آراء

عملية نوعية

السبت ٢٩ يونيو ٢٠١٩

في عملية نوعية خاطفة لم تستغرق سوى عشر دقائق تمكن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن الشقيق خلال الأيام القليلة الماضية، ومن خلال قوات خاصة سعودية ويمنية من القبض على زعيم تنظيم داعش الإرهابي المعروف باسم «أبو أسامة المهاجر» في وكره مع مجموعة من الإرهابيين في الداخل اليمني. كما عثر في ذلك الوكر على كميات من الأسلحة والذخيرة وأجهزة «اللابتوب»، وأخرى إلكترونية وخاصة بتحديد المواقع وللاتصالات الدولية، ومبالغ مالية من عملات مختلفة. وبالتزامن مع هذه العملية النوعية نجحت غارة بطائرة من دون طيار في قتل 5 إرهابيين، من بينهم القيادي البارز في تنظيم» القاعدة» الإرهابي في وكرهم بعزلة الجماجم في مديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء وسط اليمن. عمليات تكشف حجم الحرب التي يخوضها التحالف العربي لدعم الشرعية في موطن العرب ويعتقد البعض أنها فقط مواجهة عسكرية مع الميليشيات الحوثية الانقلابية الإيرانية، ولكنها حرب شاملة على كل الصعد لاستئصال آفة الإرهاب التي تضرب اليمن بسبب غياب الدولة المركزية وسيطرة تلك الميليشيات…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

لا عقل سليم ولا جسم سليم

الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩

نردد جميعاً مقولة «العقل السليم في الجسم السليم»، نحفظها ونعلمها لأطفالنا في المنازل والمدارس، لكننا للأسف لا نساعدهم على الوصول إلى عقل سليم ولا إلى جسم سليم، وهذا أمر مقلق للغاية يعانيه معظم أولياء الأمور، إن لم يكن جميعهم، وتأثيراته السلبية غير محدودة العواقب والنتائج، ولا يمكن حصر أعداد الذين سيتأثرون صحياً واجتماعياً وفكرياً منها، فهو دمار لجيل كامل قادم. الألعاب الإلكترونية والوجبات السريعة المضرة الشهيرة بـ«الجانك فود»، هل يمكن تخيل وجود منزل في الإمارات من دون وجودهما معاً؟ هل يوجد في الإمارات طفل واحد يحب أكل الخضراوات والسمك والأشياء المفيدة، ويكره «النجتس» و«البرجر»؟ وهل يوجد طفل لا يمتلك جهازاً إلكترونياً أو أكثر يلعب به لساعات طويلة من دون كلل أو ملل؟ قد يكون هذا الطفل موجوداً لكنه إن وجد فهو نادر وغريب، والمصيبة أن الصغار وصلوا إلى مرحلة قريبة جداً من إدمان هذين الشيئين مجتمعين معاً، ما يعني أننا مقبلون على جيل لا يمتلك التركيز والعقل السليم، ولا يمتلك…

كوريا شريك اقتصادي

الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩

كوريا الجنوبية قد لا تكون شهرتها في الجانب السياسي في هذه المرحلة من الزمن، فقد أصبحت كوريا ضمن الدول العشرين الأكبر اقتصاداً كما هي المملكة، وأصبحت اليوم تحتل الترتيب الخامس عشر عالمياً من حيث الناتج المحلي، وكوريا الجنوبية أصبحت من الدول الأسرع نمواً بين فترتي الستينات والتسعينات الميلادية، وقصة نجاح كوريا مختلفة وفريدة من نوعها، فقد مرت بأزمات اقتصادية كما حصل في "النمور الآسيوية " وتآكل اقتصادها كما حدث مع ماليزيا في فترة سابقة، ركزت كوريا على تقنية المعلومات وقد وُضعت هذه السياسات في عهد الرئيس كيم داي جونغ، دولة لا تملك موارد كبيرة ولا مساحة كما هو الحال في اليابان، ركزت الصناعة الكورية على السفن والسيارات والمنسوجات والحديد والصلب والبناء والتشييد، وكانت لها مبادئ ثلاثة ركزت عليها "الاجتهاد، والاعتماد الذاتي، والتعاون" وكانت الركيزة التي استندت إليها، كوريا اليوم اقتصادياً تتبوأ مكانة عالمية مؤثرة من خلال ماركات عالمية "سامسونغ، هونداي، كيا، هنكوك، دايو، سي جي قروب وغيرها عشرات الماركات". المملكة…

«قصة أسطورية: قرار الحرب بين روحاني ونتنياهو!»

الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩

بعد العصر، اضطر للعودة إلى مكتبه بالسرعة القصوى، كانت ضجة إسقاط الطائرة الأمريكية فوق مضيق هرمز قد دارت حول الكرة الأرضية مرّات، قبل أن يعلم هو بها، غضب، أغلق الباب بشدّة بعد أن أوصى سكرتيره الخاص بعدم تحويل المكالمات أو السماح لأحد بالدخول، ألقى بنفسه على كرسي الرئيس، الذي لا يُقدّم ولا يُؤخر، وراح يتخيل ما سيحدث خلال الساعات القادمة! توقع حسن روحاني أن ترمب سيعلن الحرب خلال ساعة أو ساعتين، غاص في كومة التحليلات والتكهنات، سأل نفسه ماذا يحدث في البيت الأبيض الآن؟ تراءى له ليلة سقوط بغداد، رأى طهران حطاما ورمادا، رأى ليلها نهارا، خطر بباله أن يهرب، لا، سيُقدم استقالته للشعب الإيراني الغاضب، كيف؟ «في كل الأحوال، سأدفع ثمن أخطاء هؤلاء الأغبياء!» ماذا سيفعل؟ نظر إلى جواله الذي يُضيء كل لحظة، لفتت انتباهه رسالة من خامنئي، فتحها، كلمة واحدة: تصرّف! معقول، هل هذا الرجل يحمل في رأسه عقلا، كيف أتصرف؟ لا شك أن قاسم سليماني قد أطلق…

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

المتنمّرون الصغار.. ما الحل؟

الأربعاء ٢٦ يونيو ٢٠١٩

فتحت حادثة تعنيف مجموعة من الطلاب لزميل لهم في حافلة مدرسية، الحوار مجدداً حول ظاهرة التنمّر في أوساط طلاب المدارس وغياب التربية السلوكية وأخطاء دمج الطلاب الكبار مع صغار السن.. الخ. تشير الحادثة باختصار إلى تعرّض تلميذ صغير للضرب والتعنيف الجسدي واللفظي من قِبل تلاميذ كانوا معه على متن الحافلة، ودون أي تدخل من أي طرف آخر لمصلحة فضّ الاعتداء، وهنا نحن أمام مسألة الاعتياد على ممارسة خاطئة، وتقبل حدوثها أمام أعين تلاميذ يفترض بنا أن نربِّيهم قبل أن نعلمهم، فعلى أي سلوك نربيهم يا ترى! الغريب أن نقاشاً عامّاً فُتح على أحد المواقع حول الحادثة، قال فيه كثيرون ممن شاركوا فيه، إن ما حدث يبدو لهم أمراً عادياً لا يستدعي كل هذه الضجة؛ لأن السلوك العنيف من وجهة نظرهم يشكّل نمط العلاقات بين الذكور في كل العالم، بينما رأى آخرون أنهم عندما كانوا في العمر نفسه تعرضوا هم أيضاً للتصرفات المتنمّرة نفسها، الضرب والتهكم والسخرية والأذى اللفظي وغير ذلك،…

حمود أبو طالب
حمود أبو طالب
كاتب سعودي

لا بد من ساعة الصفر مع الحوثيين

الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠١٩

في مقال سابق عنوانه «هل نستمر في عد صواريخ الحوثي» تطرقت إلى استمراء الحوثيين في تكثيف إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن السعودية بعد أن كانت اعتداءاتهم تتم بمقذوفات تقليدية لا تتجاوز المواقع المتاخمة للشريط الحدودي، آنذاك كان عدد الصواريخ قد تجاوز المئة تقريبا وكان الوضع مزعجاً ونحن ننتظر نتائج المفاوضات الأممية لتثبيت نوع من الحل السياسي للأزمة اليمنية، لكن الأمور مضت إلى مزيد من السوء بتدشين هجمات الطائرات المسيرة المفخخة، ثم صواريخ نوعية جديدة قيل إنها من نوعية كروز، لينتهي بنا الحال إلى محاولة استهداف مرافق إستراتيجية حساسة كمحطات الكهرباء وتحلية المياه والمطارات المدنية في ظل تجاهل تام للمجتمع الدولي واستمرار التواطؤ الأممي. الهجمة الثانية الأخيرة على مطار أبها بعد وقت قصير من الهجمة السابقة يفترض أن تشكل منعطفاً جديداً في التعامل مع الحوثيين بتقييم الوضع سياسيا وعسكريا ثم تنفيذ إستراتيجية جديدة لمنع اعتداءاتهم علينا. نعرف أن حسابات الحرب معقدة جدة ولا تخضع للانفعالات لكن الحوثيين أصبحوا يستعرضون قوتهم علينا،…

التسامح الإلكتروني

الإثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩

كثيراً ما تقترن فكرة التسامح في عديد من المجالات الاجتماعية والثقافية والسياسية والدينية، ذلك لأن التسامح بالعموم يشمل نواحي الحياة كافة، ويمثل حجر الأساس في بناء المجتمعات الآمنة والمطمئنة. التسامح في الإمارات جزء لا يتجزأ من القوة الناعمة للدولة، يقوم على الحوار النشط والصادق بين الجميع، بحيث يعتادون تبادل الأفكار والمعلومات الصحيحة، والاستماع باحترام إلى أفكار وآراء الآخرين، والعمل على التعايش معهم في صداقة وأخوة ومحبة وسلام باختلاف أطيافهم. كن متسامحاً معطاءً على الدوام ترى نور الله في كل شيء من حولك، ونعيماً لا يبصره إلا من سامح وأحسن الظن بالله، فروعة الإنسان ليس بما يملك بل بما يمنح، فما أجمل أن تكون كالمطر حيثما وقع نفع. في وقتنا الحالي يعتبر التسامح من أهم المواضيع التي يجب التركيز عليها؛ نظراً لدوره الكبير وأثره الإيجابي والفعّال في حياتنا في ظل ما يواجهه العالم من مشكلات عديدة وأزمات وحروب انعكست آثارها السلبية على البشرية جمعاء، وجعلت العالم بأسره بأمسّ الحاجة إلى التسامح…

الإمارات زاهية بعشاقها

الإثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩

هكذا هي الإمارات، زاهية بعشاقها، ماضية إلى الآخر بمشاعر كقماشة الحرير، وأفكار مثل عذوبة النهر، وعلاقات كقطرات الندى على أوراق التوت. هذه هي فلسفة من كان الحب طريقاً لوصوله إلى قلوب الآخرين، ومن كان الود وسيلته في بناء الشراكة والقواسم والثوابت مع العالم. هذه هي الأيقونة التي على أثرها تتبع الإمارات أشعة النور، وهي البوصلة التي تهدي الركاب إلى مناطق العشب القشيب. هذه هي رؤية من رأوا أنه لا حياة من دون الأحلام الزاهية، فهي الزهور التي تعبق ببستان القلوب، وهي الأشجار التي تلون منازل الناس، وهي الأقلام التي تسجل في صفحات التاريخ منجزات البشرية المبهرة. هذا هو ديدن الإمارات، ونسق الذين أحبوا الحياة، فحببت فيهم الناس أجمعين، حتى أصبحت الإمارات اليوم موئل العشاق، ومثوى الذين يرفلون بأجمل المشاعر، وأنبل الخواطر، وأجل الأواصر. هذه هي سجية من تفانوا كي يعيش العالم تحت ظلال الآمال العريضة، وتهنأ النفوس بالعيش الكريم والفرح المستديم. هذا هو الخط البياني الذي تسير عليه الإمارات، ذاهبة…

من الإجلال إلى التقديس

الإثنين ٢٤ يونيو ٢٠١٩

تعلمت في حياتي ألا أقدس إلا المقدس، ثمة درجات تقدير للرجال والنساء العظام أعلاها المقدس.. نحن نقدر فلاناً ونحترم فلاناً ونجل فلاناً ثم نتوقف عند ذلك. كمسلمين نقدس رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام لأن الله اصطفاه، كل من يقرأ هذه الأسطر في هذه اللحظة يؤمن على كلامي ويشهد له، ولو كان الأمر عند هذا الحد النظري الذي نتفق عليه لأصبحت حياتنا سعيدة محاطة بالسلام والمحبة والحرية. التقديس لغير المقدس (الله ورسوله) مشاعر مذلة، أشد من الرق، الإنسان المسترق لا يضحي من أجل سيده بأي شيء بل هو في حالة عداء خفية معه، الرقيق يعرف أنه مسترق ويسعى إلى الحرية.. حر في داخله. التقديس لغير المقدس أن تكون رقيقاً مستعبداً وسعيداً برقك وعبوديتك، على المستوى النظري من الصعب أن يميز بعض الناس بين التقديس وبين الإجلال، أستاذك أو شيخك قد يصل تقديرك له حد الإجلال، ولكن مرحلة الإجلال حساسة وخطيرة، أي زيادة فيها ستأخذك إلى التقديس دون أن تشعر بذلك، عندما…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

لابدَّ من إعادة النظر في منع سفر الأطفال

الأحد ٢٣ يونيو ٢٠١٩

خلال جولة تفقدية، يقوم بها عادة اللواء محمد المري، مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في مطار دبي، لاحظ وقوف امرأة قبل منفذ جوازات العبور، ويبدو عليها الحزن بشكل واضح، تجلس بجانبها طفلة لا تتعدى عامها الثاني عشر، ودموعها تملأ عينيها، لكنها تحاول أن تكون متماسكة، وكلتاهما تنظر بأسى إلى الجانب الآخر من المنفذ، حيث تعبر طفلتان وهما تلوحان لهما، لكن بملامح حزينة أيضاً! لاشك في أن مشهداً كهذا، كان لافتاً للجميع، لذا سارع اللواء المري إليهما ليستطلع الأمر، وهو يقول في قرارة نفسه: «لابد أن أُنهي دموع هذه الطفلة، مهما كلف الأمر»، وبعد التحاور مع الأم اتضح أنها جاءت لترافق ابنتها في رحلة مدرسية تنظمها المدرسة بحضور مجموعة من الطالبات، ولأنها على خلاف عائلي مع الأب، وصل إلى مرحلة الطلاق، وضع الأب تعميماً بعدم السفر لهذه البنت الصغيرة، فكان ما كان، ولم تتمكن من المغادرة، فجلست حزينة تنتظر مغادرة الطالبات لتبدأ بإقناع ابنتها بالرجوع إلى المنزل! بطبيعة الحال لم…

الأيام الأخيرة للأزمة الأسوأ في العالم

السبت ٢٢ يونيو ٢٠١٩

ربما يكون السيناريو الأفضل الذي يتمناه العالم كالتالي: تزايد الضغوط الداخلية على النظام الإيراني وتتزايد الاحتجاجات وتتحرك المعارضة المدنية ويسقط النظام وتمر البلاد بمرحلة انتقالية يأتي بعدها نظام جديد وبدستور جديد يتخلص من نموذج الحكم الديني إلى نموذج الدولة الوطنية. لكن هذا السيناريو يبدو مثاليا للغاية وغالبا لن يسمح النظام الإيراني الحالي وبعد أربعين عاما من التمكن وبناء المؤسسات العسكرية والأمنية لن يسمح بمثل هذا السيناريو، وغالبا سيذهب لخيارات الفوضى في المنطقة والقمع والدماء في الداخل. بالعودة إلى خطاب مايكل بومبيو الذي قدمه العام الماضي بعد تعيينه وزيرا للخارجية يمكن القول إن التوجه السياسي الأمريكي تجاه طهران لم يعد مجرد تغيير السلوك بل القضية تكمن في النظام نفسه. وقال بومبيو في هذا الصدد: إن عمر النظام الذي انبثق في ثورة ١٩٧٩ ليس أبديا. الجانب الأهم يكمن في القناعة الدولية أن تغيير سلوك النظام ليس واردا إلا على سبيل المناورة السياسية فحسب، لأن كل تصرفات النظام في المنطقة ليس مجرد أخطاء…

إيران… الهروب إلى الأمام لا يفيد

السبت ٢٢ يونيو ٢٠١٩

أفرزت عملية الاعتداء الصاروخي الإيراني على الطائرة المسيرة الأميركية في مضيق هرمز علامة استفهام كبيرة وخطيرة حول هروب الملالي إلى الأمام، في شكل من أشكال اليأس الاستراتيجي أو الخيار الشمشوني، أي محاولة هدم المعبدين الإقليمي والدولي على رؤوس الجميع. لماذا تسعى إيران هذا المسعى؟ وهل سيفيدها في خاتمة المطاف، أم أن الأمر سيتعقد بصورة أشد وأقسى، وستجد وجهها إلى الحائط عما قليل؟ المؤكد أن فلسفة الرئيس ترمب وإدارته تقوم على إحداث أكبر حملة من الضغوطات التي تدفع إيران لطاولة المفاوضات، وقد كانت هذه هي رؤية مجمع الاستخبارات الأميركي، الذي قدّر أن هذا المسلك هو الطريق الأنفع والأرفع لإقناع طهران بالتفاوض على صفقة جديدة، مغايرة لتلك سيئة السمعة، التي وقّعها باراك أوباما، وقادت إلى المأزق الحالي، قبل أن ينسحب الرئيس ترمب منها. أدرك الإيرانيون أن الأميركيين لا يتطلعون إلى الحرب أو المواجهات العسكرية، وأن خطتهم هذه المرة هي خنق إيران من الداخل، ما يجعل نظام الملالي يموت موتاً بطيئاً، أمام أعين…