يوسف الديني
يوسف الديني
كاتب سعودي

حرب السعوديين ضد الإرهاب: الثابت والمتحول

الثلاثاء ١٠ يوليو ٢٠١٨

الضربة الاستباقية الناجحة في حادثة الطرفية تجدد حقائق إضافية تجاه مسألة الإرهاب، وطريقة التعامل معه في السعودية التي تحمل سجلاً نجاحاً على مستوى التعامل الأمني، وتحولاً لافتاً على مستوى مواجهة الأفكار ورد الفعل المجتمعي الذي يمكن قراءته عبر عينة واسعة التنوع والأطياف في مواقع التواصل الاجتماعي. أولى تلك الحقائق أن الحرب على الإرهاب طويلة وممتدة، سواء على مستوى المواجهة المباشرة أو على مستوى تفكيك آليات وخطاب المنظومة الإرهابية، بدءاً من الأفكار والعقول والرموز والشخصيات، ووصولاً إلى ملمح مهم دشنته رؤيا ولي العهد السعودي في حواراته الأخيرة، وهو التعامل مع مناخ الإرهاب الذي يساهم في إنتاجه، وأيضاً في تغذيته متى ما استغلت التنظيمات المتطرفة أحداث العالم للاستقطاب والتجنيد، مناخ الإرهاب وفقاً لرؤية الأمير محمد بن سلمان هو التشدد والتطرف، الذي يتوسل شعارات دينية ذات أهداف سياسية، خصوصاً تلك المشاريع الانقلابية التي نشأت مع تاريخ الإرهاب الحديث الذي وإن تشابه مع حالات الإرهاب في التاريخ، إلا أنه امتاز عنها إلى تحوله إلى مشروع انقلابي أممي تقوده مجموعة من الانتحاريين، لكن تقف وراءه تيارات واسعة من المنتفعين من استهداف الأنظمة والاستقرار، بدءاً من الدول ومروراً بتنظيمات سياسية، ووصولاً إلى شخصيات رمزية، ورغم كل ملامح الخراب الذي تشكلها هذه المشاريع إلا أن الضربات الاستباقية الأمنية عملت على التقدم بخطوة لا سيما في الفترة الأخيرة،…

الحديدة… بوابة عبور الأزمة اليمنية

الثلاثاء ١٩ يونيو ٢٠١٨

ظلت الحديدة البوابة التي يتكئ عليها الحوثي وعصابته الميليشياوية باعتبارها أهم الموانئ لعبور الإغاثات الإنسانية وما تبقى له بعد تحرر عدن والجنوب من قبضته وصمود مدينة تعز القلب النابض للحراك السياسي والمقاومة... ميناء الحديدة المتاخم للحدود الجنوبية مع السعودية يحيط به مليون نسمة تقريباً يستغلهم الحوثي دروعاً بشرية وملاذاً إنسانياً يمكن الاحتماء به أمام المنظمات الدولية التي رغم احتجاجها ضد الأوضاع الإنسانية في اليمن لا تفهم بشكل جيد التركيبة اليمنية... هناك كثير من الجهل بالسياق اليمني سياسياً واجتماعياً وحتى على مستوى تقاسم الولاءات وما بعد غياب وتهشم الأحزاب السياسية الرئيسية؛ حزب المؤتمر بعد مقتل الرئيس صالح وبقية الأحزاب المهاجرة التي تقدم رؤيتها للمنظمات ليمن آخر غير اليمن على الأرض، وهو ما نراه جلياً في ردات الفعل البائسة على قناة الجزيرة التي تستضيف ما تبقى من فلول الإصلاح المهاجرين لتركيا وبعض المحللين المنضوين تحت راية الميليشيا في بعض الدول الأوروبية خصوصاً ألمانيا، والذين كعادة المنظمات يشكلون رؤيتهم عن اليمن من خلال هذه الجيوب السياسية المؤدلجة. أكثر من 50 في المائة من المساعدات الإنسانية والمواد الغذائية تدخل عبر ميناء الحديدة وتعتبر مصدر دخل لاقتصاد الميليشيا عبر الإتاوات التي تفرضها على جميع التجار وحتى المنظمات، كما أن ميناءها هو ملاذ الميليشيا لدخول الأسلحة الإيرانية، لكن المهم هو أن جزءاً من بقاء هذه العصابة…

ما بعد «طالبان»: «داعش» والإيغال في إدارة التوحش

الثلاثاء ٢٤ أبريل ٢٠١٨

قدرة تنظيم داعش الإرهابي على التجدد والتأقلم على المستجدات الجيوسياسية في مناطق التوتر التي يعمل عليها - «الولايات» بحسب توصيفه - كبيرة وهائلة. صحيح جداً أنه يخوض معارك وجودية على الحدود بين العراق وسوريا؛ إلا أن تلك الحرب رمزية بالنسبة للتنظيم الذي يتعامل مع فقدان حلم ومشروع الخلافة على أنه ليس نهاية التجربة وإعلان الفشل، قدر أنه يريد الاستثمار في مناطق جديدة لتحشيد المقاتلين والكوادر العنفية من جديد، كما هو الحال في استهدافه قارتين بعيدتين عن عاصمة خلافته المزعومة، أفريقيا في الشمال، وقارة آسيا، خصوصاً في أفغانستان التي زاحم فيها تنظيم داعش حركة طالبان منذ عام 2015، حين انشق عن «طالبان» عدد كبير من الكوادر العنفية وبايعت البغدادي؛ خصوصاً في منطقة خراسان التي كانت تتحفظ على مبادرات «طالبان» السياسية. الأحد الماضي أوغل «داعش» في استراتيجية «التوحش»، عبر عمليات نوعية مروعة ومرعبة، حيث تبنى انفجاراً كبيراً راح ضحيته نحو 60 شخصاً، مستهدفاً مركز تسجيل الناخبين في العاصمة الأفغانية، وأصيب أكثر من 120 آخرين. من بين القتلى نساء وأطفال جاءوا لتسجيل بياناتهم، وهو ما يؤكد أن توحش «داعش» كان المقصود به إرسال رسالة لمنافسيه على الأرض، وتحديداً «طالبان» و«القاعدة» من جهة، والحكومة الأفغانية من جهة أخرى. رسالة «داعش» إلى «طالبان» هي الرسالة نفسها التي يطلقها في كل مكان يذهب إليه، «ابتلاع التنظيمات…

ما وراء استدعاء «القاعدة» وبعثها من جديد؟

الثلاثاء ٠٣ أبريل ٢٠١٨

اللعب بكارت التنظيمات الإرهابية، وحتى بمواقف مدفوعة الثمن السياسي من قِبل دول إقليمية وعلى رأسها نظام ملالي طهران، أمر قديم تاريخياً، لكن الجديد هذه المرة محاولات بعث تنظيم القاعدة من جديد عبر تحريك الأجيال الجديدة الشابّة فيه بقيادة نجل أسامة بن لادن الذي مكث طويلاً في طهران واليوم يظهر لهدف واحد محدد وهو تحشيد القاعديين ضد السعودية والولايات المتحدة، والحديث عن تحالف الدولتين على طريقة المؤامرة الكبرى التي كانت تستقطب سابقاً فتيان «القاعدة» فتأخذهم الحماسة، لكنه اليوم متجاوَز على الأقل من الشريحة الأوسع من المتلقين الشباب الذين لديهم قطيعة مع خطاب التطرف السياسي، والتجنيد عادةً ما يتم لصالح تنظيمات أكثر راديكالية وتوحشاً كـ«داعش»، لأسباب لا تعود للخطاب السياسي وإنما لأزمة هويّة منذ سنوات، ولذلك تراجع منسوب المنضمين إلى تلك التنظيمات من الخليج لصالح بلدان أخرى تعيش أزمة الاندماج الهوياتي كأوروبا فرنسا والمغرب العربي تونس. قصة «التوريث» ورمزية «اللقب» في تنظيم القاعدة مسألة تستحق النقاش والمراجعة التحليلية، فمن المعلوم أن نسغ تنظيم القاعدة ولبها الآيديولوجي هو مزيج من الآيديولوجيا الجهادية التي صاغها عبد الله عزام مبكراً في «مطبخ بيشاور»، مستمداً من صناعة «الجيل الفريد» المجاهد كما يطرحه سيد قطب الذي تدور حول طروحاته الانعزالية مقولات الإسلام السياسي، لا سيما في أجنحة الصقور في التيارات الإخوانية والسرورية، وتلقاها منه الجهاديون الأوائل الذين…

مملكة «التمكين»

الثلاثاء ٢٠ مارس ٢٠١٨

في بدايات لقاءات الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي مع الزميل تركي الدخيل كان المجتمع السعودي يترقب إطلالة مفاجئة ومختلفة لمسؤول سعودي رفيع المستوى يتحدث بشفافية عن برنامجه في إعادة موضعة السعودية كدولة قيادية ليس على المستوى الاقتصادي بل حتى في الجانب السياسي لإعادة ترميم انكسارات الربيع العربي وتهديد استقرار مفهوم الدولة الذي بلغ أدنى مستوياته في طول الشرق الأوسط وعرضه، ومن ثم كان حازماً ومحدداً في الحديث غير المألوف عن الموقف من التدخل الإيراني وجماعات الإسلام السياسي والعنف المسلح. كان اللقاء فاتحة للغة جديدة ومستوى من تناول المحظور من قضايا ظلت عالقة لعقود وكان بعيداً عن الأجوبة المواربة، وهو ما أكسب الأمير الشاب شعبية جارفة لدى الجيل السعودي الصاعد الذي يشكل النسبة الأكبر من سكان المملكة، وبذلك القدر من الشعبية وضع الأمير حينها جزءاً كبيراً من المجتمع الدولي ودول الإقليم والخائضين الدائمين في الشأن السعودي من المشككين والمغرضين والمنتفعين وحتى الذين يتعاملون مع «الحدث السعودي» على طريقة التسويق باعتباره شأناً مثيراً يشد الانتباه؛ وضع الجميع في موقف حرج فهو لم يدع لأحد أن يتسلل من بوابة سؤال حرج أو ملف عالق أو قضية شائكة لا يمكن الحديث عنها في الإعلام. اليوم 60 دقيقة هي أشبه ببرنامج لستين عاماً مقبلة قدم فيها ولي العهد السعودي كل التكهنات حول مستقبل…

الهجرة الكبرى… ناقوس الخطر يدق في ليبيا

الثلاثاء ٢٧ فبراير ٢٠١٨

جزء من أزمة قراءة معضلة «الإرهاب» هو النظر إليه كمتغير سياسي، وليس حالة قارّة متنقلة بحسب الظروف والمناخات التي تساعد على ولادتها ونشأتها وصعودها، فضلاً عن تأثرها بالمناخ العام في بلدان غير مجاورة للمناطق الملتهبة؛ ذلك أن المقاتلين المنخرطين في العمل المسلح (الجهاديين) منذ تحولهم إلى كتلة مفارقة ومتمايزة عن أي ظاهرة مشابهة منذ التجنيد الأولي في أفغانستان، لا ينظرون إلى الحدود إلا كعوائق أمنية للانتقال بسلاسة في تحقيق الهدف العام، وهو التجنيد والفعالية القتالية أو الانتظار حتى تحين الفرصة مع الجهوزية الكاملة آيديولوجياً وعسكرياً مما يعرف في أدبيات التنظيمات الإرهابية بـ«مرحلة الإعداد». من هنا أي قراءات تفاؤلية عن أفول أو نهاية الإرهاب أو حتى كمونه، لا تنظر إلى الصورة الكاملة للظاهرة التي تتجاوز الأطر السياسية والأمنية إلى أسلوب حياة مثالي بدوافع كرومونولوجية، لا يمكن فهمها إلا بقراءة عميقة للجريمة المنظمة بأبعاد فكرية تقدم عليها مجموعات من الأشخاص بكامل إرادتها، بل وتتعدى كل الضغوط والتحديات للوصول إلى تلك المجتمعات في مناطق التوتر والانخراط في سلوك جمعي لممارسة «العنف المقدس» من وجهة نظرها. اليوم تواجه المجموعات الإرهابية «داعش» في مناطق التوتر بالعراق وسوريا و«القاعدة في جزيرة العرب» باليمن، و«القاعدة» التقليدية في أفغانستان، إشكالية «تسليط الضوء» الذي يتخذ شكل الحرب العالمية على الإرهاب، لذلك قررت مجموعات كبيرة منها الانتقال إلى مناطق أقل…

عفرين… عودة «داعش» وحيرة المجتمع الدولي

الثلاثاء ٢٠ فبراير ٢٠١٨

ما يحدث في سوريا اليوم لا علاقة له بالحالة السياسية المضطربة إلى أجل غير مسمى، في ظل تحول الأراضي السورية إلى مركز مصالح دولية متضاربة ومتعارضة، بل هو إعادة فرض الخريطة الأمنية لدول المنطقة بمباركة روسية وتمدد إيراني ومجرد وعود وتهديدات أميركية ساخنة في ظل عجز المجتمع الدولي عن لعب دور فاعل في الملف السوري، والاكتفاء بالإدانة وبعض المشاريع الإنسانية لعلاج مخرجات الأزمة التي تبدو أكبر حتى من التغطية الإعلامية لها. أنقرة تمضي نحو التصعيد في ظل صمت روسي متودد للأدوار الجديدة التركية في الملف السوري، وهي لا ترغب في التدخل بسبب ما بدا للأكراد عقوبة قاسية تجاههم لرفضهم مشروعات الحكم الذاتي ضمن مشروع سوريا الجديدة وانحيازهم للخيارات الأميركية التي لا تبدو واضحة رغم تركيزها على مشروع محاربة تنظيم داعش المستفيد الأول من كل الفوضى الجديدة التي تمارسها دول بأجندات متناقضة، الوقوف ضد أي مشروع كردي بدعم أميركي واستغلال التحالف الأميركي - التركي الهش في التأثير على عقلنة تدخل أنقرة في شمال سوريا، في ظل اضطراب التقارير حول تراجع أميركي ورغبة في ترك بعض المناطق التي قد أعلنت في السابق أنها ستعتبرها مناطق أمنية لحماية حلفائها. هل سيعود الأكراد إلى أحضان النظام السوري والإرادة الروسية، وبالتالي استبدال موسكو بالولايات المتحدة لمواجهة أنقرة؟ الجواب لا يمكن استنتاجه من هذه الإرادات المعارضة…

«الاتجاه المعاكس» لا يصنع دولة

الثلاثاء ٢٥ يوليو ٢٠١٧

«الاتجاه المعاكس» برنامج حواري انفعالي تعبوي على قناة الجزيرة كان في فترات مضت يحقق أرقام مشاهدة كبيرة بسبب حالة التدهور السياسي التي عاشتها المنطقة منذ صعود منطق الخطاب الثوري الإعلامي لتحقيق مكاسب جماهيرية على مستوى المشاهدة ورفع نسب المتابعين دون محتوى تنويري أو تأصيل لثقافة سياسية جادة، وتضخم دوره بعد خرائب الربيع العربي ليتحول إلى ما يشبه «حلبة مصارعة» أخذت في بعض تجلياتها عراكات باليد وشتائم بالجملة وتنابزا بالألقاب والتشهير والفضائح على طريقة صحافة التابلويد، حتى غدت هناك مقاطع طويلة على طريقة الفكاهة تملأ فضاءات منصات التواصل الاجتماعي. مثل هذا التردي الإعلامي كان له ما يستدعيه في سوق الإعلام آنذاك باعتباره انعكاساً للتردي السياسي والأزمات العميقة التي عاشتها المفاهيم السياسية في المنطقة؛ من غياب مفهوم السيادة إلى مسألة رعاية المعارضات وميليشيات العنف المسلح وإعطاء فرصة لأصوات التطرف السياسي وصولاً إلى شخصيات إرهابية تبايع «داعش» على الهواء مباشرة.. كل ذلك تحت مبرر «الرأي والرأي الآخر»، لكن أن يتحول هذا السلوك الذي لا يمت إلى السياسة أو الإعلام الجاد بصلة إلى منهج سياسي تمارسه دولة كالشقيقة قطر محكومة بالجغرافيا الخاصة باعتبارها جزءاً عضوياً من جسد الخليج العربي محكوماً بهويّة خاصة تكاد تكون مطابقة على المستوى الاجتماعي والديني والثقافي للسعودية وتشابه كبير بباقي دول الخليج وبفوارق على مستوى تلك الهويّات المستدامة اجتماعياً وثقافياً…

عمر عبد الرحمن نهاية إرهاب المرجعيات!

الثلاثاء ٢١ فبراير ٢٠١٧

في مفاجأة مدوية من العيار الثقيل عادت «الجماعة الأم» إلى الواجهة مجددًا، وكذلك فعل الدكتور يوسف القرضاوي، الرمز الأول للإسلام السياسي اليوم من زاوية حادة وضيقة ستسبب كثيرًا من العواصف على مستوى الأحاديث المتفرقة عن مستقبل الإسلام السياسي وجماعة الإخوان، بين دعوات حل التنظيم في أكثر من بلد وتحوله إلى حزب مدني سياسي، وبين تكهنات بدخوله مرحلة العنف الكامن، وإعادة البناء ومحاولة استفزاز الفضاء الإسلامي العام عبر تصريحات مثيرة للجدل، كان آخرها نعي «عمر عبد الرحمن الزعيم الروحي والحركي للجماعة الإسلامية» الذي كان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة لتورطه في هجمات نيويورك 1993. في موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت نعت «الجماعة» رمز التطرف المسلح في مصر السبعينات، وأحد أهم منظّري التكفير والخروج على الأنظمة؛ من نظام عبد الناصر وحتى مبارك، وصولاً إلى تكفيره للحكام المسلمين والعرب؛ بدعوى ترك فريضة الجهاد وعدم تحكيم الشريعة، وجاء في نص النعي أن الجماعة «تتقدم بخالص التعازي إلى أسرة وطلاب ومحبي الشيخ الدكتور عمر عبد الرحمن، الأستاذ بجامعة الأزهر، المغفور له بإذن الله، الذي قضى نحبه صابرًا في محبسه بالسجون الأميركية»، ويمكن قراءة حجم التزوير والتلون والتلاعب بالمصطلحات، حيث اختزلت سيرة الدم لرمز الجماعة الإسلامية، ومساره العنيف الذي أودى بالمئات من الأبرياء على رأسهم المفكر فرج فودة، إلى وصفه بالمغفور له والأستاذ بجامعة الأزهر وفقيد…

ما بعد الحزم: إعادة الأمل ليمن جديد!

الثلاثاء ١٥ سبتمبر ٢٠١٥

لم يكن الحوثي شيئًا مذكورًا لولا تحالفه مع نظام صالح بما يملكه من شبكة واسعة ممتدة على كل جغرافية اليمن ما قبل عاصفة الحزم بفضل اشتغاله على التناقضات عبر عقود من العمل الحزبي الفردي بواجهة سياسية كون من خلالها واحدة من أعقد التحالفات بين القبائل ورؤوس الأموال والأنصار تحت مظلة «المؤتمر»، هذه حقيقة لا يمكن القفز عليها في مرحلة ما بعد صالح والحوثي التي بدأت تباشيرها الآن حيث يتبقى إقليم آزال وصنعاء التي يعتقد صالح أنها ملاذه الأخير، حيث بدأ بحشد كل قوته للبقاء هنالك، بل وبث الرعب بين الأهالي عبر سياسة الاعتقال والتجنيد القسري والترهيب، لكن ذلك أيضًا ما كان له أن يفلح لولا التحالف مع المؤسسات التي بناها الحوثيون على مدى السنوات الماضية وتحديدًا منذ تأسيس فكرة «أنصار الله» على طريقة حزب الله اللبناني، حيث قام الحوثيون باستغلال هذا البلد الفقير والمهمل لعقود لتدشين مؤسسات خيرية وتعليمية على طريقة «حزب الله» في الجنوب اللبناني، وساهم تراجع وإخفاق الدولة إلى تحول مناطق الشمال وتحديدًا صعدة وصنعاء إلى ما يشبه فكرة المجتمع المنفصل أو الدولة داخل الدولة. التركيز الغربي على «القاعدة في اليمن» وفي غيرها يعطي مجالاً لنمو الميليشيات الشيعية المتطرفة والمسلحة، وهذه حقيقة يجب رصدها حيث استهداف أي تنظيم لا يعني دخول البديل المدني أو السياسي، بل ترك الساحة…

ماكدونالدز في طهران: للغرب النووي ولنا الثوري

الثلاثاء ٢٨ يوليو ٢٠١٥

لم ولن يكون الاتفاق النووي شيئا ذا بال، لو تم امتلاكه من دولة غير ثورية، بمعنى تلك الدول التي ليس لها طموح توسعي بقدر الحفاظ على مصالحها، وعدم التدخل في شؤون الآخرين، ومن هنا يمكن تفسير الفزع من الاتفاق النووي، فهو لا يرى في إيران غير وجهها الثوري المصدر للثورة والأزمات وتقويض الدول وإحياء المعارضات بأنواعها، بل والتحالف مع مكونات متجذرة كالإسلام السياسي بشقيه السني والشيعي، ليس الأمر كما يبدو مجرد اتفاق مبدئي وبعده يتناول الإيرانيون «البيغ ماك» من ماكدونالدز وتعم البهجة الإقليم. الاتفاق النووي سيتيح لإيران بسط نفوذها في المنطقة، ليس عبر الاستفادة من المتنفس الاقتصادي بعد رفع الحصار، بل بإخراجها من محور الشر إلى دولة ذات نفوذ إقليمي من المفترض استثماره في الحرب على الإرهاب. والحق أن التوازنات بالمنطقة تغيرت إلى الأبد بعد إعلان الاتفاق النووي بين إيران والدول الست الكبرى، فتحسين العلاقات لن يخص الولايات المتحدة راعية «الإنجاز» كما يقال؛ بل هرعت الدول الأوروبية إلى مد يدها إلى نظام الملالي مما يعني تغير المعادلات الإقليمية ومرحلة جيوسياسية كبرى في المنطقة تشمل الشريط الملتهب في الإقليم من اليمن فسوريا فالعراق فلبنان. صحيح جدًا أن ذلك يأخذ وقتًا طويلاً لإحداث تقدم في هذه الحالات المتوترة في المنطقة لا سيما مع تلكؤ الجانب الإيراني كما التركي في حرب حقيقية ضد…

النظام الإقليمي: انهيارات وانكسارات

الثلاثاء ١٢ مايو ٢٠١٥

ما تشهده المنطقة من فوضى عارمة وصعود منطق الميليشيات والمجموعات الإرهابية تحت مظلة الإسلام السياسي سنية وشيعية، يؤكد أن جزءًا كبيرًا من الخريطة الكلاسيكية للنظام الإقليمي قد انهار إلى غير رجعة، وبات استجداء عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل حرب الخليج، فغزو العراق، فالحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، ثم «الربيع العربي»، أقرب إلى التمني منه إلى قبول نتائج تلك الرضّات السياسية القاسية التي عاشتها المنطقة. الشرق الأوسط لم يعد كما كان على عدة مستويات، فالحدود الجغرافية تغيّرت وتم حرثها من جديد بفعل انهيار مفهوم الدولة أولاً، واقتسام قوى سياسية إقليمية لخريطة الدول المهشمة في محاولة لابتلاعها عن طريق التبعية، كما تفعل إيران في أكثر من موقع بدافع الهيمنة التي تؤهلها إلى الدخول في معترك التفاوض بأوراق أكثر فاعلية من شأنها إقناع الطرف الأميركي والغربي في أي حوارات تخص المنطقة. تحول العراق إلى ساحة لتجريب حدود الهيمنة الإيرانية، وكان لبنان قبل ذلك، ثم سوريا لاحقًا، فاليمن في محاولة حثيثة لبناء خط متواز استراتيجي من شأنه إبقاء الخليج المستقر والأمن على حافّة الخطر. كشفت «عاصفة الحزم» أن انتظار التحالفات لا يفيد في هذه اللحظة الحاسمة، فكان اتخاذ القرار سريعًا ومفاجئًا لقطع الطريق على نظام طهران وإيصال رسالة سياسية واضحة. في خضم هذا التهور والاندفاع الإيراني لتجريف الإقليم سياسيًا، بعد أن بات…