آراء

«المليل» في زمن كورونا

الخميس ٢٣ أبريل ٢٠٢٠

يقول مثل شعبي إماراتي قديم «كلٌ على قرصه يهيل المليل» ومنهم من يقول «كلٌ يهيل الضو صوب قرصه». والمليل هو الرمل الحار بينما المقصود من «الضو» النار. نستعيد هذا المثل القديم ونحن نتابع سباق بعضهم لخطف الأضواء وإبراز صورته على حساب جنود مجهولين يعملون في صمت ونحن في ظروف دقيقة جراء جائحة كورونا. هناك من يقول من دون مرجعية إنه ابتكر أجهزة ومعدات تعقيم متطورة، وآخر يزعم التوصل لدواء من مكونات عشبية يمكن للإنسان تحضيرها في بيته، وفريق يقول إنه وفر أكبر تجهيزات لإجراء آلاف الفحوصات الطبية للعمال من دون أن يكون مفوضاً من أي جهة رسمية وفي مقدمتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع. منذ بداية الأزمة العالمية الطارئة اتخذت السلطات المختصة قراراً حكيماً بحصر الأخبار المتعلقة بالظرف الطارئ المؤقت، والطبية منها وغيرها بوزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات المختصة لتقطع الطريق على الأخبار غير الصحيحة والمعلومات المغلوطة والمزاعم التي تفتقر لأي أساس علمي أو واقعي ولتوقف عند حده كل شخص يريد…

ناصر الظاهري
ناصر الظاهري
كاتب إماراتي

أشياء سنفتقدها في رمضان

الأربعاء ٢٢ أبريل ٢٠٢٠

ستغيب عنا أشياء هي غالية في رمضاننا هذا، وسنشتاق لأشياء جميلة كانت جزءاً من طقوسه، ومسك لياليه، أشياء كانت تدخل علينا البهجة، وتعودنا عليها، وكأنها من رائحة رمضان، أشياء متشابهة.. أشياء مختلفة، لكن الجميع سيحنّ لها، وقد تثقل على قلوبهم، خاصة في أيامه الأولى: ◆ سنفتقد طقس انتظار رؤية الهلال، وفرحة الناس ليلاً، والشوارع المكتظة بالمشترين. ◆ سنفتقد صباح الموظفين في أول يوم رمضاني، وهم لا يدرون أين يقبلون بوجوههم المتغير صباحها. ◆ سنفتقد قبلة على رأس الأم البعيدة، مباركين لها دخول الشهر الكريم. ◆ سنفتقد هدوء نهار المنزل الخالي من الأطفال، اليوم مدارسهم عن بُعد، ومحتلون زوايا البيت. ◆ سنفتقد سحر الساعات الأخيرة من كل يوم في رمضان، تلك الساعات التي تمضي بك نحو أماكن بسيطة تحبها، مشتريات لأشياء تشتهيها قبل الإفطار فقط، حين تأكل بعينيك. ◆ سنفتقد صلاة التراويح جماعة في مسجد الحي الذي تفوح منه روائح العود والبخور، ورؤية وجوه الناس الرطبة بذكر الله، الطيبة بإحسان رمضان.…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

الإمارات ما بعد «كورونا»

الأربعاء ٢٢ أبريل ٢٠٢٠

جملة من القرارات الاستراتيجية أصدرها مجلس الوزراء بالأمس، تتصل بجوهر المجهود الوطني الحالي في مواجهة الحالة الصحية العالمية، ويبرز من تلك القرارات تشكيل فريق عمل لتنمية قطاع الزراعة الحديثة في الدولة، لتكون ضمانة اقتصادية وأمنية واجتماعية للوطن في كل الأوقات. القرار على أهميته إلا أنه يؤشر لبداية تغييرات مهمة لمرحلة ما بعد «كورونا»، وهو ما أكده محمد بن راشد في اجتماع مجلس الوزراء، حيث بدأت الإمارات منذ اليوم الإعداد لهذه المرحلة، مستخلصة أول العبر من الأزمة التي فاجأت العالم. ملامح المرحلة المقبلة حددها محمد بن راشد بتوجيه الاستثمارات نحو الزراعة التي تعاني ضعف التمويل وظروف الطقس القاسية، بما يعني أن على الجهات ذات العلاقة، سواء كانت حكومية أو خاصة، الانسجام مع هذا التوجه، خاصة أن التجارب الزراعية النباتية والحيوانية في الإمارات سجلت نجاحات لافتة، ساهمت في وفرة المخزون الغذائي خلال الأزمة، ما يشجع على المخاطرة في هذا القطاع، وهو تحدٍ جديد تسكنه ملامح النجاح، لسببين، الأول أننا في بلد لا…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

تحديات العمالة في زمن «كورونا».. ملف يحتاج إلى إعادة نظر

الأربعاء ٢٢ أبريل ٢٠٢٠

كثيرة هي الدروس المستفادة من أزمة «كورونا»، تحتاج لاحقاً إلى تحاليل معمقة، وسياسات جديدة، وقرارات متأنية، وتوجهات جديدة.. دروس متعددة، تشمل القطاعات كافة، وأعتقد أنه من الضروري جداً إعادة بناء جميع الاستراتيجيات السابقة، فلقد أثبت «الفيروس» أن بعضاً منها لم يكن يسير في الاتجاه الصحيح. فمن الصعب جداً، بل ومن المبكر الآن، الحديث عن أي تغييرات أو سياسات جديدة، لكن من المؤكد أن أبرز وأهم وأخطر ملف واجه الدولة، في أزمة انتشار فيروس كورونا، هو ملف العمالة الزائدة على الحاجة، أعدادها، وجودها، الحاجة إليها، الضغوط المختلفة بسبب كثرة أعدادها، ومدى الفائدة الحقيقية من وجودها بهذه الكثافة، كل تلك الأسئلة، وغيرها، شكّلت أكبر التحديات التي حمّلت الحكومة عبئاً ثقيلاً في هذه المرحلة الحساسة والصعبة والمعقدة! الوضع يستدعي إعادة دراسة ملف العمالة بشكل جذري، فلابد من تحديد نوعية وطبيعة الأعمال التي أسهمت في زيادة العمالة، خصوصاً غير الماهرة، ولابد من التعرف عن قرب إلى كُلفة وجود هذه الأعداد الهائلة منها على الدولة،…

فاضل العماني
فاضل العماني
كاتب سعودي مهتم بالشأن السياسي والاجتماعي والوطني

كيف ستكون المملكة بعد كورونا؟

الأربعاء ٢٢ أبريل ٢٠٢٠

يبدو أن الحياة بأكملها قد توقفت عند عتبة كورونا، والأمر كذلك للكتابة، فقد توحدت كل الأفكار واختزلت كل المواضيع في هذه الجائحة البغيضة التي سببها هذا الفيروس التاجي المتناهي الصغر والذي لا يُرى بالعين المجردة ولكنه بطل هذا المسلسل الحزين والطويل الذي يُشاهده أكثر من سبعة مليارات ونصف المليار، هم تعداد العالم، كل العالم، بمعدل مشاهدة استثنائي ليس له مثيل على الإطلاق. هذا هو الجزء الثاني من سلسلة تتكون من أربعة مقالات تُناقش وتُلامس الأفكار والثقافات والعادات والسلوكيات التي آن لها تتغير أو تُصاغ من جديد لتُناسب وتُناغم الواقع الجديد الذي سيتشكل حتماً بعد وباء كورونا الذي غيّر وجه العالم، كل العالم. في المقال السابق، وهو الأول، كتبت عن "المشهد العالمي الجديد" الذي سيكون عليه العالم بعد هذا المنعطف التاريخي العظيم والذي سيؤسس لمصطلح "ما قبل وبعد كورونا". هذا المقال سيتحدث عن الواقع الوطني الذي سيتشكل بعد جائحة كورونا، وكيف ستكون صورة السعودية الجديدة. لا شك أن وطننا الرائع بقيادته…

«الغول» أخطر ما يواجه البشرية بعد تلاشي الوباء

الأربعاء ٢٢ أبريل ٢٠٢٠

أبدأ من مقالي السيدين جون ميكليثويت وأدريان ولدريدج في هذه الصحيفة يوم الاثنين المنصرم، واللذين بدآ بفرضية أن الاستجابة لتحدي وباء «كورونا» كانت فوضوية في معظم الدول الغربية. وهذا يرجع في تقدير الكاتبين إلى ترهل الإدارة الحكومية، قياساً إلى نظيرتها في الدول ذات النظام المركزي، مثل الصين وتايوان. استخدم الكاتبان إرجاعاً في غاية الذكاء إلى توماس هوبز، لتقديم غريزة «الخوف على الوجود» كأرضية للمقالين. في 1651 نشر هوبز كتابه «لفياثان» الذي يعد لبنة أولى في فلسفة الدولة الحديثة. و«اللفياثان» حيوان خيالي، ذكر في التوراة أنه كان يبتلع البشر والمراكب في أعالي البحار، واستخدمه هوبز كرمز لقلق الوجود الكامن في أعماق النفس البشرية، تماماً مثلما نتحدث أحياناً عن الجن والتنين والغول، وكلها كائنات أسطورية ليس لها وجود واقعي، لكنها محرك نشط لمشاعر الخوف في أعماق البشر. رأى هوبز أن أي مجتمع يحتاج إلى «غول» كبير ومخيف، يردع الناس عن العدوان على بعضهم. وهذه فكرة استعارها من أرسطو الذي برر التزام الناس…

يوسف القبلان
يوسف القبلان
كاتب سعودي

الغرور

الأحد ١٩ أبريل ٢٠٢٠

لا أصدق في هذا الزمن وجود من يحتقر العمالة المنزلية أو غيرهم من العمالة الوافدة، ويتعامل معهم بفوقية وغرور. نعم يوجد ذلك في كثير من المجتمعات، ونحمد الله أنهم فئة قليلة. المشكلة حين تضم هذه الفئة القليلة أحد المشاهير في مجال معين ينتظر منه أو منها القيام بدور ريادي في مجال التوعية بحقوق الإنسان كعمود أساسي في البناء الاجتماعي والحياة الإنسانية الكريمة للجميع. يصل الإنسان أحيانا إلى شهرة طاغية أو نجومية إعلامية تجعله يصاب بداء الغرور، هذا الداء ينافس داء الحماقة في صعوبة معالجته، إذا اجتمع الغرور مع العنصرية نكون أمام وباء اجتماعي خطير. العنصرية قد تكون نتاج الغرور، حين يرى الإنسان أنه أفضل وأهم من الآخرين، صحيح أن الثقة بالنفس هي أحد عوامل النجاح ولكن لها حدود إذا تجاوزتها تحولت إلى غرور وهو خصلة سيئة ينتج عنها سلوك غير مقبول. قرأت لكم في هذا الموضوع ما يلي (على الرغم من أن الثقة بالنفس إلى حد كبير واحترام الذات بدرجة…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

الحل الوحيد المتاح لمكافحة «كورونا»!

الأحد ١٩ أبريل ٢٠٢٠

أكثر الأسئلة شيوعاً في هذا الوقت، متى سننتهي من أزمة فيروس «كورونا»؟ الجميع يريد أن يعرف الإجابة، لكن للأسف الشديد، سؤال لا إجابة له، لا يستطيع أحد في العالم بأكمله أن يضع تاريخاً لانحسار الفيروس، كما لا يستطيع أحد أن يتكهن بموعد انتهاء هذه الأزمة الصعبة! لكن هل يعني ذلك الاستسلام التام للفيروس؟ وهل يعني ذلك نهاية العالم؟ بالتأكيد ليس الأمر كذلك، فرغم صعوبة الوضع، ورغم شراسة الفيروس وسرعة انتشاره، ورغم آثاره المدمرة لاقتصادات الدول، وضغطه على الأنظمة الصحية، وتهديده المباشر لحياة البشر، إلا أن هناك ضوءاً من الأمل يظهر في نهاية هذا النفق المظلم، هذا الضوء الذي يمكن أن ينتشر شيئاً فشيئاً، ليصبح نوراً، ثم يمكنه أن يتحول إلى نهار، هو سلوك البشر، وكيفية تعاملهم مع الفيروس بوضعه الحالي، من دون علاج أو لقاح، لكن باستخدام العقل، واتباع الإرشادات والتعليمات الكفيلة بحمايتهم وأهاليهم، من التقاط هذا الفيروس. بالتأكيد ليس الأمر بهذه السهولة، لكنه ليس مستحيلاً، فالحياة في ظل وجود…

التكيّف مع تداعيات الوباء

الأحد ١٩ أبريل ٢٠٢٠

من المهم، أن نعرف جميعاً أنّ المواجهة مع «كوفيد-19» تحتاج وقتاً طويلاً، حتى يتمكن العلماء من تطوير اللقاح وإنتاجه وتوفيره لحقن مليارات الناس، وقبل ذلك، على البشرية أن تجد وسائل التكيف اللازمة، وفقاً لواقع كل بلد، واقتصاده، وإمكانات قطاعه الصحي، ومستوى الوعي الاجتماعي فيه. الفيروس المستجد فاجأ العلماء والأطباء بقوة العدوى وسرعة انتشارها، وفرض على الدول جهود مكافحة طويلة، فعلى الرغم من استقرار أرقام الإصابات والوفيات في دول قليلة، إلا أنّ تصاعدها لا يزال مقلقا في دول أخرى، أولها الولايات المتحدة، مما يجعل البشرية غير قادرة الآن على وضع سقوف زمنية واضحة لانتهاء المرحلة الأولى من التصدي للوباء. إدارة الأزمة في الإمارات تدرك أنّ التكيف بات مطلوباً، وتعمل الآن على استقرار منحنى الإصابات، بجهود جبارة، حالت دون تركز بؤر للإصابة، ودون ضغوطات كبيرة على نظامنا الصحي، والتكيف المطلوب اجتماعي بالدرجة الأولى، فما دمنا نسجل إصابات فعلينا جميعاً التزام المعايير العالمية للتجنب والوقاية والتباعد، والحذر من أي مخالطة عشوائية، واتباع الإرشادات…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

كأس النصر كأسنا

الأحد ١٩ أبريل ٢٠٢٠

منذ بداية الأزمة الصحية العالمية، يحظى أداء الإمارات في التعامل مع هذا الوباء، بإعجاب دولي، سواء على صعيد المعالجات الداخلية أو تقديم الدعم للخارج، والتي برز فيها فن إدارة الأزمة، بالاستباقية في الاستعداد والتخطيط والتنفيذ المنظم، ثم بالتحفيز الاقتصادي الذي يحفظ المكتسبات ويؤسس لانطلاقة اقتصادية جديدة من النوع الذي تعرفه الإمارات وتتقنه. لكن بالتوازي مع ذلك كان التضامن المجتمعي الذي تشكّل بفعل الانتماء والولاء للوطن والقيادة التي نجحت في بث روح التفاؤل، أهم ملامح الجهد الوطني في المواجهة، فصار الناس أقرب إلى بعضهم وأكثر تضامناً والتزاماً بتعليمات المعركة، ليس لأنهم أكثر رعاية من غيرهم في دول أخرى، فقط، بل لأن فن إدارة الأزمة جعل الأمل حاضراً بقوة من خلال وجود القيادة في ميدان المعركة تشرف على تنفيذ الخطط التي وضعتها لتضمن نجاحها، فوصلت الرسالة للداخل والخارج أن الأمور هنا تحت السيطرة. بالأمس كان حمدان بن محمد على خط المواجهة الأول مفتتحاً واحداً من أكبر المستشفيات الميدانية في العالم، في خطوة…

العالم لن ينهار لكن البقاء سيكون للأقوى

الأحد ١٩ أبريل ٢٠٢٠

أتفق مع أستاذنا عبد الرحمن الراشد، في تحليله الصوتي على موقع «إندبندنت عربية»، بأنّ أزمة فيروس كورونا المستجد لن تتسبب في تغيير النظام العالمي، أو في سقوط دول كبرى، أو حدوث حروب بينها، حيث يوضح أن الواقع هو أن كل الدول الرئيسية في العالم مصابة، مما عنى أنه لا توجد دولة تستطيع الاستفادة من هذه الأزمة على حساب غيرها. وأوضح الأستاذ الراشد أن التعافي من الأزمة سيكون ممكناً، خصوصاً في الدول التي تمتلك مقومات تستند إلى العلوم، وعلى مؤسسات راسخة، مستدلاً بتمكن ألمانيا واليابان من الوقوف على أقدامها، حتى رغم كونها خرجت خاسرة من الحرب العالمية الثانية، التي تسببت بطبيعة الحال بتوقف الحياة المدنية، والعجلة الاقتصادية، لست سنوات. لكن، إن سمحتم لي، سأضيف هنا جزئية أراها مهمة، وإن كانت مُحبطة. فالواقع أن كورونا «المُستبد» هذا كشف عن «كعب أخيل» الإنسانية. حيث تمكن هذا الفيروس، الذي لا يُرى بالعين المجردة، من أن يفعل بِنَا ما لم تتمكن منه أعتى أسلحة الدمار…

الفحوص لمزيد من السيطرة

الجمعة ١٧ أبريل ٢٠٢٠

تتزايد في دول كثيرة في العالم، ومنها الإمارات، فحوص التقصي الوبائي للأشخاص، بحثاً عن مصابين بفيروس كورونا المستجد. وربما يتساءل كثيرون عن جدوى هذا الفحص المكلف، والغاية منه، علماً أن مجرد إجرائه، لا يقدم أي ضمانات بعدم الإصابة في اليوم التالي. هذا هو الواقع الآن. لكن المعلومات الطبية عامل أساسي في مكافحة انتشار «كوفيد 19»، والعثور على إصابات، يساعد في عزلها صحياً، وتخفيف أضرار المخالطة، فمثلاً، ساهم مسار التقصي في الإمارات في اكتشاف حالات وتوثيقها والمضي قدماً في برامج الحجر وتتبع المخالطين والعلاج، ما يعني مزيداً من الخطوات التي تؤدي إلى السيطرة. ارتفاع أرقام المصابين في أي دولة، تنتج عنه ضغوطات هائلة على القطاع الصحي. حيث يتطلب الأمر مزيداً من الأسرّة في المستشفيات، وأجهزة إضافية للتنفس الصناعي، والاستعانة بطواقم كبيرة من الأطباء والممرضين، وهذا أمر لم يكن محتملاً في الصين وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة، فدول العالم قاطبة لم تكن مهيأة ليطال الوباء نحو مليوني إنسان، على الرغم من أننا نتحدث…