عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

الكاتب ليس قطاً كسولاً!

السبت ٠٦ أبريل ٢٠١٩

يحتاج الكاتب دائماً إلى أن يبقى ممتلئاً بالمعلومات وبالشغف والتجدّد، لكي يستمر متدفقاً ومتصلاً ومتواصلاً مع نبض الحياة، ومع الواقع الذي يكتب منه والناس الذين يكتب لهم، إنه يشبه الماء في علاقته مع الكل ومع المفردات حوله: إن ساح طاب وإن لم يجرِ لم يطبِ.الكاتب المتصل الذي لا يَمِلُ ولا يُمَل هو ذلك الكاتب شديد الانسياق وراء المعرفة والفضول والمختلف، المولع بالقراءة، وبالسفر والتجوال والمسكون بالأسئلة، فالكاتب الخالي من الأسئلة خالٍ في حقيقته من كل شيء: من الإيمان بما يقول، من الاستعداد للذهاب حتى آخر الشوط مع قناعاته، فإذا تحدث أو كتب فإنه لا يقول شيئاً!! إن أي كاتب حقيقي يحتاج إلى بذل مزيد من الجهد كي يتحقق شرطه ككاتب كما يتحقق شرطه كإنسان، لذلك فهو بحاجة دائمة إلى «كتب التاريخ والفلسفة والشعر، إلى قراءة الروايات، ومشاهدة الأفلام، إلى السفر والعلاقات المتدفقة، إلى زيارة متاحف الفنون، الذهاب إلى الأوبرا، وأحياناً للالتحاق بأحد فصول اليوغا أو تعلم لغة جديدة والاستماع للموسيقى..». وحين ستعبر كل هذه الروافد مسارب ذهنه سيكون مستعداً للكتابة وسيكتب كأفضل ما يريد، المهم أن لا يتعجل وأن ينتظر قليلاً حتى يصفو ذهنه ويصل إلى حالة الامتلاء! المهم أن لا يكتب لأن عليه أن يكتب، فهذه ليست كتابة حقيقية، هذا إكراه النفس على الكتابة، وهي كتابة محكومة بالفشل حتماً!!…

قوة اللحظة الراهنة!

الأحد ٢٤ مارس ٢٠١٩

استشارتني صديقتي في أمر كتاب، قالت إن قريبة لها تحدثت عنه أمامها، وألحَّت عليها أن تقرأه، مؤكدة لها أنه يكاد يكون أعظم ما كُتب حتى الآن! قالت لي إنها اقتنت الكتاب فعلاً، لكنها لم تتمكن من قراءة أكثر من عشر صفحات، ليس لأن الكتاب صعب أو تافه، أو يتعارض مع قناعاتها الفكرية أو الدينية والأخلاقية، ليس لكل ذلك، ولكن لأن الكتاب بسيط جداً، إلى درجة أنها أحست بأنها تقرأ كتاباً في المسلّمات التي تعرفها كلها، لكنها لا تستطيع أن تعبِّر عنها مثل ما فعل المؤلف، لأنها ليست مؤلفة كتب، لكن محتوى الكتاب لم يفاجئها كما أكدت، كما لم يقدم لها علماً جديداً كانت تبحث عنه، أو علماً عميقاً يوسع مداركها، ويضيف لمخزونها! هي لم تقرأ من الكتاب سوى عشر صفحات، كما ذكرت، وهذا لا يتيح لها الحكم على محتوى الكتاب، كما أعتقد، ربما تمكّنها الصفحات العشر أن تحكم على لغة وأسلوب وتسلسل أفكار الكاتب، لكن المضمون يحتاج شيئاً من الصبر والمتابعة، مع ذلك، أصرت على أن بدايات الكتاب دلت على مساره الأساسي، وهي تسألني، ليس من أجل أن تكمل القراءة أم لا، لكنها تسألني عن رأيي في الكتاب! لم أكن قد سمعت عن كتاب إيكهارت تول المعنون «قوة الآن»، أو قوة اللحظة الراهنة، وبالتالي، لم أكن قد قرأته بطبيعة الحال،…

ليس دفاعاً عن أحد!

الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٩

حكت لي معلمة تعمل في مدرسة أجنبية بالإمارات، في معرض حديثنا عن شيوع استخدام المراهقين غير المقنن وغير المنضبط لوسائل التواصل وشبكة الإنترنت، أن هذا الأمر ممنوع تماماً بين الطلاب المنتمين إلى عائلات أجنبية، وفي حال كان من الضروري أن يطلع هؤلاء الطلاب على مادة علمية عبر الشبكة، فالأمر لا يتم إلا بمعرفة الوالدين، إذ لا يحق لسواهما الدخول على شبكة الإنترنت طالما أن الأبناء تحت السن القانونية! أعلم أن هناك من سيلجأ إلى تلك المقارنات غير الموضوعية، من مثل «كيف لا يسمحون لأبنائهم باستخدام الإنترنت بينما هم يفعلون كذا وكذا، وليس لديهم أي مانع في كذا وكذا من أمور الحياة التي تتعلق بنمط معيشة الأوروبيين وثقافتهم»، هذه مقارنات غير موضوعية، لأن الأمر قائم لديهم على الفرز في مسارات متوازية لا على خلط الحابل بالنابل، فعندنا من يتحدث ليل نهار عن الدين والصلاة والأخلاق، لكنه لا يعلم ماذا يشاهد ابنه عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل مثلاً، والأصل أن يهتم ويراقب، فهذه مسؤوليته أمام الله والمجتمع ونفسه! في التربية، نحن أمام مسؤولية مجتمعية وقانونية وأمام وعيٍ حقيقي فيما يتعلق بالخطأ والصواب، وما يؤثر في صحة الطفل وجسده وأفكاره ونفسيته بحسب عمره ونضجه، هذا هو المنطق الذي يحكم المجتمعات المتحضرة التي لا تتحكم فيها آليات النفاق الاجتماعي! وسيأتيك من يرفع شعارات بعيدة…

طواحين هواء.. لا أكثر!!

السبت ٠٢ مارس ٢٠١٩

محاولتك تجاهل شخص ما أو مشكلة معينة أو واقع ماثل أمامك، لا يعني بأية حال أنه سيختفي أو يتلاشى أو ينعدم وجوده، فقط لأنك تنكره أو لا تعترف بوجوده أو لا تريده، فالأشخاص والأشياء والتحديات وكل ما حولنا، موجود بذاته وبشكل منفصل عنك، لا تنتظر قبولك ولا اعترافك بها وهي حتماً ستبقى كما هي، ما لم تذهب إليها وتواجهها وتغيرها إن استطعت، أو تتصالح معها إن كان تغييرها غير متاح، لكن ما سيفاجئك هو أنك إن بقيت ترفضها، مع عدم قدرتك على تغييرها، فلن يكون أمامك سوى أن تتغير أنت، وإلا فلتحاول أن تنظر لها بشكل آخر كي تقبلها أو تتقبلها، وإلا فغادر!! لا شيء يتغير لأجلك لأنك لا تريده أو لا تقبله كما هو، فصديقك لن يتغير لأنك لا تحب (س أو ص) من تصرفاته، نحن نختار أصدقاءنا لأسباب مختلفة ليس من بينها أن نعيد تشكيلهم أو أن نربّيهم من جديد، نحن نختارهم ونقبلهم كما هم كما قبلونا هم على كل ما فينا، فنحن لسنا أشخاصاً مكتملين أو بلا عيوب. السعي إلى المثالية واحدة من ورطاتنا الوجودية في هذه الحياة، ونحن نعاني كثيراً جراء هذه الورطة، وفي كل مرة يوقعنا سعينا إلى أن نكون مثاليين في مآزق وخسائر مختلفة، نعزم على تلافيها لاحقاً، إلا أننا نعود فنقع في الخطأ…

خلود الأعمال الأدبية!

السبت ٢٣ فبراير ٢٠١٩

كل الناس يمتلكون حكاياتهم الخاصة، لكنهم لا يصبحون روائيين لمجرد أنهم أصحاب حكايات غرائبية، قلة من أصحاب الحكايات يتحولون إلى روائيين وحكائين عظام، وقلة من هؤلاء مَن يتمكنون من اختراق حاجز الزمن وتحقيق معجزة الخلود الذي لم يتحقق بسبب الحكايات الخاصة التي امتلأت بها قلوب أصحابها، وإلا لأصبحنا جميعنا نسخاً من غارسيا ماركيز، أو لتكرر نموذج نجيب محفوظ في كل الأزمنة. الحقيقة أننا لو امتلكنا سر الخلطة السحرية أو معادلة الإبداع الدقيقة، لأمكن إيجاد عباقرة في مستوى تولستوي، هوغو، فرجينيا وولف، امبيرتو ايكو، طه حسين، محفوظ، ماركيز.. وغيرهم. إن أي كاتب في هذا العالم لا يمكنه أن يحقق عظمة حضوره هكذا من الفراغ، أو لأنه يمتلك قاموساً لغوياً وبضعة حكايا، فهذه الملابسات لا تخلق أدباً يصمد أمام صيرورة الزمن ويتحقق بذات الطزاجة أمام القراء في كل العصور كأنه كُتب لأجلهم مع أنه كتب منذ قرون! إذن فكيف صمدت أعمال هؤلاء الكبار؟ ما السر في أن دور النشر والمطابع والمكتبات حول العالم ما تزال تطبع وتنشر وتوزع عملاً مثل «ألف ليلة وليلة» رُغم مضيّ الزمن، و«دون كيشوت» الرواية التي صدرت في القرن الـ 17، و«البؤساء»، و«الأخوة كرامازوف»، و«الجريمة والعقاب»، و«أولاد حارتنا»، ووو؟ ما السبب في أن أعمالاً أخرى تكتب بجهد ومواظبة وبلغة جيدة، إلا أنها لا تكاد تعلَق بطرف الذاكرة أو…

أصحاب الصوت العالي

الأربعاء ٣٠ يناير ٢٠١٩

على امتداد جغرافيا العالم هناك دائماً كُتاب وكاتبات معروفون بأصواتهم الإبداعية المختلفة والعالية جداً، فيما يخص القضايا التي يطرحونها، فغالباً ما تثير آراؤهم جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل، وقد سُئلت إحدى الكاتبات في دولة عربية حول رأيها في القضية المرفوعة ضدها أخيراً، بسبب رأي أدلت به، فأجابت بابتسامة: «أنا كاتبة ومهمتي أن أطرح آرائي بحرية، إن هذه الآراء قد لا يتفق معها الكثيرون، وقد يعجب بها كثيرون أيضاً، وهذا أمر طبيعي، أما أن تُرفع ضدي قضية رأي فلا أراه أمراً مسيئاً أو معيباً لأي كاتب». فيما يكتبه كُتاب وكاتبات الرأي تحديداً، وفيما يدلون به من تصريحات يعدّها البعض صادمة، فإن الصوت العالي هنا بمعنى الشديد السيطرة والتأثير، وليس ذاك العالي بالمعنى المباشر والمادي الصاخب أو عالي النبرة، وهو وإن تسبب في إزعاج البعض، لكنه ليس الإزعاج الذي يشتت الهدوء، بل الذي يربك المصالح ويبعثر القناعات التي اعتاد الكثيرون على سيادتها وثباتها زمناً طويلاً! «نظرية الصوت العالي» رغم وقعها السلبي ظاهرياً فإنها في الحقيقة قد تحمل دلالات تغيير جيدة، حين يخالف بها صاحبها أولئك الذين يحرصون دائماً على إبقاء صوتهم هامساً أو منخفضاً، فإذا أعلنوا آراءهم كانوا كمن يقدم رِجلاً ويؤخر أخرى، لا يتوافرون على تلك اللياقة الحقيقية للمواجهة واحتمال آراء الناس فيهم، وإقناع الآخرين بما لديهم، هؤلاء…

كان عصراً عظيماً!

الأحد ١٣ يناير ٢٠١٩

لم تكن الكاتبة المصرية الراحلة (رضوى عاشور) الوحيدة التي تحدثت روائياً، عن مآثر المسلمين في بلاد الأندلس حين جعلت من روايتها (ثلاثية غرناطة) احتفاء مهيباً بذلك الأثر الحضاري الذي لا ينكر للمسلمين والعرب في بلاد الأندلس، وليست الوحيدة التي رثت ذاك السقوط المدوّي لحكم العرب، إن فضل الحضارة الإسلامية على معظم أوروبا لا يمكن إنكاره في كل المجالات، فتطوّر الجامعات، وازدهار علوم الطب والفلك، وإدارة الأراضي الزراعية، وأنظمة المياه والري، وتنوّع المحاصيل الزراعية التي عرفت طريقها إلى أوروبا ما كانت لتكون لولا العرب، فكيف حكم الإسبان والبرتغاليون البلاد التي احتلوها فترة الكشوفات؟ هنا يتبدى الفرق بين الحضارة والهمجية!. إن الذين يتحدثون اليوم دون اطّلاع على تلك الفترة، أو يكتبون بطريقة انطباعية تفتقر للبحث العلمي إنما يرددون أفكاراً روّجت لها كتابات غير منصفة ظهرت في تلك الفترة، التي شهدت حروباً طاحنة هزم فيها المسلمون في ظرف تاريخي غاية في التخاذل وغلبة المؤامرات، تلك الأفكار التي تتحدث عن استعمار إسلامي للأندلس وعن عودة البلاد لأهلها و... إلخ!. سنترك هامشاً لوجهة النظر هنا، لكننا سنتساءل عمّا أعطاه المسلمون خلال حكم دام 800 عام لإسبانيا والبرتغال، وكيف كافأ هؤلاء المسلمون سنوات استرجاع حكم تلك الممالك؟. لقد سلط علماء وباحثون الضوء على تلك الهمجية التي لا حدود لوحشيتها، في ظل سيادة ذهنية القمع والإعدامات التي…

إنها الحياة.. كما دائماً!

السبت ٢٩ ديسمبر ٢٠١٨

مضى عام كامل من أعمارنا، 365 يوماً عشناها بكامل تفاصيلها، واستغرقت منا كامل إنسانيتنا، 365 يوماً ستخصم من رصيد العمر لتضاف إلى تجاربنا ومعارفنا ونجاحاتنا وسجل حياتنا كله، لقد كان عاماً طويلاً وحافلاً لن يختفي هكذا كماء تسلل من بين الأصابع، بل علينا أن نودعه كما يجب وكما ينبغي لـ 356 يوماً، فلم يكن زائراً غريباً جاء ورحل فجأة أو عابر سبيل سنلوّح له بأيدينا ليختفي في نهاية الطريق. 365 يوماً أخذت منا الكثير وأعطتنا أكثر، ولذلك نحتفي بها تماماً كمن يرتب أدراج العمر لتمضي الحياة في بيت الدنيا بأقل قدر من الفوضى والأوجاع وأكبر قدر من المسرات، بما لنا من سلطة اختيار على تسيير أيامنا وتوجيهها واتخاذ القرارات التي ربما كنا حكماء لحظة اتخاذها، وربما جافتنا الحكمة. من عادة الصحف أن تقدم لقرائها أول أيام العام الجديد جردة حساب لكل ما مر في أيام الحياة خلال عامهم الذي انقضى، تقول لهم هذا ما حدث لكم، هذا هو الطريق الذي عبرته الإنسانية خلال العام الماضي: الحروب والثورات والتخريب، الإنجازات والاكتشافات، الفيضانات والكوارث، القتلى الذين قضوا في الزلازل وحوادث الطيران وجنون المتطرفين، الرؤساء الذين رحلوا والذين تسيّدوا المشهد بعدهم، قرارات الأمم المتحدة وانتصارات منتخبات كرة القدم جنباً إلى جنب مع إنجازات علماء الذرة والفضاء وحائزي جوائز نوبل، أين تقدمت المرأة وأين…

معطف القراءة

الأربعاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٨

كل كتاب يحتوي على حياة كاملة قائمة بحد ذاتها، بشخوصها وظروفها وتقلبات أحوال الناس فيها، بعُقدهم ورغباتهم واختلافاتهم، واختلافهم الجذري عنا، لكن ليس كل الذين يقرؤون يستطيعون التعبير عن ذلك أو إخبار الآخرين عما تعنيه لهم القراءة، لكن هناك مَن يستطيع أن يفعل أكثر مِن ذلك. الذين يقرؤون -في معظمهم- أشخاص ناضجون وناجحون بشكل أو بآخر، ولديهم علاقات اجتماعية وحياة عملية ووظيفية جيدة، إذاً فهم لا يقرؤون لأنه لا عمل ولا علاقات، ولا لأنهم لا يحظون بحياة جيدة أو صاخبة إن شئتم؛ هم يقرؤون لأنهم توصلوا بشكل يقيني إلى المعنى العميق والجليل للحياة، فأرادوا الاستزادة، فذهبوا يطرقون أبواب المكتبات وارتدوا معطف القرّاء. إن القراءة هي الشيء الوحيد الذي يجعلك تعيش حيوات أخرى لم تعشها، في أزمنة لم تشهدها، وفي عقول أشخاص لم ترهم ولم تمر بظروفهم، فقط القراءة هي التي تجعلك تشعر بأنك لم تعش حياةً قصيرة، بل عِشت مئات السنين. انتهيت الأسبوع الماضي من قراءة «الأمواج السبعة» للكاتب النمساوي دانييل غلاتاور تتمة لرواية «نسيم الصبا» التي غرقتُ في قراءتها وحين أتممتها شعرت بمن قُذِف به من علو خمسين طابقاً. الروايتان تُعيدان ذكريات ذلك النوع من الحب عن طريق تبادل الرسائل، وهنا فالرسائل إلكترونية لا تخلو من العمق والفلسفة والتحليل النفسي الذي يميّز عادة الرواية الغربية التي تجنح لسبر أغوار…

الإمارات.. رهان زايد الأجمل

السبت ٠١ ديسمبر ٢٠١٨

إن أول ما علّمنا إياه زايد هو الإيمان بالاتحاد باعتباره الخيار الأنجح الذي يستحق الرهان عليه، لذلك سعى إليه منذ سنوات بعيدة سعي حالم بحلمه الأكبر حتى تبلور الحلم؛ إنساناً وتنمية ودولة تشق درب الأيام بقوة وتسابق الجميع نحو المستقبل، لقد أثبتت الأيام والواقع والتاريخ صدق إيمانه ودقة رهانه الذي أطلقه في مرحلة شديدة الدقة من تاريخ المنطقة والعالم. وبكل الجد والدأب وبكل حمولة الحلم والأمل بغد آخر وواقع مغاير، كحرارة الصحراء كان إيمانه صادقاً وحاراً بدولة متحدة سترتكز دوماً على التغيير والتعليم والمرأة والشباب وبكل إنسان متطلع للحق وللأفضل، فقفز بهذا كله على التحديات ليتجاوز واقع الكفاف إلى آفاق لم يسبقه إليها أحد وفي ظرف زمني اعتبر قياسياً بكل المعايير. زايد بن سلطان الذي قاد الإمارات بدءاً من سنوات السبعينيات البعيدة والصعبة بكل تحدياتها، حتى وفاته في لحظة تاريخية فاصلة من عمر المنطقة العربية عام 2004، ما يزال باقياً في وجدان الجميع، في وجدان الجيل الذي شهد إعلان قيام الدولة ورفع علمها من ساحة مبنى الاتحاد في دبي يوم الثاني من ديسمبر 1971، كما في وجدان جيل من الشباب الصغار الذين ولدوا على تخوم الأيام التي غادرنا فيها زايد، إلا أن المنجز الذي يستظلون بخيراته وأمانه «دولة الإمارات» شاهد عليه وعلى جهده ومنجزه، يدلهم عليه ويقودهم إليه، فيحفظون له…

ليس للسعادة معيار ثابت!

الأربعاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٨

في رواية «القنافذ في يوم ساخن» يعترف بطل الرواية العراقي القادم من ليبيا للعمل في جامعة صور بعُمان، أن الشعور بالسعادة يكمن في تمتعه بالخصوصية، وأنه كعراقي قد فقد هذا الحق بالمقدار نفسه الذي فقده قبله الفلسطيني، ثم أصبحت تفتقده شعوب كثيرة أصبحت مادة لنشرات الأخبار ليل نهار، إن معيار الخصوصية ونقيضها المشاعية يتحدّد بمقدار تحولك كبلد . وكشعب إلى عنوان رئيس في نشرة الأخبار بطريقة مثيرة للشفقة، ذلك معيار حداثي جداً بقدر ما هو صادم أيضاً، ولهذا فقد جاء هذا الأستاذ من ليبيا مستعداً للكثير من الأسئلة والقولبة، فالناس تحكم عليك وتكوّن فكرتها عنك - آرائك ومواقفك وتوجهاتك - من خلال ما قيل عنك في عناوين نشرات الأخبار التي لطالما انتهكت خصوصيتك!! بينما وضع البروفيسور أدريان هوايت من جامعة «ليستر» أول خريطة عالمية للسعادة حدّد فيها الأُسس التي إن توافرت في أي مجتمع تجعل الفرد يشعر بالسعادة، وهي الرعاية الصحية المتطورة والتعليم المتقدم وارتفاع الدخل، وهي معايير اعتمدت بناءً على مسح لآراء عشرات الآلاف من الناس حول العالم، مع ذلك فإن هناك من يعتبر أن الثروة ليست هي ما يجعل الناس سعداء. بل إنّ الحرّية السياسيّة والشبكات الاجتماعية القوية وغياب الفساد، هي أكثر أهمّية وفاعليّة من الدخل المرتفع، وهنا فإن الاختلاف في تحديد معايير السعادة أمر وارد بطبيعة الحال…

الاسترزاق المدمر!

الأحد ١١ نوفمبر ٢٠١٨

على طريقة المثل القائل: «ليس كل ما يلمع ذهباً»، فإنه يصح القول تماماً إنه ليس كل ما نقرؤه ونسمعه صحيح، سواء تلك الأخبار أو التغطيات المفبركة التي تبثها قنوات فضائية معيّنة، أو تلك الأخبار والآراء والتعليقات التي يغرد بها مغردون وهميون على مواقع التواصل، فقد تم القبض أخيراً في إحدى الدول العربية على أحد المغردين وهو يدير أكثر من 200 حساب وهمي على «تويتر»، موجهة بالكامل للنيل من وحدة المملكة العربية السعودية وأمنها، وفق خطط واستراتيجيات ممنهجة لهذا الهدف تخدمها جيوش من المرتزقة يمارسون ما يعرف بالاسترزاق المدمر، حسب تعبير سمو أمير دولة الكويت في خطابه أمام مجلس الأمة الأسبوع الماضي! في خطابه الذي استشرف فيه المخاطر والتحديات التي تحيط دول منطقة الخليج، قدّم سمو الأمير رؤية متبصرة لهذا الخطر الرابض في دهاليز هذه المواقع التي باتت تشكّل خطراً حقيقياً على أمن المنطقة، تحت شعارات التواصل والحرية وحق التعبير، التي عملت من خلالها على إسقاط أنظمة عربية كانت قائمة (بلا شك فقد كانت هناك خميرة واقعية عجّلت بما حدث في تونس ومصر وليبيا، لكن المؤامرة كانت ضخمة، والتمويل كان مرعباً، والدعم باتجاه الفوضى كان بلا حدود)! اليوم، تواجه منطقة الخليج خطراً لا بد من الوعي به، وليس مجرد معرفته والقفز إلى الجهة الأخرى دون اتخاذ إجراءات واقعية، والإجراءات تتمثل في…