آراء

مها الشهري
مها الشهري
كاتبة صحفية / صحيفة عكاظ

بين الانفتاح الاجتماعي والتدهور الأخلاقي

السبت ١٥ يونيو ٢٠١٩

  هناك فرق شاسع بين التحضر الاجتماعي والثقافي وبين الانحلال الأخلاقي، حتى وإن كان البعض يرى غير ذلك، إلا أن الانحلال الأخلاقي لا يخلو منه مجتمع على صعيد السلوك الفردي بصرف النظر عن مستواه الحضاري، وهو في الوقت نفسه لا يأتي كتبعة للتحضر، لأن التحضر الثقافي في مجتمع ما يعني بالضرورة نمو الوعي المدني الذي يترافق مع تفعيل الكثير من الأنشطة الاجتماعية والثقافية على تنوع وتعداد أنماطها، إضافة لإسهامه في انتشار ظواهر الحراك المعرفي الذي يخرج المجتمع من حالة الانغلاق إلى الانفتاح الذي يرتبط ارتباطا وثيقا بإنتاج المعرفة وتراكمها. للتحضر الاجتماعي آليات واتجاهات وأسس يعمل عليها للمحافظة على القيم الاجتماعية والأخلاقية والدينية، حتى ولو اكتسبت تلك الآليات سمات التدرج والتطور الثقافي بالمعايير التي يفرضها التحضر، وهنا يترابط أسلوب الحياة مع الأنماط السلوكية التي تضاف من خلال تنوع وتعدد الأنشطة على السلوك الاجتماعي. إن الانحراف والجنوح في سلوك الفرد ناتج عن خلفيات لا تتحدد بشكل خاص في التحضر، بينما التحضر يخلق…

استحالة تغيير المسار الإيراني

السبت ١٥ يونيو ٢٠١٩

غالبا تدرك الوفود الدبلوماسية التي زارت طهران أو تخطط لذلك أنها لن تحرك شيئا في الأزمة الكبرى التي بات يمثلها النظام الإيراني والذي يتحفز العالم الحر اليوم للتخلص منه بعد أن أثبت طيلة أربعين عاما أنه لا يحمل للمنطقة إلا الخراب والدمار. تبحث تلك الوفود عن دور إقليمي إما للحفاظ على مصالحها كما تفعل ألمانيا مثلا وروسيا وهما العضوان الأبرز في مجموعة الخمسة زائد واحد، أو كتلك الدول التي تمثل العقوبات الإيرانية إرباكا لها ولمكوناتها السياسية كالعراق أو تلك المتورطة في تحالف جديد مع طهران كالنظام القطري الذي يشهد مقاطعة من أكبر دول المنطقة بعد دعمه المتزايد للإرهاب والعنف والفوضى. لماذا لن تقدم كل تلك الجهود أي تحول في واقع الأزمة التي تشتد يوميا؟ السبب الرئيسي يكمن في النظام الإيراني نفسه، فالعقوبات لا تريد من طهران التخلي عن جزء من أراضيها ولا مصادرة مقوماتها الاقتصادية ولا إعادة تشكيل السلطة في البلاد، كل ما تريده المنطقة من النظام الإيراني أن يوقف…

عبد الرحمن الراشد
عبد الرحمن الراشد
إعلامي سعودي

كيف نتصدى لإيران في الخليج؟

السبت ١٥ يونيو ٢٠١٩

خياراتنا محدودة أمام هجمات إيران التي استهدفت، في أقل من شهر، ست ناقلات نفط ومنتجاته. تعمدت تفجير سفن مقبلة من موانئ سعودية وإماراتية من خلال جمع المعلومات والتجسس على حركة الملاحة. هل الحل في شن حرب شاملة على إيران، أو الهجوم على أهداف منتقاة، مثل مرافق إيرانية مهمة، أو رفع مستوى الحماية ضد أي هجمات جديدة؟ الخيار الثالث هو الأرجح في المرحلة الأولى المقبلة، وأتوقع أننا سنعود لسيناريو ناقلات النفط الكويتية إبان الحرب العراقية - الإيرانية، فنحن نعيش أجواء خطيرة مماثلة لما عرفتها مياه الخليج والمنطقة إبان تلك الفترة؛ فإيران أرادت الردّ على هجمات العراق على مرافقها النفطية باستهداف الكويت، وتحديداً ناقلاتها النفطية. بعد فشل الوساطات، لجأت الكويت إلى الرئيس الأميركي، حينها، رونالد ريغان، الذي وافق على منح الحماية، وانخرطت واشنطن في عملية عسكرية كبيرة ضد نشاطات إيران الملاحية في مياه الخليج. ولأن القانون الأميركي يمنع قيام القوات الأميركية بحماية سفن أجنبية، جرت إعادة تسجيل السفن الكويتية ورفع العلم الأميركي…

عبده خال
عبده خال
كاتب و روائي سعودي

إيران تلبس قفاز الحوثيين

الخميس ١٣ يونيو ٢٠١٩

أقدمت العصابة الحوثية على ارتكاب جريمة حرب كونها تستهدف الأماكن المدنية، واستهداف مطار أبها تأكيد لمواصلة إيران العبث بالمنطقة من جهات عدة. وخروج المتحدث الرسمي لعصابة الحوثيين متبجحاً أن 300 هدف سيتم استهدافها من خلال الصواريخ والطيارات المسيرة بلا غطاء أخلاقي عسكري ومن غير التزام بأي قاعدة من قواعد القانون الدولي، إن هذا التصريح لهو تأكيد على التبجح والسعى إلى قيام حرب الأرض المحروقة، فهي عصابة تسعى لإحداث ذلك لأنه ليس لديها ما تخسره، بينما السعودية لا تزال ملتزمة بمشروعية مساندة الحكومة والشرعية والمحافظة على الدولة اليمنية بجميع معطياتها وبسبب هذا الالتزام لم تقم بحرب شاملة، وهذا ما أعطى الحوثيين استمرارية في البقاء. لا شك أن المواجهة دخلت إلى منطقة جديدة خطرة عندما تم استخدام الصواريخ لضرب الأماكن المدنية، والدخول إلى هذه المنطقة يقف عند شارة تشير إلى أن إيران تبعث رسائل من ضمنها أنها متواجدة بتزويد الحوثيين بالأسلحة والطاقة البشرية القادرة على التدريب وتفعيل الحرب في الاتجاه الذي يخدم…

د. محمد العسومي
د. محمد العسومي
كاتب إماراتي

احتدام حرب الغاز

الخميس ١٣ يونيو ٢٠١٩

بدخول الولايات المتحدة وأستراليا نادي كبار منتجي ومصدري الغاز في العالم، الأولى بفضل الغاز الصخري والثانية بفضل الاكتشافات الكبيرة تكون صناعة الغاز العالمية قد دخلت منعطفاً مهماً، وبالأخص فيما يتعلق بمنافسة المنتجين الجدد لأمثالهم التقليدين، كروسيا وقطر وإيران والجزائر، حيث احتدم الصراع مؤخراً على الأسواق الكبيرة، وبالأخص في أوروبا وشرق آسيا. الولايات المتحدة الأميركية والتي أضحت مصدراً كبيراً للغاز إلى أوروبا الغربية وبسرعة غير متوقعة واستراليا التي تقتحم بهدوء أسواق الغاز في اليابان وكوريا الجنوبية أشعلت المنافسة، حيث تعتمد هذه المنافسة على عدد من العوامل الفنية واللوجستية التي تميل لصالح هذا البلد أو ذاك، كما سنشرح لاحقاً. تتعلق هذه العوامل الفنية واللوجستية، بتكلفة إنتاج الغاز وتكاليف نقله، فالغاز الصخري المنتج في الولايات المتحدة أكثر تكلفة من نظيره التقليدي المنتج في الجزائر على سبيل المثال، أما تكلفة النقل من الولايات المتحدة بالناقلات إلى أوروبا، فقد رفعت أسعار الغاز الأميركية أكثر بنسبة 30% من سعر الغاز الروسي في أوروبا والمصدر إليها عن…

محمد النغيمش
محمد النغيمش
كاتب متخصص في الإدارة

اقلب الصفحة

الخميس ١٣ يونيو ٢٠١٩

أطلق الصحافي روبرت كارو (83 عاماً)، الذي يعتبر أكبر صحافي في الولايات المتحدة، كتابه الجديد. ولأنه شخص مخضرم وعُرف عنه تحليه بالصمت الشديد، إذ لم يتحدث لوسائل الإعلام إلا مرة واحدة في حياته، كما قيل، وذلك للترويج لكتابه، فإنه بلا شك يستحق الاهتمام. الثرثارون يستنزفون عادة جل ما في جعبتهم، أما من يعملون بصمت فهم أكثر من يلفتون الأنظار إذا ما تحدثوا. ويقول روبرت للقراء من جملة نصائحه: «اصمت»! أي لا تتحدث كثيراً عندما تجري لقاء صحافياً، واترك الفرصة للضيف ليتحدث أكثر. وليتنا كعرب نسمع هذه النصيحة ونستوعبها، خصوصاً ممن طغت على كثير منهم «الثقافة الشفهية»، فصاروا ينسون أن المتحدث عندما «يفرغ» ما في جعبته من كلام، فهو في الواقع لا يتعلم شيئاً جديداً، بعكس المستمع، الذي يتأمل في لحظات صمته كلام الحاضرين، فيضيف إلى عقله قطعة من روائع أفكار الناس وحلولهم ونوادرهم. وينصحنا الصحافي الأمريكي في كتابه الجديد، بأن «نقلب الصفحة» حينما عندما نقرأ كتاباً أو تقريراً مملاً، على…

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

اقرؤوا

الخميس ١٣ يونيو ٢٠١٩

اقرؤوا الكثير من الكتب، وفي كل وقت ما استطعتم إلى ذلك سبيلاً. القراءة ليست هواية، الهواية نشاط اختياري غير ملزم، غالباً ما يقع في المنطقة الثانوية من الوقت، نمارسه حين لا يكون لدينا عمل ضروري نقوم به، وعادة ما نكون أحراراً في استبدال أي شيء آخر به، وعليه فالقراءة بهذا المعنى ليست هواية، لأن آثارها علينا وحاجتنا إليها تتجاوز الثانوي والاختياري. القراءة تُكسبنا الكثير، تطورنا وتهذبنا، وتمنحنا مفاتيح معرفة ذواتنا والآخرين والعالم المحيط بنا، لذلك فنحن نتعلم لنقرأ، ونقرأ لنصير أفضل إنسانياً، وحين تصبح إنسانيتنا أفضل نصير أكثر استحقاقاً لمغزى وجودنا في الحياة، وتصير الحياة تجربة جديرة بالاحتفاء والعيش، «فعلى هذه الأرض ما يستحق الحياة»، هذا ما نعرفه أكثر حين نقرأ، هذا ما يقوله شاعر كدرويش، وهذا ما تقوله الكتب وكل دواوين الشعر الجميلة! اقرؤوا في كل لحظة، تجدوا أنفسكم غير منشغلين بالضرورات الحياتية، واقرؤوا حين تتراكم عليكم ضرورات الحياة، القراءة فعل إنقاذ، وحل متاح للخروج من عنق زجاجة الأزمات…

حمود أبو طالب
حمود أبو طالب
كاتب سعودي

لا نريد الحرب.. ولكن

الأربعاء ١٢ يونيو ٢٠١٩

ارتفعت مؤخراً درجة حرارة التوتر السياسي في منطقة الخليج العربي بشكل كبير ومخيف من احتمال تحوله إلى مواجهة عسكرية بدل السجال الكلامي بين إيران جارتنا اللدودة على الجهة الأخرى من الخليج وأمريكا التي أحضرت نماذج من أكبر وأخطر عتادها العسكري، وبدأ الوسطاء جولاتهم المكوكية لتخفيف الاحتقان ومحاولة منع إشعال الفتيل، وإطلاق تصريحات لا جديد فيها لأنها لا تشير بوضوح إلى المتسبب في كل هذه الأزمة والخطر المحتمل، فما المفيد حين يقول وزير الخارجية الألماني أو الفرنسي أو غيرهما أن الوضع خطير في المنطقة دون تحميل إيران المسؤولية الكاملة عن كل ما يحدث. ولا نعلم الحيثيات التي تجعل الكثير يتفاءلون بزيارة رئيس الوزراء الياباني لإيران وأنها ربما تُحدث اختراقاً في جدار الأزمة، ربما يحدث ذلك بقدر ضئيل جداً لا يغير كثيراً في الوضع القائم، ولكن الاحتمال الأكبر أن إيران حتى لو تجاوبت بقدر ما للمساعي الدبلوماسية اليابانية فإنها سوف تلتف عليها وتتنصل منها سريعاً بافتعال أسباب لذلك كما جرت عادتها، فهي…

الفاعلية الألمانية

الأربعاء ١٢ يونيو ٢٠١٩

في 19 سبتمبر 2016، دهس إرهابي كان يقود شاحنة عشرات المتسوقين في سوق عيد الميلاد في مدينة برلين، فقتل 12 شخصاً، وجرح كثيرين، في جريمة، تبناها تنظيم «داعش»، وشكّلت صدمة كبيرة للدولة الاتحادية، التي كانت من أوائل دول القارة الأوروبية ترحيباً باللاجئين السوريين، مثلما ظلت طوال العقود الماضية الأكثر دعماً وتعاطفاً مع قضايا العرب، والمنطقة عموماً. اليوم، يزور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان النصب التذكاري لضحايا هجوم برلين، في خطوة تتجاوز الأبعاد الرمزية والبروتوكولية، إلى موقف إماراتي ثابت من الإرهاب ومراجعه الفكرية، وأذرعه، وبيئاته وحواضنه الثقافية والاجتماعية، وإلى رسائل سياسية، تدعو المجتمع الدولي إلى الاقتراب أكثر فأكثر من فهم منطقتنا، ومنطلقات الصراع فيها، وكيف عبثت تنظيمات ودول متطرفة بالإقليم، ولا تزال ترسل الإرهابيين لإطلاق الصواريخ، وتفخيخ السفن. ألمانيا الاتحادية تستقبل سموه للمرة السادسة، منذ العام 2006، ثم ثلاث زيارات للمستشارة أنجيلا ميركل إلى الإمارات، وبين البلدين أطر وقنوات كثيرة للتعاون السياسي والاقتصادي واتفاقيات علمية وشراكات تجارية، وتعتبر…

حمود أبو طالب
حمود أبو طالب
كاتب سعودي

تأشيرة في 3 دقائق!

الثلاثاء ١١ يونيو ٢٠١٩

أتمنى لو تقوم الجهات المختصة بعمل إحصائية للمسافرين إلى خارج المملكة خلال عطلة عيد الفطر عبر كل المنافذ ومقارنتها بالأعوام السابقة، وأيضا إحصائية لنسبة الإشغال السكني في المدن التي تركزت فيها فعاليات العيد الترفيهية وتشهد إقبال الناس عليها من المناطق الأخرى، بل أتمنى لو كان ممكنا معرفة الفرق في أعداد الزائرين للمدن الرئيسية في كل منطقة من محافظاتها المختلفة لأجل النزهة والترفيه وحضور الفعاليات. لو تمكنا من معرفة هذه الإحصائيات سوف نعرف بالدليل المادي الفرق بين الأمس واليوم، بين الماضي القريب والحاضر. حتماً هناك من يفضل السفر إلى الخارج في أي عطلة لأسبابه الشخصية، وحتما ستظل أعداد كبيرة تعبر منافذ السفر، لكن المؤكد أيضا أن الكثير فضلوا البقاء هذه المرة داخل الوطن لأن كثيراً مما يبحثون عنه في سفرهم أصبح موجوداً في الداخل، وبعد أن كانت الفعاليات الرتيبة في السابق تشهد إدباراً عنها، أصبحت الفعاليات الجديدة تشهد إقبالاً غير مسبوق ولا متوقع، فحسب ما نشر يوم أمس جذب مهرجان العيد…

«المحتقنة قلوبهم» في الدوحة!

الثلاثاء ١١ يونيو ٢٠١٩

قطر مثل من يشتري محصولًا بمبالغ باهظة، ويفشل في تسويقه مجانًا، والسبب؛ لأنها فقدت ثقة الشعوب والحكومات، وسقطت في وحل الابتزاز السياسي الإيراني والتركي، ورهنت شعبها لمن يتولى أمرهم من المرتزقة المسيّسين، ثم تدافع بلا كرامة ولا سيادة عن حقوق الآخرين.. الحراك القطري سياسيًا وإعلاميًا بعد قمم مكة التاريخية يمكن تصنيفه على أنه دور مشبوه جديد تمارسه الدوحة؛ لمحاولة ما تعتقده تخفيف الضغط على حليفها الاستراتيجي إيران، وتضليل الرأي العام الدولي تجاه السلوك الإيراني في المنطقة؛ حيث بات واضحًا سبب تراجعها المخجل عن قرارات القمة الخليجية، التي تدين طهران صراحة، وفقدانها للكرامة والسيادة والإرادة السياسية في اتخاذ القرار، إلى جانب ما عبّر عنه وزير الخارجية القطري في حديثه المتلفز من إساءات وتقليل للنجاح الكبير الذي حققته القمم الثلاث، كذلك ما تحدث به حمد بن جاسم لصحيفة بريطانية من اتهامات باطلة تجاه المملكة، وتحديدًا في جانب الإرهاب، فضلًا عن تحديات مستشار أمير قطر، واستفزاز الشاعر ابن الذيب شعرًا، وما تبثه قناة…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

رؤية إماراتية متقدمة للاستقرار

الثلاثاء ١١ يونيو ٢٠١٩

وعي سياسي مبكر بأهمية استقرار وأمن المنطقة، وبالمخاطر والتحديات التي تواجه هذا الاستقرار، هو ما قاد بوصلة الإمارات الواضحة منذ البداية، فكانت دعواتها تتجدد في كل مرة بضرورة أخذ وجهة نظر دول المنطقة بعين الاعتبار، في أي توافقات دولية في هذا الشأن، إضافة إلى دعواتها المتكررة إلى إيران ذاتها، لمراجعة سياساتها المزعزعة للاستقرار والتعامل بجدية لمعالجة مخاوف جيرانها، واقتناص الفرص النادرة لتحقيق استقرار حقيقي يخدم المنطقة وجميع دولها. تأكيد الإمارات مجدداً، وعلى لسان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الترحيب بأية جهود لتهدئة التوتر في المنطقة وتطلعها لأن ترى منطقتي الشرق الأوسط والخليج العربي هادئتين ومستقرتين، وتحققان الكثير من التقدم والنمو في المستقبل، ما هو إلا ثبات على النهج وصدق النوايا وإخلاص العمل في سياسة ورؤية واضحة وشفافة، ركيزتها الأساس الالتزام الدائم بحماية السلام الإقليمي والعالمي، وتحقيق التنمية لشعوب المنطقة وشعوب العالم أجمع، بعيداً عن أي صراعات ونزاعات لا تجلب إلا الخراب على الجميع. لكن…