آراء

عبد الرحمن الراشد
عبد الرحمن الراشد
إعلامي سعودي

فشل الوساطات رسالة للدوحة

الأربعاء ٢٦ يوليو ٢٠١٧

لم يعد هناك شك في أن الأزمة القطرية باقية معنا، وليست وشيكة الحسم، كما كان البعض يسوق لذلك، أو يظن آخرون متمنين أن تكون سحابة صيف قصيرة. وبفشل كل زيارات وزراء الخارجية، ووساطات رؤساء الدول، من أنحاء العالم، كله يبرهن على أن الدول الأربع ماضية في مطالبها. أما لماذا نتوقع أن تطول، فلأنها مشكلة قديمة وتراكمية. فقد بدأت الشكوى من قطر منذ زمن طويل، عشرين عاما تقريبا. ورغم تكرر الخلاف فإن بيان الدول الأربع في مطلع يونيو (حزيران) الماضي يمثل تطورا جديدا وهي المواجهة الأولى، الأكثر جدية وخطورة، عبر عن ذلك البيان الأول، قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية، ومنع المرور والعبور والمتاجرة وغيرها. ومنذ ذلك اليوم، وإلى الآن، المواجهة تحتد من الطرفين، وكانت كلمة أمير قطر المذاعة قبل أيام تعبر عن تصعيد لا تجسير، وبالتالي فالأزمة قاعدة بيننا إلى أشهر طويلة. من خسر ومن كسب حتى الآن في الجولة الماضية؟ في رأيي، أن دولا مثل مصر والسعودية معتادة على الهجوم والحملات…

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

الاستعداد والقابلية!

الأربعاء ٢٦ يوليو ٢٠١٧

في كتابه «شروط النهضة» الصادر منتصف القرن الماضي، يذكر المفكر الجزائري مالك بن نبي حقيقة ساطعة حول ما يتركه الاستعمار من أثر في سكان المستعمرات، حين يمنحها استقلالها ويرحل، أو حين تفكر أمة في السيطرة على أمة أخرى، فيقول «لقد رحل الاستعمار عن بلاد العرب لكنه ترك في شعوبها القابلية للاستعمار»، والقابلية للاستعمار تعني ترك مقومات شديدة التأثير تستطيع أن تحافظ على وجود هيمنة ونفوذ ومصالح المستعمر أو المهيمن داخل تلك المجتمعات، كاللغة مثلاً، وبعض الشرائح الموالية له! هذا يجعل الشعوب على استعداد لقبول الاستعمار مجدداً إذا اجتاحهم ثانية، وهو لن يأتيهم كما كان يفعل في الماضي غازياً بجيوشه وأساطيله ودباباته، انتهى هذا الزمن، نحن اليوم نمثل آخر السلالات التي تشهد اللقطات الأخيرة ربما من حروب الطائرات والقنابل والبوارج. لن تتوقف الحروب ولن يترفع الإنسان عن شهوة القتل حتماً، لكن الأشكال والأدوات ستتغير، وستكون أكثر ملاءمة وفتكاً وأسرع كثيراً مما هي عليه الحال هذه الأيام. نحن مقبلون على حروب إلكترونية…

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

قطر.. بين مطرقة التطرّف وسندان التعنّت

الأربعاء ٢٦ يوليو ٢٠١٧

من يعرف قطر وسياساتها ومعتقداتها لم يفاجأ عند إعلان الدول الداعية لمكافحة الإرهاب إضافة تسعة أشخاص وتسع جهات من قطر والكويت وليبيا واليمن إلى قائمة الإرهاب التي تدعمها دولة قطر بشكل مباشر أو غير مباشر، وربما اعتقد أتباع قطر والمستفيدون من أموالها التي تصب في دعم الإرهاب أن بعد قائمة الـ 57 والـ 12 التي أعلنتها الدول الأربع المقاطعة لقطر في رمضان الماضي ليس هناك أسماء أو جهات إضافية يمكن الكشف عنها، ولكن فجر يوم أمس فاجأت الدول الأربع التي تحارب الإرهاب بالأفعال وليس بالأقوال والشعارات، وتوقيع «اتفاقيات التفاهم» لمحاربة الإرهاب، قطر بقائمة جديدة تضاف إلى السابقة، ولتؤكد من جديد أنها لا ولن تتراجع عن دورها الأخلاقي والإنساني في محاربة الإرهاب وفضح الإرهابيين والتشهير بهم، وربما لا يسعف مستشاري النظام القطري ذكاؤهم ليتوقعوا أن هناك أسماء وجهات أخرى بالإضافة إلى الـ 87 شخصاً وجهة التي تم الإعلان عنها، وأنه سيتم فضح آخرين قريباً إذا استمرت قطر في تعنّتها وإصرارها على…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

العمل الخيري.. من الرعاية إلى الاستدامة!

الأربعاء ٢٦ يوليو ٢٠١٧

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، عندما قال: «نسعى لتحويل حب الخير إلى عمل مؤسسي مستدامٍ، وتغيير مجتمعي ملموس، وفرق حقيقي في حياة الناس»، فهو يقصد كل كلمة في هذه الجمل، حيث نجد في هذه الفقرة الصغيرة، تشخيصاً دقيقاً لواقع العمل الخيري في الإمارات، وفيها أيضاً مستوى الطموح الذي يريد الشيخ محمد بن راشد الوصول إليه. وعندما يقول الشيخ محمد إننا نسعى لتحويل حب الخير إلى عمل مستدامٍ، فإن ذلك يعني بوضوح أن العمل الخيري الحالي يفتقر إلى الرؤية التي تمكنه من الوصول إلى الاستدامة، ما يعني ضرورة الحاجة إلى إحداث تغيير نوعي شامل في أساليب وطرق العمل الخيري بالدولة، وتطويره بشكل نوعي مختلف عما يحدث الآن في الجمعيات والمؤسسات الخيرية، حتى يصل إلى مستوى الطموح، الذي رسمه نائب رئيس الدولة رئيس الحكومة. أسلوب وفكر العمل الخيري في الإمارات، رغم ضخامة حجم المبالغ المصروفة على أوجه الخير كافة، لايزال يراوح في المستوى الأول، وفق مستويات العمل…

الأقصى فلسطيني؟؟

الأربعاء ٢٦ يوليو ٢٠١٧

منذ لحظات الوعي الأولى وصورة المسجد الأقصى لم تفارق أعيننا، كانت صورة المسجد مرسومة على «دفاترنا»، تحتل الصفحة الأولى من دفتر الرسم، مطبوعة على أغلفة كتب القراءة والتربية الوطنية وكتاب الدين.. حتى في الدروس في الصفوف الأولى لابدّ من نشيد أو قصيدة أو درس عن الأقصى وفلسطين.. فنشأ جيل محمّل بالرسالة؛ محبّ ويحمل قضية دين وعروبة.. كلما فتحنا حقائبنا المدرسية في البيت أو في الصفوف لابد من كتاب أو دفتر أو مقلمة تحمل رمزاً مقدساً للمدينة المقدّسة.. بالمناسبة جميع الدول العربية كانت تتبنى الرسالة ذاتها من الأردن إلى تونس إلى الجزائر إلى الخليج وسورية والعراق، المناهج كلها لا تغفل ولا تنسى أولى القبلتين، ولا عروبة القدس.. في نشرات أخبارها، في عناوين صحفها، وفي ندواتها الثقافية والسياسية، البوصلة هناك. شيئاً فشيئاً صارت الدفاتر تحمل رسوماً لأبطال الكرتون، والمناهج تحذف القصائد التي تتكلم عن الحق العربي وعن المسجد الأسير والبطولة والتضحية، واستبدالها بنشيد الأرانب والخراف.. والشاشات الرسمية صارت تضع ترتيب الأخبار القادمة…

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

فرحة قطرية «مفبركة»!

الثلاثاء ٢٥ يوليو ٢٠١٧

تابع الجميع «الفرحة» القطرية يوم أمس بوصول الرئيس التركي إلى الدوحة واستقباله بشكل استثنائي رسمياً وشعبياً، وفِي مثل الظروف التي تمر بها قطر من المتوقع أن «تصنع» الفرح لنفسها كما غيرها من الشعوب والحكومات التي من حقها أن تبحث عن السعادة، خصوصاً عندما تكون في مشكلة، فما بالنا إذا كانت في أزمة كبرى كالتي تعيشها قطر منذ خمسين يوماً بمقاطعة أربع دول شقيقة لها، وقطع جميع علاقاتها معها، وإغلاق حدودها البرية وأجوائها ومياهها الإقليمية؟ لا شك في أن أي شيء بسيط سيتم تحويله إلى مظاهرة فرح كبرى، وأي بارقة أمل لانفراج الأزمة سيتغنى بها الإعلام، وسيحاول أن يوهم الشعب بأنه ليس هناك تأثير للأزمة، وأن الأمور على ما يرام وجميع الأصدقاء معها، بل ودول العالم تقف معها، وأن الأزمة ستنتهي قريباً، وأنهم الطرف الأقوى والطرف الذي سينجح في النهاية، وهذا ما لاحظناه منذ أيّام عندما تكلمت الدول الأربع عن المبادئ الستة لحل الأزمة، فاعتبر إعلام قطر الأمر تراجعاً أو تخفيضاً…

عسيري من أصول فرنسية!

الثلاثاء ٢٥ يوليو ٢٠١٧

نعم .. عسيري من أصول فرنسية أبا وجدا، أحب الجنوب قبائل وبشرا كما لم يحبها أبناؤها الحقيقيون، ليس قدحا فيهم إلا أنهم لم يشعروا، أو لم يصلوا إلى هذا الحس الفني الذي تخبئه جبالهم وملابسهم، ووديانهم وهذه المزاهر التي تشكل فنا جميلا ومبتكرا يصل الإنسان، ويربطه بالأرض، ليكتشفوا مكانا فوق رؤوسهم وشعرهم الذي يتدلى فوق الأكتاف، كناية عن الشجاعة والخيلاء التي لا تملك منتهى. (تيري موجيه وزوجته دانييل) عشقا شيئا اسمه (تهامة قحطان) وأسطوريتها الموغلة في التاريخ، وعشقا (تهامة عسير) وقبائل يام، أصبح تيري وزوجته جزءا من هذه القبائل على اختلافاتها في كل شيء، وهذا يعني الثراء الإنساني الهائل الذي تملكه هذه القبائل وحياتها العفوية التي سلبت عقل وفؤاد (تيري موجيه وزوجته دانييل). وعقدا العزم على تقييد ذلك كله بالكتابة والصورة الفوتوغرافية، لتصدر لهم أربعة مؤلفات جميعها تتناول هذا الثراء الإنساني الذي لم تفطن إليه جامعاتنا المسورة، وسباتها البحثي الصفري؟؟ ولَم تتناوله أنديتنا (الأبدية) عفوا أقصد (الأدبية) ولو باستضافة، وعلى…

يوسف الديني
يوسف الديني
كاتب سعودي

«الاتجاه المعاكس» لا يصنع دولة

الثلاثاء ٢٥ يوليو ٢٠١٧

«الاتجاه المعاكس» برنامج حواري انفعالي تعبوي على قناة الجزيرة كان في فترات مضت يحقق أرقام مشاهدة كبيرة بسبب حالة التدهور السياسي التي عاشتها المنطقة منذ صعود منطق الخطاب الثوري الإعلامي لتحقيق مكاسب جماهيرية على مستوى المشاهدة ورفع نسب المتابعين دون محتوى تنويري أو تأصيل لثقافة سياسية جادة، وتضخم دوره بعد خرائب الربيع العربي ليتحول إلى ما يشبه «حلبة مصارعة» أخذت في بعض تجلياتها عراكات باليد وشتائم بالجملة وتنابزا بالألقاب والتشهير والفضائح على طريقة صحافة التابلويد، حتى غدت هناك مقاطع طويلة على طريقة الفكاهة تملأ فضاءات منصات التواصل الاجتماعي. مثل هذا التردي الإعلامي كان له ما يستدعيه في سوق الإعلام آنذاك باعتباره انعكاساً للتردي السياسي والأزمات العميقة التي عاشتها المفاهيم السياسية في المنطقة؛ من غياب مفهوم السيادة إلى مسألة رعاية المعارضات وميليشيات العنف المسلح وإعطاء فرصة لأصوات التطرف السياسي وصولاً إلى شخصيات إرهابية تبايع «داعش» على الهواء مباشرة.. كل ذلك تحت مبرر «الرأي والرأي الآخر»، لكن أن يتحول هذا السلوك الذي…

عقل العقل
عقل العقل
كاتب وإعلامي سعودي

تحولات إيجابية في العلاقات السعودية – العراقية

الثلاثاء ٢٥ يوليو ٢٠١٧

لا شك أن زيارة وزير الداخلية العراقي للسعودية الأسبوع الماضي واستقباله من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ووزير الداخلية السعودي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، خطوة مهمة في تعزيز التعاون الثنائي للبلدين ولتحقيق والعمل على مصالحهما المشتركة. إن ملف مكافحة الإرهاب يأتي على قمة الملفات التي ناقشها الجانبان السعودي والعراقي، وكلنا يعرف أن آفة الإرهاب تعاني منها المنطقة العربية، وللأسف أن ذلك بسبب تلك التنظيمات التي ترفع الخطاب والشعارات «الإسلاموية» وأيديولوجياتها العابرة للحدود والأوطان، من هذا المنطلق تأتي أهمية هذه الزيارة لتوثيق التنسيق والعمل الأمني لمحاربة هذه التنظيمات من «داعش» وغيرها. كما هو معروف أن الحدود بين السعودية والعراق تمتد لمسافة 800 كيلومتر، وهذا يتطلب عملاً أمنياً واستخباراتياً مستمراً بين الطرفين، وفي هذا السياق عبرت المملكة في برقية تهنئة للشعب والحكومة العراقية بتحرير الموصل من تنظيم داعش الإرهابي، معبرة عن ذلك بموقفها السياسي مع العراق وشعبه الرافض للإرهاب مهما تعددت صوره وأشكاله، والمملكة كما هو معروف تعرضت لهجمات…

د. عبدالله المدني
د. عبدالله المدني
أستاذ العلاقات الدولية المتخصص في الشأن الآسيوي من البحرين

في سنغافورة.. خلاف على تركة «كوان»

الثلاثاء ٢٥ يوليو ٢٠١٧

هل تذكرون «لي كوان يو» الرجل الذي حول سنغافورة الخالية من أية موارد طبيعية من مستنقع آسن إلى دولة نموذجية في كل شيء تقريباً، وحقق لسكانها أعلى مستويات الدخل وأجود الخدمات والبنى التحتية في جنوب شرق آسيا، فباتت اليوم البلد الوحيد في آسيا المصنف خارج نطاق العالم الثالث؟ هذا الزعيم الحكيم، الذي صنع كل هذا المجد وفق خطة مدروسة ودون ضجيج إعلامي أو شعارات ديماغوجية أو تعبئة شعبوية كتلك التي مارسها قادة آسيويون آخرون مثل ماو تسي تونغ في الصين وأحمد سوكارنو في إندونيسيا والجنرال ني وين في بورما، توفي في مارس 2015 بعد أن تقاعد طواعية في عام 1990 عن العمل كرئيس للحكومة وزعيم لحزب العمل الشعبي الحاكم. لكن قبل تقاعده كان «لي كوان يو» يخشى من أمر وحيد هو احتمال أن تصاب صورة سنغافورة النموذجية بتشويه ما مصدره سياسات متعجلة أو قرارات حماسية من قبل من سيأتون بعده. ولهذا السبب اختار بنفسه خليفته وهو ابنه الأكبر «لي هسين…

خالد السهيل
خالد السهيل
كاتب - مستشار إعلامي

«الخيال الممكن»

الإثنين ٢٤ يوليو ٢٠١٧

في كتاب "الخيال الممكن"، أنت تغوص في تفاصيل تجربة جميلة، يرويها الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني. دوما السير الذاتية والتجارب الإدارية من الأمور التي تشد الانتباه. ولدينا في المملكة شح في الكتب التي تتناول هذا المجال. ومن هنا يمكن النظر باهتمام بالغ لتجربة كتاب "الخيال الممكن" إذ إنه يجمع في ثناياه تجربة ثرية على مدار نحو 16 عاما من خلال هيئة السياحة والتراث الوطني ومراحل بنائها. والمؤلف من خلال هذا الرصد الدؤوب والدقيق يقدم القصة عبر لغة بيضاء بسيطة وقريبة ومفهومة وبليغة في الوقت نفسه. ويحمل الكتاب، إضافة إلى ذلك، عبارات واستشهادات مميزة. يؤكد الأمير سلطان أن "وحدة بلادنا ليست وحدة جغرافيا وتراب فقط، وإنما هي أساسا وحدة قلوب". وهو من خلال سرده المستمر يقدم خلاصات تجاربه، ومن ذلك قوله "تعلمت فن الاستماع، وإعطاء الآخر أقصى مدى من الإنصات ليكمل رؤيته، قبل أن أبادر بالرد أو التعليق". يستعرض الكتاب أسماء ومواقف أسهمت…

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

هل تركيا وسيط في الأزمة مع قطر؟

الإثنين ٢٤ يوليو ٢٠١٧

زيارات الرئيس التركي للمنطقة التي بدأت يوم أمس للمملكة العربية والسعودية، ثم الكويت، وستنتهي اليوم بزيارة قطر، لم تنل اهتمام الكثيرين، وخصوصاً الدول المقاطعة.. فالإعلان التركي أنها زيارة من أجل الوساطة، أما من الناحية الفعلية فيبدو أن هذا الاستعراض السياسي مفيد للداخل التركي، كما أنه سيرضي غرور عدد من العرب المعجبين بأردوغان، ويعتقدون أنه القادر على حل أزمات المنطقة وفعل ما لا يستطيع أن يفعله غيره! والحقيقة أن الرئيس أردوغان كان منذ اليوم الأول للأزمة منحازاً لقطر، كما أنه هاجم الدول الأربع المقاطعة أكثر من مرة، بل وانتقد الخطوات التي اتخذتها، وهاجم قراراتها في مقابل تأييد مواقف قطر ودعمها. فضلاً عن أن موضوع الوساطة تم الانتهاء منه منذ البداية، وتحديده بأنها ستكون وساطة خليجية وفِي إطار مجلس التعاون الخليجي، الأمر الذي وضع ملف الوساطة في الكويت وبين يدي أميرها الشيخ صباح الأحمد، لذا كانت نتائج كل الوساطات الدولية والغربية مصيرها الفشل. هذا ما جعل البعض يقيم جولة أردوغان لا تعدو…