آراء

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

ليس دفاعاً عن أحد!

الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٩

حكت لي معلمة تعمل في مدرسة أجنبية بالإمارات، في معرض حديثنا عن شيوع استخدام المراهقين غير المقنن وغير المنضبط لوسائل التواصل وشبكة الإنترنت، أن هذا الأمر ممنوع تماماً بين الطلاب المنتمين إلى عائلات أجنبية، وفي حال كان من الضروري أن يطلع هؤلاء الطلاب على مادة علمية عبر الشبكة، فالأمر لا يتم إلا بمعرفة الوالدين، إذ لا يحق لسواهما الدخول على شبكة الإنترنت طالما أن الأبناء تحت السن القانونية! أعلم أن هناك من سيلجأ إلى تلك المقارنات غير الموضوعية، من مثل «كيف لا يسمحون لأبنائهم باستخدام الإنترنت بينما هم يفعلون كذا وكذا، وليس لديهم أي مانع في كذا وكذا من أمور الحياة التي تتعلق بنمط معيشة الأوروبيين وثقافتهم»، هذه مقارنات غير موضوعية، لأن الأمر قائم لديهم على الفرز في مسارات متوازية لا على خلط الحابل بالنابل، فعندنا من يتحدث ليل نهار عن الدين والصلاة والأخلاق، لكنه لا يعلم ماذا يشاهد ابنه عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل مثلاً، والأصل أن يهتم ويراقب،…

الأمطار.. والطوارئ

الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٩

بالقدر الذي يسعد فيه الجميع بهطول الأمطار، لما تمثله من رحمة وخير عميم، وبالذات على المزارعين، والبلاد عامة، ولما تسهم فيه من زيادة الموارد المائية والجوفية منها تحديداً، أقول بذات القدر هناك جهات أخرى تعيش حالة طوارئ على مدار الساعة للتعامل مع ما ينجم عن هذه الأمطار بحكم مسؤولياتها في التعامل معها، وهناك آخرون ممن يعتريهم القلق من تجمع المزن وتساقط الغيث، وهم الذين لم يقوموا بعملهم كما يجب لتجيء المياه الغزيرة لتغسل، وتكشف ما أرادوا إخفاءه من تقصير في تنفيذ أعمالهم على أكمل وجه، وفي مقدمة هؤلاء، بعض النوعية من المقاولين الذين لا يوفون بعهودهم، فترى أعمالهم تتكشف أمام الجميع، سواء أولئك الذين ينفذون شبكات التصريف، أو الطرق أو الدور السكنية. ما قاموا به من أعمال غير مطابقة لما تعهدوا به ينكشف أمام أول اختبار في مثل هذه الظروف والأحوال.  خلال الأيام القليلة الماضية، كانت معظم مناطق البلاد واقعة تحت تأثير تغييرات في الطقس، وشهدت هطول أمطار غزيرة ومتوسطة،…

محمد شحرور
محمد شحرور
مفكر إسلامي

جريمة نيوزيلندا

الثلاثاء ١٩ مارس ٢٠١٩

خاص لـ هات بوست :  تعكس جريمة نيوزيلندا حجم التطرف الذي يصيب العالم، في شتى أرجائه، وإذ بدا أن الإرهابي المنفذ لم يكن وحده، وأن هناك تيار من المناصرين له في كل مكان، فإن الإنسانية تحتاج للوقوف أمام حصيلة إنجازاتها فيما يخص مدى قبول الآخر. فقد يبدو لنا المشهد العام جميلاً ما قبل الجريمة الأخيرة، لكنه ليس كذلك، لا قبلها ولا بعدها بالطبع، رغم ما يوحي به من أن العنصرية هي الاستثناء والتعايش والتسامح هما القاعدة، إذ لا تلبث مصطلحات معينة تطفو على السطح، لتهتز معها الصورة، فهذا أبيض وذاك أسود، وهذا مسلم إرهابي وذاك مسيحي صليبي، وهذا أوروبي متحضر وذاك آسيوي متخلف، ولا تقف القضية عند المصطلحات بل تتعداها كثيراً لتصل إلى القتل كما شاهدنا، قتل على أساس الاختلاف، فيتم الحكم على الآخر المختلف بالموت، نتيجة تحميله وزر انتماء لماض لا ذنب له فيه، أو لحاضر لم يرتكب فيه أي خطأ، وثمة دائماً مستفيد من تأجيج نيران الكراهية، يحقق…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

بنك محمد بن راشد للأمل

الثلاثاء ١٩ مارس ٢٠١٩

كل يوم يضع الشيخ محمد بن راشد رصيداً إضافياً من مبادرات العطاء والإيجابية في بنك الخير والأمل الذي أسّسه قبل خمسين عاماً مع توليه مسؤولياته الوطنية، ليقدّم للإنسانية نموذجاً عالمياً نادراً في صناعة الإيجابية والأمل في نفوس البشر أينما كانوا. في ختام وثيقة الخمسين التي أطلقها أخيراً، شدد الشيخ محمد بن راشد على أن عمل الخير سر من أسرار سعادة المجتمعات والترقي الحضاري، لذلك يأتي تأصيل السياسات في دولة الإمارات مستنداً إلى فكر مهموم بصناعة الفارق في حياة الإنسان وتأمين مستقبله، مؤمناً بقدرة الأفراد والجماعات على إحداث الفرق في حياة بعضهم، بشروط موضوعية أولها التسامح والمبادرة. بالأمس، دخلت الإمارات إلى نادي العشرة الكبار على مستوى العالم في التأثير الإيجابي، في أول تقييم لها على مؤشر خاص بدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الـ34 لتتفوق على 27 منها، وهو إنجاز يوثق نجاح سياسات الدولة، وقدرتها على صناعة الحياة واستئناف الحضارة، بمثل تلك المبادرات التي تطلقها الإمارات التي تستهدف الخير لأجل الخير، بإيقاد…

أولمبياد المشاعر..

الثلاثاء ١٩ مارس ٢٠١٩

كثيرون لا يتخيلون أبعاد التنافسية الرياضية وأهميتها في عالم «أصحاب الهمم». وربما يعتبرون مستواها أقل، وشروطها أكثر تساهلاً، بالمقارنة مع المسابقات الخاصة بالرياضيين الذين لا يواجهون تحديات الإعاقة، ويخضعون للقوانين الدولية المعروفة لدى جمهور الألعاب المختلفة. الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية- أبوظبي 2019، أظهر صوراً نادرة من التنافسية العالية، شاهدناها بوضوح في تفاصيل المسابقات على أرضية الملاعب. رأينا رياضيين مصابين بمتلازمة «داون» بتركيز عالٍ، لأجل النقاط والفوز، وبقدرات ومهارات، تتخطى فكرة الإعاقة إلى الاندماج مع حماسة الجماهير، والتجاوب معها بشغف وفرح. رأينا دموع فرح العائلات في المدرجات، وزهو اللاعبين على منصات التتويج. إنه أولمبياد المشاعر. فهذه المولدافية ألاخندرا (71 عاماً) التي ترأس وفد بلادها، ترى أن الحدث إنساني بالدرجة الأولى، ويتعلق بشريحة، تسعى إلى الاندماج الاجتماعي من خلال الإبداع الرياضي. وهذه والدة سبّاحنا الدولي عبدالله الشامسي تبكي فرحاً، عند بلوغه نقطة النهاية في سباق 50 متراً، وتتويجه بالميدالية الذهبية. المشاعر الوطنية أيضاً، واعتزاز الشعوب بأبطالها وبطلاتها وأعلامها، تداخلت مع المشهد العام…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

فرضية لا يمكن أن تكون خاطئة!

الثلاثاء ١٩ مارس ٢٠١٩

لا توجد إحصاءات دقيقة ترصد العلاقة بين انتشار أمراض معينة، مع انتشار مطاعم الوجبات السريعة في المناطق السكنية بمختلف أنحاء الدولة، لكن مع ذلك فإن معظم الدراسات تؤكد أن الوجبات السريعة لها علاقة وطيدة بانتشار بعض الأمراض. والأكيد أن الإمارات تعاني - منذ فترة طويلة - انتشار بعض الأمراض، مثل السكري حيث تبلغ نسبة المصابين به نحو 11.8%، كما تبلغ نسبة السكان المصابين بمرض ارتفاع ضغط الدم 29%، وتبلغ نسبة السكان الذين يعانون ارتفاع الكوليسترول 43.70%، ولاشك في أن هذه الأرقام مرتفعة جداً، وهي تشكل تحدياً حقيقياً للجهات الصحية في الدولة، إضافة إلى تحدٍّ حقيقي أمام جهود الحكومة الاتحادية بشكل عام. هناك رابط وثيق بين هذه الأمراض، وبين ما يأكله الإنسان، لاشك في ذلك وفق جميع الدراسات، وكثير من الأطباء، وهناك رابط أكثر التصاقاً يثبت وجود علاقة مباشرة أو غير مباشرة بين هذه الأمراض وغيرها، بالوجبات السريعة تلك. الوجبات التي يتم تحضيرها بوقت وجهد قليلين، وهي تُقدم بشكل سريع في…

ليلى سألتني: ما هي الجريدة؟

الثلاثاء ١٩ مارس ٢٠١٩

ليلى الجميلة طفلة ذكية تملك فضولاً معرفياً، وتلقت من والديها تربية تحرضها على طرح الأسئلة ولا تقمع شغفها الطفولي، ولأنني أحترم هذا الفضول وأسانده فقد أجبتها بأن الجريدة هي مجموعة من الأوراق يكتبون عليها معلومات وأخبارا وفيها صور كثيرة. تذكرت منظرها قبل أن تبدأ مرحلة التساؤلات، حين جلست أمامي تقلب في صفحات مجلة وتمد أصابعها الصغيرة محاولة تحريك الصور في المجلة، ولما لم تستجب هذه الصور الجامدة لأوامر أناملها ألقت بالمجلة جانباً وانصرفت لشأن آخر. أعطيت ليلى ما ظننت أنه الإجابة المناسبة لعمرها، وكدت أن أسترسل فأشرح لها تاريخ الطباعة حين تفتقت عبقرية حداد حرفي ألماني في القرن الـ15 فحفر حروف الأبجدية على ألواح متحركة من الخشب في البداية ثم من الحديد، فنجح في اختراع المطبعة الأولى التي نعرفها اليوم، وأثبت قدراته بأن طبع أول نسخة غير مخطوطة من الإنجيل. وكان هذا الفتح سبباً في تطور العلوم والآداب بكل لغات العالم، فقد انتقلت العلوم من الخاصة القادرين على اقتناء الكتب…

سلمان الدوسري
سلمان الدوسري
رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط

اليمن… الشعارات لا تؤكل خبزاً

الإثنين ١٨ مارس ٢٠١٩

أكثر الشعارات السياسية خطورة تلك التي تدعو إلى امتلاك الحقيقة المطلقة. ربما هو أمر مفهوم في بعض الأحيان، فالقاعدة الأولى في السياسة قائمة على المصالح، وليست الأخلاق أو المثاليات، كما فعل الكونغرس الأميركي، الذي كان أول الداعمين للمساعدات الأميركية للحرب في اليمن ضد الحوثيين، ثم تغيرت مواقفه ليصبح فجأة من أنصار تعليقها. ومن وقفوا ضد التمدد الإيراني في المنطقة هم أنفسهم من صوتوا لقرار يصفق للنظام الإيراني ويطرب له، فليست هناك هدية أفضل من هذه تقدم له من المشرعين الأميركيين. وبالطبع لم تكن هناك مبررات منطقية لهذا الموقف، سوى تكرار لمناكفة مجموعة من هؤلاء المشرعين للسعودية، في أعقاب أزمة مقتل خاشقجي. بالطبع السؤال الأكثر جدلية؛ ما دخل تلك الأزمة في حرب قامت أساساً بعد انقلاب الحوثيين المدعومين من إيران ضد الشرعية اليمنية؟! الإجابة هنا تعود إلى موضوع المصالح والتجاذبات السياسية بين الكونغرس من جهة، والإدارة الأميركية من جهة أخرى. وبعيداً عن نية الإدارة الأميركية، استخدام الفيتو باعتبار أن هذا القرار…

«الجحيم القطري».. وخلية «داعش»

الإثنين ١٨ مارس ٢٠١٩

«معتقل في قطر: رحلة إلى نهاية الجحيم القطري»، كتاب جديد، صدر الأسبوع الماضي في باريس، لمؤلفه الفرنسي جان بيير مارونجو، وهو كان محكوماً بالسجن في الدوحة، على خلفية قضايا مالية، بعدما كان يدير شركة لمصلحة كفيله القطري. الكتاب، كما عرضته مجلة «لوبوان الفرنسية»، يكشف عمق العلاقة التنظيمية بين قطر وإرهاب «داعش». يروي مارونجو أن الدوحة اعتقلت 25 قطرياً تجندوا للذهاب إلى سوريا للقتال إلى جانب «داعش» في العام 2017، وسرعان ما اكتشف أن الأمر ليس سوى سيناريو استخباراتي تمثيلي، يمنح للصحافة الغربية قصة وهمية عن مكافحة الأمن القطري لـ«داعش»، في مرحلة تزايدت فيها الاتهامات الإعلامية لقطر بدعم التنظيم في سوريا، وإجراء اتصالات مع قياداته. وفقاً لمارونجو، فإن «معتقلي داعش المفترضين»، ليسوا سوى خلية تنظيمية، تدير السجن، وتبحث عن مجندين، فهم كانوا قادرين على مغادرة السجن، أو العودة إليه في أي لحظة، ويتزعمهم «أمير»، يُجبر السجناء المسلمين على إطالة لحاهم، ويمنع التدخين، والهواتف، ويفرض على غير المسلمين دفع الجزية، وكان على…

لماذا نحتاج السلامة الرقمية للطفل في دولة الإمارات؟

الإثنين ١٨ مارس ٢٠١٩

لم يشهد العالم في مراحل تطوره المختلفة، ما يشهده عصرنا الحالي من تسارع التكنولوجيا الرقمية التي أصبحت علامة مميزة للقرن الواحد والعشرين، وعاملاً مؤثراً في تشكيل وعي وتوجهات جيل العصر الرقمي الذي يشكل أكثر من 50٪ من سكان دولة الإمارات، التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في استخدام الأفراد للإنترنت بنسبة 98٪. في دولة الإمارات يقضي الفرد نحو 8 ساعات يومياً بين مواقع الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، التي أصبحت جزءاً من حياتنا اليومية، وفي ظل هذا الواقع ومع الجهود المتواصلة لتحسين جودة حياة أفراد المجتمع، يغدو التركيز على تحسين جودة الحياة الرقمية أمراً في غاية الأهمية، ما يتطلب تعزيز السلامة الرقمية التي تمثل العنصر الأساسي لجودة الحياة الرقمية. تقدم تكنولوجي واعد، يحمل انتشاره السريع الكثير من الجوانب الإيجابية لدولة الإمارات، ويعزز ريادتها في قيادة الجهود العالمية لصناعة مستقبل أفضل.. مستقبل يعد بالكثير من الفرص وخاصة لأطفالنا الذين تفتح لهم شبكة الإنترنت آفاق عالم واسع، وتساعدهم على التطور والتفاعل، والتواصل مع معلميهم…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

لا «واسطات» في وظائف المستقبل!

الإثنين ١٨ مارس ٢٠١٩

بعد 12 عاماً من الآن سيصبح في الدولة 610 آلاف شاب مواطن في سنّ العمل، في حين أنه وفق المؤشرات الحالية، فإن التطور السريع في التكنولوجيا، ودخول الذكاء الاصطناعي في مختلف مناحي الحياة، يجعلان 60% من الوظائف الحالية مهددة بالزوال، ما يعني وجود معضلة حقيقية تحتاج إلى تخطيط دقيق واستراتيجيات فعالة. جهود عدة تبذلها الحكومة الاتحادية، والحكومات المحلية في توظيف المواطنين، ووزير الموارد البشرية والتوطين أعلن، أمس، عن استهداف وزارته خلق 30 ألف فرصة عمل للمواطنين في القطاع الخاص وقطاع الأعمال، خلال العام الجاري، مؤكداً أن الوزارة تسعى إلى تحقيق توطين 5% في القطاع الخاص كأحد أهداف الأجندة الوطنية. لكن، ومع ذلك، فالمشكلة كبيرة، وستتفاقم بشكل أكبر مع تطور التكنولوجيا التي ربما تقضي على كثير من هذه الوظائف في القطاع الخاص، لذلك لابد من خارطة طريق واضحة لسوق العمل المستقبلي، ولابد أن نعمل من اليوم على اقتحام مختلف مجالات التكنولوجيا لنحوّلها إلى فرص بدلاً من مخاوف، من خلال التركيز على…

#ثقافة_المناصب

الأربعاء ١٣ مارس ٢٠١٩

مَنْ منكم يستيقظ صباحاً، ويحدّق في المرآة، ويفكر في مسمّاه الوظيفي، قائلاً لنفسه: «ها أنا ذا، مدير ذو منصب، وهذا المسمى يجعلني مُهماً في حياة الآخرين، ويفعمني بالإثارة لأداء عملي؟». لم يكن المنصب، أو المُسمّى الوظيفي، قط المحفّز الأول الذي يدفعنا لنستيقظ كل صباح، متجهين إلى أداء مهماتنا بإتقان وولاء، لكنه النجاح وتحقيق الأهداف وشغف العطاء وفريقٌ معطاء وقائدٌ ممتنّ هو ما يدفعنا نحو التطلّع إلى يوم آخر من الإنجازات. كثيرون يعتقدون أن مناصبهم ومسمياتهم الوظيفية المنتفخة هي التي تُكسبهم احترام الآخرين، وتحدد مواقعهم من الإعراب بين السلالم الوظيفية والهياكل التنظيمية، ويسعون كلَّ السعي إلى مضاعفة أعداد الموظفين وميزانياتهم ومسؤولياتهم، دون أن يقيموا أي اعتبار لرؤية أو أهداف، يتمنون تحقيقها بهذه الكتل من الأجسام والأموال. للأسف.. إن ما يدفع البعض إلى هذا التصرّف هو مفهوم #ثقافة_المناصب في مؤسساتنا، التي تحترم #سعادة_المسميات أكثر من تقديرها لذوي الفِكر، فتنتقل عدوى النفوذ والسلطة إلى ذواتهم فيتضخّم فيهم «الأنا». وبالتالي ينحرف صاحب المنصب عن…