آراء

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

«قمة بوحسين» تنجح

الخميس ٣٠ مارس ٢٠١٧

قد تكون القمة العربية الثامنة والعشرون التي عقدت في الأردن أمس إحدى القمم العربية الناجحة من حيث التنظيم ومستوى التمثيل والحضور العربي.. وكذلك من حيث الإنجازات الجانبية للقمة، فكان اللقاء الأهم، على هامش القمة بين الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس عبدالفتاح السيسي، وقد وضع حداً لما كان يحب البعض أن يطلق عليه «الخلاف السعودي المصري» إلا أن الزعيمين الكبيرين ومن خلال لقائهما يوم أمس قلبا تلك الصفحة، وجعلا المتربصين يضربون أخماساً في أسداس، وعادت العلاقات إلى ما كانت عليه وربما تكون أفضل. والإنجاز الجانبي الآخر في هذه القمة هو اجتماع الملك سلمان بن عبدالعزيز برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وهو ما يسعد العرب جميعاً ويعطي الأمل لوضع أفضل في المنطقة، وقد كانت كلمة العبادي في القمة مهمة ومبشرة بعودة العراق إلى الحضن العربي من جديد، وبشكل عام فإن الحضور العراقي في هذه القمة كان مختلفاً، وأعتقد أن العرب عليهم أن يقفوا إلى جانب العراق حتى يتمكن من استعادة عافيته والعودة…

أسرار «كرنفالات البلاهة»

الأربعاء ٢٩ مارس ٢٠١٧

مسيرات باللباس الأفغاني، وحشود نساء يتشحن السواد، تطوف شوارع لندن وميونيخ، تحمل الرايات السود، وتصيح ضد الحكومات الغربية، وتكفّرها، وتندد برجال الشرطة. ونحن نشاهد هذه المسيرات نصاب بالعجب، متسائلين: لمَ تسمح الشعوب الأوروبية لهذه الفئة بممارسة كل هذا العته؟ لعل قسماً كبيراً منا - نحن العرب - مصاب بـ«الباريوديا»، عندما ينظر إلى شعوب الغرب، مفسراً سلوكهم، بمقاربته إلى سلوكنا وأفكارنا. مِنا من يُدرج التظاهرات تحت بند الحريات، وآخرون يرون أن الغربيين متورطون في احتضان الظلاميين، ومتواطئون في دعم الإرهاب، ثم تشمت بهم كلما توالت الأخبار حول أعمال إرهابية في أوروبا، ولسان حالهم ينشد: «وَذُقْ يا قلبُ ما صَنَعَتْ يداكَا، لعمري كنتَ عن هذا غنياً، ولم تعرفْ ضلالكَ من هداكا». «الباريوديا»، هي حالة نفسية نتخيل فيها رؤية أشياء غير واقعية، كمشاهدة صورة حصان في السحاب، أو رؤية لفظ الجلالة - تعالى الله - على قشرة فاكهة، ولعل قسماً كبيراً منا - نحن العرب - مصاب بـ«الباريوديا»، عندما ينظر إلى شعوب الغرب،…

«سنغافورة السهول».. لماذا الإصلاح الآن؟

الثلاثاء ٢٨ مارس ٢٠١٧

يخلط الكثيرون من العوام ما بين جمهوريات آسيا الوسطى الاسلامية الخمس (أوزبكستان وتركمانستان وطاجيكستان وقرقيزستان وكازاخستان)، بسبب تشابه أسمائها. لكن الحقيقة أن هذه الدول التي برزت ككيانات مستقلة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي تختلف في درجات نموها وطبيعة أنظمتها السياسية الشمولية ومدى استقرارها ونوعية التحديات التي تواجهها. وتبدو جمهورية كازاخستان هي الأكبر مساحة والأكثر تميزا لجهة النمو الاقتصادي والاستقرار السياسي. ولئن كان العامل الأول يُعزى إلى ثروات البلاد من النفط والغاز والمعادن والفحم معطوفا على ما ورثته من الاتحاد السوفيتي السابق في مجالات التصنيع والعلوم والكوادر الوطنية المدربة ونسبة المتعلمين (95% من السكان)، فإن العامل الثاني مرده القبضة الصارمة لنظام الرئيس «نور سلطان نزارباييف» الذي تولى الرئاسة في عام 1990 ثم أعيد انتخابه مذاك بأغلبية تجاوزت نسبة 90 بالمائة في جميع الانتخابات الرئاسية التالية. في الدوائر الغربية يوصف نزارباييف بالديكتاتور المتسلط الجامع لكل السلطات في يده، كما توصف أسرته وبطانته بالفاسدين، وينتقد نظامه لعدم شفافيته وقمعه للإعلام والاعلاميين. وإذا ما اعتمدنا…

طيران.. الخليل!!

الثلاثاء ٢٨ مارس ٢٠١٧

أم الركب، موقع في جنوب القلب، جنوب الوطن أخذ هذا المسمى، لصعوبة صعوده سابقا، وهو لا يختلف عن الجبال المحيطة به إلا عندما حطت به طائرة ضخمة، أدخلت في قلوب الناس الريبة والتساؤل، ونتج عن كل ذلك قصص عجيبة وخيالات تفوق الوصف. انقلب ذلك المكان الموحش إلى مقصد للناس رجالا ونساء.. ونشأت على جانبيه حركة بيع وشراء، ثم ما لبثت العروض الموسيقية، والمسرحية والفنون التشكيلية تعرض ما لديها دون خوف أو تفسير مسبق. هذه الطائرة التي تجمع الناس حولها، يشاهدون من آن لآخر حركة داخلها، إلا أنها غير واضحة ولا جلية، ومن هنا تنبت القصص والرقاب تتحرك لترصد رؤية وجه داخل الطائرة اللغز والتي بثت في (أم الركب) حركة غير معتادة، فارتفعت أسعار الأراضي؟ أحدهم يحادث جاره وهو ذو لحية ناشئة: آمل ألا يكون هناك اختلاط داخل هذه الطائرة؟ قال الذي بجانبه: الشيء الطبيعي أن يكون هناك اختلاط.. إلا إذا اقترحت أن يكون موقع المرأة على جناح الطائرة، وهذا مستحيل،…

د.جلال أمين
د.جلال أمين
عالم اقتصاد وأكاديمي وكاتب مصري

هل انتهى «عصر النهضة»؟

الإثنين ٢٧ مارس ٢٠١٧

المقارنة بين ما يكتبه كتابنا الكبار اليوم، وما ينشر في وسائل الإعلام، وما كان يكتب وينشر منذ مائة عام، تثير الكثير من الأفكار والأسئلة عما حدث للمجتمع خلال هذه الفترة، فأدى إلى هذه الفوارق الشاسعة. إني لا أقصد لغة الكتابة (وإن كان هذا يلفت النظر أيضا)، بل مضمونها. وأقصد على الأخص موضوعاً بذاته كان دائم التردد على أقلام كتابنا وألسنتهم، ولا تكاد تجده فيما يكتب وينشر اليوم. أقصد موضوع «النهضة» وما نحتاجه حتى نلحق بالأمم الأكثر تقدماً في مضمار الحضارة. هل يمكن حقاً أن يكون موضوع «النهضة» قد اختفى من جدول أعمالنا، لعلنا نعبر الآن عن الهدف نفسه ولكن بتعبيرات مختلفة؟ قبل منتصف القرن الماضي لم يكن شعار «التنمية الاقتصادية» شعاراً مالوفاً، ولا تعبيرات مثل «الدولة المتخلفة اقتصادياً»، ولكن سرعان ما انتشر التعبيران ومرادفاتهما، واعتبرت التنمية الاقتصادية هي الهدف الأسمى أو الأكثر إلحاحاً للدول التي أطلق عليها اسم «العالم الثالث». احتل هدف التنمية الاقتصادية بسرعة مكانة هدف النهضة، ولم تذرف…

علي عبيد
علي عبيد
كاتب وإعلامي من دولة الإمارات العربية المتحدة

السيارة التي صدمتنا جميعاً

الإثنين ٢٧ مارس ٢٠١٧

من جديد يقدم التيار الإسلامي المتطرف في الشرق للتيار اليميني المتطرف في الغرب خدماته، ويهدي إليه على طبق من ذهب الأوراق التي تساعده على كسب معركته في الدول الأوروبية التي كافح طويلاً كي يصل إلى قمة السلطة فيها فلم يستطع. فما حدث في بريطانيا الأسبوع الماضي من هجوم إرهابي، استهدف العابرين على جسر «ويستمنستر» في الطريق إلى مبنى البرلمان البريطاني، ليس إلا حلقة في سلسلة الخدمات التي يقدمها المتطرفون المسلمون للمتطرفين الغربيين الذين تزداد مواقفهم مع كل هجمة قوة. وتزيد حججهم مع كل عملية إقناعاً، ويكسبون المزيد من الأنصار كلما حدث عمل إرهابي من هذا النوع، أبطاله أقرانهم في التطرف، وإن اختلفت توجهاتهم وأفكارهم وعقائدهم وأهدافهم، لأن التطرف ملة واحدة، والمتطرفين جنس واحد مهما تصادمت وجهات نظرهم، والضحايا متساوون في الإنسانية، لا ينتمون إلى هؤلاء ولا أولئك، ولا يتحملون وزر جنون هؤلاء ولا أولئك. ربما يستفز تعبير «التيار الإسلامي المتطرف» بعض المسلمين، فينبري منهم من يقول: إن هؤلاء لا يمثلون…

ناصر الصرامي
ناصر الصرامي
إعلامي سعودي وكاتب صحفي

الشارقة: تجربة اتصال دولي وإعلام..!

الأحد ٢٦ مارس ٢٠١٧

حدث عالمي بارز تستضيفه إمارة الشارقة سنويًّا «المنتدى الدولي للاتصال الحكومي»، تميز الأسبوع الفئات بحضور مكثف ونوعي، جلسات نقاش من جانب، وحوار تفاعلي من جانب آخر، إضافة إلى جلسات شبابية وجلسات للمكفوفين وذوي الإعاقات الخاصة.. الأجواء كانت إيجابية جدًّا، تغطية إعلامية مميزة، ومساحة لتوطيد علاقات، وخلق أخرى جديدة للمستويات كافة. لكن هذه ليست كل الحكاية؛ فمن بعض المواقف وأثرها وبكل الإثارة نتعلم، وللحكمة بقية. فقد تصادف «المؤتمر الدولي للاتصال الحكومي» مع عودة حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي من رحلة سنوية لمعرض الكتاب بالعاصمة البريطانية لندن. هناك يجتمع بالكتّاب والمثقفين حول العالم، ويقيم ندوة هنا، ويحضر نشاطًا هناك. مع افتتاح المؤتمر كانت هناك في الأفق أزمة اتصال غير محسوبة. في لندن كان الشيخ الدكتور سلطان يتحدث عن الرئيس الفرنسي شارل ديغول وثورة الجزائر، واستقلال الجزائر، وعلاقة الجنرال الفرنسي ديغول بالرئيس المصري جمال عبد الناصر. تصريحات حاكم الشارقة جاءت في سياق حديثه عن «الثقافة والحكمة في التفكير السياسي»، وأسباب…

نوبة ألم

السبت ٢٥ مارس ٢٠١٧

اكتظ قسم الإسعاف والطوارئ بالمرضى، كانت الساعة قد تجاوزت الواحدة بعد منتصف الليل، يتوسل الأب لطبيب الطوارئ ليباشر حالة ابنه أحمد الذي انتابته نوبة جديدة من آلام (الأنيميا المنجلية) كانت الآلام شديدة للغاية، شعر بها في مفاصله وقدميه وظهره ثم انتقلت إلى صدره مع ضيق في التنفس يكاد يفقده الوعي، العويل والبكاء المتواصلان أربكا الجميع، وبعد محاولات عديدة تمكنت رئيسة الممرضات من العثور على وريد سالك، سمح بمرور وتثبيت إبرة المحاليل ليبدأ طبيب الطوارئ على الفور بتركيب المحاليل الطبية والأدوية المسكنة، حاول طمأنة والده، وأبلغه أنه سيتم إبلاغ الطبيب المناوب في تخصص الأطفال ليباشر الحالة. في اللحظة التي وصل فيها أخصائي الأطفال والذي كان قد باشر العديد من الحالات المشابهة في السابق، يعلم جيدا أنه لا يوجد أمامه الكثير ليقوم به، كان بصحبته الدكتور صالح الذي أنهى للتو دراسة الطب، وكان في الفترة الأولى في سنة الامتياز. لم تهدأ نوبة الألم، لم يوقفوا زحفه بتلك المسكنات، استبدل العويل والصراخ بالآنين…

د. عبد الحميد الأنصاري
د. عبد الحميد الأنصاري
كاتب قطري متخصص في حقوق الإنسان والحوار الحضاري والفكر السياسي

السعادة مصلاً واقياً من التطرف

الخميس ٢٣ مارس ٢٠١٧

احتفل العالم بيوم السعادة العالمي، والذي صادف يوم 20 من هذا الشهر، وحققت دولة الإمارات العربية المتحدة مكانة متقدمة في التقرير العالمي الصادر من الأمم المتحدة، إذ حققت الإمارات قفزة كبيرة بتصدرها المركز الأول عربياً، للعام الثالث على التوالي، وفي هذه المناسبة السعيدة، قالت معالي عهود بنت خلفان الرومي، وزيرة الدولة للسعادة: إن ما حققته دولة الإمارات من تقدم ملحوظ في تقرير السعادة العالمي لعام 2017، يعد إنجازاً نفتخر به، ويشكل نتاجاً للرؤية السديدة لدولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله تعالى، ولتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الذي يؤكد: أن إسعاد الناس سيظل غاية وهدفاً وبرامج عمل حتى يترسخ واقعاً دائماً ومستمراً، وللمتابعة المستمرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأضافت «عندما يكون إسعاد الناس وتعزيز القيم الإيجابية…

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

إرهاب على الجسر اللندني

الخميس ٢٣ مارس ٢٠١٧

كنت في لندن خلال الأسبوع الماضي، وعلى جسر وستمنستر، أسير وأحد الأصدقاء، بعد أن مررنا بمبنى البرلمان البريطاني المقابل لساعة «بيج بين»، هناك كان المكان يعج بالبشر، نساء ورجالاً ليسوا بريطانيين فقط، بل من كل بقاع الأرض، وأغلبهم سياح يحملون كاميراتهم، أو هواتفهم النقالة، يلتقطون الصور الفردية أو الجماعية، ومن كان وحيداً، فـ«السلفي» وسيلته لحفظ ذكرياته الجميلة في لندن، كل الوجوه على جسر لندن الشهير الذي يربط شطري لندن حتى يوم أمس كانت مبتسمة ما عدا وجه ذلك الإرهابي الذي تسبب في نشر الرعب وإغلاق الجسر، ولا أشك في أنه لم يستمتع بعاصمة الضباب، ولا يعرف قيمة السعادة والسلام المنتشر في ذلك المكان، لذا فإنه قام بجريمته التي أدت إلى سقوط أكثر من 20 جريحاً ووفاة أربعة، بينهم المهاجم، فهناك على الجسر الذي يجمع ابتسامات العالم سالت الدموع والدماء، وارتفعت الأرواح إلى السماء، والسبب إرهابي مجرم تجرد من كل معاني الإنسانية، فلم يعد يعرف غير العنف والقتل ورائحة الدم. ما…

خالد السهيل
خالد السهيل
كاتب - مستشار إعلامي

الاعتدال.. ومحاضن الإرهاب

الأربعاء ٢٢ مارس ٢٠١٧

صورة جميلة ورائعة تلك التي قدمها الدكتور توفيق السديري نائب وزير الشؤون الدينية والدعوة والإرشاد في المملكة خلال المؤتمر الدولي السابع والعشرين لنشر ثقافة السلام ومواجهة الإرهاب. هذه الصورة تليق بالمملكة ومكانتها باعتبارها مهوى أفئدة الناس وقبلة المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها. وهذه الكلمة تتسق مع الحقائق التي كانت ولا تزال تتعرض للتشويه. أوضح الدكتور السديري أن المملكة من أوائل الدول التي اكتوت بنيران الإرهاب. وهذه حقيقة لا جدال فيها. وقد خاضت المملكة حربا ضروسا من أجل حماية المجتمع من غلواء التطرف ومن جور المتطرفين، بدأت هذه الحرب منذ عقود، وحققت نجاحات لافتة، ولا تزال ملاحقة جيوب التطرف مستمرة. ولا تتوقف جهود المملكة في مواجهة الإرهاب على داخل المملكة إذ كان لها إسهامات "في كثير من التحالفات الدولية وإنشاء المراكز في الداخل والخارج لمواجهته كالتحالف الدولي ضد الإرهاب ودعم إنشاء المركز الدولي لمكافحة الإرهاب". وكما ذكر الدكتور توفيق السديري، فإن البعض في الغرب، وضع الإسلام باعتباره محرضا على الإرهاب، وهذه…

زياد الدريس
زياد الدريس
كاتب سعودي يعمل سفيراً لبلاده في منظمة اليونسكو

عاصمة التعددية

الأربعاء ٢٢ مارس ٢٠١٧

ذهنية التخلف هي إحدى التمثّلات لغياب ذهنية التعدد والتنوع، ولسيطرة الذهنية الأحادية، الأحادية في الرأي الديني، والأحادية في الموقف الفكري، والأحادية في القرار السياسي. (الأحادية) منظومة سلوكية متكاملة، لا نستطيع نزعها من مجال والسماح لها بالبقاء في مجالات أخرى. نهضة الغرب قامت على أكتاف التعددية ونبذ الأحادية، منذ أن فكّك الآباء المؤسسون للنهضة، في القرن السادس عشر وما تلاه، أعمدة الأحادية وبنوا عوضاً عنها أعمدة التعددية التي قام عليها بناء الغرب الحديث. الثقافة العربية والإسلامية الحديثة لم تَحظَ للأسف حتى الآن بآباء مؤسسين كالذين حظيت بهم الثقافة الغربية، أو كالذين حظيت بهم الثقافة العربية والإسلامية في مجدها السابق، الذي انطلق من بغداد وانتشر من قرطبة غرباً وسمرقند شرقاً. لا يمكننا أن نُغفل محاولات النهضة التي جرت في القرن التاسع عشر من لدن مجموعة من المصلحين العرب، لكنهم لم يحققوا حلمهم وحلمنا بأن يكونوا (آباء مؤسسين) لنهضة عربية إسلامية حديثة، إما لخلل ونقص في أطروحاتهم الإصلاحية، أو لعدم ملاءمة الظروف السياسية…