آراء

زاهي حواس
زاهي حواس
وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق

مغامرات في الوادي!

الخميس ٢١ يونيو ٢٠١٨

أحسست برهبة شديدة عند دخولي إلى وادي الملوك الغربي للمرة الأولى؛ ولعل سبب الرهبة يكمن في أن هذا الوادي لم يشي بعد بأسراره! ولم يزل به مقابر كثيرة لم تكتشف بعد. خاصة لأن الوادي الغربي هو بحق، المكان المثالي للدفن أكثر من وادي الملوك الشرقي. وقد بدأت أتجول بهذا الوادي لأول مرة عندما بدأنا نفكر في العمل بوادي الملوك عام 2009م... وقد كشفت عن أسباب عزوف علماء الآثار عن الحفر في الوادي الغربي نظراً لكميات الرمال المهولة التي تغطيه وتستنزف ميزانية أي بعثة أثرية! كذلك كميات الصخور الكبيرة المنهارة والتي تعوق عمل الحفائر العلمية بالموقع! وتضاريس الوادي صعبة جداً، ويعتبر من الوديان العملاقة التي تتكون من وادٍ سفلي ضيق وصغير يعلوه وادٍ علوي هائل وضخم، وقد لاحظت أيضاً كثرة الشروخ والشقوق والفوالق ما بين صخوره، وذلك بسبب كثرة الفيضانات والأمطار المسببة لذلك، وكثرة كميات الرديم والتي تتكون من الرمال والكتل الحجرية والتي تؤدي كما سبق وذكرت إلى صعوبة الحفر والعمل…

الإمارات تشارك بفعالية في الجهود العالمية لمواجهة آثار التغير المناخي

الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

أصبح التغير المناخي، القضية الأكثر إلحاحاً على المجتمع الدولي في الوقت الحالي، وباتت تأثيراته وتبعاته الخطيرة وواسعة النطاق، ملموسة في واقع حياتنا، فهي لا تقف عند حدود تغير أنماط الطقس التي تهدد الإنتاج الغذائي، أو ارتفاع منسوب مياه البحار، التي تزيد من خطر الفيضانات الكارثية، أو حدوث تغيرات جذرية لا رجعة فيها في النظم البيئية الرئيسة، بل تتعدى ذلك بمراحل، قد تؤثر في النواحي الصحية والزراعية والاقتصادية والاجتماعية والتنوع الحيوي وغيرها. وقد كان لدولة الإمارات العربية المتحدة، دور هام في المفاوضات التي قادت إلى اتفاق باريس التاريخي، من خلال تقديم التزاماتها الوطنية الداعمة لمعاهدة الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي، وهو ما يؤكد جدية التزامها بالتعامل مع قضية التغير المناخي، وكذلك تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، التي اعتمدتها الأمم المتحدة لحشد الجهود للقضاء على الفقر ومكافحة عدم المساواة، ومعالجة تغير المناخ، وتطوير القطاعات الحيوية والاستراتيجية. وتأكيداً لأهمية وعمق الالتزام البيئي الذي تضطلع به دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، كانت دولتنا…

محمد الحمادي
محمد الحمادي
رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

تحرير المطار والموعد في الميناء

الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

بعد أن لحقت الهزيمة النكراء بالحوثيين في مطار الحديدة بالأمس، وطردوا منه تحولت أسلحتهم ودباباتهم مباشرة إلى الأحياء السكنية وبين البيوت، وبدؤوا بترويع المدنيين الآمنين، ولم يردعهم شيء من استخدام أولئك الأبرياء دروعاً بشرية حتى لا تهاجمهم القوات اليمنية، وقوات التحالف العربي! هذا سلوك الحوثيين ليس بالجديد، فقد راهنوا على تركيع أهالي الحديدة عبر الحصار والتجويع والمتاجرة بمأساتهم الإنسانية، إلا أن أهالي الحديدة أثبتوا صموداً أسطورياً لثلاث سنوات متوالية. والانتصار الذي حققته ألوية العمالقة والقوات اليمنية مشتركة بدعم ومساندة من القوات المسلحة الإماراتية ضمن التحالف العربي انتصار كبير، وتأكيد على التحالف العربي مع رجال اليمن، قادرين على الانتصار واستعادة الأراضي والمدن التي استولت عليها المليشيات الحوثية بدعم مباشر من نظام طهران. الجنود الذين اتجهوا لتحرير الحديدة كانوا على ثقة كبير بأنهم منتصرون، لذا فإن تقدمهم كان بثبات وعلى الرغم من العمليات الإرهابية التي قامت بها مليشيات الحوثي في الحديدة، وما قابلها من حرب إعلامية داعية لتشويه دور المقاومة اليمنية والقوات…

حمود أبو طالب
حمود أبو طالب
كاتب سعودي

قلوبهم مع اليمن.. ومؤامرتهم عليه !

الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

كلهم قلوبهم على الوضع الإنساني في اليمن، لكن قلوبهم وعقولهم لا يهمها مستقبل اليمن، الذي يمكن أن يحل به دمار فظيع يطال إنسانه وأرضه إذا ما تمكنت منه واستمرت ميليشيا الحوثيين كأداة تنفذ مخطط تفتيت اليمن. كلهم، من الأمم المتحدة ومجلس أمنها، إلى المنظمات الحقوقية والإنسانية المسيسة التي تعمل خلف الستار كقوة ناعمة لتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد أو الكبير، إلى العواصم الكبرى لما يسمى بالمجتمع الدولي، كلهم لا يريدون أن تحدث مأساة إنسانية بسبب تحرير الحديدة، لكنهم يتناسون أن المأساة قد وقعت وتأزمت منذ استولى الحوثيون على اليمن، وعلى الحديدة ومينائها بالذات الذي تم تسخيره لدخول السلاح الإيراني ونهب المساعدات الإنسانية والتنكيل بالشعب اليمني. من جمال بن عمر إلى إسماعيل ولد الشيخ إلى مارتن غريفيث واللعب الأممي بمصير اليمن مستمر، أو بالأصح المؤامرة عليه مستمرة بتمييع محاولات انتشاله من براثن الحوثيين والتمدد الإيراني للسيطرة على مستقبله الذي سيكون وخيماً لو تم ذلك. الآن وبعد بشائر تحرير الحديدة كهدف إستراتيجي…

خالد السهيل
خالد السهيل
كاتب - مستشار إعلامي

«الحديدة» وصراخ الموتورين

الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

ما إن بدأت عمليات تحرير الحديدة، حتى بدأ الجار الذي جار، قطر، وحليفه الإيراني، في التباكي إثر هزائم ميليشيات الحوثي. روحاني تواصل مع تميم هاتفيا، وأبرزت الأنباء التي بثتها قناة الموتورين "الجزيرة"، الأزمة التي يعيشها النظامان، بسبب تغير ميزان القوى في الحديدة لصالح الشرعية وتحالف إعادة الأمل. وهذا الأمر معروف منذ بداية الأزمة، ولكن تغول الحوثي على الشعب اليمني جعل قوات التحالف تزيد ضغوطها على الميليشيات. من المهم التذكير بوقائع التاريخ التي يجهلها البعض، إذ إن أبرز من أعاق المبادرة الخليجية التي أفضت إلى تنحي الرئيس السابق علي صالح هي قطر. وبمجرد انتقال السلطة من علي صالح إلى الشرعية الممثلة في نائبه سابقا، دأبت "الجزيرة" على ضخ الكراهية والتحريش بين أطياف اليمنيين. وكانت مساعدات القطريين وتحريضهم للحوثي مستمرة، حتى وصل الأمر إلى تشجيع الانقلاب على السلطة وعلى مخرجات الحوار الوطني. وسط كل هذا الجو التآمري، كان الإيراني يتباهى بأنه يسيطر على صنعاء وبيروت ودمشق والعراق وعواصم عربية أخرى. وأخذت ميليشيات…

التشريع بين المحلي والكوني

الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

في مقاله «الحيوية الفقهية والمستجدات الدنيوية» («الشرق الأوسط» 14 يونيو/ حزيران) تعرض الأستاذ فهد الشقيران لمسألة طالما بقيت في هامش اهتمام المتحدثين في الفكر والفقه الإسلامي وتجديده، أعني بها التمييز بين الأحكام ذات الطبيعة الكونية، ونظيرتها التي تعالج قضايا محلية أو مؤقتة فحسب. وقد أجاد الكاتب في التنبيه لهذه المسألة المهمة. من حيث المبدأ يتفق علماء الإسلام على أن أحكام الشريعة نوعان؛ ما يتعلق بحادثة أو ظرف خاص، فلا يسري على غيرها، وما هو حكم عام في كل القضايا التي موضوعها واحد. ويتعلق بالموضوع أيضاً مسألة الثوابت والمتغيرات. وفحواها أن بعض الأحكام ثابتة في كل زمان ومكان، وبعضها متحول، لأن الظرف الزماني والمكاني جزء أساسي في تشكيل موضوع الحكم. وهذا أيضاً من موارد الاتفاق قديماً وحديثاً. تقترح هذه المقالة معنيين للمتغيرات، يقوم أولها على التمييز بين المحلي والكوني، وهو ما أشار إليه الأستاذ الشقيران. ويقوم الثاني على التمييز بين المراحل المختلفة للحكم، من حيث ارتباطه بتطور المجتمع. وهو يرتبط مع…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

مكالمة تُثبت الدور القذر!

الأربعاء ٢٠ يونيو ٢٠١٨

طائرات إيرانية بدون طيار، أسلحة وعتاد وصواريخ إيرانية، كل ذلك بحوزة الحوثيين في اليمن، وقعت في يد قوات الإمارات، وقوات التحالف العربي، كل ذلك لا يبدو مفاجئاً، وهو يثبت أن الحوثيين هم وكلاء إيران في اليمن لزعزعة أمن المنطقة، وهذه الحقيقة تأتي متطابقة مع مقولة «تأكيد المؤكد»، إذ إن قوات التحالف والشرعية اليمنية أكدت - منذ اليوم الأول للحرب - أن الدعم الإيراني للميليشيات الحوثية الإيرانية بالعتاد العسكري والتدريب، هو السبب في تفجر حرب أهلية يمنية، وهو يشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي لدول الخليج، وهو السبب الرئيس الذي يقف وراء استمرارية هذه الحرب. لطالما ظلت طهران تنفي صحة المعلومات المؤكدة بشأن تورطها في حرب اليمن، وتهديدها للمملكة السعودية، رغم كل الإثباتات، وآخرها تلك الطائرات الإيرانية بدون طيار، والعتاد العسكري الإيراني الذي اغتنمته قوات الإمارات، وهذا يؤكد كذب الادعاءات الإيرانية، ويؤكد أنها الطرف الأساسي الداعم للحوثيين في الحرب، ما أسهم في إطالة أمدها، وزيادة عدد ضحاياها من المدنيين، وزيادة تعنت وكلائها…

مقاومة التغريب

الثلاثاء ١٩ يونيو ٢٠١٨

في رمضان في منتصف النهار توقفت عند إشارة المرور الحمراء، كان الشارع هادئاً، وعدد السيارات قليلاً، فوجئت لا أحد احترم إشارة المرور ولم تؤثر فيهم حرمة الشهر. اتضح لي بعد تأمل أن الناس لم تربط بين الصيام وبين الحياة الحديثة، لم تتوسع أخلاق الصيام لتشمل كل شيء، في رأسه قائمة يمتنع عن اقترافها أثناء الصيام. نفس القائمة التي صنفها الفقهاء منذ ألف عام، تلاحظ هذا من أسئلة الناس الموجهة للفقهاء، هل شرب الدخان يفطر هل استنشاق العطر يفطر هل أخذ إبرة الدواء مع الوريد يفطر؟ تتكرر هذه الأسئلة سنوياً دون انقطاع. لم أسمع في كل ما سمعته من أسئلة أو أجوبة شيئاً يتصل بالأخلاق والحياة اليومية. مرة حضرت مضاربة في نهار رمضان عند بائع سنبوسة، مضاربة على أتفه الأشياء، الصيام شيء والحياة شيء آخر تماماً. بلغة أخرى لا علاقة للبعض بين الدين وبين الحياة الحديثة، عندما يمارسون الشعائر الدينية ينتقلون من زمن إلى زمن، ما يفطر أو يؤثر على صيامك…

بي إن سبورت «ستوحشنا»!

الثلاثاء ١٩ يونيو ٢٠١٨

•• كرة القدم قد تقبل ما يدار حولها وتستوعب كل الآراء والانفعالات والاختلافات، لكن حراس هذه اللعبة وحكامها أقصد من يديرها يرفضون قطعيا المثلث المتساوي الأضلاع المعروف بالتابو، وهذا التابو من يقرب منه يعاقب ويصل العقاب إلى طرده من الرياضة نهائياً، وإن كانت دولة هي من اخترق تلك المحرمات يتم تجميد نشاطها الرياضي والأدلة كثيرة والتابو - قرائي الأعزاء - (العرق والدين والسياسة) فهل اتضح لكم ما أرمي إليه بالمثلث المتساوي الأضلاع! •• اليوم وعلى هامش هذا الحدث العالمي الكل ملتزمون ويتعاطون مع الحدث كما ينبغي دون الاقتراب من هذا المثلث كون الكل يعرف ماذا يعني أن تدخل السياسة في الرياضة! •• قلت الكل يعلم أن هذه الكرة بل الرياضة فضاء واسع وجدت من أجل أهداف نبيلة ولم توجد للتخريب أو أشياء أخرى تسبب في كُره الشعوب بعضها بعضا، فهي كما قال أحد الساسة غصن زيتون، ولا يمكن أن تكون غير ذلك. •• إلا أن قنوات (بي إن سبورت) القطرية…

يوسف الديني
يوسف الديني
كاتب سعودي

الحديدة… بوابة عبور الأزمة اليمنية

الثلاثاء ١٩ يونيو ٢٠١٨

ظلت الحديدة البوابة التي يتكئ عليها الحوثي وعصابته الميليشياوية باعتبارها أهم الموانئ لعبور الإغاثات الإنسانية وما تبقى له بعد تحرر عدن والجنوب من قبضته وصمود مدينة تعز القلب النابض للحراك السياسي والمقاومة... ميناء الحديدة المتاخم للحدود الجنوبية مع السعودية يحيط به مليون نسمة تقريباً يستغلهم الحوثي دروعاً بشرية وملاذاً إنسانياً يمكن الاحتماء به أمام المنظمات الدولية التي رغم احتجاجها ضد الأوضاع الإنسانية في اليمن لا تفهم بشكل جيد التركيبة اليمنية... هناك كثير من الجهل بالسياق اليمني سياسياً واجتماعياً وحتى على مستوى تقاسم الولاءات وما بعد غياب وتهشم الأحزاب السياسية الرئيسية؛ حزب المؤتمر بعد مقتل الرئيس صالح وبقية الأحزاب المهاجرة التي تقدم رؤيتها للمنظمات ليمن آخر غير اليمن على الأرض، وهو ما نراه جلياً في ردات الفعل البائسة على قناة الجزيرة التي تستضيف ما تبقى من فلول الإصلاح المهاجرين لتركيا وبعض المحللين المنضوين تحت راية الميليشيا في بعض الدول الأوروبية خصوصاً ألمانيا، والذين كعادة المنظمات يشكلون رؤيتهم عن اليمن من خلال…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

ليست ظاهرة.. لكن الأمر ليس هيناً!

الثلاثاء ١٩ يونيو ٢٠١٨

ما بدر من عدد من الطلبة «الصغار»، من سلوكيات سيئة عبر إتلاف مرافق إحدى المدارس أمر غير مقبول، وهو كما ذهبت وزارة التربية والتعليم «تصرفات دخيلة على المجتمع المدرسي»، فلم نعهدها سابقاً في هذه السنّ المبكرة للطلبة، ولم نشاهدها سابقاً في هذه المرحلة الدراسية الابتدائية، ولم يسبق أن ظهرت بهذه الصورة من التعمد في تدمير ممتلكات ومحتويات فصل دراسي بهذا السوء، لذلك فنحن مع كل الإجراءات التي ستتخذها الوزارة بحق الطلبة المعنيين، لضمان وقف هذا السلوك عند هذا الحد، وعدم تكراره بأي شكل مستقبلاً. لكن من الضروري أيضاً معالجة المشكلة من جذورها، ولا نقف فقط عند الحادثة، فالأهم بالنسبة لنا أن نعرف ما المسببات والدوافع التي جعلت مثل هؤلاء الطلبة الصغار يحملون كل هذا الحقد والكره تجاه مدرستهم، وفصلهم الدراسي، من الواضح أن درجة الكره غير طبيعية، وهي لا تحمل أبداً معنى الاحتفال بنهاية العام الدراسي، لا أعتقد أبداً أن هذا المبرر مقبول، لذا لابد أن نعرف المسببات الحقيقية والدوافع…

د. يوسف الشريف
د. يوسف الشريف
كاتب ومستشار قانوني إماراتي

عجائب السياسة السبع

الثلاثاء ١٩ يونيو ٢٠١٨

كلما تجولنا وتتبعنا أخبار هذا العالم الذين نعيش فيه، وجدنا قصصاً أغرب من الخيال، ومن بين أغرب القصص قصة الحاكم الأفريقي «سيفاس بنساه» الذي يعمل ميكانيكي سيارات وآلات زراعية في ألمانيا، ويحكم قبائل «هو هو» في غانا عبر تطبيقات وسائل الاتصال الحديثة كسكايب، فبعد أن ذهب إلى ألمانيا للدراسة قرر الاستقرار هناك إلى أن شاء القدر أن يصبح ملكاً على قبيلته ويحكم أكثر من 300 ألف نسمة لكونه الوريث الشرعي للحكم بعد وفاة جده. الغريب ليس في أنه يحكم شعبه ويتواصل مع وزرائه وحاشيته عبر سكايب بقدر ما هو أغرب أن شعبه تقبل هذا الأمر بصدر رحب مما يدل أن لديهم عقلية مخالفة لما هو سائد بين شعوب العالم، التي من الصعب عليها تقبل مثل هذه الأمور في أوطانهم، ومقارنة بدول كثيرة حول العالم يعد هذا الأمر نادر الحدوث بكافة جوانبه، ففي حين تتصارع النخب والأحزاب السياسية للوصول إلى كرسي الرئاسة والانخراط بالعمل السياسي انخراطاً كاملاً متكاملاً يختار «سيفاس» أن…