آراء

صناعة الأبطال

الأحد ٢٦ فبراير ٢٠١٢

يكتب المثقف أو يقول رأياً ناقداً، في شأن محلي أو موقف سياسي، فيجد نفسه بين ليلة وضحاها وقد أصبح بطلاً وطنياً وهو لم يقصد. بعض المؤسسات العربية تجيد صناعة الأبطال. ومن ثم تصنع أعداءها بأيديها. أحياناً عن قصد وأحياناً كثيرة عن جهل. فالمثقف -أو غيره- حينما يُضايق (بالسجن أو المنع من السفر) لأنه عبّر عن رأي مختلف تجاه موقف أو سياسة إنما نصنع منه ما لم يرده لنفسه. والنقد، عموماً، ضرورة تنموية لما توجِده من توازن إيجابي في صناعة القرار. حينما أعترض على رأيك فإنني لا أعترض بالضرورة عليك. وحينما أقترح فكرة مختلفة عن تلك التي تعودت عليها وارتحت طويلاً لها فإنني لا أقصد مطلقاً التشكيك في شرعيتك أو في قدرتك. أنا فقط أعبّر عن رأيي، وتستطيع بالحوار الإيجابي أن تقنعني بخطأ رأيي. وإن استطعت إقناعي بخطئي فلك أن أبادر بالاعتذار منك مع باقة شكر صادقة لقاء مساعدتي على رؤية ما كنت لا أرى! عندي صديق تعلمت منه مصطلح «تكبير…

صناعة الرأي العام

السبت ٢٥ فبراير ٢٠١٢

لم يعد الإعلام الجديد في العالم العربي مجرد حلم يراود المتطلعين للانعتاق من أسر الإعلام الرسمي المقيد، أو ذلك التقليدي المتورط في التأسيس لخطاب بليد على حساب المصالح الوطنية الكبرى. نحن اليوم نعيش مرحلة جديدة لشكل جديد من أشكال صناعة الرأي العام، ونقل صورة مغايرة لما كان ينقله الإعلام التقليدي والرسمي في منطقتنا. صناعة المحتوى العربي وأدواته تعيش لحظتها اليوم. وحتى إن ظل التلفزيون سيد المشهد فإنه اليوم لا يستغني عن المحتوى الذي يصله من صناع الخطاب (المحتوى) الجديد في مناطق الحراك العربية. ومما يساعد في سيادة الإعلام الجديد أن وسائل الإعلام التقليدية في عالمنا العربي غير مستوعبة -فيما يبدو- للظواهر العالمية الجديدة في صناعة الإعلام، تلك التي أنتجت قنوات جديدة وقوية التأثير في صناعة الرأي العام. أضف إلى ذلك أن طريقة التعاطي مع مشكلات المجتمع وقضاياه في الإعلام التقليدي حافظت على تقليديتها -بلادتها- مما أعطى زخماً كبيراً للإعلام الجديد. ثمة فجوة عميقة في آلية التفكير بين الإعلامي التقليدي (الغارق…

ياسر حارب
ياسر حارب
كاتب إماراتي

البلطجة الإلكترونية

السبت ٢٥ فبراير ٢٠١٢

نشر صديق لي تغريدة على تويتر بها رابط ما، ولم تمضِ بضع دقائق حتى انهال عليه سيلٌ من النصائح لمسح التغريدة مع تحذير من عقوبتها في الدنيا والآخرة. إلى أن أرسلت له سيدة لا يعرفها رسالة جاء فيها: «أرسلتُ لك فتوى الشيخ (الفلاني) علّك تتوب، وإن لم تتب فلقد بلغتكَ وبرئتُ أمام الله منك..». كان هجوماً كاسحاً حتى ظننت في بادئ الأمر أنه تطاول على الذات الإلهية، وكم كانت دهشتي كبيرة عندما وجدت أن سبب تلك الزوبعة كانت مجرد أغنية! لقد كان خطاب أولئك المغردين ينطوي على وصاية اجتماعية؛ بمعنى أن كلا منهم يشعر بأنه مسؤول عن المجتمع بكل أطيافه وعلاّته وهفواته وسيئاته، وعليهم بالتالي أن يقدموا النصيحة كيفما استطاعوا ولأي إنسان وفي أي مكان. حيث بدا من سياقهم الجماعي أنهم يظنون بأن الله تعالى سيحاسبهم على منكرات الآخرين؛ إن لم يتدخلوا لتغييرها، ولذلك فإنهم يحاولون تغيير كل (منكر) من أجل البراءة منه ومن مقترفيه، وليس بالضرورة من أجل إصلاح…

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
كاتب سعودي ويشغل حالياً منصب مدير قناة "العرب" الإخبارية

اكسروا السيف واحتكموا لصندوق الاقتراع

السبت ٢٥ فبراير ٢٠١٢

انتخابات الرئاسة اليمنية التي جرت الثلاثاء الماضي، ليست هي غاية مرام الثورة اليمنية وشبابها، والقوى السياسية فيها الرامية إلى تغيير حقيقي، ولكنها الحكمة اليمنية أخيراً تتغلب. إنه إعلان قبولهم بالتوافق وحلول منتصف الطريق، عوضاً عن المواجهات وسياسة كل شيء أو لا شيء. هذه الروح يجب أن تمتد لتشمل الجميع، الحوثيين والسلفيين والحراك الجنوبي والجيش الذي تشظى، كل هؤلاء الذين يقتتلون بأجساد أنهكها المرض والفقر، فوق أرض بائسة انعدمت فيها الفرص، ولن أذكر «القاعدة»، فهؤلاء لا أمل فيهم أن يصيبهم بعض من الحكمة اليمنية. حان الوقت أن يفعل اليمنيون ما فعل أجدادهم، أن يجتمعوا ويكسروا السيف، إيذاناً بأنهم لن يحتكموا للسلاح. إنها روح الإسلام وروح الربيع العربي التي تحرِّم دم المسلم على المسلم، إذ بات عندهم أداة التوافق المجربة، وهي صندوق الاقتراع، فهو الحَكَم العادل، وليس حكم الفرد ومكابدات علي عبدالله صالح الذي حكمهم بمبدأ «فرِّق تسد». قصة كأنها أسطورة، يرويها الحضارم. سكان شرق اليمن هم أم جنوبه؟ يعتمد كيف تراهم،…

صناعة الرأي العام

السبت ٢٥ فبراير ٢٠١٢

لم يعد الإعلام الجديد في العالم العربي مجرد حلم يراود المتطلعين للانعتاق من أسر الإعلام الرسمي المقيد، أو ذلك التقليدي المتورط في التأسيس لخطاب بليد على حساب المصالح الوطنية الكبرى. نحن اليوم نعيش مرحلة جديدة لشكل جديد من أشكال صناعة الرأي العام، ونقل صورة مغايرة لما كان ينقله الإعلام التقليدي والرسمي في منطقتنا. صناعة المحتوى العربي وأدواته تعيش لحظتها اليوم. وحتى إن ظل التلفزيون سيد المشهد فإنه اليوم لا يستغني عن المحتوى الذي يصله من صناع الخطاب (المحتوى) الجديد في مناطق الحراك العربية. ومما يساعد في سيادة الإعلام الجديد أن وسائل الإعلام التقليدية في عالمنا العربي غير مستوعبة -فيما يبدو- للظواهر العالمية الجديدة في صناعة الإعلام، تلك التي أنتجت قنوات جديدة وقوية التأثير في صناعة الرأي العام. أضف إلى ذلك أن طريقة التعاطي مع مشكلات المجتمع وقضاياه في الإعلام التقليدي حافظت على تقليديتها -بلادتها- مما أعطى زخماً كبيراً للإعلام الجديد. ثمة فجوة عميقة في آلية التفكير بين الإعلامي التقليدي (الغارق…

لبست ثوب الغرور!

الجمعة ٢٤ فبراير ٢٠١٢

استيقظت في الأمس القريب على أخبار غير سارة وكنت قد نمت واثقاً أنني سأستيقظ على أخبار تصب في صالحي. كانت فرصة لأمتحن فيها ردة فعلي وأنا من ينصح الناس كثيراً بالتفاؤل والاستبشار خيراً. أستطيع القول – بكل تواضع – أنني نجحت في الامتحان. لم أستعجل ردة فعلي وأكتب – غاضباً- رسالة إليكترونية لمن خيّب آمالي. ولم أجر اتصالات هاتفية عاجلة صاخبة وثائرة. تريثت من أمري قليلاً في «وقفة مع النفس» راجعت فيها مكمن الخطأ فتأكدت أنني جزء أساس مما وقع. كانت المشكلة في جوهرها هي سوء تقدير ومبالغة في الأمنيات. أدركت أيضاً أنني قد وقعت فيما أحذر منه غيري. ثمة خيط رفيع بين الثقة بالنفس والغرور. أعترف أنني دخلت في منطقة «الغرور» عندما توهمت أن الآخر لا يملك غير قبول مقترحي والاستجابة الكاملة – من دون قيد أو مراجعة – لما أمليته من شروط وأرقام. استعذت بالله من شيطان الغرور وصليت ركعتين طالباً العون من ربي. وأنا منذ نعومة أظفاري،…

نصرة الحق في سوريا

الخميس ٢٣ فبراير ٢٠١٢

يحسب للمملكة اليوم أنها من أوائل من ناصر السوريين في أزمتهم الراهنة وهم يواجهون آلة الموت والتعذيب من قبل نظام لم يعد يستحيي لا من الله ولا من العالم. وسبق أن كتبتها في أكثر من مكان إن مساندة أهل الحق في البلدان التي ثار أهلها على الظلم والطغيان هو استثمار مهم في المستقبل. من مصلحة الأمن القومي الخليجي أن تنتصر الشعوب العربية على أنظمة الاستبداد التي تلحفت بالقضية الفلسطينية ومحاربة «الاستعمار» كغطاء يبرر استبدادها واستعمارها لشعوبها. ما قابلت سورياً خلال الأشهر القليلة الماضية إلا وقد أثنى على الموقف الخليجي عموماً والسعودي بشكل خاص تجاه مأساة السوريين. من مصلحتنا في دول الخليج أن نبني علاقات من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة مع الأجيال القادمة في العالم العربي. أولى بذور هذه الخطوة تأتي في مساندة هؤلاء المتعطشين لتنمية إنسانية حقيقية ومساحة من الحرية في التفكير والبناء. لقد قمعت الشعوب العربية طويلاً في البلدان التي زعمت قياداتها أنها منشغلة بالدفاع عن قضايا الأمة ومستقبلها.…

مازن العليوي
مازن العليوي
كاتب سوري في صحيفة الرؤية الإماراتية، ويعمل حاليا في مجال إعداد البرامج الحوارية الفضائية ، رئيس قسمي الثقافة والرأي في صحيفة "الوطن" السعودية اعتبارا من عام 2001 ولغاية 2010 ، عضو اتحاد الكتاب العرب (جمعية الشعر)، واتحاد الصحفيين العرب، بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وبكالوريوس في اللغة العربية وآدابها، لديه 3 مجموعات شعرية مطبوعة

العبث بالإبداع لخدمة السياسة

الخميس ٢٣ فبراير ٢٠١٢

علّمونا في صغرنا وما زالوا يعلمون الطلاب في المراحل الدراسية أن موضوع التعبير يبقى ناقصا إن لم نضع شاهدا فيه لتقوية الفكرة، وفي الغالب يكون الشاهد بيتاً من الشعر. واعتاد الطلاب تداول عدد من الأبيات بحسب الفكرة، على شاكلة: وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت... الأم مدرسة إذا أعددتها... العلم يبني بيوتا لا عماد لها... أنا البحر في أحشائه... ومن يخرج عن دائرة الأبيات المعروفة يحقق اختراقا ويسجل حالة خاصة قد يطرب لها المدرس. ولم يخطر ببال أي من الطلاب في جيلي أن يستعين بقصائد شاعر حديث كنزار قباني ضمن الشواهد الشعرية للموضوعات الإنشائية. ربما لأنها لم تكن متداولة إعلاميا آنذاك، كما أن الحصول على المعلومة لم يكن سهلا كما هو اليوم، وإن أردت الوصول إلى ديوان ممنوع كعدد من إصدارات نزار، أو بحثتَ عن شريط كاسيت لأمسية شاعر مثل مظفر النواب، فإنك تحسب ألف حساب للعيون التي تراقبك ولـ"كاتبي" التقارير من بعض "الرفاق" الذين لا يتورع أحدهم عن اتهامك بأي…

الصراحة راحة!

الأربعاء ٢٢ فبراير ٢٠١٢

يقول المثل المتداول إن في الصراحة راحة. درب نفسك أن تعبر صراحة عما يخالجك من قلق تجاه من تربطك به تجارة أو وظيفة. أحيانا نخلق التوتر لأنفسنا لأننا حولنا فكرة ما من وهم إلى حقيقة. نتوهم مشكلة ما فنتركها تنمو بداخلنا حتى تستحوذ تماماً علينا ثم تقودنا إلى مشكلات كبرى خلقها الوهم وكبت “الوسواس” داخلنا. عملت يوماً مع شاب أوروبي كان لا يكاد يمر أسبوع من دون أن يطلب “مكاشفة” معي كي يتأكد أنني وهو على نفس الصفحة في تفكيرنا وفهمنا وخططنا. وفي التجارة، تعلمت من المفاوضات مع الشركات الأجنبية أن أكون مباشراً وصريحاً في نقاشاتي وتوقعاتي وأمنياتي. كن واضحاً، بل شديد الوضوح، في المسائل المالية تحديداً. أكثر ما يعكر صفو العلاقات الإنسانية الخلاف حول مسائل مالية. الفلوس -كما يقول المثل- كثيراً ما تخرب النفوس. لا تعتمد فقط على الثقة والوعود الشفوية. قد تكون النوايا طيبة في بداية العلاقة، لكنها ما تلبث أن تتحول إلى شكوك وظنون سيئة. لا تقل…

سارق الوقت

الثلاثاء ٢١ فبراير ٢٠١٢

بعض الصداقات تسرق وقتك وبعضها يمنحك الوقت. ولهذا فقد تعلمت من صديقي محمد خميس أن الوقت الذي نقضيه في القراءة والكتابة هو فعلاً استثمار في المستقبل. امض وقتك فيما يضفي لك، لتجربتك، لإنجازك. محمد خميس كتب أكثر من رواية وفي انتظار صدور بعضها من دور نشر غربية. سألته قبل أيام: كيف تجد الوقت للكتابة و أنت موظف و رب عائلة؟ قال لي وكأنه يحتفي بالسؤال: أنا أسرق الوقت! يشرح: ثمة شيئان في حياتي لا يقلان أهمية عن عائلتي ووظيفتي: الرياضة والكتابة. بين الوظيفة والعائلة يسرق محمد وقته للرياضة والكتابة. تلك هي السرقة الحميدة التي يمارسها محمد خميس كل يوم. فقليلاً ما رأيته في دبي يمشي من دون حقيبته التي يخفي فيها كتاباً و كمبيوتر و نسخا من أعمال لم تكتمل. و نادراً ما قابلته من دون أن أراه يقرأ كتاباً أو يكتب رواية! إن الوقت يسرقنا إن لم نسرقه ويستهلكنا إن لم نستهلكه. ما أكثر الأعذار التي بها نبرر كسلنا…

صديقي القارئ

الإثنين ٢٠ فبراير ٢٠١٢

لك عليِّ حق التذكير الدائم بأنني -ككاتب- إنسان مثلك ولم أزعم يوماً أنني غير ذلك. الفارق البسيط هنا أنني ملتزم بكتابة هذه المساحة القصيرة يومياً، أعبر فيها عن رأيي، أتفاعل عبرها مع ما أقرأه وأسمعه في محيطي، أنفعل خلالها أحياناً مع الأخبار المؤلمة والأحداث المحزنة. تذكّر أن الكاتب -أي كاتب- مثلك، يخطئ ويصيب، لكنه في آخر النهار يثير قضايا من أجل النقاش والحوار وربما لفت الانتباه كي يحث المسؤول على إيجاد الحل. وحينما تختلف مع الكاتب في رأي فلا تغضب؛ فإن ما يكتبه ليس سوى وجهة نظر لك كامل الحق أن تقبلها أو لا تقبلها، تتفق مع كاتبها أو تختلف. لا… وأبشرك أن المسافة بين الكاتب والقارئ قد تقلصت. تستطيع أن تعبر عن رأيك فيما يكتبه الكاتب مباشرة وعندك اليوم منابر فسيحة للتعليق والتعبير عن الاختلاف في الرأي. وإني أصدقك القول إنني أعيد النظر الآن في مسألة الكتابة التقليدية للصحافة التقليدية في وقت أتاحت فيه شبكات التواصل كل الخيارات للكتابة…

في حب «ساهر»!

الأحد ١٩ فبراير ٢٠١٢

أرجو ألا يغضب مني خصوم «ساهر» وأنا أعبّر عن إعجابي بما رأيته من ساهر. قبل أيام كنت في زيارة لأبها وتجولت سريعاً بين خميس مشيط وسراة عبيدة، لفت انتباهي احترام السائقين الواضح للإشارات التي زرعت عندها كاميرات ساهر. أما تلك الخالية من كاميرات ساهر فقد تساوت عندها الألوان. لا فرق بين الأحمر والأخضر والأصفر. وأنا أدرك أن كثيراً من الأنظمة والقوانين في عالمنا العربي لا تحترم إن لم يعاقب من يخالفها. أتألم أيضاً للأرقام المخيفة لضحايا حوادث السيارات في بلادنا، وكثيرها يأتي نتيجة لطيش السائقين، أو سوء الطرق، أو إهمال بعض رجال المرور وتراخيهم في تطبيق العقوبات ضد المخالفين. وإن كان ساهر قد أسهم في الحد من حوادث السرعة وقطع الإشارات، فله علينا واجب الدعم في وجه خصومه، خصوصاً من أولئك الذين تعودوا أن يتعاملوا مع الطريق كما لو كان ملكاً خاصاً ورثوه أباً عن جد! قد ننتقد بعض الإجراءات في تحصيل المخالفات أو في بيروقراطية أعمال المرور، لكننا مع…