آراء

هجرة الطبيب السعودي

الخميس ١٦ فبراير ٢٠١٢

من أهم الاستثمارات السعودية هي تلك التي أنفقت على تأهيل الطبيب السعودي. كانت الجامعات والمستشفيات السعودية تبتعث المميزين من خريجي كليات الطب لإكمال مشروع “الزمالة” في أرقى الجامعات والمراكزالطبية في كندا وبريطانيا وأمريكا. الطبيب السعودي اليوم”ماركة” مميزة عربياً -وأحياناً عالمياً- بإنجازاته العلمية المتفوقة. وحينما أكتب عن “الطبيب” السعودي فإني أشمل الطبيبة السعودية أيضاً. لكنني مؤخراً سمعت عن “هجرة” بعض أطبائنا المؤهلين بتفوق. وسمعت أيضاً عن تردي رواتب كثير منهم في المستشفيات السعودية، حكومية أو أهلية، مقارنة بأقرانهم من حاملي الجنسيات الأوروبية والأمريكية. وأرجو أن يكون ما سمعته وقرأته عارياً من الصحة. لست بحاجة للتذكير بأن أهم الاستثمارات في أي بلد هي تلك التي تستثمر في الإنسان. والسعوديون اليوم مميزون (على مستوى المنطقة) في الطب وفي أعمال البنوك والإعلام. لكن يبقى الطبيب في رأس أولويات الاستثمار. والطبيب المتميز إن لم نوجد له البيئة الملائمة، من مستشفيات ونظام إداري لائق وامتيازات في الرواتب والخدمات الأخرى، فلماذا نستغرب إن قبل بعروض عمل خارج…

علي الظفيري
علي الظفيري
كاتب وإعلامي سعودي، وُلد في دولة الكويت في 19 أكتوبر 1975. حصل على بكالوريوس علم نفس تربوي من كلية التربية في جامعة الكويت عام 1997، ثم دبلوم إعلام من جامعة الملك سعود في الرياض عام 1999. عمل في جريدة الوطن السعودية في الفترة من 2002 إلى 2004، وإذاعة وتلفزيون المملكة العربية السعودية ما بين عامي 2000 و2004. يعمل حالياً كمذيع ومقدم برامج سياسية في قناة الجزيرة القطرية.

الطريق إلى رأس حمزة كشغري ! (1-2)

الخميس ١٦ فبراير ٢٠١٢

إن التطاول على مقام رسول الله عليه الصلاة والسلام ليس عملا مرفوضا ومدانا ومستهجنا فقط، بل تعبير واضح لا لبس فيه عن أزمة نفسية وارتباك كبير ودرجة عالية من عدم المسئولية لدى المتطاول، ما معنى أن تكتب بضع عبارات في تويتر تتناول فيها مقام النبوة بشيء من عدم الاحترام والتقدير لمكانة الرسول، وأنت هنا لا تقدم رؤيتك النقدية أو فهمك المكتمل والمغاير للسائد، أنت فقط تعبث بمشاعر الملايين من المسلمين عبر عبارات لا قيمة لها، أنت هنا تقدم عدم احترامك لنفسك وللآخرين باستسهالك الأشياء العظيمة، يستطيع طفل جذب الانتباه بافتعال أشياء شبيهة، وينتج عن هذا إشغال الناس بالصراع والجدال الذي لا ينتهي. أعرف حمزة عبر تويتر، وكنا قد تراسلنا أكثر من مرة عبر الموقع، اطلعت على بعض مقالاته في جريدة البلاد، كتب أشياء عظيمة عن قضية المعتقلين وعن الثورات العربية وقضايا الناس، قلمه جميل ووعيه وإحساسه في هذا الإطار أجمل، ولما استضافتني مكتبة جسور في جدة كان حاضرا، ورغم معرفتنا…

الموت مع الجماعة

الأربعاء ١٥ فبراير ٢٠١٢

لا يمكن لأمة أن تحقق حضارة من دون مثقفين ومبدعين. أولئك الذين يخرجون عن التقليدي في التفكير غالباً ما يشكلون نقلة نوعية في الثقافة وفي الحياة إجمالاً. ثقافتنا قليلاً ما تشجع على التفكير المختلف. تأمل في المقولات التالية: «من خاف سلم». أو: «من خرج من داره قل مقداره». أو «يارب لا تغير علينا». تلك فقط نماذج لغوية تعكس نمطا في التفكير يشد المرء للوراء كلما فكر «خارج الصندوق»! هكذا مفاهيم لا يمكن أن تنفع شبابنا لمواجهة تحديات المستقبل التي تتطلب جرأة في التفكير وأحياناً «مغامرة» في اتخاذ القرارات. في المقابل، ثمة أمثلة حقيقية من بيئتنا نجحت لأنها كسرت الروتيني وتجرأت باتخاذ قرارات ما كان لها أن تنجح لولا روح المغامرة التي صاحبتها. تقول العرب: «فاز باللذات من كان جسورا». والجسور هنا هو الجريء في اتخاذ قرارات مهمة ومختلفة. فهل كان سميح طوقان -مثلاً- ليحقق النجاح المبهر لمشروعه (مكتوب) لولا جرأته وإيمانه بفكرته؟ لم يستسلم سميح للمصاعب التي أحاطت ببدايات مشروعه…

المرأة الحديدية في دبي!

الثلاثاء ١٤ فبراير ٢٠١٢

قبل البارحة، شاهدت في دبي فيلم “المرأة الحديدية” الذي يحكي جوانب مهمة من حياة مارغريت تاتشر. مر الوقت سريعاً لروعة الفيلم و إبداع مخرجه. يصور الفيلم قصة تاتشر في تألقها السياسي وإصرارها أن تصل لما أرادت أن تصل إليه. في شبابها كان مستغرباً على المرأة في بلادها أن تخوض غمار السياسة أو أن تتحدث في حضرة الرجال عن الشأن العام. ولأنها ابنة “بقال” فقد كان من شبه المستحيل أن تدخل دوائر النخبة السياسية البريطانية. كان مستنكراً عليها أن تطمح في أي منصب إداري أو دور سياسي. ومع ذلك كانت أول سيدة بريطانية تصل منصب رئيس الوزراء. نتفق أو نختلف على سياسات تاتشر و مواقفها لكن الفيلم يشرح بإبداع كيف اكتسبت هذه الأسطورة السياسية لقب السيدة الحديدية. فيلم يستحق بكل اقتدار أن يدخل قائمة أفضل الأعمال السينمائية الحديثة. ومع ذلك فقد غفيت قليلاً – خلال الفيلم- في أسئلة بدأت بتاتشر و طالت قصة مجتمعي مع المرأة و السينما والعالم: ما ذا…

طلعنا أصل العالم؟

الإثنين ١٣ فبراير ٢٠١٢

وشهد شاهد من أهلها! لقد ثبت علمياً أن جميع أجناس البشر ينحدرون من أصول عربية. يعني أن كل العالم عرب! هكذا خلصت دراسة في علم الوراثة بجامعة “ليدز” حسب ما نشرته مؤخراً وكالة أنباء الشرق الأوسط. إذن نحن أصل العالم؟ وكل أجناس البشر، من أقصى الشرق وأقصى الغرب، هم أولاد عمنا ومنا وفينا؟ لكنني حينما قرأت الخبر سألت نفسي: وهل نحن ناقصون استعراضاً وتعالياً على كل الأمم؟ ألم نمن على العالم أننا اكتشفنا الصفر ولولا هذا الصفر العظيم لما نشأت حضارات ولا ظهرت اكتشافات؟ ألم نرفع ضغط العالم بالخوارزمي وابن سينا وابن بطوطة؟ ألسنا من أشغل نفسه وأشغل العالم كله بالحديث الطويل والممل عن أمجاد الماضي وأخباره، الصحيح منها و”المزبرق”؟ اليوم معنا كامل الحق أن نذّل العالم كله بهذا الاكتشاف الجديد. فشكسبير فعلاً طلع الشيخ زبير كما أفتانا القذافي وسخرنا به. وسيتسابق العرب على تصنيف أصول مشاهير العالم ومجانينه. سيظهر لنا من يزعم أن بيل كلينتون من حمولته وآخر سيقسم…

تويتر.. ماذا فعلت بنا؟

الأحد ١٢ فبراير ٢٠١٢

إلى عهد قريب، ما كان بإمكاننا أن ننشر أفكارنا على الملأ سريعاً. كانت المسألة معقدة: تكتب أفكارك ثم ترسلها للجريدة ليستقبلها صف طويل من «طوال الشوارب» من محررين ومدققين ورؤساء تحرير يقررون هل يجوز نشر رأيك أو لا يجوز. فيما مضى، لن يُنشر لك حرف واحد لو «اشتُمت» فيه رائحة غريبة حتى لو انطبقت السماء على الأرض. فوراء المراقبين مراقبون. أما اليوم فحبل النشر على الغارب. وقد استوى -في النشر- الذين يعلمون والذين لا يعلمون. اكتب. انشر. غرد. فتويتر قد أعطاك كل المنابر. ولا أظن أن مؤسسي تويتر أدركوا معنى أن تعطي بعض العرب منبراً للتعبير الآني والمكشوف وما يفضي إليه أحياناً من «صراخ» و»فوضى» و»قلة أدب». وفوق ذلك فقد قدم تويتر أكبر خدمة لأجهزة الرقابة العربية. أصبح المواطن العربي اليوم -عبر تويتر- مخبراً على نفسه، يُبلغ عن نفسه إن قرأ كتاباً أو التقى صديقاً أو فكّر في فكرة. ولأننا أمة تحب «الفضفضة» فقد أتاح لنا «تويتر» أن نفضفض بكل…

حينما تضيق بك الدنيا

السبت ١١ فبراير ٢٠١٢

كانت ليلته قلقا وأرقا. غزته الهموم من كل صوب. تقلب ذات اليمين وذات الشمال وما هزم الألق. كان يرى الجانب الأسوأ من كل شأن مر بفكره. تزاحمت الهموم في رأسه. ولم ير ضوءاً في آخر النفق. نهض من سريره ليتوضأ. صلى ركعتين وكان في أصدق حالات الخشوع. بدأ الضوء يدب في قلبه. ثم استعرض قائمة بأسماء الأصدقاء الذين يأنس لهم حتى وجد أحدهم يرحب بفكرته: فنجان قهوة في الصباح الباكر. ولم يعد من قهوته تلك إلا ومعه أكثر من مفتاح لأبواب الحل والأمل. حينما تظن أن الأبواب كلها مغلقة في وجهك فانهض وأطرق باب ربك. لن تعود خائباً. ابحث دائماً عن الصديق الذي يرى في نجاحك نجاحه. فكم من صديق ساعدك – ولو على فنجان قهوة – كي ترى الأبواب المفتوحة أمامك وما كنت لتراها وأنت غارق في سوداويتك. ما ضاق هماً من رزق بصحبة الأنقياء. ابتعد دائماً عن أولئك الذين يبالغون في وصف الجانب السيئ من مشكلتك. وابتعد أيضاً…

ياسر حارب
ياسر حارب
كاتب إماراتي

اعترافات متشدد سابق

السبت ١١ فبراير ٢٠١٢

«عزيزي الذي لم أُحبه يوماً.. هل ما زلتَ تذكرني؟ لا أدري إن كان هناك من يذكرني حقاً! لقد كنتُ أكرهك جداً، وطوال سنين قضيتها متتبعاً لأخطائك، مقتفياً لزلّاتك، كان كرهي لك يزداد يوماً بعد يوم. كنتُ أغضب كلما سمعتُ أحداً يُثني عليك، وكنتُ أستعيذ بالله كلما وقعت عيناي على شيء كتبتَه. إلا أنني أعترف الآن: كنتُ أحب أسلوبك الصريح، وحججك التي كنتَ توردها عندما تتحدث عن خلل في المجتمع، أو في الإنسان. كنت أحب عملك وأكرهكَ أنت.. نعم أنت، حتى أحسستُ أن الكُرْهَ قد استحال كائناً بشرياً يقفزُ في وجهي كلما نظرتُ إلى المرآة. عزيزي الذي لم أحبه يوماً.. أعترفُ الآن: لم أكتفِ بشتمك، وتشويه سمعتك، واتهامك بهتاناً وزوراً، بل ذهبتُ إلى حد تمني موتك حتى طالبتُ يوماً بإقامة الحد عليك وقتلك عندما هنّأتَ النصارى، الذين يتآمرون علينا ويكرهوننا ويصنعون لنا الدواء والسيارات والهواتف والأحذية… بأحد أعيادهم. ولأنكَ كنتَ، كما قيل لي: (ليبرالياً). لم أدرِ ماذا كانت تعني تلك الكلمة،…

من طلب الوزارة فوزروووه!

الجمعة ١٠ فبراير ٢٠١٢

كتب تحت هذا العنوان قبل زمن ولا بأس من الإعادة للتذكير! لماذا ما إن انتقد مثقف موقفا تنمويا خاطئا أو بحث عن رؤية تنموية جديدة في وطنه حتى اتهم بأنه يبحث عن وزارة؟ أستغرب أيضاً أن من يلقي هكذا تهمة يظن أن “الوزارة” هي غاية مطاف الأحلام الكبيرة وكأن صاحبها قد حقق المجد كله أو أن منصب الوزير هو للتكريم و ليس للعمل الجاد والركض المضني. لكن البعد الثقافي في مثل هذه التهمة – طلب الوزارة – يغريني بطرح أسئلة أكثر: ما الذي يمنع المرء خاصة إن كان مؤهلاً من أن يطمح في الوزارة؟ ولماذا نستكثرها على المؤهل الطموح إن عبر علانية عن طموحه بالمنصب الأعلى في قطاعه؟ قال لي يوماً صديق من طلب الإمارة فلا تؤمروه. وقلت له لا يا شيخ! الغريب أن أكثر من يستدعي مقولات التراث من تلك التي تستكثر على المرء أن يعبر علانية عن طموحه في المنصب هم أناس يقبعون على كراسي المناصب العليا طويلاً.…

نجران فوق الصفر!

الخميس ٠٩ فبراير ٢٠١٢

الأخبار القادمة من نجران تتناقل ابتهاج أهلها بإطلاق سراح هادي آل مطيف بعد سجنه الطويل. هذا الحدث، على أهميته إنسانياً، فيه أبعاد أخرى، لعل المرحلة تفرض أن نقرأها بوعي وعقلانية. ما من مصلحتنا -كمجتمع- أن نعمق «الاحتقان» -أياً كان شكله- لأسباب كان من البساطة تلافيها أو تجاوزها. هادي دفع ثمن موقف غاضب، أو كلمة قالها في لحظة انفعال، وهو اليوم مع أسرته وقبيلته الكريمة، يحتفل بنهاية أزمته. لكن قصة سجنه درس علينا أن نقرأه جيداً. فلو أننا أدخلنا السجن كل «مراهق» تلفظ بكلمات جاهلة في لحظة انفعال أو تهور لأوجدنا في كل مدينة وعند كل قبيلة أزمة. ولو أننا أخذنا بكل فتوى أو نصيحة لربما خسرنا الآلاف من شبابنا؛ بسبب «رأي» لا يرى في الدين العظيم غير ما يراه من يعتقدون أنهم ملائكة وغيرهم شياطين. الحق أن صاحب القرار الأعلى في البلاد أكثر حكمة وأعمق رؤية، وإلا لو تركت المسألة لآخرين لكان أكثرنا في قائمة هادي آل مطيف، وربما أسوأ.…

متى ينتهي الاحتلال الإيراني؟

الأربعاء ٠٨ فبراير ٢٠١٢

ينادي بعض الناشطين في الإمارات والخليج بحملة منظمة ومستمرة للمطالبة باستعادة الجزر الإماراتية المحتلة من قبل إيران. في ظني أن الحملة يجب ألا تتوقف. توقيتها مهم خصوصاً ونحن نتوجس من “لعبة” دولية في المنطقة. من المهم ألا يعتقد أحد أن دول الخليج ستسمح أن تكون الجزر الثلاث كبش الفداء في أي تسوية قادمة. السكوت عن الجزر المحتلة ليس من شأنه فقط زيادة التمادي الإيراني في نظرته الفوقية لدول وأهل الخليج ولكنه أيضا -مع الوقت- قد يقلل من أهمية القضية عند الناشئة في الخليج. إيران تتعمد كثيراً تصعيد التوتر في المنطقة مستغلة الطائفية كورقة للمساومة أو الابتزاز. لم يعد المنطق مجديا في نظرتنا لمواقف إيران من دول الخليج خصوصاً وقد نجحت في استغلال الفراغ السياسي في العراق لصالحها. هي اليوم تشعر بقلق كبير إزاء قرب نهاية حليفها السوري. ومع زيادة الضغوط الاقتصادية والسياسية ستفتعل أكثر من مشكلة في المنطقة من أجل الخروج من مآزقها الداخلية والخارجية. أما الحكمة والصبر اللذان تعاملت…

كن قدوتي!

الثلاثاء ٠٧ فبراير ٢٠١٢

حينما كنا صغاراً في قرية قصية في الجنوب، كنا نسمع عن شخص من قرية مجاورة كان يدرس في فرنسا. كان مثل أسطورة يضيف الرواة فصلاً جديداً من فصولها كل مرة يحكونها. كان أحمد أبو دهمان يواصل دراسته العليا في باريس. وكانت أقصى مسافة في عالمنا لا تتجاوز أبها. فضول الطفولة يقود إلى اعتقاد أن عالما آخر، عالما جديدا، يختفي خلف الجبال التي تلف بناظري من كل اتجاه. ظننت يوماً أن فرنسا التي يدرس فيها أبو دهمان تقع خلف جبل من تلك التي تحاصر قريتي. كانت رحلة أبو دهمان الدراسية حافزاً للبحث عن ذلك العالم الغريب خلف جبال قريتي. بل كانت وقود هواجس الاغتراب من أجل البحث الذي لاينتهي عما يختفي خلف الجبال. جبل يقود لجبل. رحلة اكتشاف تقود لأخرى. كان أحمد يمثل لي “قدوة” في الذهاب للبعيد. في اكتشاف عالم يختفي خلف تلك الجبال. وكانت الخطوة الأولى في رحلة الاغتراب رحلة الدراسة الجامعية في الرياض. وبعد السنة الأولى في الجامعة…