رنا زكار
رنا زكار
باحثة سورية

“وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ”

الثلاثاء ١٩ أبريل ٢٠٢٢

  خاص لـ هات بوست: لفت نظري ما يقوله الراوي لفيلم وثائقي عن أميركا اللاتينية في القرن التاسع عشر، ضمن الحديث عن الظروف الاجتماعية، ما معناه أن سفر المرأة بمفردها في ذاك الزمان والمكان لم يكن مقبولاً، إلا إذا كانت المرأة سيئة السمعة، حيث وجود قطاع الطرق واللصوص يعد أمراً مألوفاً. ورغم اختلاف الأعراف بين مجتمع وآخر إلا أنها متشابهة نوعاً ما وتتبع للظروف المحيطة، وفيما أتاح تطور وسائل المواصلات والاتصالات، في عصرنا هذا، الكثير من السهولة في التنقل وحد كبير من الأمان، على الأقل بين المدن الرئيسية بشكل عام، باستطاعتنا تقدير ما كانت عليه الأحوال في القرن السابع الميلادي في شبه الجزيرة العربية، حيث يغدو من المحتم إصدار قانون "لا سفر للمرأة إلا مع محرم"، لدرء الأذى لا لثواب أو عقاب. وإذ تأخذ الأعراف شكل القوانين الرسمية أو الاجتماعية، فإنها تتبدل وفق اعتبارات متعددة، إذ غيّر انتشار وباء مميت الكثير من أعراف المجتمعات، ففرض قوانين وعادات جديدة، لعلها كانت أشد وضوحاً في المناسبات، السعيدة والحزينة على السواء، كذلك فإن الأعراف قبل الحروب ليست كما بعدها، وهكذا. وبنظرة خاطفة يمكننا ملاحظة المرونة التي تحلى بها الإسلام، مع اكتماله برسالة محمد (ص)، وما تميزت به تلك الرسالة من عالمية تضم تحت مظلتها الناس جميعاً، وخاتمية بحيث تصلح لمختلف الأزمان، اختصرها قوله…

رمضان كريم

السبت ٠٢ أبريل ٢٠٢٢

يشكل شهر رمضان بالنسبة لنا، نحن المسلمين المؤمنين، موسم له طابع خاص، يختلط فيه الاجتماعي مع الديني، حتى يطغى الأول على الثاني لدى معظمنا، ابتداءً من تبادل التهاني، إلى تبادل قوائم الطعام، إلى تبادل مواعيد المسلسلات، إلى تبادل الدعوات على الإفطار والسحور، ولا يمكننا نكران ما لهذا المهرجان من نكهة مميزة، تكاد تضاهي ما ننعم به من أطايب تصاحب هذا الشهر، حتى يخيل للمراقب أنه شهر الطعام لا شهر الصوم، ويفهم من ثم سر التحسر عليه عند وداعه. وفي خضم ضغط الأيام العادية، وما يعتريها من وباء تارة وحروب تارة أخرى، يصبح الترفيه مطلوباً لنبتعد قليلاً عن التوتر، لولا أن الكثيرين في بلداننا يعيشون تحت خط الفقر، ولا يكادون أن يحصلوا على قوت يومهم، والأهم من ذلك أن المناسبة ليس المقصود منها الترفيه والتسلية، وإنما على العكس تماماً، هي علاج روحي لكن عبر التقرب إلى الله من خلال الزهد وترويض النفس لتسمو على الغرائز وتسيطر عليها، ولذلك وعدنا عز وجل بالأجر والثواب على الإلتزام بها، بما تحمله من مشقة وعناء، وإلا لما جعل من الصيام عقوبة، فداء أو كفارة لمخالفات عدة. لكن ما حصل، ولا يمكنني التعميم هنا، إنما في أغلب الأحوال، أننا تربينا على اعتبار الصيام واجب، نؤديه كأي واجب اجتماعي، دون أن يؤدى الغرض منه، فيزيد الاستهلاك وكأننا…

قليل من الرحمة

الأربعاء ١٦ مارس ٢٠٢٢

خاص لـ هات بوست: نفخ الله من روحه في البشر ليصبح آدم الإنسان، فميزه جل جلاله عن غيره من المخلوقات بروحه، بما تحمله هذه الروح من صفات جمعتها تلك النفخة، وكلما أراد هذا الكائن تفعيل الإنسانية في داخله عليه التحلي بصفات من أسماء الله الحسنى. وفي التنزيل الحكيم وردت مفردة "رحيم" مائة وخمسة عشر مرة، كإسم صفة لله جل وعلا، لا يسبقها من حيث عدد مرات التكرار سوى "عليم"، أما مفردة "رحمة" فقد وردت خمس وسبعين مرة، وجعل الله من رسالة محمد (ص) رحمة للعالمين، وذم أصحاب القلوب القاسية، وتوعدهم بالويل، بينما كتب على نفسه "الرحمة" فرجحها على العذاب، ووعد أن تتسع رحمته لكل شيء، ومن ثم تصبح الرحمة من أهم القيم المفترض تعزيزها في الأنفس، لمن يهمه الأمر. ولعلنا، نحن "المسلمين" رحماء كأفراد، لا نختلف عن غيرنا من الأمم، أما كمجتمعات فتحل القسوة مكان الرحمة، فيغدو الطغيان الاجتماعي جاهزاً ليكون سيفاً مسلطاً لا يقل إيلاماً عن غيره من أنواع الطغيان، خاصة بكونه يتداخل مع ذاك العقائدي، حيث تمددت الأعراف لتصبح ضمن المحرمات، والقصص المتوارثة أحيطت بها هالة من القدسية، يصعب كسرها، ومن ثم الويل كل الويل لمن تسوّل له نفسه الجرأة على قوانين المجتمع، أو حتى الاعتراض على أي من مسلماته. ورغم أن القصص القرآني كان حاضراً دائماً في…

بما كسبت أيديكم

الخميس ١٠ فبراير ٢٠٢٢

خاص لـ هات بوست:  {إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً}، يركض للتضرع إلى الله عند أي خطر يحدق به، يلهج لسانه بالدعاء أمام أي طامة توشك أن تصيبه، وسرعان ما يبدأ بالتذمر حينما لا يجد استجابة، أو لدى شعوره بعجز يحيط ظروف عيشه وعيش من حوله، وتتنوع حينئذ ردود الأفعال، بين مؤمن يتقبل "الابتلاء"، ومشكك يهمس "أين الله"؟ في خلطة غريبة عجيبة نافعة على ما يبدو في رمي المشاكل نحو العلي القدير، وتحميله جزء من المسؤولية أو كلها، فيصبح جل وعلا مسؤولاً عن كل ما يصيبنا، ويرتاح ضمير المصاب خاضعاً لمشيئة الله، ويرتاح ضمير من ساهم في إصابته في الآن ذاته، وبالتالي لا حساب ولا عقاب، وإن كان لا بد، فالحساب مرجىء إلى الآخرة، ثواباً أو عذاباً. وإن كان الله تعالى غني عن العالمين، ليس بحاجة لشهادة براءة من أحد، إلا أن العالمين بحاجة لتحمل وزر أعمالهم وعثراتهم، كي لا يقعوا فيها المرة تلو المرة، وآن الأوان لنقتنع بأن زمان المعجزات انتهى، وأن الله أعطى الإنسان العقل ليفكر ويتعلم، وأرسل له الأنبياء والمرسلين في فترة الحضانة كي يعينه على رؤية طريق الحق، وحين تأهل تركه ليضع قوانينه وتشريعاته مستنيراً بخطوط عريضة زوده بها، وقوانين كونية يفترض أنه استطاع معرفتها والإلمام فيها، وقوانين تاريخ استطاع التعلم منها. فقوانين الكون مثلاً تقول أن الجاذبية…

تدين أم نفاق؟

الثلاثاء ٢٥ يناير ٢٠٢٢

خاص لـ هات بوست:  ما كاد الطباخ الشاب المشهور المحبوب أن ينشرصورته مع زوجته، حتى انهالت التعليقات تحمل الشتائم والتوبيخ، يعده أصحابها بعدم متابعته من الآن فصاعداً، عقاباً له على كون زوجته "سافرة"، أو "سبور"، فقد خاب ظن الجماهير به، ولم يتوقعوا منه قلة الأخلاق تلك، وكال له بعضهم أقذع الوصف. وإذ أتاحت وسائل التواصل نوعاً جديداً من الإعلام، سهل الوصول إلى المتلقي، أتاحت أيضاً للناس التعليق، وإبداء رأيها بكل شاردة وواردة، وعلى ما يحمله هذا من إيجابيات، كشف في الآن ذاته مؤشرات عدة في مجتمعاتنا، تحتاج لدراسة خبراء يرصدون كم العدائية والعنف تجاه الآخر، مهما كان قريباً أو بعيداً، مماثلاً أو مختلفاً. وما يبدو غريباً هو مستوى الشتائم التي توجه من باب الدفاع عن الإسلام، إذ يمكنك على مضض قبول ذلك كلغة شارع موجودة في كل زمان ومكان، أما من "متدين"، فالأمر غير منطقي، إلا إذا فهمت الموضوع كمنظومة متكاملة قائمة على النفاق، ابتداءً باعتبار حجاب المرأة هو أهم رمز من رموز "مجتمع الفضيلة"، وطالما ان النساء محجبات فالأمور بخير، ويمكن لهذا المجتمع التغاضي حينها عن مقتل طفلة على يد زوجها، ويمكن له أن يتناسى كل ما يجري من عنف ضد النساء، الخيانة الزوجية وسفاح المحارم والاغتصاب، وقضايا التحرش في الجامعات والعمل، وحرمان الأمهات من أطفالهن، وأكل أموال إرث…

العام الجديد: سلاماً

الإثنين ١٠ يناير ٢٠٢٢

خاص لـ هات بوست:  حدث أن دعا طاغور ربه ببضعة أمنيات تحمل الكثير من التضرع والرجاء، يرجوها قلب صالح عامر بالإنسانية من رب كريم، وانتشر دعاؤه فيما بعد واشتهر ضمن الروائع والحكم، وكنت قد اجتزأت منه بضعة أسطر جعلتها دعائي لله جل وعلا في العام الجديد: "يا رب إذا جردتني من المال اترك لي الأمل، وإذا جردتني من النجاح اترك لي قوة العناد حتى أتغلب على الفشل، وإذا جردتني من نعمة الصحة اترك لي نعمة الإيمان. يا رب إذا أسأت إلى الناس أعطني شجاعة الاعتذار، وإذا أساء الناس إلي أعطني شجاعة العفو والغفران، يا رب إذا نسيتك لا تنساني" وأمام دعاء كهذا اخترت أن أدعو لطاغور بالسلام، فأرفقت "عليه السلام" باسمه، مما حدا بالأصدقاء لعتابي بشيء من الاستهجان، تدفعهم غيرتهم على الإسلام والرسل والأنبياء وآل البيت والصحابة، فمن هو طاغور ليجدر به نيل تلك العبارة؟ طاغور هو شاعر البنغال، قدم الكثير من القصائد الشعرية إضافة لمحاضرات وكتب في الفلسفة والدين والاجتماع، تعاطف مع البسطاء وقدم للعالم نتاجاً عامراً بالحب والإنسانية. هو لم يكن نبياً ولا رسولاً، على الأقل وفق ما نعرفه، لكنه كان رجلاً صالحاً على الأقل وفق ما نعرفه. بحثت في الفتاوى الشرعية عن مدى جواز قول "عليه السلام" لغير الأنبياء والرسل، فوجدت آراءً متعددة، بين "لا يجوز"، و"مكروه"،…

في ذكرى رحيله

السبت ٢٥ ديسمبر ٢٠٢١

خاص لـ هات بوست:  في منتصف الثمانينات من القرن الماضي كان الدكتور المهندس محمد شحرور أستاذاً مهيباً في جامعة دمشق، يغلب عليه طابع الجد، تتحول معه دروس هندسة ميكانيك التربة، إلى دروس في الفلسفة والأخلاق، لتخلص بعد فصل دراسي إلا أن القيم الإنسانية أكثر أهمية لدى هذا الأستاذ من أي أمر آخر. وبعد أعوام قليلة تجده يؤلف كتاباً يحدث أيما ضجة في دمشق، بعيداً كل البعد عن الهندسة وأحوالها، عنوانه "الكتاب والقرآن"، هاجمه القاصي والداني، وحرّم "مشايخ" الشام قراءته، كونه أشبه بالسحر، وفيه من "الكفر" ما تقشعر له الأبدان، وهذا كان كافياً ليتشجع كثير من أبناء جيلي على قراءته. عن نفسي وجدته كتاباً صعباً، يكسر القوالب المعتادة، وأولها أن كتاب الله لا يحتاج لفهم خارج عن شرح المفردات الموجود في الحواشي، بل يمكن لي ولغيري أن نسعى لفهمه، بل واجب علينا، لا أن نتلوه كطلاسم وألغاز. ثم أن الدين يجب أن يتفق مع العقل، ولا يتعارض معه، وكنت كأقراني قد اعتدنا على قبول كل ما قيل لنا على أنه الإسلام، كمسلمات غير قابلة للنقاش. ورغم أن الضجة التي أثارها الكتاب تمركزت في جلّها على موضوع لباس المرأة، فأشيع عنه أنه يروج للتعري، إلا أن ما استوقفني هوموضوعان: القضاء والقدر من جهة، إذ لطالما أخفيت تساؤلات لم أجرؤ على التصريح بها،…

قليل من التدبر

الجمعة ١٠ ديسمبر ٢٠٢١

خاص لـ هات بوست:  يحكى أن "داعش"، لا وجه الله لها خيراً، لم تقتل المسيحيين في المناطق التي أقامت فيها دولتها قبل سنوات، في سوريا والعراق، بل خيرتهم بين دفع الجزية أو الرحيل، ومن ثم القتل إن رفضوا أحد الحلين، فيما قتل شاب داعشي أمه المسلمة بتهمة الارتداد كونها دعته للهرب وترك داعش، كذلك تحدثت حينها الأخبار عن قتل تارك الصلاة، ورجم الزانية حتى الموت، وقتل المثلي بإلقائه من علٍ، والجرائم متنوعة وكثيرة، نحن في غنى عن ذكرها وتذكرها. وفيما تعالت وما زالت أصوات الاستنكار من الحكومات ومعظم الهيئات الدينية لتلك الأفعال، ورغم الدعوات للقضاء على هكذا حركات تفتعل الفظائع باسم الإسلام، إلا أننا على ما يبدو عالقون في المبادىء ذاتها. وإذ جاءت الرسالة المحمدية لتخلص الملل المختلفة من الشدة، وترفع عن الناس الإصر والأغلال، وتتوج الرحمة كعنوان للإسلام، أصر الفقه عبر العصور استقاء الأحكام من الشرائع السابقة، ضارباً عرض الحائط بكل ما حمله التنزيل الحكيم من رأفة بالعباد ورحمة للعالمين، أنى كانوا، وللأسف اعتمدت أغلب التشريعات على هذا الفقه، حتى لو لم تطبقه بحذافيره. والقارىء لكتاب الله لا يخفى عليه ألّا قتل للمرتد ولا لتارك الصلاة، ولا رجم للزاني أو الزانية ولا قتل للمثلي أو المثلية، وأن الشريعة فيه حدودية وليست حدية، ومع ذلك فإن حدودها العليا لا تصل…

العنف ضد المرأة … مجدداً

الثلاثاء ١٦ نوفمبر ٢٠٢١

خاص لـ هات بوست:  اشتكت إمرأة في إحدى الدول العربية على زوجها الذي مارس عليها عنفاً شديداً، وصل إلى حد طعنها بالسكين، ثم نقلت الشكوى، تطلب النصح، إلى شيخ معروف وأحد أساتذة الشريعة في جامعة مشهورة، له برنامج على إحدى المحطات، ولم يتوان الشيخ عن وصف شكواها بالمبالغة، "على عادة النساء"، ورأى أنها لا بد قد استفزت زوجها حتى اضطر لفعل ما فعله، ثم لا حل أمامها إلا أن تقبل بوضعها وتتذكر حسناته. قد يبدو الأمر مفهوماً من "شيخ" نشأ على اعتبار المرأة هي الشر على هذه الأرض، ابتداء من التفاحة والطرد من الجنة، مروراً بأغلب المعاصي، انتهاءً بالنار التي أغلب سكانها من النساء، أو أغلب النساء سكانها، معلقات من شعورهن وأثدائهن، مع كل ما في الطريق من موروث محمل بحكايات تحالف المرأة مع الشيطان لغواية الرجل، السيد المبجل الذي هيأ الله له كل أسباب المتعة، وأهمها هذا الكائن الأقل منه شأناً، والناقص عقل ودين، لكنه حامل الفتنة، ولا بأس إن ترفق به أحياناً، لكنه يحتاج لتأديب بين آنٍ وآخر، كي يبقى ليناً طيعاً، وإلا فهو ملكه يفعل به ما يشاء. نعم لا غرابة في طلب الشيخ من المرأة السكوت، والعودة لطاعة زوجها، ليس من قبيل الحفاظ على الأسرة، بل لأنه وجد الوضع طبيعياً، أن تضرب وتطعن وتهان، فلا ضير،…

فتاوى لا تنتهي

الأربعاء ٠٣ نوفمبر ٢٠٢١

خاص لـ هات بوست:  تقدم شاب للعمل في شركة تختص بنشر الموسيقى عبر الوسائط المتعددة، وبعد اجتيازه الاختبارات الخاصة بالشاغر المطلوب، تمت الموافقة على تعيينه، لكنه اعتذر لأن هناك من أخبره بحرمانية هكذا أعمال، وسيبحث عن عمل آخر لا يغضب الله. ربما لم يكن الشاب مضطراً لهذا العمل فانصرف لغيره، دون أن يتضرر، وربما لجأ إلى عمل آخر خارج نطاق دراسته ليتجنب الوقوع في الحرام، وافتراضاتنا هذه متفائلة جداً في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة، وسنجد من يقول سيرزقه الله من حيث لا يحتسب، لأنه عمل بما يرضيه، وينسون أن الله يرزق الناس مما عملت أيديهم. قد نعتبر الموضوع حالة خاصة، نادرة الحدوث لا تمس حياتنا الشخصية، ونرتاح لفكرة أن تحريم الموسيقى يصدر عن قلة من المتطرفين، لا يشكلون نسبة مرتفعة في مجتمعاتنا، ونحن نعيش إسلاماً وسطياً معتدلاً، لا مكان فيه للتشدد، ثم إن الموسيقى ليست بذات أهمية، ويستطيع الإنسان العيش بلا طرب، كما أنه يستطيع العيش بكلية واحدة، أفضل له من أن يدخل لجسده كلية خنزير. وإن كنا قد اعتبرنا تجاوزاً أن الفتوى الأولى متطرفة، إنما الفتوى الأخرى صدرت عن الأزهر، لا عن داعش، فما لم يكن الإنسان مضطراً، لا يجوز له اللجوء إلى زراعة كلية خنزير، وكأن تبديل الكلية جراحة قد تكون تجميلية وليست اضطرارية، أو أن الإنسان يبدل…

أسس في رؤوسنا

الإثنين ١٨ أكتوبر ٢٠٢١

خاص لـ هات بوست: من ضمن الأمثال الشعبية المستخدمة في بلاد الشام "الحسن أخو الحسين"، لا أعلم مصدره تماماً، ربما يعود للفترة الأيوبية، يستخدمه الناس دون قصد كغيره من الأمثال، لكن للأسف بمعنى أن الطرفين أسوء من بعضهما، ولا أعتقد أن مسلماً محباً للرسول (ص) سيذم سبطيه مثلما أريد لهذا المثل أن يوظف. وإن كنت لست بصدد هذا الموضوع، لكنه يحضرني بمعناه غير المباشر، إذ فيما نتخوف من صعود طالبان التي تحاول جاهدة تصحيح صورتها، تبرز "داعش" أفغانستان لتنفذ عمليات انتحارية ضد مصلين شيعة، فتقتل وتصيب العشرات، لتبدو الأولى وكأنها رائدة الانفتاح والتقدم، ونحتار أيهما الشبل وأيهما الأسد؟ وإن كنا نعتقد أنفسنا بعيدين عن الأمر، فالواقع غير ذلك، وبالأمس القريب كانت داعش تعيث فساداً في بلادنا، حتى لو انحسرت قليلاً، لكن بعضاً من التمحيص فيما حولنا يظهر لنا أنها فكرة لا تنحسر، بغض النظر عن الرؤوس المدبرة والمؤامرات وكل ما يقال عن كونها صنيعة هذه الجهة أو تلك، فالأسس معششة في رؤوسنا ومكتباتنا ومدارسنا ومناهجنا، ويمكنها إعادة تشكيل القوالب اللازمة أنى شاء الأشرار على هذه الأرض. والسؤال الذي قد يتبادر للذهن هو كيف لشاب أن يقتنع بتفجير نفسه في أبرياء مصلين ليقتلهم لولا أنه مؤمن بقضيته، فالحياة الدنيا وفق دينه مذمومة، والله يترصد خطواته كيفما تحرك، والحرام لا حدود له،…

سمات نسيناها

الأحد ٠٣ أكتوبر ٢٠٢١

خاص لـ هات بوست:  لا يدرك معظمنا كمسلمين مؤمنين برسالة محمد (ص) الميزات التي اتسمت بها هذه الرسالة، ولا نفيها حقها من الأهمية، ونمر على خصائصها مرور الكرام، فيما نركز جل اهتمامنا على الحرام والحلال، وعلى فرز الناس بين كافر ومؤمن، سيدخل الجنة أو لن يراها، وناسين أننا نحمل رسالة رحمة عالمية خاتمة. أما الرحمة فقد جاءت الرسالة المحمدية بتخفيف في العقوبات عما سبقها، وبدل الحدية في التشريعات، أعطت مجالاً واسعاً يبتدىء بالعفو، وهو في حالات الحق الشخصي أقرب للتقوى، انتهاء بالإعدام لحالة خاصة وحيدة وهي القتل العمد، وهذا يتماشى مع ما توصلت إليه الإنسانية في أرقى تشريعاتها، حيث تنوس القوانين بين من ألغى الإعدام أو ما زال يعتمده. والحرام محدد، وإذ طلب منا الله تعالى الالتزام بالقيم الأخلاقية العليا، واعتبرها المقياس الأساسي للحساب، فلا تساهل بها {اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ} ولا حلول وسط، ولا يمكن الغش قليلاً أو شهادة الزور في أوقات معينة أو الإساءة للوالدين أحياناً، أي كل ما يخص حقوق الآخرين والمجتمع، في الجهة الأخرى تهاون معنا في علاقتنا به {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا} ووعدنا بالأجر والثواب على أداء الشعائر التي نتقرب إليه من خلالها، ثم بعد ذلك {إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً} طالما صحبتها توبة صادقة، فتأنيب الضمير كاف على ما يبدو بالنسبة للخالق…