فاطمة المزروعي
فاطمة المزروعي
كاتبة إماراتية ، لها عدة إصدارات في القصة والرواية والشعر والمسرح وقصص الطفل ،رواية كمائن العتمة ، دار الفارابي 2012 ، زاوية حادة 2009

تحدثوا عن خلافاتكم

الإثنين ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٠

عندما نعبر عن رأي ونقدم وجهة نظر، وندافع عنها بحماس، هذا لا يعني أن الآخرين سيقتنعون ويتبنون هذه الآراء، ستكتشف أنه مهما بذلت من الجهد ومحاولات الإقناع، ستصطدم بالرفض وبعقول لها رؤية بعيدة عنك. هذا واقع في حياتنا الاجتماعية ويمكن رصد مثل هذه التباينات في مختلف أوجه وتفاصيل هذه الحياة. هذه الحالة تنمو وتكبر وتصبح أكثر حدة وألماً عندما ينشأ مثل هذا الاختلاف والتباين داخل الأسرة الواحدة، بين الزوج والزوجة، أو بين الأب وأبنائه، هنا يكون شكل ولون الاختلاف وكأنه تنكر وجحود أو انهيار للحب ونحوها من الكلمات الرنانة الموجعة. إن أمعنا النظر والتأمل فإننا سنكتشف أن هناك مواضيع تحتمل هذا التعدد في الرأي، ولا يضرها أن يكون هناك أكثر من صوت، كل واحد يتبنى وجهة نظر، وهناك مواضيع حيوية وهامة تستلزم الاتفاق والترتيب لإنجازها، ويصبح الخلاف فيها بمثابة تعطيل وتأخير؛ مثل رغبة الزوج في بناء منزل للأسرة في مكان وموقع ما، ترفض الزوجة وتحدد مكاناً آخر، وكل واحد منهما له وجهات نظرة ومبرراته وغاياته وأهدافه ونظرته المستقبلية، مثل هذا الاختلاف هو في الحقيقية تعبير عن الرأي، لكنه يحتاج لاتفاق وتوحيد الرؤية لإكمال مشروع بناء بيت العمر، وكما هو واضح كل واحد منهما في طريق مختلف تماماً عن الآخر، هذا مجرد مثال على التباينات الحياتية التي قد تسبب تعطل مشروع…

الشيخة فاطمة والمرأة الإماراتية

الخميس ٢٧ أغسطس ٢٠٢٠

نحتفل هذا العام بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، في ظلِّ هذه الجائحة التي تعمُّ العالم بأسره، والتي أثَّرت في مختلف جوانب الحياة البشرية، ومع هذا فإننا نلاحظ اليوم، ولله الحمد، بوادر التعافي وعودة الحياة لـ(رتمها) السابق بشكلٍ مُتروٍّ وثابت. بات من نافلة القول، قولنا: إن المرأة في الصفوف الأولى على مستوى العالم في مواجهة هذا الوباء، والمرأة الإماراتية لم تكن استثناءً، حيث شاركت شقيقها الرجل، العمل والإنتاج والبذل والعطاء في مختلف الميادين والمهام، إلا أننا في هذه المناسبة نتوقف عند تجربة المرأة الإماراتية، هذه المسيرة القصيرة إذا تمَّت مقارنتها بعمر الأمم والشعوب والحضارات، ومع هذا كانت، وما زالت، مسيرةً مُكلَّلةً بالنجاح والتفوُّق والتميُّز في مختلف المجالات الوظيفية والعملية، وكل ما من شأنه رفعة البلاد وتقدُّمها وتطوُّرها. في هذا العام وجَّهت الوالدة الغالية صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رعاها الله، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسَّسة التنمية الأُسرية، بأن يكون شعار الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام: (التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن). وهو شعار يتَّفق مع شعار الدولة اعتبار عام 2020 عام الاستعداد للخمسين. وهكذا كانت دوماً المرأة الإماراتية، منذ تأسيس بلادنا وقيامها وحتى يومنا، شريكاً ولاعباً رئيسياً في مسيرة التنمية والنهوض، في ظلِّ رعاية هذه الوالدة الكريمة، الشيخة فاطمة بنت مبارك، حفظها الله، التي…

ماذا عن الوظائف الجديدة؟

الإثنين ١٧ أغسطس ٢٠٢٠

سمعنا كثيراً وقرأنا وما زالت الأخبار تردنا عن التطور التقني وحقبة الذكاء الاصطناعي، وأنها ستلغي الكثير من الوظائف، وهذا الكلام لا غبار عليه، بل إننا بدأنا نلحظ مثل هذه التحولات، لأن هناك وظائف فعلاً تقلصت بل تلاشت، وهي عملية مكررة تحدث مع كل تطور تحققه البشرية، فليس الأمر منوطاً بحقبة الذكاء الاصطناعي وحسب، بل أنها حالة مكررة، وحدثت مراراً خلال تاريخنا، على سبيل المثال عند بداية الثورة الصناعية، ودخول المكينة البخارية، أدى ذلك إلى تسريح الكثير من العّمال وأغلقت مجالات عملهم، لأن هذه المكينة تمكنت من احتلال مواقعهم، والحال نفسه حدث في مجال النسيج والخياطة والكثير من المجالات الزراعية، عندما اخترعت آلات النسج واستبدلت الحيوانات مثل الخيول والثور بالحراثة الجرارة وأدخلت المعدات الزراعية، فأصبح الحقل الذي كان يتطلب نحو 10 مزارعين، لا يحتاج إلا لمزارع أو اثنين لأداء نفس العمل، عندها تم الاستغناء عن الكثير من العمّال وتم تسريحهم. اليوم نشهد نفس الحال وكأن السيناريو يتكرر، عند دخول حقبة الذكاء الاصطناعي وتقنيات الاتصالات الحديثة، ونحن نشاهد أن هناك وظائف كاملة ألغيت أو في طريقها للتلاشي التام. لكن الذي لا يتم الحديث عنه هو الوظائف التي ولدت من رحم مثل هذه التطورات، وأقصد أن تشغيل هذه التقنيات والأجهزة الذكية يتطلب مهارات وفنيين على درجة من التدريب والتعليم، هذه هي الوظائف المستقبلية…

تحية لمعلمات الأطفال

الأحد ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

مرحلة دراسية تمر على كل إنسان في مسيرته العلمية هي رياض الأطفال، فهي البوابة التي من خلالها يدخل الطفل للعالم ويعيش الحياة الاجتماعية بكل تفاصيلها، الطفل الذي فتح عينيه على الأم الحنون والأب العطوف، يتوجه نحو تعليم ما قبل الابتدائي وهو محمل بكمٍّ هائل من البراءة والنقاء التي لا مثيل لها، هذا الطفل الذي يدخل هذه المرحلة كأنه صفحة بيضاء، مستعد لتلقي المعارف والخبرات والطرق الحياتية. لذا لا أبالغ إن قلت إن هذه المرحلة هي التي تحدد التوجه الحياتي لهذا الطفل، ومن هنا نصل للدور الرائد والعظيم الذي تقوم به معلمة رياض الأطفال، وأتوقف عند كل أم وأب، لديهما طفل أو طفلان في المنزل ويشكوان من حركته وكلماته وأفعاله غير المتوقعة، ونسأل كيف هو حال تلك المعلمة التي يضم فصلها الدراسي نحو 30 طفلاً، جميعهم في سن واحدة تقريباً، وتجد بينهم من هو غضوب أو حركي أو ضاحك أو لاعب أو بكاء.. إلخ. وكل طفل يتميز بخصلة وطريقة، والجميع يتأثرون ببعضهم البعض، فإن شاهدوا أحدهم يعلب لعبوا من دون أي التفات للأنظمة والقوانين، وإن شاهدوا من بينهم من يتكلم ردوا عليه من دون التفات للدرس ولا للمعلمة الواقفة بينهم، في اللحظة نفسها يجب على هذه المعلمة معالجة الأمر بروية وهدوء، وأمام صخبهم وإزعاجهم يجب عليها أن تضبطهم من دون تهديد…

البديل عند غياب التسامح

الأربعاء ٣٠ يناير ٢٠١٣

على الرغم من تطور البشرية وتقدمها في عدة مجالات حيوية، ساهمت في رقي الإنسان ومنحته المزيد من الرفاه الاجتماعي والاقتصادي، إلا أنه دون شك لازالت توجد عقبات تعترض طريق الإنسان، وما تزايد حالات الفقر والبؤس، وكذلك الحروب الطاحنة والاضطرابات في بقاع عدة من العالم، إلا دليل على أن الإنسانية لازالت بحاجة للمزيد من المعرفة بحقوق الآخرين، ولازالت بحاجة إلى ثقافة الحوار، وتبادل المصالح والمنافع دون فرض السيطرة على الآخرين أو إجبارهم أو تسطيح أرائهم أو تهميش وجهات نظرهم، فعلى الرغم مما نسمعه عن ثقافة التسامح والحوار، فإنها تبقى كلمات و حبر على ورق لا أكثر. إن نقل هذه الثقافات لواقع الإنسان، لتكون جزء من تفكيره ومسيرته، يحتاج لجهد كبير تقوم بها المنظمات والحكومات وعلى مستوى عالمي، لذا تبنت المؤسسات الدولية برامج تهدف للمساعدة في هذا الإطار، منها منظمة اليونسكو، التي صممت عدة برامج تستهدف نشر ثقافة الحوار والتسامح ومساعدة الضعفاء ومكافحة الفقر والأمية وغيرها كثير، ومن هذه البرامج اليوم العالمي للاحتفال بالتسامح، والذي أطلق في عام 1995م ويحتفل به في السادس عشر من شهر نوفمبر من كل عام. والهدف منه زيادة الوعي بين صناع القرار والمثقفين والناشطين والمجتمعات بثقافة التسامح وأهميتها، ففي عالمنا اليوم تتزايد الحروب المسلحة وتتزايد أرقام الضحايا من القتلى وضحايا التهجير والظلم والفقر والمعاناة الإنسانية التي لا…

كم نحن بحاجة إلى النقد؟ !!

الإثنين ٢٦ نوفمبر ٢٠١٢

منذ أن تمكن الإنسان من معرفة اللغة ، أو إذا صح التعبير تمكن من ممارستها انطلقت البشرية في عوالم حقيقية من الاكتشاف والاختراع والتطور، ويعتبر كثير من علماء العلوم الاجتماعية أن انطلاقة الإنسان اللغوية لا يوازيها أي حدث شهدته البشرية في الأهمية، ومن هؤلاء العلماء الدكتور جون سيريل، الذي قدم كتب هامة مثل بناء الواقع الاجتماعي من الطبيعة إلى الثقافة، وكتاب العقل واللغة والمجتمع، حيث قال في هذا الجانب:" إن مؤسسات كالنقود والحكومة والملكية الخاصة والزواج والألعاب، تتطلب وجود اللغة، بينما لا تحتاج اللغة في وجودها إلى أي من المؤسسات الأخرى" وهذه حقيقة ماثلة فباللغة تم بناء الحضارات ووضع يده على الاكتشافات والمخترعات وحفظ الإنسان أرثه وتطلعاته للمستقبل، وبواسطة اللغة انبثقت ملكات ومواهب الإنسان في شتى المجالات، فكان الشعر والذكريات والقصص والحكايا، وعلوم إنسانية كثيرة لا تعد ولا تحصى وجدت منذ تاريخ بداية اللغة وحتى يومنا، وتبعا لذلك اكتشف الإنسان الكتابة، فتمكن من حفظ لغته وطورها، وتمكن أيضا من حفظ إنتاجه الإنساني وكل ما يدور في ذهنه من أفكار وتطلعات وفي كثير من الأحيان حول هذه الأحلام والرؤى لإنتاج كتابي تطور تباعا حتى بات اليوم يطلق عليه الإنتاج الإنساني على مختلف توجهاته العلمية ومنها الإنتاج الأدبي الذي يضم الشعر والرواية والقصة والمسرح والنثر والنقد وغيرها كثير. لكن لا يمكن لنا…