تيك توك

منوعات دعوى ضد «تيك توك»: «يتسبب بصدمات عقلية لمستخدميه والعاملين فيه»

دعوى ضد «تيك توك»: «يتسبب بصدمات عقلية لمستخدميه والعاملين فيه»

السبت ٢٥ ديسمبر ٢٠٢١

رفع عدد من العاملين بتطبيق مقاطع الفيديو القصيرة الأشهر في العالم «تيك توك» دعوى قضائية عليه، متهمين إياه بتسببه بصدمات عقلية لمستخدميه والمشرفين على المحتوى به. ونقل موقع «سبق»، عن شبكة «بلومبرج» الأمريكية بأن كاندي فرايزر أحد العاملين في تيك توك، رفضت دعوى قضائية جماعية ضد «تيك توك»، بسبب الصدمة التي تسببها مقاطع الفيديو الخاصة به. واتهمت فرايزر في دعواها أنها وجدت مقاطع في «تيك توك» تظهر العنف وإطلاق النار في المدارس والسقوط المميت وحتى أكل لحوم البشر. واتهمت مقدمة الدعوى «تيك توك» بأنه تسبب في معاناتها صعوبة في النوم ومواجهتها كوابيس مروعة بسبب مقاطع الفيديو التي تشاهدها على «تيك توك». واتهمت الموظفة في تيك توك إدارة التطبيق بأنها تطلب منها العمل في نوبات تصل مدتها إلى 12 ساعة تقريبًا، مع راحة للغداء ساعة واحدة فقط، واستراحة أخرى لمدة 15 دقيقة؛ ما عرضها لضغط شديد؛ بحسب قولها. ولفتت إلى أنه لا يسمح لمشرفي المحتوى بأكثر من 25 ثانية لمراجعة أي مقطع فيديو، نظرًا للحجم الهائل للمحتوى الذي يراجعونه؛ ما يجعلهم يشاهدون من 3 إلى 10 مقاطع فيديو في وقت واحد تقريبًا. ويضطر مشرفو المحتوى على «تيك توك» لتحمل العبء الأكبر في التعرض للمقاطع المخالفة، وما تشكله عليهم من صدمة، للتأكد من عدم اضطرار المستخدمين للتعرض لتلك المقاطع. ولكن «تيك توك»…

منوعات شركة لوجستية ناشئة في دبي تستقطب استثمارات من «تيك توك»

شركة لوجستية ناشئة في دبي تستقطب استثمارات من «تيك توك»

الثلاثاء ٣٠ نوفمبر ٢٠٢١

استثمرت شركة «بايتدانس» ByteDance، المالكة لتطبيق «تيك توك» TikTok، في شركة «آي مايل ديليفيري» iMile Delivery LLC التي تتخذ من دبي مقراً لها، كجزء من أول عملية لجمع التمويل من قبل شركة البريد السريع الناشئة التي تخدم البائعين الصينيين عبر الإنترنت، وفقاً لـ«بلومبيرج» نقلاً عن مصادر مطلعة. جمعت الجولة التمويلية الأولى للشركة، وهي واحدة من أكبر جولات التمويل في الشرق الأوسط من قبل مؤسسة تقودها نساء حتى الآن، 40 مليون دولار، ما يضع قيمة «آي مايل» عند 350 مليون دولار. وقالت المصادر إن شركة «بايت دانس» خصصت حوالي 10 ملايين دولار. ولن تكشف «آي مايل ديليفيري» عن أسماء المستثمرين أو المبالغ التي قدموها إلى الشركة. وحتى قبل الوباء الذي حجر الناس في بيوتهم، انطلق نشاط التجارة الإلكترونية بقوة في الشرق الأوسط انطلاقاً من دبي على وجه الخصوص، حيث تتنافس شركة أمازون على الهيمنة مع منافستها الإقليمية «نون دوت كوم». وتواجه الاثنتان منافسة شديدة من الوافدين الجدد مثل «جاي دي» JD.com والبائعين الصينيين الذين غالباً ما يكونون بأسعار معقولة، مثل بائع التجزئة عبر الإنترنت «شيلين» SheIn، المدعوم من «تايجر جلاوبال مانجمنت». في غضون ذلك، يستخدم بائعو التجارة الإلكترونية بشكل متزايد وسائل التواصل الاجتماعي لاستهداف المتسوقين، وهو ما قد يفسر استثمار مالك TikTok في شركة شحن. تعتمد «بايت دانس» على «تيك توك»…