عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

إنها أسئلة منتصف العمر

الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠١٦

يقول الكاتب مارك توين «إن العمر هو حالة عقلية بحتة، إذا لم تكترث به، فلا يهم، ولن يهم أبداً»، فهل الأمر كذلك فعلاً؟. إذا كان بإمكان الإنسان أن يتعامل مع عمره بطريقة ذهنية صرفة، دون أن يفزع ذات يوم لمرأى التجاعيد حول عينيه، والبياض الذي غزا شعره، والوهن الذي تسلل إلى عظامه، والملل الذي صار ينتابه من كل شيء، فإذا كان العمر مسألة ذهنية لا علاقة لها بالواقع المادي، كما يقول الكاتب، فكيف يمكن إقناع ملايين الناس بهذه النتيجة المثلى، ليمرروا المعضلة الأزلية، معضلة التقدم في العمر، التي تشكل الهاجس الأول والأهم منذ الأزل، وفي كل زمان ومكان؟. معظم الناس يبدون سعداء ومبتهجين جداً وهم يحتفلون بأعياد ميلادهم في مرحلة الشباب، وتدريجياً، تبدأ الرغبة والبهجة تبهتان، كلما تقدموا في العمر، حتى يأتي اليوم الذي يقول فيه أحدهم لأصدقائه (لن أحتفل بعيد ميلادي مجدداً). لماذا؟، إنه لا يريد الاحتفال بهذه المناسبة، لسبب يبدو واضحاً جداً، وهو أنه لا يريد أن يتذكر عمره الحقيقي، ولا يريد لأحد أن يذكره به، لقد كبر بما فيه الكفاية، وهو يعرف ذلك، وليس سعيداً بهذه النتيجة (الحتمية)، لكنه لا يود لأحد أن يواجهه أو يذكره بها، لذلك تخترع النساء أعماراً غير حقيقية، لتستمر في الاحتفال بأعياد ميلادها! هنا، ربما تبدأ عند الإنسان - الرجال والنساء معاً…

هذا ما كان يحبّه زايد.. فلنتمسّك به

السبت ٢٥ يونيو ٢٠١٦

زايد كما كانت تقول جدتي، رحمه ورحمها الله، »اسم على مسمى، زايد وهو زايد فعلاً« يخرج اسمه حين نذكره مكللاً بالمحبة والوفاء والولاء، رحل زايد عن دنيانا ذات مساء فاجع، فبكى عليه الجميع، كما لم تبك أمة على قائدها، كان رحيلاً حارقاً، مؤلماً، وغير مصدق، حين جاءني خبر وفاته في التاسع عشر من شهر رمضان الموافق للثاني من نوفمبر لعام 2004، أحسست أن أبي توفي مرة أخرى، وبأنني سأدخل في حزن اليتم مجدداً، ومنذ ذلك اليوم لم يتوقف حزني عليه، ولم يذكر إلا ودمع القلب يسبقني للترحم عليه. نذكره اليوم وكل يوم، في قلوبنا كلنا، في الصور المعلقة، نسمع كلماته فكأنه يجلس بيننا، نرى ابتسامته فنتعلق به أكثر، ترن ضحكته فنتيقن أن الإمارات بخير، وفي أيدٍ أمينةٍ هي أيد حكامنا وقادتنا الأمينين على تركة زايد ومشروعه العظيم! ونحن نستلهم العبر والدروس من ذكراه وأمجاده وأفعاله وكلماته في ذكرى وفاته، فإننا لا نستعيد ذكرى عابرة أو عادية، إننا نستعرض حكاية تأسيس وطن وبناء أمة، نستعيد تاريخاً خطّه زايد على جدران كل العالم، حين قال للدنيا، وبأعلى ما لديه من همة وطموح وإيمان، هنا سنبني الإمارات، هنا سنبني وطناً نفاخر به العالم، وسيفخر به العالم، ويسعى إليه عما قريب، وطناً اسمه دولة الإمارات العربية المتحدة، من قلب الصحراء ولد، وللإنسانية والعروبة ينتسب…

الإمارات ليست نفطاً فقط!

الجمعة ٢٤ يونيو ٢٠١٦

الصدفة وحدها جعلت من العاصمة أثينا أول عاصمة أوروبية أسافر إليها عام 1983، هذه المدينة التي كانت مهد الحضارة الغربية ومنبت رأس الفكرة الديمقراطية والفلسفة والفلاسفة وأول عاصمة ثقافية لأوروبا، فيها من الآثار ما يضيق الوقت عن الاطلاع عليه وزيارته، بدءاً بقلعة الأكروبوليس الشهيرة وليس انتهاء بالمتاحف والمعابد وتماثيل الآلهة والفلاسفة والمفكرين، هذه الآثار هي البصمة الانثروبولوجية لأصالة المدن وعراقتها، وهذا سر الاهتمام بها والحفاظ عليها. وفي أثينا أيضاً سمعت للمرة الأولى بمصطلح «قائمة اليونسكو للتراث العالمي»، بعد ذلك شاهدت الكثير من الآثار التي أدرجت في هذه القائمة، عندما زرت مدينة نورنبيرغ الألمانية صيف 2009، وحين وقفت أمام قلعة الملك أحيرام في بعلبك اللبنانية، وعندما عبرت أمام سور اسطنبول وتسمرت قبالة بيت جولييت في فيرونا الإيطالية، ومنطقة القاهرة القديمة، ومعالم البتراء، ومدافن حفيت وأفلاج العين في الإمارات.. الخ، نحن في نهاية الأمر نسكن جغرافيا ممتدة مرت عليها أقوام وشعوب وحضارات، ورثناها عنهم لنكمل طريق الحضارة نحو تحقيق مبدأ عمارة الأرض وبنائها والارتباط بمقومات الحياة فيها وفق مبدأ الجهد والعمل والاتقان. لذلك فإن الذين يحاولون التقليل من الإرث الحضاري والعمق الانثروبولوجي لدولة الإمارات، معتبرين أنها دولة بلا جذور أوجدها النفط لا أكثر، تقدم لهم الاكتشافات والمواقع الأثرية المنتشرة على أرض الدولة الكثير من الدلائل الدامغة على أصالة الدولة وارتباطها بسياق الحضارات…

ما لا تقوله الصورة

الإثنين ٢٠ يونيو ٢٠١٦

عبر بريدي الإلكتروني ترسل لي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ما يشبه النشرة الدورية حول أوضاع اللاجئين، حكايات لا تكتبها الصحافة ولا توثقها الصور، لا لأنها غير عابرة أو لا تستحق التوقف، ولكن لأنها حكايات عميقة كبئر لا تقوى الصورة والخبر الطارئ على الإحاطة بها، إنها تفاصيل كثيفة، مؤلمة، ولا تخطر بالبال، مع أنها أول ما يجب أن يخطر ببالنا، لكننا اعتدنا على التعامل مع المآسي كصورة سريعة وخبر مكون من سطرين، والسطران عادة لا يمكنهما أن يقولا شيئاً ذا قيمة! إن هذا التعامل السطحي أو التعاطفي المؤقت مع أوضاع وكوارث اللاجئين يعود إلى نمطية النقل الإعلامي أولاً، وإلى رغبة الناس في المرور السريع عليها لأنهم لا يريدون التورط عاطفياً معها، هذا ما يمكن أن نسميه التغافل الانتقائي أو التجاهل الاختياري، واقعياً فإن تجاهلك للكارثة لا يلغيها ولا يخفيها ولا يحلها، أنت الذي تختفي من المشهد أو من مكان الحادث أو من منطقة المواجهة، بحثاً عن الشعور بالطمأنينة لا أكثر، وهذا ما يفعله كثيرون حين يختارون ألا يواجهوا مشاكلهم أو أن يهربوا منها، ذلك يمنحهم قناعة (ليس بالإمكان أفضل مما كان) وبأنهم قدموا ما أمكنهم تقديمه، أراحوا ضمائرهم وانصرفوا! في نشرة هذا الأسبوع حكاية العروس الشابة وسام التي لا تذكر الكثير عن الانفجار الذي حملها من فوق منزلها في…

الكتاب المزيفون!

الخميس ١٦ يونيو ٢٠١٦

يبدون مضحكين أولئك الأشخاص، الذين يستأجرون من يكتب لهم! لا تظنوا أنهم ساذجون أو جهلة أو أصحاب شهادات دراسية متدنية، أو أنهم فقراء مثلاً، كثير من هؤلاء الذين يشكلون ظلاً زائفاً للكتاب الحقيقيين ينتمون لطائفة حملة الشهادات العليا، وأصحاب المراكز الوظيفية المرموقة.. كما أن معظمهم من أصحاب الثروات، حتى وإن كانت صغيرة، لكنهم حتماً ليسوا من المحتاجين للمال، السؤال الذي يبحث له العديد من المهتمين عن إجابة هو: لماذا يلجأ شخص ما إلى شراء الكتابة؟ أو تقديم نفسه للمجتمع باعتباره كاتب مقالات لم يكتب منها أو فيها كلمة؟ قبل الإجابة عن السؤال، علينا أن نعترف بأن هذه الظاهرة موجودة في كل مكان، وهي ليست وليدة اليوم، ففي مختلف وجوه الإبداع (والكتابة تحديداً) وجد على الدوام من يكتب للحاجة ومن يبيع كتجارة، ومن يشتري، ويضع توقيعه في النهاية، ليبدو أنه الكاتب الفعلي مقابل القليل من المال. في الروايات مثلاً هناك أشخاص غير الكاتب يعيدون كتابة الرواية بأسلوب أجمل، وهناك من يضع لها حوارات أو نهاية، دون أن يظهروا في الصورة، هذه الحالة يشرعنها بعض الكتاب، وبعض الناشرين باعتبارها ضرورة. انعدام الموهبة الابداعية سبب لتفشي هذه الظاهرة، لكنه ليس الدافع لها، فما يدفع لظاهرة الكاتب المزيف هو البحث عن الوجاهة بالانتساب لفئة المثقفين، والإفادة مما تضفيه صفة الكاتب على صاحبها من احترام…

نعم هناك كتابة ضرورية

الأربعاء ١٥ يونيو ٢٠١٦

اتصل بي قارئ كريم، صاحب خبرة عميقة في مجال عمله، إضافة إلى أنه يمتلك ذاكرة غنية، وهي ممتدة في الزمان والمكان والأشخاص، كان حديثه لطيفاً فيما يخص التعليق على مقال أمس، فهمت من خلال الحوار معه أن مضمون المقال حرضه باتجاه الاستمرار في الكتابة، وبما أن عنوانه كان «إلى الشباب الذين يريدون أن يكتبوا» فقد سأل بطريقة ظريفة: وماذا عن غير الشباب؟ هذا السؤال فتح أمامي نافذة أخرى فيما يخص الحديث في الكتابة وعن الكتابة، فنحن حين نفعل ما في وسعنا لنقل تجربتنا للشباب - وهذا حقهم على أية حال وخيارهم إن أرادوا الأخذ بها أو أعرضوا عنها - إنما نحاول أن نسلمهم بعض المفاتيح لا أكثر، الكتاب الكبار والعباقرة أمثال باراغاس يوسا وميلان كونديرا وغارسيا ماركيز وغيرهم ممن كتب في هذا الموضوع، كانوا يحاولون الشيء نفسه: تسليم مفاتيح الإبداع للشباب من أصحاب الرغبة والموهبة والرؤى الخلاقة المؤهلة لاستلام تلك المفاتيح ومواصلة الجهد لفتح المزيد من الأبواب! فيما يتعلق بالكتابة كموضوع، فإن هناك الكثير مما يمكن قوله، أما فيما يخص الأولويات والاهتمامات فهناك الكثير أيضاً، قلت في البداية إن القارئ الكريم يتمتع بذاكرة ممتدة وغنية بالتفاصيل والأحداث والتطورات، كما أنها ذاكرة تفصيلية دقيقة، فهو إذ يقص عليك أول رحلة قام بها إلى شيراز مثلاً، لا يكتفي بذكر الحدث وأسباب السفر…

من يعرف سر الكتابة؟

الإثنين ١٣ يونيو ٢٠١٦

حتى بعد هذا العمر من الكتابة والكتب، والقراء وآلاف المقالات، لا يزال هناك من يسأل: كيف تكتبون كل يوم؟ سؤال يبدو مغرياً وفاتحاً لشهية الكلام، وكثيرون ممن يطرحونه يريدون أن يعرفوا فعلاً من أين تأتي الكتابة أو كيف تتخلق الكتابة في عقل الكاتب، تماماً مثلما انتابنا ذلك الفضول المبهم حول وجودنا ونحن صغار، من أين أتينا وكيف جاء إخوتنا الصغار؟ إنه الفضول الملازم والقلق حول فكرة الخلق، وتمثل الفكرة في أشكالها العبقرية كالقصيدة واللوحة وكالرواية والقصة والمقال والكتابة الإبداعية بالمطلق! حين سئل عبقري الرواية اللاتينية غارسيا ماركيز: كيف تكتب الرواية؟ كتب كثيراً وطويلاً وأخرج كتاباً عنونه بـ(كيف تُكتب الرواية؟) لكنه لم يقل فيه شيئاً عن الطريقة الفضلى أو المثلى لكتابة رواية عبقرية كـ«الحب في زمن الكوليرا»، لقد تحدث عن الظروف التي قادته لكتابة هذه الرواية، وهي ظروف وأسباب وإن بدت عادية لنا أو بسيطة، إلا أنها لم تكن كذلك بالنسبة لرجل كانت مهمته في هذه الحياة كتابة الروايات، فقد جاء وعاش ليروي كما قال في آخر كتاب له قبل سقوطه في فوهة الزهايمر. لا يمكن لكاتب أن يشرح لأحد كيف يكتب، كيف تتخلق الرواية سطراً سطراً ومشهداً مشهداً، كيف يحرك أبطال عمله، لماذا سمّاهم بتلك الأسماء تحديداً، من أين خرجوا؟ من ذاكرته، من تلافيف الحي الذي يسكنه، من حكايات الجدات…

هكذا نعيش الحياة

السبت ١١ يونيو ٢٠١٦

كيف أتى كل واحد منا للحياة وكيف عاشها؟ ماذا حقق فيها وماذا خسر؟ ما الذي تسرب من بين الأصابع وثقوب الأيام الواسعة، وإلى غير رجعة، وماذا بقي؟ هل أحببنا حياتنا فعلاً، هل اخترناها، هل كنا سعداء فيها؟ أسئلة صعبة تظهر وتختفي لكنها مسجلة على قيد العمر لا تفارقنا، حتى ونحن نرى سنوات العمر تهرب ركضاً للأمام تاركة هذه الكومة الآدمية التي هي نحن في الخلف نلهث وراءها دون أمل في اللحاق بها! أقرأ منذ أيام كتاباً من نوع السيرة الذاتية للكاتب التركي الساخر (عزيز نيسين)، يمتلئ الكتاب بالتفاصيل العميقة وبسرد الحياة بطريقة الكاتب الساخرة، تلك السخرية الحارقة التي تحيل الكتابة إلى تجديف جاد في الدهاليز الضيقة، وتجعل القراءة متعة اكتشاف باهرة وسط عتمة الأسرار والادعاءات التي يرتكبها كثير من كتاب السير الذاتية الذين يجيدون فن الإخفاء والتغاضي. عاش عزيز نيسين حياة ثرية تذكر بحياة الروائي السوري الراحل (حنا مينا)، حياة متأرجحة بين القسوة والرخاء، فخبر وجهها الجميل جداً والعابس كثيراً، وفي هذه السيرة المعنونة بـ(هكذا أتينا للحياة) يحكي لنا نيسين ذكريات طفولته، ما يستدعي لذهن القارئ المهتم سيرة عملاق القصة القصيرة الروسي (مكسيم غوركي) الذي كتب هو الآخر كتاباً بعنوان (طفولتي) سجل فيه بشفافية فائقة الذكريات الحميمة المفعمة بالتفاصيل والصور الحية لطفل تشارك حياة غنية مع جدته بكل شقاواته ومغامراته،…

العلاج بالروايات

الجمعة ١٠ يونيو ٢٠١٦

نعلم جميعاً أن القلق المفرط، الاكتئاب، الميول الانتحارية، اختلالات الشخصية، الاعتداءات الجنسية والتشوهات الجسدية نتيجة الحوادث، السرطان، إضافة إلى بعض الأمراض غير المألوفة، كمتلازمة إسبيرجر (أحد أنواع مرض التوحد)، وغيرها من الأمراض، أصبحت شائعة بشكل غريب في أيامنا هذه، ما يفسر الجهود الطبية الجبارة للبحث عن علاجات جادة وحقيقية، إلا أن البريطانيين أوجدوا مؤخراً علاجاً طريفاً بأحد أكثر الأدوات توافراً في المحيط الذي نتحرك فيه، إنه العلاج بقراءة الروايات والكتب، كما أعلنت هيئة القراءة في بريطانيا! إن ما يسمى ببرنامج (العلاج بالروايات)، أطلق عام 2013، وبدأ بالكبار الذين يعانون من أكثر أمراض العصر شيوعاً، كالاكتئاب والمشاكل النفسية، ثم أطلق برنامج آخر لمساعدة المسنين الذين يعانون خرف الشيخوخة وعائلاتهم كذلك عام 2015، ومؤخراً، أطلق برنامج للمراهقين، ما يوضح التحولات الكبيرة، في ما يخص مفهوم القراءة والبرامج المتعلقة بنشر هذه الثقافة، التي خرجت عن أطرها التقليدية، لتأخذ منحى علمياً وطبياً وعلاجياً، على جانب كبير من الأهمية! لقد قال الكتاب والفلاسفة والأدباء والمربون، كلاماً يملأ مجلدات حول القراءة وضرورتها وأهميتها في البناء النفسي والثقافي واللغوي للطفل، وللإنسان بشكل عام، وقد أطلقت مبادرات ومشاريع لا تعد ولا تحصى على مستوى الدول والمنظمات والأفراد، مع ذلك، ظلت القراءة من الممارسات التي تقع دائماً في ذيل قائمة اهتمامات الإنسان، وخاصة في عالمنا العربي، ولأسباب عادة ما…

الأوهام التي دمرتنا

الخميس ٠٩ يونيو ٢٠١٦

ما من صورة تأتي من سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا، وما من مقطع يصور حوادث الغرق والفقد التي يتعرض لها اللاجئون، ما من قصة أو خبر يحكي مآسي التشرد والهروب. إلا وتحضر تلك الأوهام الكبرى التي صدرها الغرب لنا باعتبارها أطواق النجاة، الاشتراكية، الديمقراطية، حقوق الإنسان، الحريات الشخصية.. وتكر المسبحة ولا تنتهي من ذكر المقولات العظيمة والسرديات الكبرى، لكن ماذا كانت النتيجة؟ هل صار الوطن العربي اشتراكياً وديمقراطياً وحراً ومتقدماً فعلاً وكما حاولوا إقناع مواطنيه ليبرروا هذا الخراب الحاصل؟ الأوهام لا تبني الواقع ولا المستقبل، لكن الأفكار قد تبني مستقبلاً أفضل فقط إذا قرر أبناء بلد ما أن يوظفوا تلك الأفكار لصالح بلدانهم وفق ما يلائم واقعهم وهويتهم وثقافتهم، أما أن تصدر لهم الأحلام جاهزة عبر أجهزة المخابرات، مدعومة بالخطط والأجندات والأسلحة ووعود التدريب، فمن المؤكد أنه لا حلم سيكون ولا تغيير لصالح هؤلاء المغفلين سيحدث، الذي سيحدث أنهم سيفيقون من الحلم ليجدوا أيديهم تقبض على الخراب والتشرد والصراخ وأصوات القنابل، ولا شيء آخر ! قلنا مراراً إن الغرب متطور، والولايات المتحدة تحقق إعجازات تقنية، وألمانيا أسطورة في الاتقان، هؤلاء وغيرهم بنوا حضارات وفق قيم خاصة استلهموها من الفكر والفلسفة التي ينتمون لها، مستفيدين من ثورات وأفكار كبيرة ومفكرين عظام وحروب عالمية، وهم حين حولوا هذا المزيج إلى…

الإيمان الجميل

الإثنين ٠٦ يونيو ٢٠١٦

أحب إيمان العجائز كثيراً وهم يتعاملون مع التفصيلات ومع الأفكار الكبيرة، لا يغيرون مواقفهم ولا يتغيرون، لديهم حالة من الثبات على الموقف تلفت النظر، وإضافة للثبات فهم شديدو الاقتناع بما يؤمنون به وشديدو الوضوح في التعبير عن هذا الإيمان، وحين يعبرون فإنهم يبدون بسطاء جداً لكنها تلك البساطة التي لا يمكنك تقليدها أو الاستهانة بها، لا يمكنك سوى احترامها وإظهار التعجب والكثير من الإعجاب، هل رأيت رجلاً عجوزاً يبدل قناعاته كل يوم كما يبدل ثيابه؟ هل لاحظت اختلافاً في الانتماء للفكرة، إنها نفس الدرجة من الثبات سواء تعلقت الفكرة بالإيمان بالله أو الرفق بالأطفال والحيوان، الأمثال، السبب أنهم ينطلقون من الإيمان للتعامل مع كل التفاصيل. نحن لا نتأمل درجة التسامح التي يتمتعون بها، لا ننتبه لمنسوب الحكمة العالي الذي يتحدثون به، لا نفكر في صفاء الأفكار وسلامتها من التلوثات، لأننا معتدّون بآرائنا فقط ولأننا نسيء الظن بقدرات العجائز وما لديهم من ذخيرة فكرية، إننا نخطئ حين نظن أن قناعات اليوم والأفكار الشائعة والمتداولة فيه هي تستحق البحث وهي ما يتوجب النظر إليها بتقدير واهتمام وتجاهل كل ما عداها لأن الزمن تجاوزها وتجاوز أصحابها! ذلك ليس صحيحاً بالمطلق، الزمن لا يمسح التجارب ولا يلغيها، فمثلاً رغم كل التطور وثورة المعلومات والتقنية اليوم إلا أن العالم كله يلجأ لذاكرته وقت اللزوم ليثبت…

كيف يراكم الصغار تجاربهم؟

الأحد ٠٥ يونيو ٢٠١٦

في فصل اللغة الإنجليزية الذي انضممت إليه عندما كنت في مدينة كامبردج البريطانية، كانت المعلمة سيدة خمسينية شديدة الطيبة وتنتمي لعائلة معروفة بمناصرتها للقضية الفلسطينية، فحين ذهبت ذات يوم إلى لندن بدعوة من اتحاد الطلبة الإماراتيين، هناك تعثرت في طريقي بمظاهرة ترفع شعارات مضادة لإسرائيل، كانت تلك المعلمة في مقدمتها ترفع شعاراً مضاداً لشركة بريطانية تدعم إسرائيل! كانت واحدة من تلك المعلمات اللواتي كأنهن ولدن ليقدن الناس إلى طريق المعرفة والحكمة، ففي الفصل كانت غالباً ما تتحدث عن تجارب عائلتها وخاصة أبناءها الذين كانوا يقفون معها في التظاهرة! أتذكر واحدة من التجارب التي حدثتنا عنها تدور حول ثقافة اكتشاف العالم بالنسبة لمراهق أنهى دراسته الثانوية، حيث إن الشباب في كثير من عائلات كامبردج - والغرب عموماً - كانوا بعد إنهاء المدرسة العليا وقبل الالتحاق بالجامعة يتزودون بأقل ما يمكنهم من الملابس والمال، يضعون حقائبهم خلف ظهورهم، ويغادرون لاكتشاف العالم حولهم خارج حدود العائلة والقرية والمدينة والأصحاب إلى حيث العالم الكبير بكل اتساعه وتناقضاته وصعوباته وقسوته وجمالياته، فمعرفة كهذه سيحتاجون إليها إذا دخلوا الجامعة وانخرطوا لاحقاً في عمق الحياة! هذه ثقافة نفتقدها في عالمنا العربي بشكل عام، فنحن الذين نربي أولادنا وفق ثقافة الخوف من كل شيء في الخارج وعدم الثقة به، لا يمكننا - كما لا يمكنهم - أن يحملوا…