آراء

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

البليهي في أبو ظبي

الأحد ٢٠ مايو ٢٠١٢

الأسبوع الماضي، نظمت هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة محاضرة للأستاذ إبراهيم البليهي عنوانها: «كيف يكون للجهل علم». لم أعرف عنها إلا قبل وقت قصير من بدئها عن طريق رسائل هاتفية من الأستاذ البليهي والزميل محمد الحمادي. كان الحضور قليلاً قياساً بالحضور المعتاد في كثير من فعاليات أبوظبي الفنية والثقافية. وما أن بدأت مع الزميل محمد الحمادي بنشر مقتطفات من محاضرة البليهي على تويتر حتى جاءت أسئلة كثيرة، من أبو ظبي ودبي، تسأل عن مكان المحاضرة مستغربة عدم الإعلان مسبقاً عنها. قارنت ذلك الحضور الضعيف بحضور الشباب للفعاليات الثقافية التي تقام في بعض المقاهي ذات الصبغة الثقافية، في دبي وأبو ظبي، ويمكنني القول إن «المقهى الثقافي» يمكن أن يكون أكثر جاذبية لحضور الشباب. الزميلان سلطان العميمي وجمال الشحي ينظمان، من وقت لآخر، أنشطة ثقافية في مقهى جميل في أبو ظبي. غالبية الحضور هم شباب يحبون الكتابة والحوارات الثقافية. إنهما يستخدمان أسلوب تفاعلي – شبابي – في إدارة الحوار خلال تلك الفعاليات…

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
كاتب سعودي ويشغل حالياً منصب مدير قناة "العرب" الإخبارية

الاتحاد أم الديموقراطية، أيهما يأتي أولاً ؟

الأحد ٢٠ مايو ٢٠١٢

غريب أن يتحمس قادة الخليج كلهم أو بعضهم للاتحاد، بينما يثير قادة الرأي والمثقفون والمعارضة وبرلمانيون خليجيون شتى المخاوف والمحاذير، لنغتنم الفرصة كشعوب تتطلع إلى الوحدة، ولنمضي في مشروع الاتحاد ثم نطور ونتفق بعدها على التفاصيل التي تعرقل المشروع الآن، لنغتنم الفرصة السانحة فمزاج القادة نحو الوحدة قد يتغير، كما يمكن إيران أن تتعقل فتكف عن التدخل والضغط فتنتفي الأسباب الخارجية المشجعة على الاتحاد وقد قيل: «ربَّ ضارة نافعة». إننا نضيع فرصة قد لا تتكرر، حتى لشيعة البحرين، أعلى الأصوات المنتقدة والمتخوفة من المشروع، لم لا ينظرون إلى نصف الكأس الممتلئ، امتدادهم التاريخ والثقافي نحو إخوانهم في المذهب في شرق السعودية، لم يخدم جسر الملك فهد الواصل بين البلدين أحداً مثلما خدمهم في تعزيز صلة الرحم والتجارة بل حتى الثقافة والفكر مع إخوانهم في القطيف وما حولها، وكلنا إخوانهم، دعاني الصديق فؤاد نصرالله وهو ناشط ومثقف شيعي ومن وجهاء المنطقة إلى ديوانيته قبل أكثر من عام فالتقيت هناك بشيعة بحرانيين…

ياسر حارب
ياسر حارب
كاتب إماراتي

الأفكار المُعلّبة (شكسبير نموذجاً)

السبت ١٩ مايو ٢٠١٢

كتبتُ على الغلاف الخلفي لكتابي بيكاسو وستاربكس: «لا أؤمن بالأمثال كثيراً، وقلّما أستخدمها في حياتي؛ فالأمثال تجارب إنسانية لبشر مروا قبلنا، قد يخطئون وقد يصيبون، وكلامهم ليس من التنزيل حتى يُنزَّه عن الخطأ». ولا أؤمن أيضاً بالكليشيهات (أي الجمل المعلبة والدارجة في مجتمعاتنا) التي تنتشي غالبا بالسلبية، وتدل على تقارب الذوق الاجتماعي بشكل كبير يُغفل الذاتية، ويُهمش الإبداع الفردي، ويجعل الناس صوراً مكررة وباهتة. ولأنني لا أملك القدرة على إجراء بحث اجتماعي مع جامعة أو مركز أبحاث، فلقد آثرتُ أن أكتب مقالاً أثبتُ فيه فكرة كانت تؤرقني منذ السنة الثانية لبدئي الكتابة، وهي فكرة «الأفكار المُعلّبة». حيث لاحظتُ خلال مسيرتي الكتابية القصيرة، أن معظم الرسائل والتعليقات التي تصلني حول مقالاتي تتشابه جداً، حتى أن استشهادات القُراء والحُجج التي يستخدمونها تتطابق في أحيانٍ كثيرة. وعندما هاجمتُ في مقال الأسبوع الماضي المعنون بـ «أنا أكره شِكسبير» كتابات شكسبير واتهمتها بأنها سخيفة وسطحية، لم أتفاجأ بالشتائم اللاذعة التي انهالت علي طوال أسبوع كامل،…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

على حسابهم الخاص!

السبت ١٩ مايو ٢٠١٢

أما أنا فأتعاطف قلباً وقالباً مع كل طالب يدرس في الخارج على حسابه مهما كانت ظروفه. ولا أظن أن إنساناً سيغامر بالدراسة والإقامة خارج وطنه لو لم يمتلك على أقل تقدير الحد الأدنى من الطموح في تغيير أحواله وتطوير ذاته. ولهذا فإنني أتمنى لو أن وزارة التعليم العالي -أو أي مؤسسة وطنية أخرى- تتبنى صندوقاً خاصاً لدعم الدارسين على حسابهم الخاص في الجامعات الأجنبية حتى تتم عملية ضمهم كلياً على البعثة. وليس صحيحاً أن كل من لم تنطبق عليه شروط البعثة غير جدير بالمساعدة أو الانضمام للبعثة. أعرف شاباً سعودياً درس الماجستير في كلية الصحافة بجامعة كولومبيا وعلى حسابه الخاص. أخبرني أن شروط البعثة لم تنطبق عليه. ومع ذلك أنجز تجربته العلمية بكل اقتدار. وأعرف شاباً سعودياً قُبل للتو للدراسة في جامعة هارفارد واضطر لتأجيل دراسته سنة كاملة من أجل البحث عن بعثة. وخارج دائرة الجامعات الشهيرة، يوجد العشرات من شبابنا الدارسين على حسابهم الخاص من المفيد أن يستوعبهم برنامج…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

«شبيحة» بلا حدود!

الخميس ١٧ مايو ٢٠١٢

فيما تعلن «أطباء بلا حدود» أن قوات بشار الأسد تطلق نيران بنادقها ومدافعها على المستشفيات وتقتل الجرحى وتعتقل الأطباء، ينتشر «شبيحة» الأسد حتى خارج سورية للدفاع عن النظام وتبرير جرائمه. في الإعلام العربي اليوم «شبيحة» بعضهم ينتمي للمدرسة التي تخرج منها أولئك «الشبيحة» الذين يبطشون بالأبرياء في المدن والأرياف السورية. أنا مع حق التعبير لمن يريد أن يدافع عن نظام الأسد. وطبيعي أن يكون له مؤيدون وأنصار في داخل سورية وخارجها. لكنني ضد بعض «الشبيحة» في بعض المؤسسات الإعلامية العربية ممن يتهم كل من يؤيد الثوار السوريين بالعمالة وخيانة الأمة. أم أنني لا أعلم أن بشار هو حامى حمى الأمة ومحرر القدس وقاهر الصليبيين؟ لك الحق أن تحب بشار وأن تعتقد أنه رجل طيب لكنه محاط ببطانة فاسدة. لك أن تبحث له عن مبررات تؤكد شرعيته السياسية. ولك أن تظن فيه أحسن الظنون. لكنني لا أسمح لك لحظة أن تحاول الاستهتار بفكري ومعرفتي وأنت تظن أن بقدرتك أن تبيعني بضاعتك…

مازن العليوي
مازن العليوي
كاتب سوري في صحيفة الرؤية الإماراتية، ويعمل حاليا في مجال إعداد البرامج الحوارية الفضائية ، رئيس قسمي الثقافة والرأي في صحيفة "الوطن" السعودية اعتبارا من عام 2001 ولغاية 2010 ، عضو اتحاد الكتاب العرب (جمعية الشعر)، واتحاد الصحفيين العرب، بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وبكالوريوس في اللغة العربية وآدابها، لديه 3 مجموعات شعرية مطبوعة

ديموقراطية الألف الثالث قبل الميلاد

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٢

حين وقف خامس ملوك سومر "جلجامش" أمام مجلس الشيوخ في عاصمته أوروك حوالي عام 2900 قبل الميلاد، سألهم المشورة في قرار بالحرب ضد "آجا" حاكم كيش، مخاطباً إياهم بقوله: (دعونا لا نخضع إلى بيت كيش، دعونا ندكهم بالأسلحة). لم يكن أعضاء المجلس المنعقد آنذاك لجلسة عاجلة "يصفقون" طوال الجلسة للحاكم "جلجامش"، بل ناقشوه بكل ديموقراطية حول منطقية الحرب، وهل تستحق التضحية بشباب أوروك؟ ثم رفضوها ووافقوا على خضوع أوروك لشروط حاكم كيش بسيادته على كل بلاد سومر، الأمر الذي لم يقنع جلجامش القوي الذي يريد أن تخضع كلُّ بلاد سومر بما فيها كيش لحكم أوروك، لكن ما الخيار وقد رُفضت الحرب من قِبل عقلاء مجلس الشيوخ الذي يريد حقن الدماء وعدم الرمي بشباب أوروك إلى التهلكة؟ هنا، وفي حادثة ربما هي الأولى في التاريخ، لجأ الحاكم إلى "الدستور" واستخدم حق "الفيتو"، لنقض قرار مجلس الشيوخ، واتجه إلى المجلس الآخر "مجلس الشباب" أو مجلس العموم، باحثا عن موافقته لإعلان الحرب، لأن…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

قانون الإفلاس!

الأربعاء ١٦ مايو ٢٠١٢

سمعت عن رجل أعمال دخل السجن بعد فشله في تسديد ديونه. ومن السجن، اتصل ببعض أصدقائه لإسعافه ببعض المال لكنهم فوجئوا به يسدد ديون رفاق السجن من المعسرين الذين أودعوا السجن لأنهم مديونون بعشرة أو عشرين ألف. سُئل: كيف تستدين لتطلق سراح غيرك وأنت غير قادر على سداد دينك؟ أجاب بأنه من المعيب أن يقبع الرجل في السجن بسبب مبلغ زهيد! تذكرت قصة هذا المفلس “الكريم” وأنا أشارك أمس وقبل أمس في مؤتمر عالمي تنظمه حكومة دبي حول قوانين الإفلاس وإعادة الهيكلة المالية. كان صادماً أن دول الخليج لم تؤسس بعد لقوانين إفلاس وأنظمة لإعادة الهيكلة المالية بعد إعلان الإفلاس. المعتاد عندنا أن من يعلن إفلاسه، وبعد جرد كل ما يملك من أصول، يودع السجن حتى يسدد ديونه! والسؤال هنا: كيف يمكن لمن أعلن إفلاسه تسديد ديونه إن تركناه في السجن؟ أما في حالة الشركات فلعل المسألة أكثر تعقيداً. جدولة ديون الشركات وإعادة هيكلة أوضاعها المالية تحتاج لأنظمة وقوانين شديدة…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

هل خليجنا واحد؟

الثلاثاء ١٥ مايو ٢٠١٢

لا يمكنني أن أتخيل اتحاداً خليجياً حقيقياً ما لم تتحقق عبره مصالح مباشرة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي. مواطني دول المجلس هم من يصنع الاتحاد الحقيقي. ومصالحهم المباشرة هي أكبر ضامن لهذا الاتحاد. لا يكفي أن يقرر أهل السياسة نيابة عن مواطنيهم في زمن ينادي فيه شبابه بالمشاركة في صنع القرار وبالتحديث السياسي وتطوير أدوات الإدارة والقيادة. ولا يمكن لاتحاد أن يبقى قوياً متماسكاً مالم تحرسه وترعاه مصالح الناس الحقيقية. لا أفهم كيف نتحدث عن اتحاد خليجي بينما السعودي المقيم أو المستثمر في دبي يدفع فواتير الكهرباء والماء لبيته و مصنعه مثله مثل مقيم قادم من آخر الدنيا وليس مثل جاره الإماراتي الذي يدفع أقل. ولا يمكن أن أتصور قيام اتحاد حقيقي و المواطن الإماراتي لا يدخل السعودية إلا بجواز السفر وليس ببطاقة الهوية. ولا يمكن قيام اتحاد حقيقي من دون مساواة في الامتيازات و الواجبات بين مواطني دول المجلس. و بعد ذلك، ما الذي يقصده أهل السياسة في الخليج…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

نجحت لأنك فشلت!

الإثنين ١٤ مايو ٢٠١٢

نهدر الوقت ونحن نقضيه مع تلك النوعية من «السلبيين» حولنا. لم أعد أطيق حتى حواراً قصيراً مع إنسان سلبي لا يرى في التجربة سوى احتمال واحد هو الفشل. يغمرك بالمحاذير والمخاوف ويبتكر لك ألف صورة تشاؤمية تسقطك في الفشل قبل أن تخطو خطوتك الأولى. ولهذا فإن الناجح بيننا هو عادة من يحيط نفسه بالناجحين المتفائلين الذين يدفعونه للمغامرة المحسوبة. ما من قصة نجاح بلا قصص فشل. وما من قصة نجاح باهر خلت من مغامرات، بعضها محسوب وكثيرها غير محسوب. أغلب التجارب التي خضتها بنجاح ابتدأت بمغامرة. ندمت كثيراً أنني تأخرت في بعض المحاولات لأنني استسلمت لمحاذير الفشل وسمعت كلام من ينظر للحياة نظرة خوف وتردد وحذر. وصرت اليوم أهرب سريعاً ممن يبدأ حديثه بالمحاذير والمخاوف من الفشل. أنا أفشل يعني أنني أحاول. أنا أحاول يعني أنني مؤمن بفكرتي. أنا مؤمن بفكرتي يعني أنني –لا محالة- سأصل لأهدافي. أنا واثق من قدرتي على النجاح، على الرغم من مروري بمحطات فشل، يعني…

سليمان الهتلان
سليمان الهتلان
كاتب وإعلامي يقدم حديث العرب على قناة سكاي نيوز عربية، المدير التنفيذي لـ (هتلان ميديا) - الإمارات العربية المتحدة @AlHattlan

«المناظرات الرئاسية» والتغريب!

الأحد ١٣ مايو ٢٠١٢

ما إن كتبت في تويتر -ساخراً- أن «المناظرات الرئاسية» شكل من أشكال التغريب حتى ردَّ عليّ كثيرون بتأصيل تاريخي يثبت أن المناظرات السياسية تراث إسلامي. وأنا لا أجادل في أن المناظرات، سياسية أو فكرية، هي مظهر حضاري يُعوِّد المجتمعات على الحوار وسماع وجهات النظر المختلفة. وأُدرك أن منطقتنا مقبلة على تحوّلات كبرى نأمل أن تفتح أمام أجيالنا القادمة أبواب المستقبل بعقلية تُجاري عصرها وبلغة قوامها المعرفة وقبول الرأي الآخر والتعايش السلمي مع أصحاب المذاهب والأديان المختلفة. لكنني أتعجب من قدرة البعض بيننا في النبش في التاريخ لتبرير أي موقف أو خطوة تخدم مصالحهم. وأنا لا أرى في ذلك أيّ مشكلة. لكن مشكلتي مع أولئك الذين يفصّلون تهماً من مثل «التغريب» حسب مقاساتهم هم ومصالحهم وأجنداتهم. فمن يدعو لدور إنساني وحضاري للمرأة في مجتمعنا يواجه مباشرة بتهمة التغريب وتقزيم قضية المجتمع في الدعوة للاختلاط والانفلات. وهؤلاء يدركون أن في تاريخنا الإسلامي، القريب والبعيد، شواهد كثيرة تثبت أن ديننا الحنيف يمنح المرأة…

مازن العليوي
مازن العليوي
كاتب سوري في صحيفة الرؤية الإماراتية، ويعمل حاليا في مجال إعداد البرامج الحوارية الفضائية ، رئيس قسمي الثقافة والرأي في صحيفة "الوطن" السعودية اعتبارا من عام 2001 ولغاية 2010 ، عضو اتحاد الكتاب العرب (جمعية الشعر)، واتحاد الصحفيين العرب، بكالوريوس في الهندسة الكهربائية والإلكترونية، وبكالوريوس في اللغة العربية وآدابها، لديه 3 مجموعات شعرية مطبوعة

مناظرة الرئاسة.. الحدث الأبرز على الشاشات

الأحد ١٣ مايو ٢٠١٢

على غرار المناظرات التي تقام بين المرشحين للرئاسة في الولايات المتحدة وبعض دول أوروبا، وفي حالة جديدة لم يألفها العرب، تابع المشاهدون عبر شاشتي "دريم" و"أون تي في"، مناظرة أقيمت بين أهم مرشحي انتخابات الرئاسة في مصر وهما الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، و"الإخواني" السابق عبدالمنعم أبو الفتوح، وربما تم تجاهل بقية المرشحين لقلة حظوظهم في الفوز بمقعد الرئاسة. المناظرة الرئاسية التي شكلت الحدث الأبرز على الشاشات العربية الأسبوع الماضي تهم المصريين بالدرجة الأولى لأنها تساعدهم على اتخاذ قرار الانتخاب عن قناعة بعد الاطلاع على أفكار ومرئيات المرشح، لكنها أيضا جديرة بالاهتمام من باقي العرب نظرا للثقل الذي تشكله مصر في الوطن العربي، فمَنْ في دول "الربيع العربي" يستفيدون من التجربة، ومن في دول "الاستقرار" يطلعون على فكر كل من الرجلين، وبالتالي يعرفون طبيعة السياسة التي سيتعاملون معها عند فوز أحدهما. الغريب في الأمر أن المناظرة تم بثها على قناتين فضائيتين خاصتين، وليس على إحدى القنوات الرسمية،…

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
كاتب سعودي ويشغل حالياً منصب مدير قناة "العرب" الإخبارية

تحولات الإعلام في زمن الربيع العربي

السبت ١٢ مايو ٢٠١٢

من تابع قناتي «الجزيرة» أو «العربية» في مصر مساء الخميس الماضي؟ بالتأكيد لا أحد، ذلك أن قناتين محليتين اتحدتا لنقل مباشر لأول مناظرة بين أبرز مرشحين للرئاسة التي ستجري بعد أسبوعين، ولم تستطع أي من الفضائيات العربية الإخبارية إقناع المرشحين بالتناظر من على منصتها. نتيجة طبيعية للتحولات التي طرأت ولا تزال على الإعلام العربي، في واحدة من أهم ارتدادات الربيع العربي، أهمها عودة المشاهدين إلى قنواتهم الوطنية والمحلية، فالحرية التي طالما دعت لها «الجزيرة»، قد تقضي على الفكرة التي قامت عليها واحتلت بمقتضاها موقعاً في تاريخ الإعلام العربي بأن تكون «القناة الإخبارية العربية المتعدية للحدود». بت مدركاً أكثر لهذه التحديات الجديدة بينما أخطط لإطلاق قناة «العرب» الإخبارية في عالم مزدحم بالقنوات الإخبارية الموجهة الى العالم العربي. فهناك تحولات ثلاثة مهمة، اثنتان نختص بهما نحن العرب وهما من نتائج الربيع «ارتفاع سقف الحرية في المحتوى والترخيص» و «تحول الجمهور نحو المحلية». الثالث يعم الإعلام عموماً حول العالم، وهو التغيرات التقنية والتداخل…