محمد النغيمش
محمد النغيمش
كاتب متخصص في الإدارة

النوم والمزاج والسعادة

الخميس ٢١ سبتمبر ٢٠١٧

أهدرت سنوات طويلة من حياتي كنت أعامل فيها نفسي بقسوة بحرمانها من النوم الكافي بدعوى غرس روح الانضباط، عبر مواعيد الاستيقاظ الثابتة مهما كانت قلة ساعات النوم، حتى تبحرت في قراءة أبحاث عدة رصينة. وشاهدت لقاءات مصورة، لم أعد أذكر عددها، لأبرز المهتمين في هذا المجال فوصلت إلى قناعة راسخة، من تلك الدراسات، إلى أن قلة النوم تقف وراء تعكر مزاجنا وتذبذب تركيزنا وشعورنا الخادع بالجوع. آخر تلك الأبحاث ما قرأته أمس على صدر الصفحة الأولى للتايمز اللندنية حيث تبين «سر السعادة يكمن في نوم جيد»، ذلك أن الباحثين اكتشفوا أن هناك استعداداً كبيراً لدى المشاركين لتفضيل النوم المريح على زيادة في الدخل بمعدل 50 في المائة! وليس هذا فحسب بل إنهم مستعدون لاختيار التمتع بنوم جيد على قائمة بكل عناصر أسلوب الحياة lifestyle التي يمكنهم التحكم بها. هذه النتيجة طبعاً كانت بعد استبعاد أي عناصر لا يمكن للمرء أن يتحكم بها مثل سلالته وجنسه وعمره وغيرها. لم أستغرب هذه النتائج بصراحة بعد أن أدركت ماذا تصنع تلك السويعات التي يطلق عليها العلماء مرحلة النوم العميق أو «جودة النوم». فالبعض يظن أن الموضوع مرتبط فقط بإجمالي عدد الساعات وينسى أنه إذا ما اختلت مرحلة النوم العميق اختل معه مزاجه وشعوره لاحقاً. فالإنسان عموماً يمر بأربع مراحل طوال مدة نومه. وتبدأ…

أقصر مسافة بين متحاورين

الثلاثاء ١٢ سبتمبر ٢٠١٧

إذا كان الخط المستقيم هو أقرب مسافة بين نقطتين، فإن القصة هي كذلك أقصر مسافة بين متحاورين والأدلة كثيرة. فالقصة التي يعتبرها البعض موروثاً شعبياً لتمضية الوقت، أو لتزيين الخطب، وأجواء المجالس الاجتماعية، قد أظهر ثلة من الباحثين أن وقعها على آذان من نحاول إقناعهم أكبر بكثير من الحديث الوعظي المباشر. فحينما نصغى إلى قصة تروى بشكل جيد، فإننا ننغمس مع الراوي في عالم السرد القصصي، حيث تأخذنا شخوصها وأماكنها إلى أجواء رحبة تسهم في تغيير ردود فعلنا العاطفية وشيء من قناعاتنا حتى بعد ردح من الزمن. وهذا ليس كلامي بل هو ما أكدته دراسات عدة منها أبحاث كل من تيموثي بروك وميلاني غرين. ولكل قاعدة شواذ. وهذا الأمر يتجلى حينما يمارس الراوي أثناء خطبته قصة جذبت انتباه المنصتين لأنها انطبقت عليها نظرية «transportation» في الحوار، وهي تلك اللحظات التي ينسى فيها المرء ذاته وهو يروي بانهماك شديد حكايته، فينعكس ذلك على سلوكه، الأمر الذي يعزز من قوة وقع هذه القصة. لكن الصدمة الحقيقية في رأيي تكمن في أن المرء يفقد جل مصداقيته حينما يكتشف الناس لاحقاً أنه كان يمارس ضدهم مسرحية هزلية من الضحك على الذقون، استغلالاً لتلك الفطرة التي فطر الله الناس عليها. وينسى أو يتناسى أنه إذا كان لدى البعض ذاكرة القطط فإن عصر أرشفة كل شاردة…

العقل الجمعي العربي

الخميس ٢٤ أغسطس ٢٠١٧

لو طُلِبَ من فرد ومجموعة مكونة من ألف شخص أن يخمنوا عُمر شخص آخر أو وزنه لا شك أن معدل إجابة الجماعة ستكون أقرب للدقة من مجازفة تبني رأي واحد. هذه الفكرة التقريبية التي بني عليها «العقل أو الذكاء الجمعي» موجودة حاليًا في جيبك وفي قطاعات أخرى. فكل هاتف نحمله هو في الواقع يضم تطبيقات ومواقع تقيس مدى ترددنا على خبر أو سلعة أو خدمة معينة، فيحفظ في ذاكرته ملايين السلوكيات التي يمكن أن تتنبأ إلكترونيًا بما ينشده أو يفضله المستخدم. ومن أمثلته موقع «غوغل»، وموسوعة «ويكيبيديا»، وأسئلة «ياهو»، والأحزاب السياسية، والشركات الناجحة، والنقابات، ومدارس الموهوبين، ومجالس الإدارة، والهيئات الاستشارية. هذا يعني أن الذكاء الجمعي collective intelligence هو تعاون تكافلي للقدرات الذهنية في مسعى لتجنب القصور أو الانحراف الإدراكي الفردي، مقارنة بالتفكير الجماعي للعقول. وهذا ما لا يدركه من يؤثر الانفراد بالرأي على حسن الإصغاء لآراء من حوله. ولا يختلف عاقلان على أن هناك قوة بشرية هائلة تبزغ حينما نجمع الناس مكانيًا أو إلكترونيًا، لنستقي منهم معلومات تساعدنا وتساعدهم في اتخاذ القرار. من هنا، جاءت أيضًا أهمية الشورى أو الديمقراطية. وربما هذا ما جعل دساتير عدة تقيد قرار شن الحروب بيد البرلمان أو الحكماء حتى لا يلقي زعيم ديكتاتور البلاد والعباد في أتون معاركه وعنترياته. والذكاء الجمعي موجود في مخلوقات…

هذا هو القائد الحكيم

الخميس ١٠ أغسطس ٢٠١٧

سُئِل سقراط: «لماذا تم اختيارك أحكم حكماء اليونان؟»، فقال: «ربما لأنني الرجل الوحيد الذي يعترف بأنه لا يعرف». والمتأمل لهذه العبارة يجد أنها بالفعل إحدى صفات القائد الحكيم، وهي أنه لا يتباهى بمعارفه، بل يضعها رهن إشارة السائل، ولا تتدفق درره ومعارفه إلا وقت الحاجة. والقائد الحكيم يؤمن بأن «الأفعال أبلغ من الأقوال»، ولذا يدرك أهمية ممارسة أسلوب القدوة الحسنة أو «Leading by example». والقائد الحكيم هو الذي يفرق بين «السرعة» في اتخاذ القرار حينما تكتمل أركانه، وبين «التسرع» الذي يجانبه الصواب في أحيان كثيرة. ومن علامات الحكمة حينما نرى في خضم النقاشات الصاخبة والعقيمة كيف يفرق القائد في مداخلاته بين الرأي والحقيقة، فالحقيقة مسلمات قلما تكون مجالاً للنزاع، أما رأينا فصواب يحتمل الخطأ، كما قال الشافعي. وسميت الحكمة بذلك لأنها تأتي من «حَكم» الشيء أي أجاد إحكامه، ومن تعريفاتها معرفةُ أفضل الأشياء بأَفضل العلوم، وهذا أحد الأسباب التي تدفع بالقائد الحكيم، لأن يحيط نفسه بأفضل المستشارين البارزين في مجالاتهم ويصغي لهم ويحترمهم بالدرجة نفسها التي يزدري فيها المنافقين والمطبلين من حوله. كما أن ارتباط الحكمة بالعلم- كما قلنا- يجعل القرارات الحكيمة قابلة للاستيراد، وذلك باستشارة أصحاب الخبرات. وكما قال الشاعر: «فخذوا العلم على أربابه.. واطلبوا الحكمة عند الحكماء». وقال أيضاً: «إذا كنت في حاجة مُرْسِلا.. فأرسل لبيبًا ولا توصهِ..…

وجاهة الإقناع ووضاعة الفبركة

الخميس ٠٣ أغسطس ٢٠١٧

«لا يمكن أن تقنع شخصاً ما حتى تؤكد له أنك فهمت المشكلة من وجهة نظره». فكيف سيكون حال الشخص حينما يكتشف أنك أصلاً لا تأبه بإقناعه، بل تمعن في اختلاق القصص أو فبركتها أمام الناس. العبارة الأولى هي إحدى النصائح الجميلة التي أسداها إلينا المحاضر الشهير في فنون الإقناع د. غاري أورن حينما كان يحاضر بنا في جامعة هارفارد ضمن برنامج تدريبي مكثف لنحو 27 قيادياً تم انتقاؤهم من الوطن العربي. هذا الأستاذ الذي تتلمذ على يديه الرئيس الأميركي باراك أوباما في القاعة نفسها، قال لنا «في عالم الإدارة، نعتبر أن 2 في المائة من المشكلات التي تواجهنا هي مجرد محاولات لاتخاذ القرار المناسب، في حين نمضي 98 في المائة من الوقت في محاولات حثيثة لنقنع الآخرين بقبول هذه القرارات». وهذا المعنى واقعي وينطبق على مختلف الصعد، لا سيما ونحن في عصر باتت فيه حاجتنا لإقناع من حولنا أكثر صعوبة من أي وقت مضى، حيث ارتفاع مستوى التعليم، وسرعة الحصول على المعلومة، وتدني الأمية لمستويات غير مسبوقة منذ بدء الخليقة كل ذلك جعلنا نواجه معضلة إقناع البعض، وخصوصاً ممن يعتقدون واهمين أن التشبث بالرأي أو التشدق به هو نوع من أنواع إظهار قوة وصلابة الموقف، ناسين أن الحوار ليس معركة يجب أن ننتصر بها، بل هو مقارعة الحجة بالحجة. وكم…

متاهة الرأي

الخميس ٢٠ يوليو ٢٠١٧

معظم وجهات نظر الناس هي خليط بين الرأي والحقيقة، وعدم إدراك الفارق بينهما يدخلنا في معمعة الخلافات ومتاهاتها، فحينما أقول مثلاً، «ثمرة الجوافة لذيذة»، هو رأي بحت وبطبيعته قابل للاختلاف، وأحياناً «الخلاف» الحاد في موضوعات شائكة. وعكس ذلك حينما أقول إن «الجوافة من ثمار الفاكهة». هذه الجملة هي حقيقة محضة لا ينكرها إلا مكابر. وإدراك الفارق بين الحقيقة والرأي، يجعلنا نكشف من يتعمد إثارة الجدل حول حقائق مجردة، خصوصاً أن الحقيقة أمر موضوعي بطبيعته ويمكن التأكد منه بالعودة مثلاً إلى قاموس وغيره، لكن الرأي «حمّال أوجه»، يمكن أن يكون أحياناً غير موضوعي ويصعب التأكد منه، لأن لكل شخص رأي. الأمر الوحيد الذي نستطيع التأكد منه في الرأي هو التأكد من هو قائله، وهذا لا يضيف شيئاً جديداً. ويمكن بسهولة اكتشاف عبارات الرأي من الكلمات المستخدمة في ثناياها، وهي منحازة بطبيعتها، مثل، أحب، أكره، أفضل، أختار، جميل، قبيح، ممتع، ممل، غبي، عظيم، عجيب وما شابه، بينما قد تحتوي عبارات الحقائق على كلمات، مثل «ذكرت» الإحصاءات كذا. وهناك بعض الكلمات التي من شأنها أن تحسّن الرأي أو تجرده من المبالغات مثل: يبدو، أعتقد، أحياناً، أتوقع ربما وغيرها. هذه الكلمات مهمة، حتى لا تقدم بعض الآراء على أنها حقيقة حاسمة لا تقبل النقاش. ومن اللافت أن بعض كلمات أو عبارات الرأي، تغلف بصيغة…

قياس إنتاجيتنا بميزان السيراميك!

الخميس ٠٢ فبراير ٢٠١٧

قَسَّمَ أستاذ متخصص في فن تصنيع السيراميك طلبته إلى مجموعتين؛ اليسرى طلب منها أن تصنع قطعاً من السيراميك بحيث يتم تقييمها بصورة رئيسية على أساس «الكمية» المنتجة، أما المجموعة اليمنى فسيتم تقييمها على معيار «الجودة» المنتجة. فانطلق الفريقان في تنافس محموم. وبينما هم يشرعون في التصنيع أخبرهم الأستاذ بأن تقييمهم سيكون على النحو التالي، حيث سيأتي بميزان ليزن ما تم إنتاجه من مجموعة «الكمية»، وسيعطي لكل 50 كيلوغراماً يتم إنتاجها درجة «A» ولكل 40 كيلوغراماً درجة «B». أما مجموعة الجودة، فسوف يمنحها درجة الامتياز «A» إن هي أنتجت قطعة واحدة من السيراميك شريطة أن تكون ذات جودة فنية عالية. ولما حان وقت التقييم جاءت الصدمة، إذ تبين أن المجموعة التي طلب منها التركيز على الإنتاج «الكمي» كانت قد أنتجت كميات ذات جودة عالية جدا. في حين لم تتمكن مجموعة «الجودة» من إنتاج أي قطعة! وبعد بحث وتمحيص تبين أن هذه المجموعة قد أهدرت أوقاتها في التنظير والتخطيط والتأمل على حساب الشروع في الإنتاج، فيما اتضح أن مجموعة «الكم» قد استفادت من أخطائها الإنتاجية الأولى؛ إذ كانت عملية الإنتاج الكمي فرصة لاستفادتها من أخطائها، فتكون لديها لاحقا مهارة بالغة في التصنيع السريع المتقن لقطع السيراميك التي أبهرت الأستاذ والطلبة أنفسهم. هذه القصة ليست خيالية، لأن مغزاها يعكسه واقع الحال في كثير…

الإطراء.. البلسم الخفي

الخميس ٢٥ أغسطس ٢٠١٦

تبين علمياً أنّ كلمات الإطراء تولّد شعوراً جميلاً لدى متلقيها. كما إن البعض يصل لمآربه بعد كلمات من الإطراء يغلف بها طلبه. أيا كان الدافع يبقى تأثير الإطراء فورياً حيث اكتشف العلماء في دراسة يابانية ذكرتها في كتابي «المرأة تحب المنصتين» أنه حينما فاز المشاركون بلعبة الميسر (القمار)، التي أقيمت خصيصا لهذه الدراسة، كانت المناطق التي تتأثر في دماغهم لحظة تحقيق الربح المالي، هي المناطق نفسها التي تتأثر حينما يتناهى إلى أسماع الفرد كلمات رقيقة من الإطراء، وهو ما اعُتُبِر بأن الإطراء يحقق الشعور اللذيذ نفسه الذي يولده الكسب المادي. ليس هذا فحسب، فحتى العلماء البريطانيون اتضح لهم أن الإطراء أكثر فاعلية من التسوق والجنس وتناول الشوكولاته، عندما يتعلق الأمر بتحسين مزاج المرأة ونيل رضاها. وتجلى ذلك عندما تبين أن نصف من شاركن في الدراسة، وعددهن 1056 امرأة أعمارهن ما بين 25 و45 عاما، قد اعترفن بأنهن يشعرن بفرح أكبر حينما يسرحن شعرهن، مقارنة بما يشعرن به لدى تناول الشوكولاته، حسبما نشر في صحيفة «الحياة». واعترفت نحو 41 في المائة من المشاركات بصراحة تامة بأن تلقيهن إطراءً أو رسالة نصية جميلة يحسن بالفعل مزاجهن. وكان واضحا أن مساحيق التجميل «المكياجية» هي أمر يلجأ إليه أكثر من ثلث المشاركات ويبذلن جهدا يوميا لارتداء أفضل الثياب وذلك في محاولة «لتحسين الحالة النفسية…

علمياً.. وجاهة السبب تُقنِع أحياناً

الخميس ٢٨ يوليو ٢٠١٦

شغلت باحثة شهيرة في جامعة هارفارد، فكرة لماذا يقتنع بعض الناس بسرعة وبجهد بسيط، بينما لا يتطلب الأمر الجهد نفسه مع أشخاص آخرين؟ فعكفت أستاذة علم النفس الاجتماعي إلين لانجر على إجراء دراسة كان يُطلب فيها من أحد المشاركين حمل بضع أوراق والتوجه إلى الشخص الذي يستخدم آلة التصوير ليقول له: من فضلك لدي 5 أوراق، هل يمكنني استخدام آلة التصوير؟ فكانت نسبة الموافقة 60%. ثم توجه الباحثون إلى آخرين لكنهم غيروا من صيغة السؤال فقالوا: من فضلك لدي 5 أوراق، هل يمكنني استخدام آلة التصوير لأنني في عجلة من أمري؟ فارتفعت نسبة القبول إلى 94%. وكان الفارق الوحيد أن الباحثين ذكروا سبباً وجيهاً لطلبهم فلقي قبولاً ساحقاً. وهذا ما يجري على أرض الواقع. فلا يعقل أن تجد مسافراً يرفض أن يُقَدِّم عليه موظف خطوط طيران بالمطار مسافراً آخر حان موعد إقلاع رحلته. ولا يعقل أن نرفض تأجيل عمليتنا الجراحية البسيطة في سبيل إفساح المجال لعملية جراحية حرجة لمريض آخر. وكم من مرة تنازلنا عن دورنا أو ضحينا بكرسينا لمسن منكسر. فنحن بطبيعتنا نتفهم ظروف الناس إن كانت قاهرة ونرفض من يتلاعب أو يستخف بعقولنا. وهذه الفطرة السليمة يمكن استخدامها بالوقت المناسب في تبرير أعمالنا وأقوالنا وإقناع الآخرين بما نريد. ويعد تبرير القرارات أو الطلبات المستعصية قضية مهمة في القيادة…

«مشية المجرمين» المشبوهة!

الخميس ٢١ يوليو ٢٠١٦

من ثمار ابتعاث دولة الإمارات لمواطنيها لدراسة علم حديث، وهو البصمة الحركية أو «المشية» في بريطانيا، أن عناصرها الأمنية نجحوا في الكشف مؤخرا عن هوية متهم من «طريقة مشيته» وذلك حينما تعرض لامرأة ولم تتمكن كاميرات المراقبة من تصوير قسمات وجهه. ومن محاسن الصدف أن د. حمد منصور العور، المختص في البصمة الحركية في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في دبي الذي ابتعث خصيصا للقاء عَلَم من أعلام بصمة الحركة د. مارك نيكسون قد التقى مصادفة بالباحث السعودي د. عماد جاها الذي بعثته بلاده لدراسة تقنية جديدة يعد السعودي أول من يطرحها في العالم وهي «بصمة الملابس». يقول لي د. عماد إن د. العور سُر حينما علم أن هناك عربياً يعكف على دراسة نقلة جديدة في التعرف على المجرمين. ما لفتني حقيقة أن د. نيكسون، من جامعة ساوثهامبتون البريطانية، كان مترددا في أن يشرف على رسالة دكتوراه د. عماد لتوقعه بأنها ستكون عديمة الجدوى. غير أن «النتائج كانت مفاجئة»، كما قال، وهو ما دفعه إلى عمل أربعة أبحاث علمية مع المبتعث السعودي لتنشر في الدوريات العلمية المرموقة. وأهمية هذا الموضوع تكمن في أنه رغم حداثته إلا أنه قابل للتطوير مثلما حدث بداية مع بصمة الإبهام التي أصبحت الآن أكثر إتقاناً، ولا يخلو منها مطار أو مؤسسة أمنية في العالم.…

هكذا تحسب مقدار سعادتك

الخميس ٠٧ يوليو ٢٠١٦

عندما يبتهج كل من حولك في الأعياد والمناسبات الاجتماعية وتبقى وحيداً مُقَطِب الحاجبين قد يكون «التوقع» أحد أسباب المشكلة. ذلك أن عدم شعورنا بالسعادة، تجاه أمر ما، قد يعود للمبالغة في رفع سقف توقعاتنا، فيأتي الواقع مخيباً للآمال. تماماً مثل من ينتظر السفر إلى بلد كان تواقاً لرؤيته ثم تأتي صدمة الواقع السلبي فور زيارته. إن معايير قياس السعادة عدة. وقد خصصت دول قليلة منها دولة الإمارات وزارة متخصصة في قياس سعادة الناس. غير أنني هنا أتحدث عن معيار أو معادلة بسيطة جداً للسعادة يمكن استخدامها كمؤشر في يومياتنا. وتتلخص في التالي فحينما تتوقع الحصول في اختبار ما على 9 من 10 ثم تكون النتيجة 4 فإن مقدار تعاستك أو صدمتك هو 5 درجات بالسالب (أي 4 مطروحة من 9)، والعكس صحيح، حينما تتوقع الحصول على 4 درجات فقط، وتكون النتيجة المفاجئة حصولك على 9 درجات، فإن مقدار سعادتك هو 5 درجات بالإيجاب (9 مطروحة من 4). بعبارة أخرى مقدار رضا أو سعادة المرء يكون بطرح الواقع من التوقع. وربما هذا ما دفع نجمة أميركية إلى أن تقول عبارة جميلة، علقتها على جدار مكتبي، وهي أنك «لن تكون أسعد مما تتوقع، لتغير مقدار سعادتك غير مستوى توقعاتك». وربما ينطبق هذا على ما نشاهده من أفلام وبرامج كنا ننتظرها بفارق الصبر،…

العرب وعقدة من القائل

الخميس ٢٣ يونيو ٢٠١٦

لا يكفي البعض أن تكون حجتنا دامغة، فما إن يعلم مصدر المعلومة أو الحكمة، حتى يكابر ويرفضها، متناسياً أن الحكمة ضالة المؤمن. هؤلاء ينسون أن من سطر أروع الأمثال الشائعة، والأبيات الشعرية الخالدة، كانوا أناساً لم يخلوا من عيوب، لكنهم كسائر الخلق، لا بد أن تنطق أفواههم بكلمة حق، أو مقولة تثري النقاش، أو تدفع المتحاورين للنظر إلى الموضوع من زاوية مختلفة. وهذا ما انتبه إليه المعهد الملكي للشؤون الدولية، الشهير باسم »تشاتام هاوس«، الواقع في قلب لندن منذ عام 1927، حيث ابتكر نظاماً جميلاً لتنظيم النقاشات المثيرة للجدل وإثرائها، وهي »قاعدة تشاتام هاوس«، التي تسمح للمشاركين بالمناظرات والنقاشات السياسية والاجتماعات الداخلية بحرية، باستخدام معلوماتهم، من دون الحاجة للكشف عن هوية أو انتماء المتحدث. وتهدف هذه القاعدة الإنجليزية، إلى إفساح المجال للمتحاورين، بإخفاء مسمياتهم أو أسمائهم أو انتماءاتهم أو الجهة التي ينتمون إليها. وهذا المناخ الصحي من السرية، يدفع المشاركين إلى البوح بأريحية بآرائهم وأقوالهم، حتى وإن تعارضت مع توجهات أحزابهم، مثلاً. يا لها من فكرة رائدة، تحتاجها شعوبنا العربية لتفضفض عن مكنوناتها، بعيداً عن سيف الرقيب، أو من يمعنون في تصنيف الناس، وكرههم قبل أن يصغوا جيداً إليهم. أذكر أن اسماً مستعاراً أشغلني في تويتر باسترساله في نقاش وأفكار مثمرة، فقلت له لم، لا تكشف عن اسمك، ونتحاور معاً…