فاطمة المزروعي
فاطمة المزروعي
كاتبة إماراتية ، لها عدة إصدارات في القصة والرواية والشعر والمسرح وقصص الطفل ،رواية كمائن العتمة ، دار الفارابي 2012 ، زاوية حادة 2009

نحتاج للسلام الذاتي والهدوء

الخميس ١٦ سبتمبر ٢٠٢١

الصراع في الحياة البشرية ماثل ولا مجال لإنكاره أو إلغائه، والاختلافات تعتبر شيئاً واقعياً تحدث في كل لحظة ودقيقة، ومثل هذه الصراعات والاختلافات تقع داخل الأسرة وفي مقار العمل وفي مختلف أرجاء المجتمع، البعض منها شديدة وقاسية والبعض منها عابرة وبسيطة، بعض الاختلافات، تكون مدمرة وشديدة الوقع ولها تبعات كبيرة، كأن يختلف الزوجان ويتفرع هذا الاختلاف ويتزايد دون أي علاج حتى يقع الانفصال والطلاق، والحال نفسه ستجده في أي مجال من مجالات الحياة الاجتماعية، وليس داخل الأسرة وحسب. أول نقطة يجب التنبه لها والتركيز عليها وتعلمها، أن يكون لدينا وعي بحتمية الصراع والاختلاف، وأن لكل واحد من الناس رأياً ووجهة نظر، قد تكون آراؤه مماثلة ومشابه لنا، وقد تختلف جزئياً وبشكل بسيط عنا، وقد تختلف كلياً وبشكل عميق. لعلاج مثل هذه الحالات من الاختلافات وما ينتج عنها من صراع، يجب أن تكون لدينا ثقافة الحوار والاستماع ومحاولة التفهم، والمعرفة والوعي. دون معرفة بالموضوع والإطلاع على تفرعاته ودراسة تفاصيله فإننا لن نستطيع تكوّين صورة صحيحة عنه، تمكننا من علاجه والاقتراب من الحل الأمثل والمرضى للجميع. يقول الفيلسوف دالاي لاما: السلام لا يعني غياب الصراعات، فالاختلاف سيستمر دائماً في الوجود، السلام يعني أن نحل هذه الاختلافات بوسائل سلمية عن طريق الحوار، التعليم، المعرفة، والطرق الإنسانية. والسلام هنا قد يكون على مستوى دول…

التفكير والمعرفة والعمل

الثلاثاء ١٤ سبتمبر ٢٠٢١

توجد هوة كبيرة بين عملية التفكير، وبين الواقع والفعل الذي يفترض أن نمارسه ونقوم بأدائه لتنفيذ مهمة ما أو لإنجاز عمل حتمي يتطلب الدقة والمهارة، ففي بعض الأوقات ننفذ المهام دون رؤية وتمهل ولا تخطيط، وكأن التعود على المسارعة في الأعمال خصلة وميزة، بينما لا يتم الاهتمام بجوهر العمل ولا مخرجاته ومدى جودته. ولعل التحدي الأكبر والأصعب، هو أن يتوازن التفكير ويتماشى مع الفعل، بمعنى أن تلحق العملية التفكيرية وما تخرج منها من قرارات وتوجيهات على أرض الواقع وتبدأ بتحويلها إلى فعل، أي تطبقها كعمل يتم تنفيذه. هذه السلسلة إن صحت الكلمة، مهمة جداً، وكلما كانت قوية ومترابطة كلما كانت النتائج والحلول متواجدة وثرية وماثلة للعيان. وأقصد بالسلسلة: التفكير والمعرفة العمل. في هذا السياق استحضر كلمات للفنان والكاتب والمؤلف وعالم الأحياء يوهان فولفغانغ فون، والذي عرف باسم غوته، لعلها قريبة من الفكرة التي أسوقها، قال فيها: التفكير سهل، أن تتصرف صعب، ولكن أصعب شيء في العالم هو أن تتصرف وفقاً لتفكيرك. يجب أن نفكر وندرس كل خطوة تتعلق بالمهمة التي أمامنا، وفي اللحظة نفسها يجب أن نبدأ العمل عليها وعلى إنتاجها، والتحدي الحقيقي أن يكون هذا العمل استجابة لمخرجات التفكير، ولنجاح عملية التفكير نحتاج للكثير من المعرفة وتوظيف ناجح للمعلومات، وإن نجحنا في هذا السياق سننجح في تجاوز كل مهمة…

أين هويتنا الموسيقية؟

الإثنين ٠٥ يوليو ٢٠٢١

منذ عصور غابرة في عمر البشرية والموسيقى لها مكان وتواجد في كل حضارة وفي كل مجتمع، شكل الإنسان على امتداد عمره بنغماتها الثرية الحساسة معنى آخر من الدفء الإنساني والعمق الروحي وأعطت ذلك الإنسان وجمهوره منذ سالف الدهر معنى عن الرقي والتميز عن أي مخلوقات أخرى تشاركنا هذا الكوكب الجميل، لا يمكن أن يعزف ويصنع هذه النغمات العذبة المعبرة ومن الصوت إلا كائن يتميز بعقل وبروح وثابة منطلقة محبة لها ضمير وبين أضلاعها كيان أخضر مفعم بالحب والحياة. عندما أستمع لموشحات موسيقية عذبة وأشاهدها تجذب وتشد الملايين من مختلف أرجاء الكرة الأرضية أتساءل أين نحن العرب من مثل هذا المضمار الحيوي هذا المجال الحضاري الكبير؟ ما الذي نحتاجه لإخراج مقطوعة موسيقية جميلة نبشر بها العالم بأننا أمة فن وإنسانية؟ ما الذي يقطع علينا أو يمنعنا أن نصنع موسيقى تتحدث بكل لغة كونية؟ وتصبح حديث الأرض بنغماتها المعبرة، تماماً كما تفعل بنا جميع الموشحات الموسيقية التي تصل إلينا من الغرب والشرق والشمال والجنوب. استمع للتراث الهندي وموسيقاهم الكلاسيكية وأيضاً الأوروبية والصينية واليابانية ... إلخ.. فستجد كل أمة من أمم الأرض لها هويتها الموسيقية، لها نغمها، لها رنتها، لها لغتها التي يفهمها الجميع على هذه البسيطة دون ترجمة أو مساعدة.. عندما تسمع موسيقى صينية فستقول هذه من الصين، وعندما تسمع موسيقى هندية…

ذاكرة قوية للوطن

الأحد ٠٦ يونيو ٢٠٢١

عندما نسأل كيف وصلت البشرية لكل هذا التطور والتقدم؟ نضع الكثير من الاعتبارات والأسباب، ويتم في أحيان إغفال أثر الأرشفة التي من أولى مهامها حفظ المعلومات وإصدارها لكل من يطلبها وينشد التعليم والابتكار ومحاولة البناء على منجزات من سبقه. اللافت أن الأرشفة بدأت مع الإنسان منذ القدم بشكل عفوي ومتلازم، ففي ذلك الزمن السحيق لم تكن علماً بقدر ما كانت حاجة توجه الإنسان نحوها، لأنها تحقق له تطوراً، وأيضاً تساعده على البقاء والتغلب على مشاكله حول وجود الأرشيفات منذ عصور غابرة. قال سالم عبود الألوسي، ومحمد محجوب مالك، في كتابهما الأرشيف تاريخه إدارته: إن الأرشيفات كانت موجودة ومعروفة في حضارات الشرق القديم، وكذلك عند الإغريق والرومان، وكانت الأرشيفات معروفة عند القدماء كالسومريين والأكاديين والبابليين والآشوريين والكلدانيين، وكذلك عند المصريين القدماء والفرس والأمم الأخرى، وما خلفوه من رقم طين وألواح حجر، ومدونات أخرى، يمكن اعتبارها مواد ذات طبيعة أرشيفية. والذي نصل إليه أن علم الأرشفة وحفظ المعلومات والوثائق قديم قدم الإنسان، وأن الحاجة له بوصفه علماً جاءت متماشية مع أهميته القصوى في تطور الإنسان وتراكم خبراته وتطوير اكتشافاته ومخترعاته. لقد أدرك هذه الأهمية الوالد الراحل المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حين أمر في عام 1968 بإنشاء الأرشيف الوطني، ليكون واحداً من أقدم المراكز الأرشيفية في العالم…

السؤال الذي يجب أن يتنبّه له الأبوان

السبت ٠٥ يونيو ٢٠٢١

يواجه العالم خلال هذه الفترة تحدياً كبيراً للغاية، وتهديداً كان ماثلاً منذ عقود طويلة، ولكنه اليوم أكثر غموضاً، وأيضاً خطورة، إنه وباء المخدرات، وعندما أقول وباء فلأنه فعلاً تحول إلى ما يشبه المرض الفتاك إذا صحت التسمية، وذلك قياساً بعدد ضحاياه الذين يقعون يومياً بسبب هذه الآفة الخطيرة، ولكن المشكلة أن الآثار السيئة التي تقع نتيجة الإدمان على الكحول والمخدرات تتجاوز الفرد المتعاطي المدمن إلى ما هو أبعد، حيث تبدأ سلسلة طويلة من الإخفاقات والفشل تصيب كل من هو بالقرب من المدمن، أولهم أسرته، وإذا كان رب الأسرة متزوجاً ولديه أطفال فهؤلاء مشاريع مستقبلية للانحراف، لأنهم سيحرمون من تعلم القيم الجميلة ومن التربية السليمة، وهو ما سيقودهم نحو التفكك والانهيار، ومعها يمتد الأذى نحو المجتمع ويكبر الخطر عندما يتزايد أعداد المنحرفين والجانحين في أولى خطواتهم الحياتية، وهذا يقودنا إلى ما يسبب المدمن الفرد الواحد بمجتمع متكامل من الخسائر المادية والبشرية، فضلاً عن الوقت والإمكانات والتأثير على الإنتاج. أقول إن وباء المخدرات في هذا الزمن بات يهدد العالم برمته، لعدة أسباب، أولها تطور تقنيات الاتصالات الحديثة والتي باتت المعلومات معها سريعة التنقل، وما كان بالأمس يصلك في غضون 5 إلى 10 أيام، فإنه الآن يصل في أقل من الدقيقة الواحدة، ويصبح بين يديك، والمعلومات ووصولها السريع جعل عمليات المراقبة والتدقيق صعبة…

العقل وهذه المهارة!

الخميس ٢٧ مايو ٢٠٢١

كثيراً ما نسمع بطالب مجتهد يستذكر دروسه وينصهر في المراجعة والحفظ ونحوها، ثم تكون درجاته في الاختبار دون المستوى المطلوب، والحال نفسه في بيئة العمل، حيث تجد موظفاً يتميز بالحيوية والحضور والجد والاجتهاد والانتظام، ويسعى لتطوير نفسه ومتعاون مع زملائه، وعندما يكلّف بتنفيذ مشروع ما أو توكل له قصة ما، يندفع نحوها بحماس، ولكن المخرجات تكون متواضعة أو دون المطلوب، وهنا يحضر سؤال بديهي، عن الأسباب لمثل هذه الحالة من الفشل إن صحت الكلمة، أو تدني النتائج أو كونها دون المستوى، رغم ما عرف عن ذلك التلميذ من الجد والاجتهاد أو ما عرف عن هذا الموظف من الحيوية والنشاط. ولعل الكلمة السحرية في هذا السياق هي: عدم التركيز. في الحقيقة إن عدم التركيز، يقود لنتائج سلبية رغم أن جميع المؤشرات تدل على النجاح وتحقيق الأهداف، لكن عدم تركيزنا يفقدنا هذه الحيوية والأهمية. ومن تعاريف التركيز العامة، أنه توجيه للعقل نحو الأهداف المطلوب تحقيق نتائج إيجابية فيها، وبالتالي منحه الاهتمام والتنبه واليقظة والمتابعة، وفي العادة يكون التركيز منصباً على نقطة ما أو موضوع محدد لوقت محدد، فلا يوجد تركيز مستمر، لأنها عملية شاقة ومتعبة للذهن والنفس. ولعل هذا التعب هو الذي يفقدنا التركيز في بعض الأوقات، أو يبعدنا عن ممارسته، مع أن البعض ربط التركيز بالنجاحات، وتم اعتباره من أهم أسباب…

مليار إنسان يعانون من الطعام

الخميس ٢٠ مايو ٢٠٢١

قبل أكثر من 1000 عام قال الطبيب والفيلسوف والصيدلاني المسلم ابن سينا، رحمه الله: «احذروا البطنة، فإن أكثر العلل إنما تتولد من فضول الطعام». هذا التحذير الواضح من الزيادة في تناول الطعام، وترك الشهية مفتوحة دون حسيب ولا رقيب، وأنها تجلب الأمراض التي وصفها بالعلل، لها صداها ووقعها في يومنا هذا، ففي العصر الحديث يتردد الصوت نفسه وتلك التحذيرات نفسها، ولا تكاد تجلس مع طبيب أو متخصص في الرعاية الطبية إلا وتجده ينبه لخطورة السمنة، والزيادة في تناول الطعام، كونها تسبب مشاكل لا حصر لها سواء في الجهاز الهضمي أو غيرها من أجزاء الجسد، والحقيقة أنه في عصرنا هذا الموضوع أكثر استفحالاً، وله خطورة واضحة على صحة الناس، فلقد أسهمت الأنماط المعيشية الجديدة مثل قلة الحركة والكسل، بسبب تزايد المعدات والأجهزة المساعدة، والتي معها تدنى الجهد البدني، حيث تم استبدال الحركة والجهد بالخدمات الإلكترونية، والتي أصبحنا بسببها نقضي معظم مهامنا الحياتية بواسطتها. زيادة الوزن والسمنة، تعتبرها الكثير من منظمات الرعاية الصحية وباء صامتاً، بسبب جملة الأمراض، التي تحدثها للإنسان، ومن هنا نجد أن التأثيرات جسيمة وكبيرة، وهي شاملة على مستوى الأفراد والمجتمعات. منظمة الصحة العالمية في تقرير لها على موقعها على شبكة الإنترنت تحدثت عن تزايد في البدانة على مستوى العالم، وقالت: إن الأطفال والمراهقين في سن المدرسة، الذين يعانون…

الفهم والوعي والمسؤولية

السبت ٠٨ مايو ٢٠٢١

دون شك، فإن الظروف التي تمر بنا في الحياة عديدة، وفي كثير من الأحيان غير متوقعة، وأيضاً ردة فعلنا متنوعة تجاه هذه الظروف، البعض يستسلم لها ويتركها تؤثر في حاضره ومستقبله، وقد يكون هذا التأثير مدمراً وسبباً في الفشل والإخفاق، البعض الآخر يؤجل التعامل معها حتى تستفحل وتكبر وتصبح جزءاً مؤثراً في مسيرته، وعندما يقرر معالجتها يتكبد عناءً مضاعفاً. وهناك آخرون أكثر ذكاءً وتميزاً، وهم الذين يسارعون للعمل على فهم كل مشكلة تواجههم وكل عقبة تعترض طريقهم ثم المسارعة بالمعالجة، وعدم السماح لها بأن تكون مؤثرة ونقطة سلبية قد تعيق وتعرقل مسيرتهم خلال رحلتهم نحو المستقبل. لنسلم بأن الحياة محملة بالصعاب والعقبات، وأنها تحتاج إلى الحلول والصبر لتفكيكها وتجاوزها، وليس الحل في التجاهل أو التأجيل. الكاتب الإنجليزي، دينيس ييتس ويتلي، الذي عرف بتقديمه الكثير من المنجزات الروائية الخيالية والغامضة، وكان يعتبر من أكثر المؤلفين مبيعاً على مستوى العالم، وقد توفي عام 1960م،‏ يقول: «أمامك خياران في الحياة، أن تقبل الظروف كما هي، أو أن تقبل مسؤولية تغيير هذه الظروف». وهذا ما يهمني هنا، وهي مسؤولية كل واحد منا، والوعي بهذه المسؤولية والقيام بها بشكل صحيح ودقيق. عندما تواجهك الحياة بظروف غير مواتيه وأحداث غير متوقعة، هنا يتطلب منك أولاً الوعي ثم الفهم والأهم القيام بالمسؤولية المناطة بك على أكمل وجه…

السعيد من يتقن التخطيط

الخميس ١٧ ديسمبر ٢٠٢٠

حينما نتحدث عن التخطيط ورسم الخطط المستقبلية دائماً ما يتبادر للذهن سؤال: ما الأسس والمبادئ التي أستطيع أن أحذوها وأسير عليها حتى أصل لأفضل النتائج؟ في كتابٍ حمل عنوان: «التنمية الاجتماعية» من تأليف البروفيسور عبدالباسط حسن، أستاذ ورئيس قسم علم الاجتماع بجامعة الأزهر، تم تحديد هذه المبادئ والأسس التي يقوم عليها التخطيط، ووضع خمسة معايير حيوية أو وضع خمسة مفاتيح عامة ومهمة، أولها الواقعية، والمقصود بها وضع خطط على أسس مادية وحصر الاحتياجات الحقيقية للفرد ثم العمل على تحقيقها. أما الثاني: الشمول، على سبيل المثال لبناء أسرة مثالية فينبغي أن يوضع في الاعتبار ضرورة شمول الخطة الجوانب التعليمية والثقافية والصحية والترويحية والدينية وغيرها من جوانب الحياة الاجتماعية لما بينها من ترابط وتساند. أما الثالث: الاستمرار، فمن الضروري عند وضع الخطط مراعاة مبدأ الاستمرار فيها. ورابعاً: التنسيق، وهو من المبادئ الرئيسة ولذا وجدنا أن البروفيسور عبدالباسط حسن، قد قسمها على مستويين أولهما «التنسيق بين الأهداف التي ترمي الخطة إلى تنفيذها» والآخر التنسيق بين الوسائل لدى الفرد، والسياسة اللازمة لتنفيذ الخطة وإمكان تحقيق أهدافها. أما خامس معيار للتخطيط فهو المرونة، وهو يتعلق بالتخطيط للمستقبل. وهذا بديهي لأنه قد تتعرض لارتكاب أخطاء يصعب إدراكها، ولهذا ينبغي مراعاة مبدأ المرونة عند وضع خطة بحيث تكون عناصرها قابلة للتغيير والتبديل بناء على ما تسفر عنه…

عندما يسمو الوطن

الأربعاء ٠٢ ديسمبر ٢٠٢٠

مرت بنا ذكرى يوم الشهيد وأيضاً نحتفل بالذكرى الـ49 لليوم الوطني، ومثل هذه المناسبة فرصة للتوقف أمام تضحيات أبناء الإمارات الذين أرخصوا الروح من أجل تراب أرضهم، وقدموا نموذجاً مشرفاً وصادقاً عن الوطنية ومعنى الوطن، خلال يوم الشهيد، التصق الشعب الواحد مع ذوي وأبناء الشهداء في تلاحم إنساني قل مثيله يثبت أن الإمارات شعب واحد على أرض واحدة، أدرك أن المصير واحد، وأن المسيرة نحو التطور والتقدم للجميع وأن هذا الوطن الجميل الذي هو اليوم مهوى ومقصد للملايين من مختلف بقاع الأرض، كان في يوم ما صحراء قاحلة وبحراً قاسياً، لكن بعقول وقلوب رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، تحولت هذه البلاد في غضون 50 عاماً، إلى واحة من الأمن والسلام، تحولت الصحاري إلى مزارع وأنهار، والبحر بات مقصداً للسعادة والخير والرزق الوفير، والبناء والعمران الأحدث والأطول على العالم برمته، في دلالة على التطور وقوة الاقتصاد، وهذا النجاح يعود فضله لله عز وجل، ثم لحنكة وذكاء وبعد نظر شيوخنا منذ فجر هذه البلاد وحتى اليوم. في هذه المناسبة أستذكر كلمات لصاحب السمو الوالد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، مؤسس هذا الاتحاد، ومن وضع أسس بناء الإمارات، خلالها يذكر بالآباء والأجداد وصبرهم وحجم وعظمة هذا التحول والتطور، وأيضاً تطلعات شعب الإمارات، ومن هذه الكلمات الخالدة، مقاله، رحمة…

ليكونوا أذكياء ومبتكرين

السبت ٢١ نوفمبر ٢٠٢٠

تعددت الدراسات وتنوعت البحوث التي ذهبت إلى أن الإنسان لم يستخدم القدرات العقلية التي يملكها بشكل كامل، وأن عقل الإنسان يملك خصائص ذهنية تمكنه من الإبداع والابتكار أكبر بمراحل عديدة مما هو عليه الحال الآن، وتبعاً لمثل هذه الدراسات، نُشرت الكثير من الكتب التي تتحدث عن العقل البشري، وكيف يمكن تنشيطه أو استغلال هذه القوة وتمكينها وتحريكها بفعالية، فضلاً عن هذا وجدت الأرضية الخصبة للكثير من الآراء التي لا تتجاوز في أفضل الأحوال أن تكون نظريات لم تثبت صحتها ولا حقيقتها العلمية. لكن الثابت والمتفق عليه أن العقل البشري يكسل ويخفت وهجه، وهو أيضاً يتأثر بالمعلومات التي يتلقاها ويخزنها، بمعنى لا يمكن لإنسان قارئ ومثقف ومطلع ويسعى لتطوير مهاراته وقدراته والتعلم بشكل مستمر ودائم، أن يكون أقل حدة في الذكاء من إنسان كسول لا يقرأ ولا يطلع ولا يبحث عن المعلومات المفيدة ولا المعارف التي يستطيع البناء عليها في مجالات الحياة. وتبعاً لمثل هذا الواقع هناك عدد من العلماء يؤكدون أن التفكير الإبداعي لدى كل إنسان، بمعنى أنها قدرات مشاعة وكل إنسان يملكها ويستطيع توظيفها لخدمته ولحل مشاكله وهمومه، ولكن ما يحدث أن هناك البعض ممن يساعدون عقولهم بالمعلومات اللازمة التي يحتاج لها، فيقوم بوظيفته في الابتكار والإبداع. وهناك أناس يتجاهلون تطوير معلوماتهم ويركنون للخمول وتعويد عقولهم على السكون والراحة…

تحدثوا عن خلافاتكم

الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠

عندما نعبر عن رأي ونقدم وجهة نظر، وندافع عنها بحماس، هذا لا يعني أن الآخرين سيقتنعون ويتبنون هذه الآراء، ستكتشف أنه مهما بذلت من الجهد ومحاولات الإقناع، ستصطدم بالرفض وبعقول لها رؤية بعيدة عنك. هذا واقع في حياتنا الاجتماعية ويمكن رصد مثل هذه التباينات في مختلف أوجه وتفاصيل هذه الحياة. هذه الحالة تنمو وتكبر وتصبح أكثر حدة وألماً عندما ينشأ مثل هذا الاختلاف والتباين داخل الأسرة الواحدة، بين الزوج والزوجة، أو بين الأب وأبنائه، هنا يكون شكل ولون الاختلاف وكأنه تنكر وجحود أو انهيار للحب ونحوها من الكلمات الرنانة الموجعة. إن أمعنا النظر والتأمل فإننا سنكتشف أن هناك مواضيع تحتمل هذا التعدد في الرأي، ولا يضرها أن يكون هناك أكثر من صوت، كل واحد يتبنى وجهة نظر، وهناك مواضيع حيوية وهامة تستلزم الاتفاق والترتيب لإنجازها، ويصبح الخلاف فيها بمثابة تعطيل وتأخير؛ مثل رغبة الزوج في بناء منزل للأسرة في مكان وموقع ما، ترفض الزوجة وتحدد مكاناً آخر، وكل واحد منهما له وجهات نظرة ومبرراته وغاياته وأهدافه ونظرته المستقبلية، مثل هذا الاختلاف هو في الحقيقية تعبير عن الرأي، لكنه يحتاج لاتفاق وتوحيد الرؤية لإكمال مشروع بناء بيت العمر، وكما هو واضح كل واحد منهما في طريق مختلف تماماً عن الآخر، هذا مجرد مثال على التباينات الحياتية التي قد تسبب تعطل مشروع…