التحالف العربي

أخبار القوات المسلحة الإماراتية تؤمّن عمليات الصيد في الساحل الغربي اليمني وتنظمها

القوات المسلحة الإماراتية تؤمّن عمليات الصيد في الساحل الغربي اليمني وتنظمها

الجمعة ١٩ يناير ٢٠١٨

تقوم القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بتنظيم وتأمين عملية الصيد في الساحل الغربي اليمني، عبر استحداث سلسلة من الإجراءات المبتكرة التي حظيت بترحيب كبير من جموع الصيادين. وحرصت القوات المسلحة الإماراتية على استحداث استمارات تسجيل للصيادين في الساحل الغربي اليمني، تشمل بيانات شاملة وتفصيلية عنهم مع تنفيذ عملية الترقيم لقوارب الصيادين، وصولاً إلى إصدار تسجيل ملكيات قوارب الصيد للصيادين التي تخول لهم عملية الصيد. ورصدت وكالة أنباء الإمارات «وام» الإجراءات التنظيمية الخاصة بالصيادين، حيث أكد عدد من الصيادين من الساحل الغربي أن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية ومشاركة القوات الشرعية في اليمن، وعقب تحرير مناطق عدة في الساحل الغربي، حرصت على دعم الصيادين وتنظيم عملية الصيد وإعادة حركة الشراء في السوق. وأشاروا إلى أنه خلال فترة وجود الميليشيات الحوثية الإيرانية توقفت عملية الصيد بشكل كامل في الساحل الغربي، حيث عانى الصيادون كثيراً لعدم قدرتهم على العمل وتلبية احتياجاتهم المعيشية اليومية، متوجهين بالشكر إلى قوات التحالف العربي على هذه الإجراءات التنظيمية التي تتم من أجل عودة حركة الصيد مرة أخرى إلى الساحل الغربي اليمني. وتوجه مسؤول الصيادين في مدينة المخاء، هاشم محمد الرفاعي، بالشكر إلى قوات التحالف العربي وقوات دعم الشرعية في اليمن على تحرير المدينة من الميليشيات، مشيراً إلى أن أهالي مدينة المخاء عانوا…

أخبار قواتنا تقصف مركزاً حوثياً للقيادة والاتصالات

قواتنا تقصف مركزاً حوثياً للقيادة والاتصالات

الخميس ١٨ يناير ٢٠١٨

قصفت القوات المسلحة الإماراتية المشاركة ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية مركزاً للقيادة والاتصالات تابعاً لميليشيات الحوثي الإيرانية في مديرية حيس باليمن. ويعد المركز أحد المواقع الاستراتيجية المهمة، حيث يضم مخازن للأسلحة والذخائر ويؤثر تدميره على التواصل بين مسلحي ميليشيات الحوثي في مواقعهم بالمديرية. وتأتي هذه العملية في إطار عملية الإسناد الناري التي تنفذها قوات التحالف لدعم قوات الشرعية في اليمن خلال تقدمها في مديرية حيس. المصدر: الاتحاد

أخبار كيلومترات تفصل الشرعية عن العاصمة اليمنية

كيلومترات تفصل الشرعية عن العاصمة اليمنية

الثلاثاء ١٦ يناير ٢٠١٨

في زيارة هي الأولى من نوعها، ظهر الناطق الرسمي باسم قوات التحالف العربي، العقيد الركن تركي المالكي، أول من أمس، في خطوط المواجهة الأمامية بجبهة نهم شرق العاصمة اليمنية صنعاء وأشاد بالانتصارات الميدانية التي تحققت في هذه الجبهة في حين شهدت جبهة البقع بمحور محافظة صعدة تقدماً واسعاً وتحريراً لعدد من المواقع بينما أوضح قائد عسكري أن الجيش اليمني لا يفصله عن العاصمة اليمنية صنعاء سوى عدة كيلومترات. وزار المالكي، برفقة قيادات من قوات التحالف العربي، ووزير الإعلام اليمني معمر الارياني، وقائد المنطقة العسكرية السابعة اللواء ناصر الذيباني، وعدد من القيادات أبطال الجيش في الخطوط الأمامية للمواجهات مع مليشيا الحوثي الإيرانية على تخوم العاصمة صنعاء. وأشاد المالكي بالبطولات والإنجازات التي تحققت بجبهة نهم شرق صنعاء، مشيراً إلى استمرار التحالف في الوقوف مع الشرعية، وإسناد الجيش اليمني لدحر مليشيا الحوثي الإيرانية، لتحقيق سلام دائم وشامل في اليمن. وأكد أن قوات الشرعية مدعومة بالتحالف العربي، هدفها الرئيس هو العاصمة صنعاء وإعادة الشرعية. بدوره، أوضح قائد المنطقة العسكرية السابعة، أن الجيش اليمني لا يفصله عن صنعاء سوى عدة كيلومترات، وأنهم بانتظار «توجيهات القيادة السياسية والعسكرية، لنكون قريباً داخل العاصمة اليمنية». ويحقق الجيش اليمني، بإسناد من مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، تقدماً ميدانياً متسارعاً في جبهة نهم، في إطار تصعيد العمليات العسكرية لاستكمال القضاء…

أخبار التحالف العربي يدمر غرفة عمليات الحوثي في البيضاء

التحالف العربي يدمر غرفة عمليات الحوثي في البيضاء

الأحد ١٤ يناير ٢٠١٨

دمرت غارات لمقاتلات التحالف للعربي غرفة عمليات ومخازن أسلحة تابعة لميليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة البيضاء جنوب العاصمة صنعاء. وقال مصدر ميداني - في تصريح نقله موقع 26 سبتمبر التابع للقوات المسلحة اليمنية - إن مقاتلات التحالف استهدفت مبنى مديرية القريشية الذي تتخذه الميليشيا غرفة عمليات لها ومخازن أسلحة وأسفرت الغارات عن تدميره. كما شنت مقاتلات التحالف غارة أخرى على موقع جميدة تتمركز فيه الميليشيات وتم استهداف دبابة وأسلحة مختلفة كانت في الموقع. وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية أحبطتا هجوما للميليشيا الانقلابية على مواقع بمنطقة أعشار في مديرية ناطع. من جهة أخرى، فرضت قوات الجيش اليمني سيطرتها على مواقع جديدة كانت تحت سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة البيضاء جنوب العاصمة صنعاء. وقال مصدر ميداني إن القوات حررت مناطق جبل السادة وشعب ماور والمليح في مديرية ناطع عقب معارك ضد الميليشيا. وأشار المصدر إلى سقوط قتلى وجرحى من عناصر الميليشيا فيما لاذ الباقون بالفرار. المصدر: الاتحاد

أخبار قواتنا المسلحة والمقاومة تقطع إمداد الحوثي بين تعز والحديدة

قواتنا المسلحة والمقاومة تقطع إمداد الحوثي بين تعز والحديدة

الخميس ٠٤ يناير ٢٠١٨

نجح أفراد القوات المسلحة الإماراتية والمقاومة اليمنية في قطع خط إمداد ميليشيات الحوثي الانقلابية بين تعز والحديدة جنوب مدينة حيس في إطار تأمين المناطق المحررة في الساحل الغربي مخلفة عشرات القتلى بين صفوف المليشيات الحوثية، وقال مصدر مسؤول بالقوات المسلحة أمس إن القوات الإماراتية مع قوات المقاومة اليمنية قامت بتمشيط ومداهمة أوكار المليشيات وأماكن تمركزهم شرق الخوخه باتجاه حيس وبين المزارع شرق منطقة موشج وحسي سالم ومنطقة الزهاري وقرية السويدية والقتلى بالعشرات بين صفوف المليشيات الحوثية الإيرانية. واحتدمت أمس في محافظة البيضاء وسط اليمن المعارك بين الجيش الوطني المدعوم من التحالف العربي وميليشيات الحوثي الإيرانية التي استجدت بعض القبائل المحلية مساندتها لمنع تقدم أنصار «الشرعية». وتواصلت الاشتباكات بين قوات الجيش وميليشيات الحوثي في عدد من المواقع على أطراف مدينتي ناطع ونعمان شمال شرق البيضاء، فيما شن مقاتلو المقاومة الشعبية الموالية للشرعية هجمات مباغتة على مواقع للميليشيات في مدن الصومعة والزاهر والقريشية. وقالت مصادر في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية إن مقاتلات التحالف العربي نفذت ليل الثلاثاء وأمس، غارات على مواقع وتحركات لميليشيات الحوثي في مدينتي نعمان وناطع، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين وتدمير آليات عسكرية تابعة لهم. وأسرت قوات الجيش والمقاومة، أمس، قيادياً حوثياً واثنين من مرافقيه كانوا يختبئون داخل كهف بمنطقة الجملية في ناطع، بحسب مصدر…

أخبار الجيش اليمني يحرر منطقة اليتمة الاستراتيجية في الجوف

الجيش اليمني يحرر منطقة اليتمة الاستراتيجية في الجوف

الأحد ٣١ ديسمبر ٢٠١٧

حرر الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس السبت، منطقة اليتمة الاستراتيجية مركز «خب والشعف»، كبرى مدن محافظة الجوف، شمال شرق البلاد. وقال الجيش اليمني، مساء السبت، في بيان، إن قواته بغطاء جوي من التحالف، حررت منطقة اليتمة مركز مدينة خب والشعف بعد ساعات على تحرير منطقة المهاشمة الاستراتيجية والواقعة على الطريق الدولي الذي يربط بين محافظتي الجوف وصعدة. وتقع منطقة المهاشمة بين منطقتي العقبة في الجوف والبٌقع في صعدة، معقل المتمردين الحوثيين، في أقصى شمال اليمن. ونقل بيان الجيش عن العميد طه شمسان، رئيس عمليات المنطقة العسكرية السادسة، ومركزها الرئيس مدينة الحزم عاصمة الجوف، أن القوات الحكومية «قطعت خطوط الإمداد على ميليشيا الحوثي الإيرانية في جبهات صبرين والعقبة»، مؤكداً فرار الميليشيات بشكل جماعي مع تقدم قوات الشرعية وسيطرتها على منطقتي اليتمة والمهاشمة في شمال غرب الجوف. ومن أبرز المواقع المحررة في منطقة اليتمة، جامع، والمهير، والغرام، وعشة هضبان، وجبل الكافر، بحسب العميد شمسان الذي أكد أسر 25 من عناصر ميليشيات الحوثي خلال المواجهات التي خلفت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات. وساندت مقاتلات التحالف العربي تقدم قوات الشرعية في «خب والشعف»، وقصفت العديد من مواقع الحوثيين في البلدة. وكان الجيش اليمني بدأ الخميس عملية عسكرية واسعة لتحرير مديرية «خب والشعف» التي تحتل معظم المساحة الجغرافية لمحافظة الجوف. وتتزامن هذه العملية…

أخبار الجيش اليمني يتصدى لهجوم الحوثيين على الخوخة

الجيش اليمني يتصدى لهجوم الحوثيين على الخوخة

السبت ٣٠ ديسمبر ٢٠١٧

تصدى الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس، لهجوم كبير لميليشيات الحوثي الإيرانية على مدينة الخوخة الساحلية في جنوب محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر غربي البلاد، وقالت مصادر عسكرية يمنية لـ«الاتحاد» إن ميليشيات الحوثي شنت الخميس هجوماً كبيراً لاستعادة مدينة الخوخة التي حررتها قوات الشرعية بدعم من التحالف العربي مطلع ديسمبر، مشيرة إلى أن الميليشيات الحوثية استخدمت الدراجات النارية في هجومها على مواقع الجيش في أطراف مدينة الخوخة، وأضافت «تمكنت قوات الشرعية من التصدي للهجوم بعد اشتباكات عنيفة استمرت منذ مساء الخميس وحتى فجر الجمعة»، مؤكداً وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي. وقال أحد المصادر العسكرية، إن ميليشيات الحوثي استقبلت تعزيزات كبيرة وصلت إلى مواقعها في مدينة حيس المجاورة، وقامت بتوزيع العشرات من مقاتليها على دراجات نارية وإرسالهم لمهاجمة مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في شرق الخوخة، وذكر أن اشتباكات عنيفة بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي دارت على ضواحي الخوخة انتهت بمقتل العشرات من عناصر الميليشيات الذين معظمهم من صغار السن. وأكد مصدران عسكريان مصرع مالا يقل عن 80 من عناصر الميليشيات بينهم قائد الهجوم وقائد قوات التدخل السريع للحوثيين في جبهة الساحل الغربي، خالد المهدلي، إضافة إلى قيادات ميدانية أخرى أبرزها يحيى شرف الدين وضياء جحاف وخالد الهاشمي. ونشرت مواقع إخبارية محلية، امس صوراً لعشرات الجثث…

أخبار «التحالف» يدك الحوثيين .. وروسيا تخلي سفارتها في صنعاء

«التحالف» يدك الحوثيين .. وروسيا تخلي سفارتها في صنعاء

الأربعاء ١٣ ديسمبر ٢٠١٧

واصل طيران التحالف بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية، دك معاقل ميليشيات الحوثي الإيرانية في منطقة القطابا شمال مدينة الخوخة على الساحل الغربي لليمن في معركة حاسمة تم خلالها تدمير قوات العدو الحوثي، ومقتل العشرات منهم، أغلبهم قيادات حوثية إيرانية، وأسر المئات منهم؛ لتوجه قوات التحالف بذلك ضربة موجعة لميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية. وأكد مصدر مسؤول في تصريح لوكالة أنباء الإمارات (وام)، أن عدداً من قيادات ميليشيات الحوثي الإيرانية لقوا مصرعهم بغارات جوية لمقاتلات التحالف العربي؛ ليصل عددهم إلى أكثر من 100 قتيل أغلبهم من القادة الميدانيين منهم: المدعو علي محمد سليمان حليصي، ونادر حميد قاسم هيكل، وآخر يُكنى ب«أبي مالك». وقال: إن طيران الأباتشي التابع لقوات التحالف والملقب ب«الجنية السوداء» لدى الميليشيات الحوثية الإيرانية، استهدف، أمس، مجموعة تقدر ب15 طاقماً كانت متجهة كتعزيزات للميليشيات الحوثية الإيرانية في جبهة حيس بقيادة مسؤول الإمداد القيادي المدعو منصور أحمد حمود جحاف المكنى ب«أبي شيحة»، وتم تدميرها بالكامل. وأضاف: إن طيران الأباتشي، وجه ضربة موجعة لميليشيات الحوثي الإيرانية؛ حيث وجهت الضربة لرتل عربات تابعة لها كانت متجهة نحو جبهة حيس في عملية تعد الأكبر تعرضت لها الميليشيات الحوثية؛ وذلك بعد الانتصار الكبير الذي حققته القوات في تحرير مدينة الخوخة بالكامل، وتتجه شمالاً إلى الساحل الغربي لليمن. ويأتي تحرير الخوخة والتقدم السريع نحو الشمال…

أخبار قوات الشرعية والتحالف العربي تواصل انتصاراتها في الحديدة والجوف

قوات الشرعية والتحالف العربي تواصل انتصاراتها في الحديدة والجوف

السبت ٠٩ ديسمبر ٢٠١٧

بات المشهد اليمني منذ اندلاع انتفاضة صنعاء ضد ميليشيا جماعة الحوثي الانقلابية الإيرانية، مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، يشهد تطورات ومستجدات ومتغيرات متسارعة على الصعيد الميداني في جبهات القتال، حيث حققت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، مسنودة بقوات التحالف العربي انتصارات كبيرة وساحقة على حساب ميليشيا الحوثي في عدد من جبهات القتال.  ويأتي ذلك في إطار المساعي الحثيثة والمتواصلة لقوات الشرعية بهدف استكمال تحرير ما تبقى من مناطق ومدن البلاد، بما فيها صنعاء، من قبضة الميليشيات الحوثية، واستعادة الدولة، وفقاً لخطط واستراتيجيات تتناسب مع التطورات الأخيرة، بما يضمن إنقاذ سكان ومدن البلاد من آلة الموت الحوثية التي دمرت مقومات الحياة الأساسية، ومقدرات البلاد. وحققت قوات الجيش الوطني انتصارات ميدانية في محافظة الحديدة، تمكنت خلالها من قطع الشريان الذي تتغذى عبره الميليشيات الحوثية في جبهات الساحل الغربي وتعز بالأسلحة الإيرانية المهربة عبر البحر الأحمر، وكذلك انتصارات مماثلة في محافظة الجوف بعد قطع خط إمداد الحوثيين إلى جبهة العقبة، وكبدت قوات الجيش الميليشيات خسائر فادحة بالأرواح والعتاد. وفي هذا الصدد، أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني العميد عبده مجلي، أن الجيش الوطني سيفتح جبهات جديدة في أماكن مختلفة لتحرير ما تبقى من المحافظات الخاضعة لسيطرة الميليشيا الحوثية، واعتبر أن انطلاق معركة الحديدة هي إحدى تلك الجبهات الهادفة لمحاصرة وتحرير العاصمة، وفقاً لتوجيهات…

أخبار التحالف يقصف مخابئ سرية للحوثيين وتحرير مواقع جديدة

التحالف يقصف مخابئ سرية للحوثيين وتحرير مواقع جديدة

الثلاثاء ٢٨ نوفمبر ٢٠١٧

واصل طيران التحالف إسناده قوات الجيش الوطني اليمني في جبهات شبوة ونهم وتعز وحجة، حيث شنت المقاتلات أكثر من 15 غارة على مواقع ومخابئ سرية للميليشيات في مزارع النسيم والخضراء جنوب منطقة حرض الحدودية. فيما استعاد الجيش اليمني السيطرة على مواقع استراتيجية قريبة من الحدود مع السعودية في منطقة البقع شرق صعدة بعد مهاجمة مواقع كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح. ووصلت تعزيزات عسكرية قوامها لواءان من مأرب إلى محافظة صعدة لدعم وحدات الجيش في جبهة كتاف البقع القريبة من الحدود السعودية. وتزامن وصول تلك التعزيزات مع استعادة الجيش السيطرة على مواقع استراتيجية في الجبهة الواقعة بين محافظتي صعدة والجوف والاستيلاء على كميات من الأسلحة والمتفجرات. وقتل 32 متمرداً وجرح عشرات آخرون أمس بمعارك متفرقة في اليمن مع قرأت الجيش الوطني المدعوم من التحالف العربي. وقالت مصادر في الجيش الوطني، ما لا يقل عن 15 متمرداً حوثياً، بينهم قيادي في الجماعة الانقلابية، لقوا مصرعهم في معارك عنيفة اندلعت غرب جبل هيلان في بلدة صرواح، مشيرة إلى أن القوات وبإسناد جوي من التحالف العربي تمكنت من تحرير مواقع جبلية استراتيجية غرب جبل هيلان، منها التبة الحمراء والقرون السود الثلاثة، وأكدت المصادر أسر عدد من عناصر الميليشيا، أحدهم يحمل رتبة عقيد في القوات الموالية للمتمردين الحوثيين، واسمه محمد صالح المتوكل،…

أخبار حسم وشيك لمعركة نهم وقتلى الحوثيين يتجاوز المائة

حسم وشيك لمعركة نهم وقتلى الحوثيين يتجاوز المائة

السبت ٠٤ نوفمبر ٢٠١٧

حرر الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي، أمس الجمعة، مناطق جديدة في بلدة نهم، شمال شرق صنعاء، من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية التي تجاوز عدد قتلاها المائة منذ انطلاق العملية العسكرية الواسعة لقوات الشرعية يوم الثلاثاء الماضي. وقال المتحدث باسم المنطقة السابعة بالجيش الوطني، العقيد عبدالله الشندقي، في بيان أُرسل لـ «الاتحاد»، إن القوات حققت الجمعة، رابع أيام العملية العسكرية، تقدماً ميدانياً جديداً تمثل في تحرير جبلي الحلاتين والعظيمة وقاع الحطب في شمال غرب نهم التي تبعد 40 كيلومتراً عن العاصمة صنعاء. وأشار إلى أن طيران التحالف العربي ساند بشكل كبير تقدم قوات الجيش، وقصف تعزيزات ومواقع للميليشيات، ما أسفر عن تدمير ست مركبات عسكرية وثمانية رشاشات مضادة للطيران، ومقتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيا. واستهدفت ثلاث غارات جوية تعزيزات ومواقع للميليشيات في مناطق عيال محمد وقطبين وضبوعة شمال غرب نهم، بينما دمرت ثلاث غارات أخرى أهدافاً في نقيل بن غيلان في جنوب غرب البلدة التي تشهد معارك ميدانية منذ أواخر 2015 وباتت أجزاء واسعة منها تحت سيطرة قوات الشرعية. وأكد المتحدث العسكري في بيانه مصرع 13 متمرداً حوثياً على الأقل أمس الجمعة جراء الغارات والمعارك في نهم، ليرتفع إلى 103 عدد قتلى الميليشيات بعد أربعة أيام من المواجهات العنيفة في ثاني كبرى بلدات محافظة صنعاء والمدخل الشمالي الشرقي لعاصمة…

أخبار طرد قطر عزز فاعلية التحالف باليمن

طرد قطر عزز فاعلية التحالف باليمن

الثلاثاء ٠٥ سبتمبر ٢٠١٧

أكد مسؤولون خليجيون أن إخراج قطر من قوات التحالف، بعد اكتشاف الغدر القطري لهذه القوات، عزز من فعالية وقدرات التحالف في اليمن، لأن الانقلابيين فقدوا بذلك مصدر حصولهم على معلومات حساسة. وأعاد المسؤولون إلى الأذهان خيانة الدوحة بنقل إحداثيات قوات التحالف في منطقة مأرب إلى الانقلابيين الأمر الذي أدى إلى استشهاد جنودنا البواسل، ونددوا بالدور القطري التآمري الذي انكشف بشكل كامل بعد الأزمة التي تسببت بها قطر مع الدول الداعية لمكافحة الإرهاب. وفي غضون ذلك أكدت فعاليات يمنية أن قرار طرد قطر من التحالف العربي كان قراراً حصيفاً ساهم في تعزيز الأمن القومي الخليجي والعربي. وكان تحالف دعم الشرعية في اليمن قد أعلن بتاريخ 5 يونيو الماضي، أنه تقرر إنهاء مشاركة دولة قطر في التحالف العربي. وجاء بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس): «تعلن قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن أنها قررت إنهاء مشاركة دولة قطر في التحالف بسبب ممارساتها التي تعزز الإرهاب، ودعمها تنظيماته في اليمن ومنها القاعدة وداعش، وتعاملها مع الميليشيات الانقلابية في اليمن مما يتناقض مع أهداف التحالف التي من أهمها محاربة الإرهاب». المصدر: البيان