آراء

خلف الحربي
خلف الحربي
كاتب سعودي

إسرائيل تقول لكم: شكراً

الإثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧

كل ما فعله العرب، بعد إعلان ترمب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، أن الواحد منهم امتطى صهوة تويتر أو الفيس بوك وشتم عربا آخرين، وخونهم وصهينهم ثم عاد إلى فراشه وهو يشعر أنه خليفة صلاح الدين الأيوبي! هكذا فعلوا حين سقطت القدس قبل نصف قرن وهم على هذا الدرب سائرون.. لا شيء لديهم غير تبادل الشتائم وتخوين بعضهم البعض وسط فرح إسرائيلي عارم بهذه الشروخ العميقة التي تتجدد عاما بعد عام، إلى درجة أنني بت أنتظر اليوم الذي تأتي فيه إسرائيل لتناشدنا بأن نكون أكثر رفقا ببعضنا البعض. بعد إعلان ترمب لم تقطع الدول العربية والإسلامية التي لديها علاقات دبلوماسية واقتصادية وعسكرية وثقافية مع إسرائيل أي شكل من أشكال هذه العلاقات.. وفي هذا العالم العربي والإسلامي الذي تحرسه القواعد الأمريكية في كل الاتجاهات ويقوم اقتصاد الدول الغنية فيه على التعاون مع الشركات الأمريكية بينما يقوم اقتصاد الدول الفقيرة فيه على المساعدات الأمريكية عليكم ألا تتوقعوا أن يكون الرد العربي والإسلامي…

استشراف لمستقبل الوظائف وأتمتتها

الإثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧

ثمة تطور هائل يتزايد كل يوم مع تطور التكنولوجيا واتساع رقعة الأتمتة، وثمة قلق وجدل واسع حول المستقبل الذي ينتظر وظائف البشر الاعتيادية مقابل ظهور ما ليس اعتيادياً، وهذا خلال العشر سنوات المقبلة وحتى 2030. ولعل القول إن الكثير من الوظائف التي يمتهنها البشر الآن ستتلاشى وتختفي هو قول صائب ومثير للتشاؤم عند الكثيرين، ولكنه بالمقابل بلوغ حضاري مشرق لدى آخرين. ويعبر عن ذلك فريمان دايسون بالقول: «التكنولوجيا هبة الله؛ هي ربما من أعظم هبات الله بعد هبة الحياة؛ هي أمّ الحضارات والفنون والعلوم.» وثمة ما يجعل الأمر وضده جيدين اقتصادياً؛ إذ إن التقدم التكنولوجي هو الذي يسمح لنا بمواصلة هذا التطور المذهل الذي نحن فيه، حيث العوائد سترتفع دائماً، وفي الوقت نفسه، الأسعار تنخفض، ويتواصل تحسن الحجم والنوعية؛ صحيح أن بعض الناس ينظرون إلى هذا ويتحدثون عن المادية السطحيّة. ولكن هذه طريقة خاطئة للنظر في الموضوع؛ لأن ما يحدث بالضبط هو الوفرة، التي تخدم بالضرورة النظام الاقتصادي، أما السبب…

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

تجار… والبضاعة فلسطين!

الإثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧

اجتمع وزراء الخارجية العرب بشكل عاجل وطارئ، ولكنهم لم يتفقوا بشكل واضح وقاطع، ومحصلة اجتماع ساخن وطويل استمر حتى ساعات الفجر في القاهرة، كانت أننا استمعنا لكلمات وزراء خارجية الدول العربية، بعضها منطقي وبعضها حماسي، وكلمات أخرى حماسية أكثر من اللازم، فالبعض للأسف ما زال يستخدم لغة الشعارات ‏والكلمات الرنانة، بعيداً عن الأفعال، وبعيداً عن الواقعية، في محاولة مكشوفة لاستثارة الشارع العربي، وكسب نقاط على حساب القدس. وخارج القاعة في بعض الدول العربية وبشكل سريع وطارئ أيضاً، تحرك «تجار» القضية الفلسطينية، القدامى منهم والجدد، وتحركت الجماعات الإرهابية وجماعات الإسلام السياسي والمجموعات المؤدلجة لإثارة الفتن وشق الصف العربي والقرار العربي، وكان الهدف هذه المرة هو التشكيك في مواقف المملكة العربية السعودية في دعم القضية الفلسطينية، ولن ينجح أولئك في إثارة الفتنة على الرغم من وقوف وسائل إعلامية «معروفة» خلفهم، وهي التي كانت ولا تزال تدعمهم لتنشر الفتنة والشقاق. وللأسف لاحظنا أن بعض وزراء الخارجية حضروا الاجتماع تسبقهم أجنداتهم الخاصة، وجلسوا في…

مشاري الذايدي
مشاري الذايدي
صحفي وكاتب سعودي

عن الطريق للقدس!

الإثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧

أفهم، وأتفهم، الغضب الإسلامي والعربي، بل وحتى عند بعض العالم الآخر من القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن للقدس الغربية، بوصفها عاصمة إسرائيل. كلمة القدس بحد ذاتها، مثيرة وتحرك الوجدان العام، الإسلامي في المقام الأول، وطبعاً المسيحي، وتحصيل حاصل اليهودي. مدينة الصلاة، كما قالت أغنية فيروز، وعاصمة الروح، وبها تتلامس بالأنوف مقدسات لثلاثة أديان، هي الأديان السماوية. صورة مساجد القدس مطبوعة على العملة السعودية منذ زمن، ترجمة للمكانة الخاصة التي توليها السعودية لمسألة القدس، سياسياً ومالياً وحتى عسكرياً، كما في حرب 1948، وملك المغرب هو رئيس لجنة القدس المنبثقة من المؤتمر الإسلامي، الذي صار منظمة التعاون الإسلامي، وملك الأردن لديه مسؤولية خاصة تجاه القدس لأسباب كثيرة. إيران، بنسختها الخمينية، حاولت، متأخرة، توظيف هذه المكانة الخاصة للقدس، فرأينا يوم القدس، وفيلق أو قوة القدس - حسب تصحيح نصر الله! - وليس للقدس من اليوم أو الفيلق الإيراني إلا الاسم، والباقي يترجم قتلاً وتشريداً بحق السوريين، وتخريباً بحق العراقيين واللبنانيين والبحرينيين واليمنيين، ببركات…

إلا قليلاً منهم

الإثنين ١١ ديسمبر ٢٠١٧

يوماً بعد يوم تزداد حياتنا تعقيداً وتحديات لم يسبق لها مثيل لأسباب عدة أهمها البعد عن المولى عز وجل، وكذلك التراخي في الالتزام بالقيم الحقيقية التي كانت تجعل لحياتنا معنى وقيمة وأهمها الترابط الأسري والعطف والتراحم والعناية بالآخرين، لقد أغرق أغلبية الناس في المادية والاستهلاك، ولم يعد الكبير يحترم الصغير ولا الصغير يوقر الكبير، لم يعد أحد يهتم بالآخر ولو شاهد الإنسان شخصاً يغرق بدلاً من أن يهب لإنقاذه سيهتم أكثر بتصويره وهو يغرق، أو ينشر الواقعة «لايف» على وسائل «الدمار» الاجتماعي. لماذا الإغراق في الدنيا وملذاتها والبعد عن الله وعما يسعد الإنسان في الدنيا والآخرة، للأسف فالأغلبية تسير وراء التوجهات ونحو الهاوية، وقليل دائماً هم من يرون الصواب ويتمسكون به سواء في ما يتعلق بالدين أو القيم الاجتماعية، وهكذا الحال دائماً قليل هم الذين يقاومون الخطأ، وفي المقام الأول يقاومون أنفسهم فيتحملون المشقة واللوم والاستغراب والاستنكار ونكران الجميل، إن أبلغ من وصف هذه الحال هو العلامة والعالم الدكتور مصطفى…

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

القدس.. هل يفلح العرب؟!

الأحد ١٠ ديسمبر ٢٠١٧

حال العرب وما جرى صعب جداً، ففي الوقت الذي تحتفل فيه إسرائيل باعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لها نجد العرب ‏يتبادلون الاتهامات فيما بينهم.. يبحثون عن المخطئ.. ويبحثون عن الضحية.. ويبحثون عمن تآمر.. ويبحثون عن خائن بينهم! هذا ما يفعله العرب اليوم، والغرب البعيد يتفرج على مسيرات عربية تندد بدولة عربية وبحكومة عربية وبحكام عرب، بدلاً من تركيز جهدهم على مواجهة العدو الواضح، وهو الاحتلال الإسرائيلي. لن يفلح العرب وبينهم من يثير الفتن ويحرف الحقائق ويكذب على الجماهير، ولن يستعيد العرب شبراً من أراضيهم وهم لا يعرفون التفريق بين عدوهم وصديقهم.. لن يفلح العرب وهم يصدقون أعداءهم ويكذبون إخوانهم وأشقاءهم.. لن يفلح العرب وهم يبحثون وينتظرون أن تأتيهم حلول مشاكلهم الكبرى من الخارج.. ولن يفلح العرب وهم مترددون في استعادة حقوقهم.. لن يفلح العرب وهم يصدقون الإسرائيليين ومن يعملون معهم ولا يصدقون إخوانهم العرب. لقد اجتمع وزراء الخارجية العرب في جامعة الدول العربية البارحة في القاهرة، وبعد أن قالوا كل…

خالد السليمان
خالد السليمان
كاتب سعودي

لماذا يكرهنا هؤلاء العرب ؟

الأحد ١٠ ديسمبر ٢٠١٧

منذ أن وعيت على هذه الدنيا وأنا ألمس مشاعر كراهية غير مفهومة لدى كثير من العرب تجاه الخليجيين والسعوديين تحديدا، وطيلة عقود من الزمن لم أجد مبررا لهذه المشاعر السلبية المتوارثة سوى الغيرة والحسد، ليس من امتلاك دول الخليج العربية للثروة النفطية بل من تطويعها لنماء الأوطان ورخاء الإنسان ! فالثروة النفطية التي حباها الله لدول الخليج العربية، قد وهبها الله أيضا لدول عربية أخرى كالعراق وليبيا والجزائر، وزاد عليها لهم مصادر المياه وخصوبة الأرض والمعادن الطبيعية والغاز، لكن جميع تلك الدول غرقت في الدكتاتورية السياسية والفقر الاجتماعي والتخلف التنموي، بينما سخرت دول الخليج ثرواتها لنماء مجتمعاتها ! وفي الوقت الذي لا يخلو فيه بلد عربي من مشاريع تنموية مولتها الحكومات الخليجية، أو تضم خزائنها أموال الهبات والودائع الخليجية، نجد أن الجحود والنكران هو الفائدة الوحيدة التي تجنيها دول الخليج على هذه الأموال الطائلة ! وبينما تاجرت العديد من الأنظمة العربية الثورية والأنظمة المتعاقبة بالقضية الفلسطينية ولم تقدم لها سوى…

مقتل صالح ونقل السفارة

الأحد ١٠ ديسمبر ٢٠١٧

حدثان استحوذا على غالب الاهتمام الإقليمي والدولي في الأسبوعين الماضيين، تغيير علي عبد الله صالح الرئيس اليمني السابق موقفه السياسي، واتجاهه لرفض الحوثيين وفض الشراكة معهم، وهو تغيير وإن ظهر بشكلٍ غير متوقعٍ فإنه يشكل منهجاً ثابتاً في تاريخ الرجل، ومن ثم اغتياله البشع من قبل ميليشيا الحوثي الإيرانية بعد إعلان موقفه الجديد، والحدث الثاني توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترمب على قرار نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس. واقع اليمن ومستقبله سيكونان مختلفين بعد اغتيال صالح، وبعد دفع الحوثيين كل خصومهم السياسيين للتوحد ضدهم، ودفع جميع مكونات الشعب اليمني السياسية والقبلية والمناطقية للوقوف صفاً واحداً رافضاً لهم، والقضية في اليمن واضحة، هوياتياً، فاليمن عربي وأهله عربٌ ولا شأن لإيران ولا للفرس به، ودولياً، قرار الأمم المتحدة واضحٌ ومرتكزات الحل قبل عاصفة الحزم هي التي تشكل الشرعية التي يبنى عليها، وعسكرياً، التحالف العربي أو تحالف دعم الشرعية قائمٌ، والمسألة مسألة وقتٍ لتغيير كامل وشاملٍ في مراكز القوى في اليمن، واحتشاد…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

الفطرة السليمة ضد التطرف!

الأحد ١٠ ديسمبر ٢٠١٧

الفطرة السليمة ضد التطرف!أينما حلت الفطرة السليمة ابتعدت الكراهية والحساسيات، وأينما حل الفكر الملوث والمسيّس جاء بالكراهية والحقد والقتل والعنف، هذه حقيقة لا يمكن إغفالها وإنكارها، لذا فلا يمكن القضاء على الفكر الملوث إلا بتمكين الفكر السليم القريب من القلب والعاطفة، الذي يمكن للإنسانية بمعناها الشامل والرائع. هذا الاستنتاج هو ما ثبت في الذهن عند سماعي قصة واقعية جميلة حدثت فعلاً لإنسان إماراتي محبّ للخير وفاعل له، هذا الشخص تعرّف إلى شخص من أوغندا، رجل فاضل أيضاً ومحب للخير، لديه دار صغيرة لرعاية الأيتام، تضم نحو 59 طفلاً وطفلة، منهم مسلمون ومنهم مسيحيون، وبالمناسبة فإن هذا الشخص الذي يرعاهم مسيحيّ ليس مسلماً، ومع ذلك لم يفرق بينهم في شيء، يعيشون معاً في دار بناها لهم وفق إمكاناته، ويتعلمون في مدرسة بجانب هذا المسكن، وبالمناسبة أيضاً تكاليف الدار والمدرسة وبعض المساعدات تأتيهم من جمعية خيرية أميركية مسيحية، لم تطلب هي الأخرى أن يكون جميع من في الدار والمدرسة من أبناء المسيحيين…

هالة القحطاني
هالة القحطاني
كاتبة سعودية

ستبقى لمجد العُلا منبرا

الأحد ١٠ ديسمبر ٢٠١٧

نعتز بأننا بدأنا من البادية ونشأنا في الصحراء القاحلة، التي نفخر بالانتماء إليها. ونفخر أيضاً بتحويلها إلى واحة غناء، في أكبر تحدّ ممكن أن يواجه الإنسان، فترويض خشونة الصحراء أمر ليس بالهين أبداً. ومع ذلك نجحنا ولله الحمد في هذا التحدي. فاليوم صحراء مثل الربع الخالي، لم تبق كالصحراء التي يعرف العالم بالأمس، بل تحولت إلى صرح صناعي وآلي ضخم، يضاهي بقوته وتفرده مثيلاته حول العالم. فالإصرار والعزيمة والتعطش للنجاح، الذي ينبع من نفوس شعب هذا الوطن، لا يستطيع أن يفهم حجمه وعمقه إلا نحن. فكل يوم يثبت أبناؤنا، في أماكن متفرقة حول العالم، كفاءة وقدرة عالية، في خوض تحديات جديدة، من تبنّ لأنظمة وبرامج متطورة ومبتكرة، تواكب ما تتطلب المرحلة، وتتوافق مع احتياجات العصر الذي نعيش. فكثير من أبناء وبنات هذا الشعب الوفي، يعمل بشغف وحب متناهيين. فينجز ويبتكر بهدوء وبشكل مستمر، لتغيير الصورة الذهنية والنمطية، التي ضلل بها ثلة من المجرمين والإرهابيين، الرأي العام، لتشويه الإسلام، والإنسان السعودي…

خلف الحربي
خلف الحربي
كاتب سعودي

القدس.. سراديب الحكاية !

السبت ٠٩ ديسمبر ٢٠١٧

قبل 70 عاما احتلت إسرائيل ما يسمى اليوم بالقدس الغربية وبقيت القدس الشرقية التاريخية في عهدة الأردن، وقبل 50 عاما احتلت إسرائيل كامل مدينة القدس بعد أن هزمت الجيوش العربية في (نكسة ) مشهودة وكان للدعم العسكري الأمريكي والغربي تأثيره الكبير في انتصار إسرائيل الساحق الماحق، وقبل 37 عاما تجرأت إسرائيل وأعلنت القدس عاصمة موحدة لإسرائيل متحدية كل القرارات الدولية وذلك بعد أن وقعت اتفاقية السلام مع السادات واطمأنت نسبيا إلى سقوط الخيار العسكري عند العرب بعد خروج جيش مصر من المعادلة، ولكن الولايات المتحدة تصدرت طابور المحتجين على هذا القرار ونقلت سفارتها من القدس الغربية إلى تل أبيب، وقبل أكثر من ربع قرن أضاع صدام حسين بوصلة القدس التي كان ينادي بتحريرها واحتلت جيوشه الكويت في مفاجأة تاريخية قسمت العرب إلى معسكرين، إذ وقفت بعض الدول العربية ومن خلفها القوميون العرب والإخوان المسلمون في معسكر صدام، وكانت القيادة الفلسطينية ضمن من وقفوا مع هذا المعسكر الجائر للأسف الشديد، وعلى…

إعادة بناء التفكير في القضية الفلسطينية

السبت ٠٩ ديسمبر ٢٠١٧

كيف يفكر الشارع السعودي والإماراتي والمصري والعراقي في القضية الفلسطينية، ولماذا يحمل الشارع العربي في معظمه قاموسا واحدا من الجمل والتعبيرات وحتى المفردات حين يتحدث عن فلسطين؟ يكاد يختفي من ذلك القاموس كل البعد السياسي للقضية وحتى البعد التاريخي ويهيمن عليها بعد واحد هو البعد الديني، وهو ما أدى لإضعاف القضية وربطها بالموقف والقناعة الدينية الوجدانية أكثر من ربطها بالموقف السياسي العملي الذي يستوعب الواقع والتحولات ويبحث عن الحلول. كانت أبرز أسباب ذلك الواقع أن العدو أصلا لديه ذات الجوانب الدينية المرجعية في فهمه للقضية؛ إنها وعد قادم من التوراة بأحقية اليهود في تلك الأرض، وفيما شهد الخطاب الديني اليهودي في التعامل مع القضية الفلسطينية تراجعا فعليا لحساب الخطاب السياسي، كانت المعادلة على العكس من ذلك في الواقع العربي؛ تراجع في اللغة الواقعية السياسية واتساع للقاموس الديني الذي دخل مبكرا في تنافس مع خطاب آخر هو الخطاب القومي العروبي، ولكلا الخطابين عيوبه ودوره في تراكم الخسائر التي شهدتها القضية. توطدت…