آراء

حمود أبو طالب
حمود أبو طالب
كاتب سعودي

لماذا لا تتعثر مشاريع الصين ؟

الأربعاء ١٢ فبراير ٢٠٢٠

تناولت وسائل الإعلام العالمية خبر قيام الصين بناء وتجهيز مستشفى بألف سرير خلال بضعة أيام للتعامل مع ضحايا فايروس كورونا الذي اجتاحها كخبر مثير في سياق الإنجازات الاستثنائية التي تحرص الصين على مفاجأة العالم بها لتأكيد مكانتها وقوتها وقدرتها على إدهاش الآخرين، خصوصاً المنافسين الكبار، بينما تعاملت وسائل الإعلام ومواقع التواصل العربية مع الخبر على أنه معجزة خارقة، إلى حد تشكيك البعض في حقيقتها، وبالتأكيد لدى المشككين والمصدومين العرب ألف سبب وجيه لذلك. إن أي عربي لا يفكر أبداً ولا حتى يتخيل أن يأتي يوم يُنجز فيه مشروع في وطنه خلال أيام، هذا ضرب من المستحيل المؤكد. إن غاية ما يتمناه أن تكتمل المشاريع التي تبدأ في مواعيدها المعلنة رسمياً، بل إنه ومن خبرته الطويلة مستعد للتسامح مع الجهات المنفذة وانتظارها حتى ضعف المدة المحددة، وسوف يعتبر الأمر طبيعيا جداً، ولا مانع لديه من التعايش مع بعض التشوهات والعلل التي سينتهي بها المشروع، فذلك طبيعي جداً أيضاً بالمعايير العربية، إذ…

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

الإبداع

الأربعاء ١٢ فبراير ٢٠٢٠

الإبداع الإنساني كله مبجل ومحل تقدير كبير، ليس بسبب الأسماء التي تنتجه، ولكن لما يضمره هذا الإبداع من دلالات وتأثيرات، فوجود الإبداع بجميع أشكاله: الشعر، النقد، الرواية، المسرح، الموسيقى، القصة القصيرة، الفنون التشكيلية.. إلخ، دليل على حيوية المجتمع وتطوره وصحته واستعداده للتغيير عبر أكثر الطرق سلاماً وتحضراً. إنه لا يمكن تصور مجتمع خال من الإبداع، فحتى عند أكثر التجمعات الإنسانية بدائية يظهر الإبداع عبر الحياة اليومية للناس، كالرقصات، والموسيقى، والغناء، لذلك فازدهار الإبداع دليل على قدرة المجتمعات على فهم نفسها، وعلى استيعاب الآخر، ونجاحها في التواصل مع الظاهر والخفي في هذا الكون، وهنا تكمن الحكمة وتتمركز فلسفة الإبداع والفن والأدب. يظهر الإبداع أيضاً مقدرة الإنسان والمجتمعات على إنتاج سرديات جديدة باستمرار، قد تتحول إلى آثار خالدة مع الزمن، فالخلود ليس حكراً على المعارك والفتوحات والفاتحين، فمسرح شكسبير خالد، كذلك مسرح توفيق الحكيم، وروايات نجيب محفوظ، وألف ليلة وليلة، ولوحات مايكل أنجلو، والكتابات على معابد السومريين والبابليين وقدماء المصريين، وأفلام السينما…

خالد السويدي
خالد السويدي
كاتب إماراتي

الصقور المخلصون

الأربعاء ١٢ فبراير ٢٠٢٠

كان استقبالاً مهيباً يليق بالصقور المخلصين من جنود الوطن الذين أنهوا مهامهم القتالية والإنسانية في اليمن، جاء هذا الاستقبال من قبل أصحاب السمو الشيوخ تقديراً لتضحياتهم وشكراً على جهودهم التي بذلوها لأكثر من أربع سنواتٍ متواصلة، ضحوا فيها بالغالي والنفيس من أجل الوطن وتلبية لأوامر قيادة دولة الإمارات. لم تكن المهمة سهلة، ولم تكن مفروشة بالورود كما تصور البعض، إنما كانت مهمة صعبة تعاضد وتفانى فيها الكبير والصغير من أجل نجاح هذه المهمة البطولية، فكتب الله الشهادة لعدد من جنودنا البواسل، وأصيب عدد آخر بإصابات بليغة، واستمر جنود الوطن في القتال والاستمرار بالعزيمة نفسها لتحقيق ما تنشده قيادة التحالف في نصرة المظلومين والقضاء على بؤرة الفتنة في اليمن الشقيق. انخرطت القوات الإماراتية برفقة قوات التحالف لدحر بؤر الفتنة والإرهاب، فاستطاعت أن تطهر أغلب المناطق اليمنية، وسعت بكل ما أوتيت من حكمة لإحلال السلام، وعمدت إلى إرساء الأمن والاستقرار فيها لتفتح نافذة مشرقة في المناطق المحررة. كانت مهمة إنسانية لا غبار…

تحكيم القانون وليس التعويل على الأخلاق

الأربعاء ١٢ فبراير ٢٠٢٠

وفقاً لرأي الدكتور إبراهيم البعيز، فإنَّ التوجيهَ الأخلاقي – رغم ضرورته – ليس علاجاً كافياً للانحرافات السلوكية والمشكلات التي تلازم الحياة المدينيَّة. وكان البعيز، وهو أستاذ جامعي مهتم بقضايا التربية والإعلام، يتحدَّثُ أمام منتدى التنمية المنعقد في الكويت، حول الدور المحوري للقانون كضابطٍ للحياة المدينية التي تزداد عمقاً وتعقيداً. إنَّنا نسمع من الإرشادات والمواعظ الشيءَ الكثير، وبشكل شبه يومي. وإذا كنت سعودياً تجاوز الثلاثين من العمر، فالمؤكد أنَّك حصلت على نحو 2000 ساعة من التعليم الديني. وهذا قدر يكفي لجعلك متخصصاً في علم الدين. لكنِّي أجد - ولعلكم مثلي - أنَّ التخصصَ العلمي شيءٌ والتعاملَ الأخلاقي شيءٌ آخرُ. يود الناس بطبيعة الحال المطابقة بين المعرفة الدينية والأخلاق الرفيعة. لكن هذا مجرد افتراض. إن معايير السلوك (في جانبها التطبيقي خصوصاً) مستمدة من العرف. وغرضها تسويغ التعاملات الاجتماعية. ولذا؛ فهي تصعد أو تهبط، تبعاً لتحولات الحياة الاجتماعية: ما يستنكر بالأمس ربما يقبل اليوم، وما يرحب به اليوم قد يستنكر غداً، وهكذا. ارتباط…

لكيلا يخدعك شبابك

الإثنين ١٠ فبراير ٢٠٢٠

لكل إنسان دورة عمر. يستطيع أن يمطط فترة شبابه سنة أو سنتين أو حتى عشراً. في النهاية سوف ينتقل صاغراً إلى المرحلة التالية من الحياة. إذا كنت لاعب كرة فمجدك محكوم بشبابك. إذا لم تحقق نجاحات بين العشرين والثلاثين فلن تحصل على مجد فيما تلا ذلك من زمان. في عدد من ميادين الحياة لا علاقة بين أن تكون شاباً أو كبيراً في السن لكي تقدم أعمالاً ناجحة. الكاتب والفيلسوف والشاعر والرسام.. أي واحد من أصحاب هذه المهن ربما يكون أنضج وأفضل كلما تقدمت به العمر. ما سيعجز عنه جسدياً يعوضه بالتكنيك كما قال الروائي الكولومبي غارسيا ماركيز. يقع الممثل الدرامي والمغني في منزلة بين المنزلتين. يصعد كثير من أصحاب هذه المهن على حيوية شبابه ثم تأتي لحظة حاسمة تقرر مصيره أما الاستمرار أو الخروج من المشهد. حسبما وضع ثقله في بداية حياته المهنية؟ في شكله أم في عمله؟ هل بنا جماهيريته على شكله أم على أعماله؟ نتذكر عدداً كبيراً من…

سلمان الدوسري
سلمان الدوسري
رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط

تركيا واستنساخ الميليشيات الإيرانية

الإثنين ١٠ فبراير ٢٠٢٠

ربما هي الحالة الوحيدة في العالم، مقاتلون يتركون بلادهم وهي في حالة حرب، ليتوجهوا لدولة أخرى للمشاركة في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، والفضل في ذلك للدولة التي ترعاهم، تركيا، حيث قررت استغلالهم وإرسالهم للقتال في ليبيا. ثلاثة آلاف مقاتل سوري (حتى الآن) من كتائب الحمزة والمعتصم وصقور الشام وفيلق الشام وفرقة السلطان مراد وغيرها، غالبيتهم بلا أوراق ثبوتية، أرسلتهم أنقرة من غازي عنتاب جنوب تركيا إلى إسطنبول ثم مباشرة إلى ليبيا للقتال هناك مقابل رواتب شهرية، وبعد أن استخدمتهم تركيا في حربها ضد الأكراد شمال سوريا، جاء الدور هذه المرة لتوسيع نطاق استخدام هؤلاء المرتزقة ليتجهوا إلى القارة الأفريقية، تحت ضغط وتهديد تركي بإيقاف الدعم عنهم وعن قادتهم إن هم رفضوا الانصياع لها. يقول محمد، أحد ضُباط جيش الإسلام (إحدى الجماعات المتطرفة)، في طرابلس لمجلة «جون أفريك» الفرنسية: «في بداية شهر ديسمبر (كانون الأول) استدعت القوات التركية مجموعة من القادة الرئيسية للفصائل السورية لحضور اجتماع روتيني في…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

قواتنا المسلحة عزنا وفخرنا

الإثنين ١٠ فبراير ٢٠٢٠

يوم وطني بامتياز، شهدته الإمارات وهي تحتفي بأبنائها البواسل المشاركين ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، يوم خالد في ذاكرة كل مواطن وكل محب للسلام والخير والأمل. قواتنا المسلحة، عزنا وفخرنا، عنوان الوطنية وجوهرها، يتقدمون الصفوف الأولى في الدفاع عن الوطن، أدوا الأمانة للوطن والمنطقة، بتضحياتهم ودورهم الوطني والإنساني من أجل السلام والحق. لقد أوجزت كلمات محمد بن راشد ومحمد بن زايد بالمناسبة عقيدة قواتنا المسلحة الراسخة رسوخ الجبال في قلوبهم، التي تتمثل في ضمان أمن الوطن باعتبارها درعه الحامية لنهضته وكرامة شعبه، وفي استقرار المنطقة ونصرة الشقيق والانحياز للحق وأصحابه في وجه الظلم والعدوان، وبأن الإمارات داعية سلام وخير ومحبة، ولكنها في الوقت نفسه صاحبة بأس وشدة في الدفاع عن أمنها وأمن الأشقاء. لذلك كانت تأكيدات محمد بن راشد ومحمد بن زايد أن قواتنا كانت وستظل على الدوام قوة سلام واستقرار في المنطقة والعالم، وأن الإمارات دولة تصنع السلام وتزرع الخير وتبث الأمل في أي مكان تذهب إليه، وأنها…

كفيتم ووفيتم

الإثنين ١٠ فبراير ٢٠٢٠

لحظات تاريخية عشناها أمس مع استقبالنا أبطالنا البواسل المشاركين ضمن قوات التحالف العربي في اليمن. آباء، وأمهات، وأبناء، وزوجات، وقبل كل هؤلاء وبعدهم، وطن آمن بقيمه ومبادئه، فتفانى في الدفاع عن القضايا العادلة، والوقوف إلى جانب الأشقاء، عبر التزام تام مدعوم بوشائج القربى والتاريخ والمصير المشترك. نقول: لحظات تاريخية، لأن صقورنا المخلصين نجحوا في وأد طموحات الهيمنة على اليمن الشقيق، عبر الاستجابة السريعة لطلب الشرعية اليمنية في وقت حساس ودقيق، وحطموا جميع الآمال الطامحة إلى تحويل اليمن لشوكة في الخاصرة الخليجية والعربية، والعبث بمقدراته ومستقبل شعبه. تاريخية، لأن أبناءنا قضوا على البنية التحتية لتنظيم القاعدة الإرهابي الذي كان يتخذ من اليمن منطلقاً لاستقطاب عناصر متطرفة ونقطة انطلاق لهجمات إرهابية من شأنها تهديد أمن المنطقة والعالم، وساهموا في تأمين وسلامة الحركة في أحد أهم المضايق بالعالم. دروس إنسانية قدمها أبناء زايد في فنون القتال والإعمار في آن واحد، فبينما كانت عمليات التحرير تجري وفق المخطط لها وتؤتي أكلها، كانت أيادي الخير…

وفاء الرشيد
وفاء الرشيد
كاتبة سعودية

القبيلي والخضيري بالهند

الأحد ٠٩ فبراير ٢٠٢٠

الهند وما أدراك ما الهند، بلد حافل بالمتناقضات والجمال والحضارة... أرض تملك أقدم حضارات العالم القائمة، وتملك نساؤها 11% من مخزون ذهب العالم وهو ما يزيد على احتياطي سويسرا وأمريكا وألمانيا من الذهب...بلد تصدّر ثلثي بهارات العالم بخلطة استثنائية من المعدمين في الأحياء المهملة، ونجوم بوليوود في أحيائهم الراقية والجهل والتخلف، وعلماء الفضاء وصواريخ أوصلتهم إلى المريخ. عدد سكان الهند يفوق عدد سكان قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية، وبين كل هؤلاء الملايين تركيبة اجتماعية معقدة لا يعرف عنها الكثير بدولنا العربية، تركيبة تقسم المجتمع إلى طبقات تشبه إلى حد ما تقسيمنا المسكوت عنه والمعيب التحدث به (القبيلي والخضيري والحجازي والبدوي...) وكلن كما يقال عند أهله عزيز... إلا أن الموضوع عندهم أكثر تعقيداً! ينقسم المجتمع بالهند إلى طبقات تسمى بالكاست سيستم، والذي يُرجع تاريخها البعض إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام! الإنجليز للأسف هم من حول هذه الطبقية من فكر وعرف إلى قانون لأكثر من مائة عام، حتى انتفض عليهم الشعب في…

غموض الاقتصاد العالمي

الأحد ٠٩ فبراير ٢٠٢٠

صرحت رئيسة البنك المركزي الأوروبي "كريستين لاغارد" أن واضعي السياسات ليست لديهم خيارات كثيرة لتطبيق مزيد من التحفيز النقدي بعدما أمضوا عقداً في مواجهة الأزمات، وفي ظل مخاوف جديدة مثل تفشي فايروس «كورونا» المتحور الجديد. أصبحت التهديدات الاقتصادية للعالم واقعاً ملموساً وقد تكون وصلت لمرحلة صعوبة السيطرة على هذه المؤثرات على نمو الاقتصاد العالمي، والعالم أصبح يعاني بصورة واضحة من "الخوف والغموض" الخوف مما قد يخفيه مستقبل الاقتصاد العالمي لدرجة يصعب معها تحديد أي تقديرات قد تحدث، ومنها اليوم؛ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، وأثر فايروس كورونا على الاقتصاد العالمي والذي مازال قائماً ولا يُعرف إلى أين يتجه. والمصاعب اليوم هي قبل هاتين الأزمتين هي مصاعب نمو الاقتصاد العالمي الذي يعاني من ضعف وتباطؤ النمو، ولدرجة أن صرحت "لاغارد"، فأسعار الفائدة هي الأقل، والتضخم أيضاً منخفض، وارتفاع نسبة الفقر في العالم، وبروز متغيرات مؤثرة على الاقتصاد العالمي تحتاج استثمارات ضخمة وهي الطاقة البديلة، فدول تملك القدرة على التحول والتغيير، ودول…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

حماة الاتحاد وأنصار الأشقاء

الأحد ٠٩ فبراير ٢٠٢٠

مصانع الرجال لا تتوقف عن الإنتاج في الإمارات، فهذا العز والمجد الذي يفخر به شعب الإمارات ويمنحه المزيد من التفاني والولاء والعطاء، هو العنوان الذي يليق بكل فرد من أفراد قواتنا المسلحة التي أثبتت كفاءتها في كل الميادين التي خاضتها، وبقيت الحارس القوي والدرع الحصين عن هذا الوطن. نسعد برؤيتكم، ونحتفي بمشاركتكم في ميادين الحق والإنسانية وأنجزتم مهمتكم، بإخلاص وتفانٍ في أرض اليمن، ونضع على صدوركم نياشين الاتحاد الذي تحمونه بسواعدكم، وتضحياتكم وتقدمون له الغالي والنفيس ليبقى علمه عالياً في كل الميادين، فأنتم ضمانة أمنه واستقراره وحماة حاضره ومستقبله. كنتم على العهد بكم عسكريين ومدنيين، في مهمتكم الوطنية والإنسانية في اليمن، وكنتم أنصاراً للأشقاء تزرعون الخير وتنشرون الأمل، ونفذتم الواجب الوطني بتفانٍ وجهود استثنائية تتعلم منها الأجيال، وترجمتم نشيدنا الوطني بأفعال خالدة سيكتبها التاريخ بحروف من نور، واستحضرتم في مهمتكم الوطنية والإنسانية قيم الآباء المؤسسين الذين زرعوا فينا قيم التضحية ونجدة الملهوف ونصرة الحق، وعززتم قيمة العمل العربي المشترك، وأثبتم…

«كورونا» وكفاءة نظامنا الصحي

الأحد ٠٩ فبراير ٢٠٢٠

رسمياً، لدينا سبع حالات إصابة مكتشفة بفيروس «كورونا»، فيما تتعاضد أجهزة الدولة في المراقبة والفحوصات الدورية، وفق معايير منظمة الصحة العالمية، التي اعتبرت أن إغلاق الحدود، ومنع المسافرين من الصين وإليها إجراء غير صحيح، لأنه يدفع الناس إلى المعابر غير الرسمية، كما أن ذلك قد يعيق تبادل المعلومات وتوصيل المعدات الصحية للمصابين. من الصين، انتقل الفيروس إلى أجزاء قريبة في آسيا، ثم انتشر في بلدان بعيدة عن مركز الإصابة، مثل الولايات المتحدة وفرنسا وأستراليا وغيرها، وبات شأناً عالمياً، يتصدر نشرات الأخبار، وتصاعدت المخاوف تباعاً مع وضع الصين أكثر من خمسين مليون شخص تحت الحجر الصحي، ووقوع وفيات، لكن المرض لم يصل إلى مرحلة الوباء العالمي، وما يزال في مرحلة «الطوارئ الصحية العامة». في الإمارات، اكتشفنا حالات الإصابة الأولى عبر السياحة قبل نحو أسبوعين، وكانت لعائلة صينية من أربعة أفراد، وحالت دقة النظام الصحي المتبع في مطاراتنا ومنافذنا الحدودية، دون انتشار العدوى، عبر عزل المصابين في مستشفى، وتقديم الرعاية الصحية المطلوبة،…