة بل نتيجة لدعمه للتطرف والتآمر على استقرار جيرانه، هي أزمة سياسية حقيقية علاجها غير إعلامي». وأوضح: «نحن من الإمارات نسعى إلى حلّ حقيقي يقي المنطقة شرّ سياسات أتت على الخليج والعرب بالفوضى والعنف، والسعودية محل النفس في بحثنا المشترك عن حلّ». وتابع: «أتمنى أن تكف الدوحة عن المناورة بعد أن باعت سيادتها…

أخبار الدول الأربع: الخيار العسكري مع قطر لم ولن يطرح

الدول الأربع: الخيار العسكري مع قطر لم ولن يطرح

السبت ٠٩ سبتمبر ٢٠١٧

أكد بيان صادر عن الدول الداعية لمكافحة الإرهاب، الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، مساء أمس الأول الخميس، أن الحوار مع قطر حول تنفيذ المطالب ال 13 المقدمة إليها يجب ألا تسبقه أي شروط، مشدداً على أن الخيار العسكري لم ولن يكون يوماً مطروحاً. وأعلنت الدول الأربع في البيان «تقديرها وساطة أمير الكويت، وجهوده المشكورة في إعادة السلطة القطرية إلى جادة الصواب، وما أعلنه عن استعداد قطر الاعتراف بالمطالب الثلاثة عشر والاستعداد للتفاوض حولها» مؤكدة «أن الحوار حول تنفيذ المطالب يجب ألا يسبقه أي شروط». وعبرت الدول الأربع عن «أسفها لما قاله أمير الكويت عن نجاح الوساطة بوقف التدخل العسكري»، مشددة أن «الخيار العسكري لم ولن يكون مطروحاً بأي حال، وأن الأزمة مع قطر ليست خلافاً خليجياً فحسب، لكنها مع عديد من الدول العربية والإسلامية التي أعلنت موقفها من التدخلات القطرية ودعمها للإرهاب، ودول أخرى كثيرة في العالم أجمع لم تتمكن من إعلان موقفها بسبب التغلغل القطري في شأنها الداخلي، مما جعلها تخشى من عواقب ذلك خصوصاً مع السوابق القطرية في دعم الانقلابات، واحتضان وتمويل الإرهاب والفكر المتطرف، وخطاب الكراهية». وأضاف البيان، أن تصريحات وزير الخارجية القطري بعد تصريح أمير الكويت تؤكد «رفض قطر للحوار إلا برفع إجراءات المقاطعة التي اتخذتها الدول الأربع لحماية مصالحها بشكل قانوني وسيادي، ووضعه شروطاً مسبقة للحوار…

أخبار السعودية: تعطيل أي حوار مع قطر حتى إعلان موقفها

السعودية: تعطيل أي حوار مع قطر حتى إعلان موقفها

السبت ٠٩ سبتمبر ٢٠١٧

صرح مصدر سعودي مسؤول في وزارة الخارجية أن ما نشرته وكالة الأنباء القطرية لا يمت للحقيقة بأي صلة، وأن ما تم نشره في وكالة الأنباء القطرية هو استمرار لتحريف السلطة القطرية للحقائق. وأضاف المصدر أن ذلك "يدل بشكل واضح أن السلطة القطرية لم تستوعب بعد أن المملكة العربية السعودية ليس لديها أي استعداد للتسامح مع تحوير السلطة القطرية للاتفاقات والحقائق وذلك بدلالة تحريف مضمون الاتصال الذي تلقاه سمو ولي العهد من أمير دولة قطر بعد دقائق من اتمامه." وأشارت إلى أن الاتصال كان بناءً على طلب قطر وطلبها للحوار مع الدول الأربع حول المطالب. وتابع المصدر: "ولأن هذا الأمر يثبت أن السلطة في قطر ليست جادة في الحوار ومستمرة بسياستها السابقة المرفوضة، فإن المملكة العربية السعودية تعلن تعطيل أي حوار أو تواصل مع السلطة في قطر حتى يصدر منها تصريح واضح توضح فيه موقفها بشكل علني، وأن تكون تصريحاتها بالعلن متطابقة مع ما تلتزم به." وختم المصدر بالقول: "وتؤكد المملكة أن تخبط السياسة القطرية لا يعزز بناء الثقة المطلوبة للحوار." المصدر: البيان

أخبار السعودية: ما نشرنه وكالة الأنباء القطرية لايمت للحقيقة بصلة

السعودية: ما نشرنه وكالة الأنباء القطرية لايمت للحقيقة بصلة

السبت ٠٩ سبتمبر ٢٠١٧

صرح مصدر سعودي مسؤول في وزارة الخارجية أن ما نشرته وكالة الأنباء القطرية لا يمت للحقيقة بأي صلة، وأن ما تم نشره في وكالة الأنباء القطرية هو استمرار لتحريف السلطة القطرية للحقائق، ويدل بشكل واضح أن السلطة القطرية لم تستوعب بعد أن المملكة العربية السعودية ليس لديها أي استعداد للتسامح مع تحوير السلطة القطرية للاتفاقات والحقائق وذلك بدلالة تحريف مضمون الاتصال الذي تلقاه سمو ولي العهد من أمير دولة قطر بعد دقائق من إتمامه، فالاتصال كان بناءً على طلب قطر وطلبها للحوار مع الدول الأربع حول المطالب، ولأن هذا الأمر يثبت أن السلطة في قطر ليست جادة في الحوار ومستمرة بسياستها السابقة المرفوضة، فإن المملكة العربية السعودية تعلن تعطيل أي حوار أو تواصل مع السلطة في قطر حتى يصدر منها تصريح واضح توضح فيه موقفها بشكل علني، وأن تكون تصريحاتها بالعلن متطابقة مع ما تلتزم به، وتؤكد المملكة أن تخبط السياسة القطرية لا يعزز بناء الثقة المطلوبة للحوار. المصدر: الإمارات اليوم

أخبار ألمانيا تتصدر الداعين لسحب المونديال من قطر

ألمانيا تتصدر الداعين لسحب المونديال من قطر

الثلاثاء ٠٥ سبتمبر ٢٠١٧

بدأت السياسات القطرية تعود بمفعول عكسي على نظام الدوحة المتهمة بدعم الإرهاب واستضافة المتطرفين، وبدأت التساؤلات تظهر في مختلف أنحاء العالم. وبعد التحركات الشعبية ومواقف منظمات المجتمع المدني المطالبة بمحاسبة قطر وسحب مونديال 2022 منها، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن استضافة قطر لكأس العالم 2022 أمر غير مرحب به، وذلك على هامش المناظرة التلفزيونية التي جمعت بينها وبين منافسها المرشح الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز على منصب «المستشارية الألمانية» الذي أكد أيضاً عدم رغبته في استضافة قطر للمونديال. وتعبر تصريحات ميركل ومنافسها بواقعية، عن حقيقة المزاج الألماني تجاه قطر. وفي الشهر الماضي اعتبر «فولكر كاودر» زعيم كتلة الاتحاد الديمقراطي المسيحي في البرلمان الألماني، أن الاتهامات التي تواجهها قطر بخصوص رعاية الإرهاب من «العيار الثقيل، ولذلك يجب أن يأخذ النقاش حول استضافة قطر لبطولة كأس العالم حيزاً مهماً وجدياً». كما أكدت «كلوديا روث»، نائبة رئيس البرلمان الألماني أن قطر ليست البلد المناسب لاستضافة كأس العالم. وكان «راينهارد غريندل»، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، أعرب في وقت سابق عن اعتقاده بأنه لم يعد من المستبعد من الناحية المبدئية مقاطعة كأس العالم 2022 في قطر، بعد الاتهامات الأخيرة الموجهة لقطر بدعم وتمويل الإرهاب. كما أكد أناتول ليفين أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون الأمريكية في الدوحة أن المقاطعة التي فرضتها الدول العربية مؤخراً…