آراء

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

خدمة الناس تتصدّر الوصايا..

الخميس ١٧ يناير ٢٠١٩

الوصايا العشر للمسؤولين في الإدارة الحكومية، لم يضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اعتباطاً في نهاية كتابه الجديد «قصتي»، وهي لم تكن مجرد خاتمة للكتاب، كما أنها ليست مفصولة عن بقية فصوله التي تحدث فيها سموه عن طفولته وحياته وتجربته الرائدة في الحكم والإدارة، بل هي خلاصة واقعية لخبرة خمسين عاماً، فالوصايا جاءت لتعكس ممارسات حقيقية لمسها سموه وشاهدها وكافحها وقضى على بعضها طوال السنوات الماضية، وهو يضعها اليوم ليستمر في تأكيدها والقضاء على سلبياتها للوصول إلى المرتبة الأولى التي يطمح إليها محمد بن راشد دائماً. وصايا سموه هي في الواقع ممارسات واقعية لبعض المسؤولين، يفعلونها أحياناً بقصد الحفاظ على المنصب، ومن غير قصد أحياناً أخرى افتناناً بقوة المنصب واستغلالاً له، فسموه لم يأتِ بها من فراغ، ولم ينقلها من عوالم أخرى، بل رآها ولمسها خلال مسيرة خمسين عاماً قضاها في خدمة الوطن، تعامل خلالها مع عينات مختلفة من المسؤولين والبشر، ومع طبائع بشرية مختلفة، وصفات مختلفة،…

نريد الطموح الإماراتي في الملعب

الخميس ١٧ يناير ٢٠١٩

لأننا نريد أكثر من منتخبنا الوطني، فنحن راضون أقل، على ظهوره في الدور الأول من بطولة آسيا، التي نستضيفها، ونملك فيها أفضلية الأرض والجمهور، ونتطلع إلى أكثر من الوصافة في نسخة 1996، والبرونز في دورة 2015. فوز واحد على الهند، وتعادلان أمام البحرين وتايلاند، بداية جيدة من حيث الأرقام، فقد تصدّرنا المجموعة الأولى، وحققنا المطلوب واقعياً في العبور إلى الـ16، لكن الإيقاع العام في المباريات الثلاث، لم يكن مُرضياً لجماهير الأبيض، والإعلام الرياضي المحلي، ولا سيما التحفظ الشديد في الهجوم، وعدم بروز نجومنا المعروفين قارياً في أدوار فاعلة، يرسل رسائل عن قوة فريقنا، وتنافسيته، أمام كبار آسيا. كلنا يطمح لأن يشاهد الأبيض في النهائي، متوجاً بالذهب، فهذا المنتخب حصيلة جهد وطني متراكم وطويل، سعياً إلى مكانة كروية رفيعة في آسيا والعالم، ولا نريد أن تمر هذه الفرصة، دون أن نستثمرها بأقصى طاقاتنا، ونجتاز أكثر من اختبار، يُظهر ما أنجزته الإمارات في تطوير رياضتها المحلية، وتهيئة كل السبل الممكنة لنهضتها، خلال…

مبادرة الملك سلمان.. ضد ثالوث الشر

الخميس ١٧ يناير ٢٠١٩

خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية، رعاه الله، صاحب المبادرات الإنسانية العالمية. والإنجازات المشرفة للمسلمين جميعاً والذي كان ليس مستغرباً؛ عندما اختاره أكثر من مليوني شخص، من بين ستة ملايين شاركوا في التصويت عبر موقع شبكة روسيا اليوم الإخبارية، أبرز شخصية عربية لعام 2016، وهو الذي صنفته مجلة، فوربس الأمريكية، أكثر الشخصيات تأثيراً ونفوذاً عام 2016، عندما حل في المرتبة الأولى عربياً، والمرتبة 16 عالمياً. استطاع جلالته أن يجمع قادة 50 دولة إسلامية، خلال زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسعودية، في تجمع لم يسبق له مثيل في القمة العربية الإسلامية الأميركية، من أجل القضاء على الإرهاب والفكر المتطرف ومكافحة طرق تمويله، والذي يعبث بأمن واستقرار المنطقة العربية والعالم أجمع. ووجه جلالته بالبدء بتأسيس: «أكبر مركز عالمي لمحاربة الفكر المتطرف» (اعتدال) بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقادة الدول العربية المشاركين بالقمة العربية الإسلامية الأمريكية بالرياض. ومنذ أسابع قليلة مضت، ومن منطلق حرص المملكة بقيادة…

سلمان الدوسري
سلمان الدوسري
رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط

حتى لا ينهار اتفاق استوكهولم

الخميس ١٧ يناير ٢٠١٩

قبل أيام، استهدف الحوثيون بعملية إرهابية غادرة احتفالاً للجيش اليمني، بواسطة طائرة «درون» إيرانية الصنع، حملت 30 كيلوغراماً من المتفجرات، انفجرت في الهواء فوق المنصة الرئيسية لكبار الضيوف، وأسفرت عن سقوط 6 قتلى و18 جريحاً من أفراد الجيش اليمني، الذين كانوا يحيون الاحتفال بحضور عدد من كبار قادة الجيش.  هذا الهجوم مثَّل انعطافة خطيرة أمام اتفاق السلام المبرم في استوكهولم منتصف شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي؛ لكن هذا الهجوم لم يكن هو الانتهاك الوحيد الذي ارتكبه الحوثيون منذ بدء وقف إطلاق النار في الحديدة. فقد بلغت الانتهاكات نحو 500 انتهاك مسجل، ناهيك عن خرقهم لالتزامهم في السويد من خلال عدم الوفاء بمواعيد الانسحاب النهائية من ميناء الحديدة، التي حددتها الأمم المتحدة، كما لم يتم التوافق على إجراءات بناء الثقة، وهو ما يضع اتفاق استوكهولم بعد مرور أكثر من شهر على إبرامه، على حافة الانهيار، بتعنت الحوثيين وعدم تنفيذهم لالتزاماتهم التي أقروها ووافقوا عليها مسبقاً أمام المجتمع الدولي. ربما ليس جديداً…

عالم اليوم والغد

الخميس ١٧ يناير ٢٠١٩

ما الذي علينا فعله في عالم تسوده التغيرات المفاجئة، لن ينفع أن نرى أنفسنا خارج العالم، إذا كنا قد تخلصنا من عبارة (خصوصيتنا) فعلينا أن ننظر للأمر اليوم من زاوية عملية، نبدأ العمل لصنع دورنا الذي نستحق أن نساهم به في نماء هذا العالم بعد إقرارنا أننا جزء منه. تبارز الكتاب والصحفيون في المملكة على ترديد كلمة العالم أصبح قرية، اندلعت تلك المبارزة قبل حوالي ربع قرن، في زمن لم تسد فيه الإنترنت والسوشل ميديا وقبل أن يزداد الوعي الإنساني بالشراكة الكونية في قضايا تمس الكون كالاحتباس الحراري والتجارة العالمية، وقبل أن يصبح عدد الطائرات في الجو مئات الألوف في الدقيقة الواحدة، وقبل أن يتاح لك أن تشاهد في يومك الواحد نكتة أميركية وحادثة صينية ومأساة بورمية وفيلم أميركي. كانت فكرة أن العالم قرية نبوءة أصبحت في الجيل الحالي حقيقة، لو جلست بالصدفة في لندن إلى جوار سائح صيني فبعد قليل من التحايا ستشعر أنك تعرفه ويعرفك، سيسألك بعض التوضيحات…

صدق ما تريد تصديقه

الأربعاء ١٦ يناير ٢٠١٩

هل سننتهي ان نعتمد المقولة: صدق ما تريد تصديقه، تصلك يومياً آراء وحقائق ومعلومات وأفكار ونصائح وحكم في كل شيء وعن كل شيء وكل شيء تعني هنا كل شيء بالمعنى الحرفي، لا يوجد موضوع أو مجال دون أن تغطيه هذه النشرات المتدفقة: الطب والدين والعلم والرياضة والسياسة. أفضل ما يقال عن هذه النشرات خليط من قصص بني إسرائيل التي لا يفرق أصحابها بين الحقيقة والأسطورة، تضعك أمام الشيء ونقيضه، تصلك رسالة مزينة بغرافيك تقول لك إذا أردت إنقاص وزنك فعليك تناول ثلاث وجبات يومياً، وأخرى بنفس الزخارف تقول خمس وجبات خفيفة، ثم تأتي أخرى وتقول وجبة واحدة يومياً هي الرجيم الأمثل، ستقرأ أن طبقة الأوزان تتوسع وبعدها بدقائق قليلة ستستلم رسالة تقول إن طبقة الأوزان تتعافى ولله الحمد. ما الذي يمكن أن تفعله في هذا الكم من المعلومات المتناقضة، لا يتوقف عند معلومات تقع في حيز اهتماماتك، تفرض النشرات المتدفقة عليك موضوعات لم تكن يوماً من اهتمامك، لا تعرف عنها…

الاستدامة تكيّف مبدع

الأربعاء ١٦ يناير ٢٠١٩

نحن في الطريق الواضح إلى العام 2050، حيث توقع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن نحتفل فيه بتصدير آخر برميل نفط، معتبراً أن استثمارنا اليوم في التعليم وقطاعات التنمية الجديدة، شرط أساسي للاحتفال، وليس الحزن على نضوب الذهب الأسود، ذلك أن التكيّف مع استحقاقات المستقبل، يبدأ الآن، إذْ لا مفاجأة مع التخطيط العلمي السليم في القرن الحادي والعشرين. استشراف سموه كان في القمة الحكومية في العام 2015، و«أسبوع أبوظبي للاستدامة»، مستمر منذ 2013، ويحضره اليوم عشرة رؤساء جمهوريات من آسيا وأفريقيا، وخبراء ورواد في التكنولوجيا التي تشكل جوهر التطور الهائل في الاستدامة، وتشتبك مع قطاعاتها كافة، ومن المرجح أن تسيطر تماماً على المفاصل التنموية، الرئيسة والفرعية، في العقود الخمسة المقبلة، وما بعدها. في السنوات العشر الماضية، قطعنا مسافات بعيدة في الطريق إلى العام 2050. ولا تعترينا المخاوف الموسمية في كل عام من انهيارات أسواق النفط وتقلباتها السعرية، مع التصميم على تنويع مصادر الدخل، وتدشين مشروعات ضخمة في…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

أكراد سوريا والقلق المشروع

الأربعاء ١٦ يناير ٢٠١٩

استقلال وسيادة سوريا ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن السوري، كان وسيظل على الدوام، ركيزة أساسية في تعامل الإمارات مع الشأن السوري، إذ كانت الإمارات من الدول السباقة في جهود تفعيل الدور العربي في سوريا ودعم تحقيق تطلعات الأشقاء هناك في الاستقرار والسلام، بعد أن أرادت قوى إقليمية جعلها ساحة مفتوحة لحروبها وأجنداتها، ومرتعاً لجماعات التطرف والإرهاب. من هذا المنطلق يأتي تأكيد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدة على «تويتر» يقول فيها: «على ضوء الدور المحوري الذي لعبه الأكراد في هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، فإن القلق الإقليمي والدولي، حول مصيرهم مشروع، ومن هذا المنطلق فإن المصلحة العربية تقتضي أن ينحصر التعامل مع دور وموقع المكون الكردي، ضمن الإطار السياسي وبما يحفظ وحدة الأراضي السورية». هذا القلق الإقليمي والدولي، يأتي في ضوء ما تظنه بعض العواصم الإقليمية، من أن بإمكانها تجيير كل المنطقة لحساباتها، دون أن يتصدى لمخططاتها أحد. إذ عادت أنقرة منذ…

عبد الرحمن الراشد
عبد الرحمن الراشد
إعلامي سعودي

حلف بومبيو العربي ضد طهران

الأربعاء ١٦ يناير ٢٠١٩

مثل رياضة قفز الحواجز، جال مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي، المنطقة يحاول تخطي العقبات المتزايدة وعينه على هدفه الأخير وهو مواجهة إيران. عقبات مثل الأكراد، والأتراك، والسوريين، حكومةً وفصائل، والإسرائيليين، والعراقيين، والسعوديين، والقطريين، وغادر قبل أن يكمل القائمة. كيف تمكن محاصرة إيران، وهي حجر الرحى في السياسة الأميركية تجاه منطقة الشرق الأوسط، من دون إخراجها من سوريا، وإضعاف نفوذها في العراق، وتحديها في لبنان، واستخدام سلاح الجو الإسرائيلي للضغط عليها، ومنع تركيا من الانفتاح عليها، والأخذ على يد قطر عندما تمد يد التعاون إليها، وإقناع السعودية بإنتاج المزيد من البترول لسد حاجة العالم من دون بترول إيران؟ هذه مهام الوزير بومبيو، والحق أنه أبلى بلاءً حسناً رغم التناقضات والاعتراضات وحتى تقلُّب قرارات رئيسه في البيت الأبيض. لقد أنجز بومبيو مشروعاً كبيراً في ظروف صعبة، وهذا ما يُغضب النظام في طهران. وما يزيد من غضبه المؤتمر الكبير الذي يقوم بومبيو بالدعوة إليه ليُعقد في بولندا منتصف الشهر المقبل. هدفه بناء تحالف…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

بدائل أسهل وأفضل وأكثر دقة!

الأربعاء ١٦ يناير ٢٠١٩

ملاحظة مهمة، تستدعي عرضها، لعل الجهات المسؤولة تتداركها، تلقيتها من مواطن لديه ابن وحيد، وبما أنه ابن وحيد، فإنه وفق القانون غير ملزم بالانضمام إلى الخدمة الوطنية، ولإثبات هذا الأمر فإن الإجراء يتطلب ذهاب الأب والأم إلى المحكمة مع اثنين من الشهود، والحضور أمام القاضي لإثبات هذه المعلومة، في كل مرة يتطلب فيها تحديث هذه المعلومة! يقول هذا المواطن: «بداية لابد وأن نؤكد على حُبنا وانتمائنا وإخلاصنا للوطن وقادة الوطن، وجميع الأوامر بالنسبة لنا مُطاعة، ولن نتوانى يوماً عن خدمة بلادنا تحت أي ظرف، كما لابد وأن نؤكد أن الإمارات واحدة من أكثر دول العالم وليس المنطقة، تطوراً وتقدماً في الخدمات الحكومية العادية والإلكترونية والذكية، والتسهيل على المواطنين والمراجعين هو أهم أولويات مختلف الدوائر والجهات الحكومية المحلية والاتحادية، لذا فإن التردد على المحكمة في كل مرة، وباصطحاب الزوجة، والبحث عن شهود للحصول على إثبات من القاضي بأن الشخص لديه ولد وحيد، هو أمر مُتعب وغير مستحب، في حين أنه من…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

تملك الكماليات.. هل هو السعادة؟

الثلاثاء ١٥ يناير ٢٠١٩

«الاستهلاك التنافسي» مصطلح جديد انتشر بشكل واسع بين العائلات والأصدقاء، وهو أحد أهم أسباب الاستهلاك والصرف العشوائيين، كما أنه أحد أهم أسباب الإسراف وإرهاق الميزانيات، فهو لا يعتمد على الحاجة، بل على التباهي والتقليد، وفكرته قائمة على اقتناء كل ما يقتنيه الآخرون، بغض النظر عن أهمية السلعة أو الحاجة إليها! الاستهلاك التنافسي، وهو شراء واقتناء ما يقتنيه الغير بغرض المنافسة الاجتماعية، ظاهرة برزت في جميع مستويات وفئات المجتمع، عززتها الحياة الفاخرة، وتوافر المنتجات العصرية، والعلامات التجارية، إضافة إلى سهولة الحصول على البطاقات الائتمانية، كما عززتها وسائل الترويج والإعلانات عبر «السوشيال ميديا»، والتي جمّلت وحسّنت وزيّنت صورة كل شيء، بغض النظر عن حقيقة هذه الأشياء! هذه الأنماط الاستهلاكية الجديدة جعلت كثيراً من أفراد المجتمع يعيشون حياة لا تناسب مستوياتهم، وجعلتهم يلهثون وراء كل جديد، ولا يمانعون في التضحية بالأساسيات والأشياء المهمة، في سبيل الحصول على الكماليات التي يعتقدون أنها تحسّن صورتهم، وترفع وضعهم ومستواهم الاجتماعي، لذلك معظم مشكلات الديون والاقتراض سببها…

عقل العقل
عقل العقل
كاتب وإعلامي سعودي

بابا الفاتيكان في الإمارات.. أهلاً بالتسامح الديني

الثلاثاء ١٥ يناير ٢٠١٩

من المقرر أن يزور بابا الفاتيكان دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر شباط (فبراير) المقبل، وهي – باعتقادي- أول زيارة لشخصية مسيحية رفيعة لمنطقة الخليج ولدولة عربية الغالبية من سكانها من المسلمين. كثيراً ما نسمع عن الحوار بين أصحاب الأديان في العالم في منطقتنا، وهناك دول لها جهود واضحة في هذا الموضوع، والمملكة العربية السعودية من أوائل هذه الدول الراعية لمثل هذه النشاطات، وقد أنشأت مركز الملك عبدالله لأتباع الديانات ومقره في العاصمة النمسوية (فينا)، وعقد مؤتمرات وندوات لأصحاب الديانات والثقافة المختلفة، إسلامية ومسيحية ويهودية، وفي ظني أن هذه الجهود هي في المقام الأول تخدم الدين الإسلامي والمسلمين، خاصة أننا نعيش في مرحلة تم فيها ربط الدين الإسلامي بالإرهاب، وللأسف هناك قلة من المسلمين يستغلون الإسلام لترويج أفكارهم السياسية ممتطين الدين الإسلامي، وهناك الكثير من أبناء مجتمعاتنا ممن يصدقون مثل هذه الدعوات الكاذبة، ولو فكّرنا للحظة لتبين لنا أن أكثر ضحايا هذه المجموعات الإرهابية الإسلاموية - وهم بالآلاف - من…