عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

ما نقوله إذا تحدثنا عن رمضان زمان

السبت ١٩ مايو ٢٠١٨

في طفولتنا لم تكن شائعة مسألة صوم الصغار، على الأقل في دائرة الحي والأطفال الذين كانوا نحن وأخوتنا وأبناء جيراننا ومن كانوا يلعبون معنا طيلة نهارات رمضان، لكننا كنا نشهد رمضان بكل طقوس أهلنا فيه، صيامهم والأطباق التي كانت تعدها أمهاتنا وجداتنا، صلاة التراويح وتلاوة القرآن طيلة النهار، وغير ذلك مما اختبأ في الذاكرة! كان من النادر جداً، بل ومن غير المعروف أن يطهى طعام خاص للصغار في رمضان بحجة أنهم صغار وسيجوعون حتماً، هذه العذوبة في التعاطي لم تشهدها طفولتنا، كنا نأكل ما يمكن أن يتوافر من طعام بقي على حاله لم يمس من بقايا أطباق البارحة، أو انتظار مدفع الإفطار وأذان المغرب، أما المحظوظون منا فهم من كان يعد في بيوتهم قدر «الهريس» الضخم، الذي يقوم أحد الرجال قبل الإفطار بساعة على الأقل بما كان يعرف بعملية «ضرب الهريس» أي خلط محتويات القدر قبل أن يسكب في الأطباق ويوزع! بعض المحظوظين من الصغار كانت لديهم إمكانية الحصول على حبات من اللقيمات مغموسة في الدبس أثناء إعداد الأم أو الجدة لهذه الأكلة اللذيذة، وفي بيت طفولتي كان إعداد اللقيمات من اختصاص جدتي رحمها الله، وبرغم مرور الزمن إلا أن طعم لقيماتها لا يزال عالقاً في فمي، ورائحتها في ذاكرتي حتى اللحظة! قبل الأذان وموعد الإفطار، تقف كتيبة الصغار مستعدة…

في الحرية والوعي والمسؤولية

الخميس ٢٩ مارس ٢٠١٨

أتوقف طويلاً، ومن باب الاهتمام، وأنصت بانتباه كبير حين يكون الكلام حول سقف الحرية والاختلاف وتمايز تجارب الناس وتجارب الكتّاب، وكيف يختلف كاتب عن آخر وفكر عن فكر، بشرط أن يكون ما نتحدث عنه فكراً حقيقياً في حدوده الدنيا على الأقل، ففي الإبداع الحقيقي حتى عندما يكون في بداياته كثير من البشارات الواضحة على أننا على موعد مع نجم يتخلق أو أن نوره في طريقه لأن يصل إلينا! ما من روح تشبه أخرى، ما من تجربة تطابق أخرى، لكن التجربة الإنسانية كلها في الأدب والفن والإبداع والعمارة و.... إلخ، تنهل من معين بعضها وتسترشد بها كمن يحمل قنديلاً ليرى على هديه تفرعات الطريق التي يسير فيها. نحن نسخ فريدة من نوعها حين نريد، وأرقام متكررة وباهتة حين نريد أيضاً، الحياة كما أنها قدر فهي اختيار، والدروب التي مشيتُها أنا لم تمشها أنت، والكتب التي قرأتها أنت لم تمنحني الظروف فرصة لقراءتها، لكنني جدفت صوب مساحات أخرى للمعرفة، ومكنتك الحياة من أن تُطل عليها من نوافذ تشرف على الجهات كلها، نحن نختلف بقدر ما نعرف ونتبصر، ونقول (لا) بقدر ما نحترم خياراتنا، ونتفق بقدر ما نذهب عميقاً في إنسانيتنا، لذلك في البدء كان الإنسان وكانت الحرية. الذين يراهنون على مشروع الرداءة لا يفعلون شيئاً مفاجئاً، لكنهم حتماً لا يختارون المشروع الأنجح.…

ثرثرة على حافة العظمة

الأربعاء ٢١ مارس ٢٠١٨

إنه الحادي والعشرون من شهر مارس، يوم كباقي الأيام، كأي يوم تشرق شمسه في موعدها وتغرب في وقتها وفق سيرورة الفلك المعتادة، هو يوم كبقية أيام الله، نصحو مبكرين أو متأخرين، نفرك عيوننا محاولين نفض آخر ما تراكم فيها من خيوط عتمة النوم، لنرى ما حولنا، نفتحهما بصعوبة، نذهب بتثاقل إلى دورة المياه بشعور مشعثة. وعيون لا زالت بقايا الكحل على جوانبها، نفكر، هل نعود لدفء السرير أم نكمل الطريق نحو طقوس الصباح المعتادة تماماً، كما كنا صغاراً، توقظنا أمهاتنا، فننهض متظاهرين بالنشاط ثم نكمل النوم في الحمام!! وحده صوت الأم حين يطرق علينا الباب، يوقظنا من غفوتنا وغفلتنا التي ستستمر طويلاً فيما بعد، وحدها من ينبهنا كما ستفعل ذلك طيلة العمر، وكأنها خلقت لترعى أخلاقنا والتزامنا وأحلامنا واستقامتنا ومواعيدنا ومستقبلنا، وكأننا خلقنا لنقدم لها كل هذا الجبل من الهموم والانشغالات و(لا) راحة البال!! لذلك فأنت اليوم، وكما كنت وكانت هي دائماً، يرن صوتها قادماً من غرفتها أو من جنبات البيت، تشعر بك كما أنك أنت ذاك الذي كان ينهض صغيراً بأعوامه التسعة، تتوالى تعليماتها لك، فتفعل وفق ما جاء في التعليمات، أخيراً تخرج من الحمام مضيئاً تشع نظافة وبرائحة الصابون، تنظر لوجهك في المرآة، فتقع عيناك على زاويتها، حيث غرست ورقة برتقالية اللون على سبيل التذكير ولفت الانتباه ثم…

إماراتيات في السوربون

الأحد ١١ مارس ٢٠١٨

احتفلت جامعة السوربون في أبوظبي بذكرى اليوم العالمي للمرأة، والذي صادف يوم الخميس الماضي الثامن من شهر مارس، وباعتبارها واحدة من كبريات مؤسسات العلم ذات التأثير الممتد عبر الأجيال والثقافات، فقد دعت الجامعة خمس سيدات إماراتيات للاحتفاء بهن ومعهن بهذه المناسبة. تنتمي الإماراتيات اللواتي شاركن في الجلسة النقاشية في جامعة السوربون لتجارب مختلفة عملياً، ولحيوات شديدة الثراء معرفياً وفكرياً، لذلك قرر منظمو المناسبة أن تلتقي صاحبات التجربة بالأجيال الجديدة من الشباب العرب وغير العرب، ليتعرفوا على أحد أكثر الوجوه إشراقاً في مجتمع الإمارات: المرأة الإماراتية كقوة تغيير في مجتمع الإمارات وإنجازاتها في مختلف المجالات. السوربون، المنارة العلمية وجسر تواصل الثقافات هو الأكثر جدارة بتجسير الفجوات والفروقات والمسافات بين الثقافات، ليطل الطلاب عبر جسوره ونوافذه على تجارب جديرة فعلاً بالاقتراب منها والإنصات إليها. إن تلك المسيرة التي قطعتها تلك السيدات اللواتي تحدثن عن تجاربهن ورؤيتهن وما واجهنه وكيف صنعن تاريخهن لم تكن سهلة، في ظل مجتمع صغير محافظ وبعيد عن نبض المدنية والمعاصرة، برغم ذلك فقد استطاعت جميعهن أن يصنعن تاريخهن الخاص بكثير من الوعي والإصرار، الوعي الذي ولد من رحم الحاجة والمعرفة معاً. إن تلك النسوة اللواتي تم قمعهن بوحشية عام 1908 في نيويورك يشحذن بلا أدنى شك الذاكرة الإنسانية العامة لصالح حقوق النساء في العالم أجمع، أما تجارب نساء…

وجوه عصيّة على النسيان

الأحد ٠٤ مارس ٢٠١٨

هناك أشخاص في المحيط الذي نتحرك فيه، قد يكونون من أفراد الأسرة، من أصدقائنا، من العاملين في المنزل، من الجيران، أشخاص كثيرون بلغات مختلفة، بوجوه متمايزة، بأسماء بعضها لا يغيب وبعضها لا تحفظه الذاكرة، بعضهم دخل حياتك، ولم يخرج، وبعضهم دخل وسيخرج، وبعضهم كان درساً كبيراً لن تنساه أبداً. وهناك أولئك الذين صنعوا علامة فارقة في حياتك ويستحقون دائماً أن تتحدث عنهم، أو تحدث عنهم، هؤلاء الذين يشكلون حياة حقيقية أكثر منها مجرد تجربة عابرة، حياة قائمة على معاناة ومنظومة قيم وأخلاق، المزارع البسيط الذي يأتي لمدة ساعة يومياً للعناية بحديقة البيت، أو تلك الممرضة البسيطة التي كانت ترعى أحد أفراد عائلتك، لديها من الأبعاد العميقة في شخصيتها ما يستحق أن تنصت له وتتأمله، وذلك السائق، وتلك الخادمة التي جاءت لمنزلك منذ سنوات مراهقتها، ولازالت ترعى حق العشرة رغم أنها بلغت من العمر عتيا، ورغم أنها غادرت الخدمة. في حياتنا الكثير مما يستحق التأمل، لو أننا ما فرطنا في هذه الفضيلة الرائعة، فضيلة الإنصات لقلوب الناس حولنا، فأحياناً عندما تصاب بالإنهاك الجسدي والروحي بسبب تكاليف الحياة وأعبائها وصدماتها سيبزغ لك من بين ركام الغيوم الكثيفة موقف، أو وجه، أو كلمة ما من حيث لا تتوقع، سيشعرك بأن الخير الذي وضعته ذات يوم في رصيد الأيام عاد إليك وقت الحاجة مضاعفاً،…

العراق الثابت.. هم الطارئون!

السبت ٢٤ فبراير ٢٠١٨

في كل تلك الرسائل التي وصلتني تعليقاً على مقال البارحة «طعم العراق»، لمست جرح العراق غائراً ينزف من قلوب كل العرب، فأيقنت أن الذين يراهنون على أن أبناء العرب - المعطرة أرواحهم وذاكرتهم برائحة العراق وبشعره وأصوات مطربيه وبتمره ومياه دجلة فيه - سينسون العراق ويرمون به على قارعة التاريخ بعد أن ملوا منه، وقد وصل حاله إلى ما وصل إليه، محدثو التاريخ هؤلاء، عليهم أن يراجعوا حساباتهم ورهاناتهم لأنها بنيت لذاكرة غير الذاكرة العربية ولذهنية غير الذهنية العربية! كتب لي طبيب عراقي مقيم في دبي يقول: «.. مقالتك «طعم العراق» أثارت الأشجان والحنين للوطن الذي أصبح مستباحاً تعيث فيه الميليشيات والمتآمرون فساداً، لقد كنت أحد الذين يتمنون رؤية عراق حر وديمقراطي، ولكن منذ بدأ الحصار في تسعينيات القرن الماضي وراح ضحيته مئات الآلاف من أطفال العراق، عرفت أي نوع من الديمقراطية يريدونها لوطني، واليوم ونحن نحتفي بعام زايد، طيب الله ثراه، لا بد من أن نتذكر ما فعله هذا الرجل العظيم لأطفال العراق في سنوات الحصار عندما أطلق حملة «مريم» ومولها لإنقاذ الأطفال من الحصار الظالم». زايد الإنسان، الأب، الزعيم، الرمز، لا تزال جهوده لتجنيب العراق مآلات الحرب الوحشية محفورة في الذاكرة، كما لا تزال ذاكرة العراقيين ملأى بمواقفه الجليلة رغم تباعد الزمن! إن الروح العربية الوفية المحبة دائمة…

الناجحون جوازاً..لماذا؟!!

السبت ١٧ فبراير ٢٠١٨

عندما كانت الدراسة ومناهج التعليم أكثر بساطة وأقل تعقيداً، وكانت المدارس أقل والجامعات لا تزيد على اثنتين ربما، وعندما كان الطلاب أقل كثافة في المدارس، والمعلمون أغلبهم من الإخوة والأخوات العرب القادمين من بلاد كنا نحلم بزيارتها كمصر والعراق وفلسطين والأردن وسوريا، ومن مدن كانت ملء السمع والبصر يومها كالقاهرة وبغداد ودمشق وغيرها، في سنوات السبعينيات والثمانينيات تلك، كان معظم الطلاب منتظمين في دراستهم، شغوفين بالدراسة ومتفانين في التعلم وغالباً ما يجتازون سنواتهم الدراسية بجهودهم الخالصة ودون رسوب يذكر! كان «المدرس الخصوصي» و«الطالب الذي لا يحسب حساباً لأحد»، و«التلميذ الكسلان» أو «التلميذة التي تنجح بالمجاملة»، ظواهر غير شائعة في المدارس، وعندما بدأت وزارة التربية تعلن نتائج الثانوية العامة في التلفزيون، كان الناجحون والناجحات هم الغالبية، كما كانت عبارة «المدرسة التي لم ينجح فيها أحد» تثير عاصفة من الضحك بين الناس، بينما عملية قراءة الأسماء تستغرق النهار بأكمله، ما يؤدي إلى إراحة المذيع أو المذيعة بفواصل غنائية كانت أشهرها أغنية عبدالحليم حافظ «الناجح يرفع إيده»، فكان الناجحون يملؤون طرقات الأحياء بالصخب، بينما الأمهات يوزعن المشروبات الغازية على الجيران! وعندما بدأت عاصفة التغيرات والتحولات التي طالت المدن والناس والعادات والاهتمامات، كان للتربية والتعليم النصيب الأكبر، تراجع اهتمام الطلاب بالدراسة، وبدأت ظواهر العنف المدرسي والتسرب باتجاه الوظائف البسيطة، والعزوف والهروب والشغب، وارتفعت معدلات…

زايد الملهم

الإثنين ١٢ فبراير ٢٠١٨

نحن مجتمع تكون من امتزاج البحر والصحراء، ففي البحر تمتد جذورنا وفي الصحراء لنا ظلال وآثار خطو لا خطى ومسير لا يمحوه الزمن، في الماضي كان كل شيء قليلاً وصعباً وكنا نعيش كفاف يومنا لكننا كنا نكافح العراقيل لنبقى ولتستمر المسيرة، لكل أمة تاريخ، هذا تاريخنا القريب أما على البعيد فنحن نتمدد في تاريخ الجزيرة والشرق كله وفي تاريخ العرب ودولة الحضارة الإسلامية العظيمة، نحن جزء من هذا التاريخ، نعتز به ونعرف على وجه الدقة مقدار وحجم صلتنا به، فلكل أمة تاريخ، نعود للتاريخ لنتعلّم، والأهم لنبتكر المستقبل كما قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في كلمته الملهمة أمام القمة العالمية للحكومات. مع ذلك فالعودة للجذور، والافتخار بها ليست نكوصاً ولا تراجعاً ولا قلة حيلة، ولكن لأن من لا ماضي له لا مستقبل له، المستقبل يجد أساساته القوية في وعي الإنسان بماضيه وانتمائه الإنساني العميق، نحن جزء من تاريخ عريق وهذا التاريخ جزء من عمر الحضارة الإنسانية وإرثها الضخم. يقول التاريخ كما رواه الشيخ سيف إنه في عام 1974 استقبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عدداً من رواد الفضاء قبل مهمة فضائية لهم، ثم عاد واستقبلهم بعد عامين بعد نجاح مهمتهم، وبعد أكثر من 40 عاماً، ها هي الإمارات تمتلك مشروعها للوصول إلى المريخ،…

اعتذر بصوت قلبك

الأربعاء ٠٧ فبراير ٢٠١٨

في الحياة ونحن نمضي في طرقاتها، نتعرف بكثيرين، نصطدم ببعضهم، نحب، نعجب، نصادق، نرافق، نتأثر، نتوقف أمام الوجوه والإشارات، نتحدث كثيراً، لنعرف بعضنا، لنقترب أكثر، فنتفاهم ونتفق منذ الجملة الأولى، أو قد يحدث العكس، فقد نتصادم، نسيء فهم بعضنا فنختلف ثم تتفرق بنا السبل، المهم أن سلوكنا الشخصي ونحن نتعرف ونتحدث أو نستمع لبعضنا ونتحاور لا ينبئ عن مقدار الثقافة التي نملك فقط. لكنه يكشف نوع شخصياتنا وبناءاتنا النفسية بشكل كبير، هل نحن مرنون إزاء اختلاف الآخر عنا ومعنا، هل نتقبل هذا الاختلاف بصدر رحب، هل نعتبره تحدياً شخصياً لنا، هل لدينا استعداد للإنصات بحكمة وتفهم أم أننا نسقط سريعاً في العصبية والغضب، فتكون النتيجة أن نتسرع في الفهم، ونتسرع في تكوين رأينا فيما سمعناه، وبالتالي نتسرع في طريقة الرد، والنتيجة تكوين حكم متسرع حتماً، لا يقود إلا إلى طريق مسدود؟ الحوار مساحة رحبة للتقارب والتفاهم إذا احتكم إلى الهدوء والتفهم، فالاختلاف - وهو حق مشروع تماماً - يمكن أن يتم بهدوء وحكمة، الحوار كذلك مساحة متاحة أمام الجميع بالقدر نفسه، نحن من يوسّع أفقها ليفيد منها، أو يضيقها حتى لا يبقى فيها متسع للحكمة، فإذا انعدمت الحكمة كثرت الأخطاء، وعندها نقع تحت طائلة الندم، ونكون مضطرين إلى التراجع والبحث عن مخارج وترديد الأسف والاعتذارات. أنت تعتذر لأن الاعتذار سلوك…

حبّاً في الكتب والكتّاب!

السبت ٠٣ فبراير ٢٠١٨

وقعت بين يدي رواية أُكرهتُ على قراءتها لأسباب لا داعي لذكرها، الفائدة الوحيدة التي خرجت بها بعد قراءة 222 صفحة هي مجموع صفحات الرواية، أن ثقة البعض بأنفسهم إلى حد الغرور يمكن أن تسول لهم ارتكاب أية حماقة في حق الآخرين انطلاقاً من ثقتهم بعبقريتهم، كأن يتصدوا للكتابة الإبداعية وهم لا يملكون مقوماتها، أو يدعوا العلم بأمور التحليل السياسي والاقتصادي وهم لم يدرسوا هذه العلوم ولم يتخصصوا فيها، أو لمهام وقضايا أخرى لا علاقة لهم بها سوى أن الحظ أو الفرص قد منحت لهم في غفلة من الزمن فاقتحموا الميدان وتصدروا المشهد! إننا بمجرد أن نفتح التلفاز على أية محطة أو نتجول بين أرفف الكتب، أو نتابع البرامج الإخبارية وغير الإخبارية التي تعج بمن يسمونهم المحللين والخبراء ورجال الدين، أو نتابع مواقع التواصل ونتاجات عالم الأدب والفن، سنصطدم بهؤلاء المدعين، الذين لا ندري من أين لهم كل هذه الثقة بالنفس ليواجهوا الجماهير بكل تلك السخافات التي يبتدعونها، أمر واحد يضمن لهؤلاء الاستمرار، جهل الناس الذين يتابعونهم أو لا مبالاة المجتمعات التي لا تبدي أي موقف تجاه التفاهة أو يتحاشى الناس فيها أمر إبداء الرأي خشية ردات فعل غير مرغوبة! أعود لتلك الرواية الركيكة التي جعلتني أقتنع بأنه لا يزال هناك كثير من التفاهات لم يغادر رؤوس البعض، وأنهم بسبب افتقاد…

هل هناك صناعة نشر في الإمارات؟

الأربعاء ٣١ يناير ٢٠١٨

السؤال حول صناعة النشر في دولة الإمارات لا ينكر الواقع ولا يصفه، لا يؤكده بالمطلق ولا ينفيه، لأن هناك حركة نشر وهناك دور نشر وجمعية ناشرين تقوم بجهود كبيرة لتشق طريقها بين تجمعات وروابط ونقابات صناعة النشر المهنية والمحترفة في العالم العربي على وجه الخصوص. ومما لا ينكره أحد أنه وخلال السنوات العشر الأخيرة أنتجت هذه الدور ومؤسسات الثقافة إجمالاً عدداً لا بأس به من الكتب وأضاءت على أسماء مختلفة من الكتاب الإماراتيين الشباب، الذين يجدون اليوم فرصاً أكثر تنوعاً وغنى لإخراج إبداعاتهم وكتبهم بسهولة وتشجيع قلما يحظى بهما كتّاب ناشئون في مجتمعات أخرى. لذلك فإن السؤال لا ينكر واقعاً قائماً، لأن الواقع يعبر عن نفسه بهذه العلامات أو الظواهر التي أشرنا إليها، ويبقى السؤال قائماً ليساعد في تفكيك الواقع والإضاءة على تفاصيله كلها، الإيجابي منها والسلبي، المشجعات والمعوقات، التحديات جنباً إلى جنب مع المبادرات الداعمة والمحرضة على التغيير نحو واقع أفضل وأكثر قدرة على توطيد دعائم صناعة نشر قوية ومرضية ومساهمة فعلياً في حركة النمو والتنمية والتغيير في مجتمع يطمح دائماً إلى تطوير كل القطاعات والمجالات التي تهم حركته ومصالح أفراده وتضعه في دائرة التميز والقوة. لذلك كان منتدى أبوظبي للنشر، الذي تنظمه دائرة السياحة والثقافة، مبادرة تستحق التوقف والتقدير لما يمكن أن ينتج عنه من تسليط الضوء على…

حديث سوسن الشاعر!

الإثنين ٢٩ يناير ٢٠١٨

تسبب الحديث عن ظاهرة الاغتراب الأخلاقي والتغيرات القيمية عند البحرينيين الذي تناولته الإعلامية البحرينية سوسن الشاعر، في برنامجها التلفزيوني «على مسؤوليتي»، في نقمة مجتمعية قادت إلى مهاجمتها من قِبل الكثيرين، بل رفْع قضايا ضدها، معتبرين حديثها إهانة قومية ضد كل البحرينيين! بدايةً، لا بد من تقديم تحية مستحقة لجمعية الصحفيين البحرينية لوقوفها إلى جانب السيدة سوسن عملاً بمبدأ حرية التعبير، بالنسبة إلى الحلقة المذكورة فقد استمعت أكثر من مرة لكل كلمة قالتها سوسن بخصوص ما طرأ من تغيرات على سلوكيات وقناعات مجتمع وأجيال اليوم في البحرين مقارنة بما كان سائداً ومعروفاً في كل مجتمعات الخليج، ولقد تكفلت بذكر أمثلة من صميم الواقع الذي نراه ونعايشه كل يوم ونتذمر منه وننتقده، لكننا نسلّم بعجزنا عن تغييره، كما نكره أن نناقشه علناً، خوفاً من أي اتهام بالعجز أو التقصير! إن ما تعانيه أعداد كبيرة من الأجيال الصغيرة في معظم دول الخليج لا يخفى على أحد، وهو ما تطرقت إليه الزميلة، كالسهر أمام السوشال ميديا والألعاب الإلكترونية، والاعتماد في التغذية على الوجبات السريعة، وتخلي معظم الأمهات عن واجبات التربية لمصلحة الخادمات، وضعف اللغة العربية بوصفها لغة حديث وتعامل، وضعف شخصية الصغار بسبب كل ذلك، والتفكك الأسري، والتباعد الاجتماعي، وغياب مفهوم الجيرة وعلاقات الجوار... إلخ! فأين الخطأ وأين التجاوز في حديث سوسن الشاعر؟ أليس…