آراء

جمال الشحي
جمال الشحي
كاتب و ناشر من دولة الإمارات

النهايات.. بدايات متنكرة

السبت ٠٨ ديسمبر ٢٠١٢

(الموت لا يأتي مع الشيخوخة بل بفعل النسيان” غارسيا ماركيز) بعد أكثر من ثمانين عاما، أعلن شقيق الكاتب العالمي غابرائيل جارسيا ماركيز، عن إصابته بالخرف، و قبلها بعدة سنوات انتشرت “رسالة وداع” لنفس الكاتب فيها من الإلهام والحكمة ما يجعل للنهاية طعم البداية. كان يرى الأشياء من خلال عدسة مكبرة، بينما الكثير منا يرى الحياة من زاوية ضيقة، تحدث عن الوقت في وقته الضائع، وتمنى لو أن الله يمد في عمره لينظر إليها بطريقة مختلفة ! و كان مما قال في رسالته: “هناك دوما يوم الغد، والحياة دائما تعطينا الفرصة لنفعل الأفضل، لكنني لو كنت مخطئا، وهذا يومي الأخير أحب أن أقول كم “أحبك” و أنني لن أنساك أبدا، و لأن غدا غير مضمون لأحد فربما يكون هذا اليوم هو المرة الأخيرة التي ترى فيها من تحبهم. فلا تنتظر أكثر، تصرف اليوم لأن الغد قد لا يأتي و لا بد أن تندم على اليوم الذي لم تجد فيه الوقت الكافي…

حرس الثورة أم حرس الإرهاب الإيراني؟!

الجمعة ٠٧ ديسمبر ٢٠١٢

أصدرت المحكمة العليا للجرائم الكبرى في العاصمة الآذربايجانية «باكو» الحكم بالسجن لفترات طويلة لأربعة متهمين بالتجسّس والإرهاب وأكدت «ارتباطهم بالحرس الثوري الإيراني لتنفيذ عمليّات إرهابيّة في جمهورية آذربايجان». وأعلنت وزارة الداخليّة الآذربايجانية من قبل عن «ضبطها كميّات من الأسلحة والمتفجّرات في حوزة أربعين جاسوساً يقودهم وقار باداروف وينوون القيام بعمليات إرهابيّة بالتزامن مع المهرجان 52 للفن والغناء في آذربايجان بمشاركة 42 دولة». وأكّدت الوزارة «نيّة الإرهابيين اغتيال الرئيس إلهام علييف إبان سفره لمدينة زاقاتالاي الآذربايجانية». كما أعلنت سابقاً عن «إلقائها القبض على 22 جاسوساً آخر يعملون لحساب الحرس الثوري الإيراني»، الأمر الذي ساهم في توتر العلاقات بين البلدين وبلغ حد استدعاء السفراء في باكو وطهران. وفي حلقتها الخامسة نشرت المخابرات الروسيّة ملفاً حول الإرهاب يفيد أن «حزب الله الإيراني تأسّس عام 1980 ويتلقّى عناصره تدريبات قاسية في طهران وقم لتنفيذ العمليّات الإرهابيّة خارج الحدود». ومثلما تمتهن «ميليشيا الباسيج» التابعة للحرس، الإرهاب الداخلي وقمع الاحتجاجات، يختص «فيلق القدس» بقيادة «قاسم سليماني»…

رضوان السيد
رضوان السيد
باحث و أكاديمي من لبنان

الشريعة والشرعية: دين الدولة أم دولة الدين؟

الجمعة ٠٧ ديسمبر ٢٠١٢

اختلف المحللون في فهم شعار «الشريعة والدستور والشرعية»، الذي رفعه متظاهرو «الإخوان» والسلفيين أمام المحكمة الدستورية، وأمام جامعة القاهرة. فقال البعض إن المقصود أنهم يمتلكون السلطة الدينية (الشريعة)، والسلطة الدنيوية (الشرعية). وقال البعض الآخر: بل إن المقصود هو اقتران الشرعية بالشريعة. وهذا الفهم هو الأقرب لما قصده رافعو اليافطة والشعار. فالشرعية لا تتحقق إلا بالدستور الذي تسوده الشريعة. وهذه ثقافة إخوانية انتشرت منذ الستينات من القرن العشرين. ففي سياق الأسلمة المتصاعدة في زمن الصحوة، ظهرت الإعلانات الإسلامية لحقوق الإنسان في مواجهة الإعلان العالمي لتلك الحقوق. وفي مواجهة الدستور المدني للدولة الذي يحفظ الحقوق والحريات، انتشرت صناعة الدساتير الإسلامية. والمعروف أن الدساتير تتكون من ثلاثة أقسام رئيسية: قسم الإحالات والمرجعيات (بمعنى الهوية والانتماء القومي، واللغة، وطبيعة الدولة ونظام الحكم)، والقسم الخاص بنظام الحكم وفصل السلطات، وصلاحيات كل منها وأصول ممارستها، والقسم الخاص بحريات المواطنين وحقوقهم وآليات تحققها وصونها. وقد كان الهم الأول لفكر الهوية في مرحلته الأولى: مسألة المرجعية وطبيعة الدولة،…

النخاولة “النخليون” ونخل الحقيقة عنهم

الجمعة ٠٧ ديسمبر ٢٠١٢

أشكر صديقي وجاري الناشط الحقوقي العزيز، المهندس منسي حسون، الذي أهداني كتاب " النخاولة (النخليون) في المدينة المنورة: التكوين الاجتماعي والثقافي " من تأليف المهندس حسن بن مرزوق رجاء الشريمي النخلي، الصادر عن دار "الانتشار العربي، بيروت، طبعة 1، 2012م،" والمكون من 278 صفحة من الحجم الكبير، والذي استمتعت كثيراً في قراءته، حيث عرفت ما كنت أود أن أعرفه عن إخواننا الأعزة النخليين في المدينة المنورة، منذ زمن ليس بالقصير. وكانت مهمتي في البحث عن واقعهم الحقيقي، كما هي حقيقته، تشبه نخل أطنان الرمال، للخروج منها ببضع خرزات صغيرات من الفضة، وذلك من أجل فرز حقيقتهم من أطنان الأكاذيب والافتراءات التي كدست ودست عليهم وعنهم، منذ قرون. الكتاب استعرض تاريخ النخليين وامتداداتهم التاريخية والجغرافية، حيث هم من أقدم من سكن المدينة المنورة، وتشرفوا بمجاورة رسول الهدى نبينا وسيدنا محمد بن عبدالله، صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى صحبه الغر الميامين، وسلم، ورعاية وخدمة زوار مسجده النبوي الشريف. كانت…

حمود أبو طالب
حمود أبو طالب
كاتب سعودي

أفا يا ذا العلم .. صورة حرمة ؟!

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٢

كانت المرأة السعودية حديث الركبان وعنوان الصحف وموضوع الفضائيات العربية والأعجمية يوم الثلاثاء، بعد أن تحقق لها فتح تأريخي مبين، لم يخرج من معامل الأبحاث أو مختبرات التجارب العلمية، وإنما من مقرر اللغة الإنجليزية لوزارة التربية والتعليم الذي احتوى بضع صور لفتيات في عدد محدود من المواضيع. والحقيقة أنني لست متأكدا، بل أشك في أن تلك الصور تخص فتيات سعوديات، وأغلب الظن أنها على طريقة تلفزيوننا وبعض الفضائيات الموجهة للجمهور السعودي، حين تبث إعلانا لسلعة ما تقدمه فتاة تلبس العباءة والطرحة وتجتهد في تقليد اللهجة السعودية، بينما هي من دولة عربية أخرى، وأحيانا من دولة لا علاقة لها بالعرب والعروبة، مجرد تحريك شفتيها مع صوت آخر يجعلها بنتنا ومنا وفينا.. كل وسائل الإعلام التي اهتمت بالخبر بدأته بعبارة: لأول مرة في تأريخ التعليم في السعودية... ثم تدلف إلى التفاصيل، وبمشاهدة نماذج الصور لا نجد فيها غير أشباح وأجزاء من ملامح نساء لا تزيد عن عيون تتراءى من فتحتين في نقاب…

ديانا مقلد
ديانا مقلد
كاتبة لبنانية

الشريعة.. أو الشرعية

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٢

بين معسكر «يحب الله ويعشق شريعته» ومعسكر «يحب الله بقلبه وليس بحنجرته» يتبارى المصريون في القدرة على تظهير الموقف من الأزمة الراهنة، والقدرة هنا لا تقتصر على ذكاء اختيار الشعارات والسجالات المطولة، بل في القدرة أيضا على حشد حراك شعبي لا يقل تعداده عن الملايين خلف كل من الشعارين، وما يستنسل منهما من شعارات. بالتالي فإن حسم وجهة الانقسام الحاد الحاصل حاليا لن يكون سريعا، وحتما لن يمر بهدوء وسط كل هذا الصخب والضجيج في الشارع وفي الإعلام. والمتابع لتطورات الحراك المصري يستشعر كم هناك محاولات حثيثة لإعلاء الصوت وجذب مؤيدين، وهذا تماما ما نسعى جميعا من أجله في عصر الربيع العربي حيث ثبت أن المعركة الأولى في المنطقة هي معركة تثبيت الحق في الحريات العامة والقدرة على التعبير عن الرأي، لكن تشي التطورات بأن الأمور لن تكون مبارزة سلمية، خصوصا أن هناك ما يدلل على أن وصول «الإخوان المسلمين» إلى السلطة لا يعني أنهم قطعوا صلتهم بتراثهم العنفي الذي…

لا يليق يا كويت

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٢

أن تدخل الكويت كيم كارديشيان نجمة أفلام الواقع بما فيها من عري وتفسخ وقلة حياء وسماجة وتُمنع الكاتبة السعودية بدرية البشر من الدخول إلى أراضي الكويت فهذا لا يليق بمنارة الثقافة في العالم العربي في الستينات والسبعينات حتى عام 1990. مجلس التعاون الخليجي ماذا يفعل هو الآخر؟ هل يتفرج على أمور مثل هذه تعصف بالشأن الثقافي في الخليج؟، لماذا لا يكون للمجلس دور ثقافي إذا كان أخفق في أدوار أخرى، من خلال أسبوع ثقافي خليجي سنوي يتبادل فيه المثقفون الخليجيون في الدول الخليجية ولم نقل اللاتينية شؤون الهم الخليجي ويكون مسرحاً للندوات واللقاءات الثقافية؟. ما حدث لبدرية البشر يمكن أن يحدث لأي كاتب سعودي في مطار خليجي خصوصاً أنها مُنعت من دخول قطر بعد تلقيها دعوة من جامعة لإلقاء محاضرة كما أنها تلقت دعوة لتوقيع كتابها في الكويت ففي كلتا الحالتين لم تأت بدرية سائحة وهي لها الحق في ذلك. يُغضبنا أن تنزل الكويت الخليجية الشقيقة إلى مزالق الإقصاء هذه…

أهلاً بك يا صاحب الفخامة

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٢

عندما تفجرت الأزمة المالية العالمية عام 2008م، وبدأت بعض البنوك العملاقة، وبعض شركات التأمين الكُبرى، وبعض المؤسسات الشهيرة، تتهاوى على ذلك النحو السريع اللافت، كانت شركات الطيران هي الأخرى تُواجه الصِعاب الشديدة، فبعضها أفلس، وبعضُها ظل يمشي وهو يعرج، وكان لافتاً آنذاك أنه في ظل ذلك الوضع الاقتصادي السيئ على مستوى المؤسسات، وعلى مستوى الأفراد، برزت شركة طيران جديدة، فاستطاعت أن تبدأ العمل، وتلفت الانتباه، وتصمد وتنجح وتواصل الصعود، وأتذكر أن إحدى شركات السياحة أقامت آنذاك حفلاً تكريمياً لها، وفي الحفل سُئل رئيسها عن السر الذي مكّن الشركة من معاكسة التيّار بنجاح، فقال لهم اسألوا الراكب. الأمر بالنسبة لصحيفة «الشرق» أغربُ من ذلك بكثير، فبالإضافة للمصاعب المالية على كل المستويات كان كل راكبٍ عندما بدأت الشرق نشاطها يستطيع أن يفتح «اللابتوب» أو حتى «الموبايل» ويسحب منه جناحين فيرتديهما ويطير بسرعة مُذهلة نحو الوجهة التي يبتغيها، فما حاجته والأمر كذلك لهذا الطيران التقليدي عبر الصحافة الورقية..؟ لذلك كنتُ أتساءل- عندما علمتُ…

مازن العليوي
مازن العليوي
كاتب سوري في صحيفة الرؤية الإماراتية، ويعمل حاليا في مجال إعداد البرامج الحوارية الفضائية ، رئيس قسمي الثقافة والرأي في صحيفة "الوطن" السعودية اعتبارا من عام 2001 ولغاية 2010 ، عضو اتحاد الكتاب العرب (جمعية الشعر)، واتحاد الصحفيين العرب، بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وبكالوريوس في اللغة العربية وآدابها، لديه 3 مجموعات شعرية مطبوعة

مغامرة “التونسي” الجديدة

الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٢

بقيادته لصحيفة "الرؤية" الإماراتية التي صدر عددها الأول الأحد الماضي، يقوّض الإعلامي السعودي محمد التونسي أحاديث من يطرحون فكرة نهاية الصحف الورقية وتحول العالم إلى الصحافة الإلكترونية. يحاول التونسي من خلال رئاسته لتحرير "الرؤية" أن يغير من الحالة الرتيبة التي اعتادت عليها الصحف الإماراتية عامة، ومنذ أعدادها الأولى حققت "الرؤية" الحضور على الساحة المحلية بتحقيقاتها الجريئة والجديدة وغير المألوفة من قبل. أما طريقة الإخراج فهي حالة مختلفة بدورها، إذ ارتكز فيها على إبراز الصورة والاختصار في العناوين الرئيسة خاصة في "المانشيت". ومن خلال الشكل العام يبدو أن هذا "المانشيت" يمثل هاجسا لديه بحيث تطل الصحيفة يوميا بموضوع صارخ في النصف الأعلى منها. يراهن محمد التونسي في مغامرته الجديدة على كسب القارئ في الإمارات كلها من أقصاها إلى أقصاها، فلا يكاد يترك مكاناً إلا ويبث فيه عدساته ومحرريه، حتى ليحسب المرء أن لديه جيشا في فريق عمل الصحيفة، فيما الواقع الذي رأيته عن قرب يقول إن عددَ من يعملون معه بما…

عادل الطريفي
عادل الطريفي
كاتب و إعلامي سعودي - رئيس تحرير صحيفة "الشرق الأوسط"

الثورة.. والبطيخ

الأربعاء ٠٥ ديسمبر ٢٠١٢

هناك دعابة متداولة يرددها بعض أساتذة الاقتصاد لشرح النظم الاقتصادية المعاصرة تقول: حينما يكون لديك بقرتان، فإن الدولة تسمح لك بواحدة، وتعطي بقرتك الثانية لشخص آخر، وهذا هو النظام الاشتراكي. أما في النظام الشيوعي، فإن الدولة تأخذ منك البقرتين وتعطيك حليبا في المقابل، فيما يسمح لك النظام الرأسمالي بالاحتفاظ بإحدى البقرتين، وتبيع أنت الأخرى لتشتري ثورا. ولكن ما عسانا أن نقول عن نظام تحكمه جماعة أصولية إسلامية تكون فيه الدولة رهينة لأهوائها؟ فهذا نظام يصادر منك البقرتين، الأولى لعدم موافقتها للشريعة - حسب فهمهم - والأخرى تَنفق، إما لأنك لا تمتلك ثمن علفها، أو لا تجد من يشتريها. مناسبة هذا الحديث هي الظروف الصعبة التي تعاني منها الأنظمة العربية، التي وصلت فيها أحزاب إسلامية إلى السلطة نتيجة للانتفاضات الشعبية التي هزت المنطقة، والتي حدثت لأسباب عديدة لعل من أبرزها تدهور الأوضاع الاقتصادية في عدد من البلدان العربية نتيجة لتباطؤ الاقتصاد العالمي خلال السنوات الأربع الماضية. في ولاية سليانة غرب تونس…

زياد الدريس
زياد الدريس
كاتب سعودي؛ كان سفيراً لبلاده في منظمة اليونسكو

القدس والأعداء الجدد!

الأربعاء ٠٥ ديسمبر ٢٠١٢

ظلت مدينة القدس طوال التاريخ مكاناً لصراعات وتناوبات على الظفر بها بوصفها عاصمة الرسالات السماوية الثلاث. لم تدم تلك العاصمة الدينية بيد حاكم واحد من دين أو عرق محدد، فهي كلما أخذت زخرفها وزيّنت أتاها من يثير شعثها من جديد. وكنت قد ختمت مقالتي الفائتة، المعنونة: «هل نزور المسجد الأقصى الآن؟» بالنظر في الموقف الإسرائيلي من الدعوات العربية والإسلامية التي باتت تتكاثر الآن في الحضّ على زيارة القدس والصلاة في المسجد الأقصى. وقلت إن السيناريو الإسرائيلي المضاد لهذه الدعوات، وهو الأمثل والأنعم والأقل خسائر بشرية ومادية عليها، هو إشعال صراع عربي / عربي على القدس. وقد بدأت بوادر الصراع تلوح في الأفق! الصراع الجديد على القدس هو صراع فلسطيني / أردني. فالمملكة الأردنية الهاشمية التي ظلت مسؤولة عن إدارة المقدسات والأوقاف الإسلامية والمسيحية منذ الاحتلال الإسرائيلي للقدس، باتت تخشى الآن من فقدان هذا الشرف والامتياز، ليس بسبب خروق العدو الصهيوني وتهميش الجنود الإسرائيليين للولاية الأردنية، ولكن بسبب الخوف من استرجاع…

سعيد المظلوم
سعيد المظلوم
ضابط في شرطة دبي برتبة مقدم ، حاصل على درجة الدكتوراة من جامعة سالفورد بالمملكة المتحدة في إدارة التغيير وعلى درجة الماجستير في الإدارة العامة (MPA) من جامعة ولاية أوريجون بالولايات المتحدة الأمريكية، مهتم في مجال الجودة والتميز المؤسسي ، يعمل حالياً مديراً لمركز أبحاث التميز بالإدارة العامة للجودة الشاملة بشرطة دبي

سوشي ساييتو والآية المقلوبة ..!!

الأربعاء ٠٥ ديسمبر ٢٠١٢

إن أخذتك الأقدار وزرت مصانع شركة تويوتا، فستسقط عينيك على لوحة رفعت في كل مكان مكتوب عليها     "Good Thinking .. Good Product “   كلمات بسيطة لكنها تغرس في أذهان العاملين بأن الفكرة دائما هي طريق التميز والنجاح. سوشي سايتو وهو أب برنامج الاقتراحات في شركة تويوتا، وهو البرنامج الذي يعتبر اليوم من الأفضل إن لم يكن أفضل نظام للاقتراحات  في العالم. رحلة سايتو لم تكن سهلة على الإطلاق فقد استغرقت رحلته مايقارب ال20 عاما حتى أوتت ثمارها. في عام 1951 ومع البدايات كان عدد الاقتراحات في الشركة لايتجاوز 789 مقترح سنويا فقط، منحت عليها مكافأت مالية قدرت في ذلك الوقت ب2638 $ . يعود سبب قلة عدد المقترحات في تلك الحقبة إلى عقلية تؤمن بأن "الاقتراح" لابد أن يوازي مفهوم "الاختراع " ، لذا عمل صاحبنا هذا إلى اقتلاع هذا المفهوم من أذهان الموظفين وزرع مفهوم أخر يرتبط بالبساطة والعدد حتى أرتفع المعدل خلال سنوات إلى 100 ألف مقترح…