آراء

ناصر الظاهري
ناصر الظاهري
كاتب إماراتي

خميسيات

الخميس ٢٣ ديسمبر ٢٠٢١

مرات يأتيك شخص ويخسرك كل الذي دفعته على بهجة مسائك، وكأنه متسلط عليك أو مأمور أن يجلدك ويجلد وقتك، سارقاً من خصوصيتك وسكينة هدأتك، لا يريحك، ولا يربّحك فكرة، ولا يخليك تكسب حسنة، أقلها أنك ستسبه على تعكير تلك اللحظة، وسحبك من كل طاقتك الإيجابية، ووضعك في زاوية ضيقة اختارها لك، ساعتها لا تشعر إلا أنك يمكن أن تكثر من السب، متعمداً عدم الاستغفار عن ذنب وددت أن تفعله! - ما أصعب أن تلتقي بصديق في وظيفته، لا أنت تعرفه في تلك الوظيفة، ولا هو كان مرتاحاً في ربكته حين رآك مراجعاً، لم تفعل له شيئاً، ولا تريد منه أن يفعل لك شيئاً، فقط كنت تريده ألّا يعاملك غير مثل صديق! - مرات يشعر الإنسان بإجحاف من الآخرين، غير مقدرين ما يعمل، ولا متذكرين له أي فضل، ولا شاكرين فيفرح من الغنيمة بالإياب، ولا متعذرين فيصفح راضياً بالصيت عن الغنى، هو يرقى مبتغياً كلمة «ونِعمّ»، وهم لا يرونه إلا في…

يوسف الديني
يوسف الديني
كاتب سعودي

ميليشيات الملالي: التشغيب على الاستقرار

الثلاثاء ٢١ ديسمبر ٢٠٢١

في كل مرة يتزايد نشاط ميليشيات طهران في خضم محاولاتها للتشغيب على استقرار المنطقة، من ميليشيا الحوثي الإرهابية إلى ميليشيات محاولة عسكرة الحالة العراقية، هناك سؤال عن التوقيت؟! والإجابة المباشرة هي محاولة منح ملالي طهران أوراقاً تفاوضية عالية، خصوصاً في المناطق الهشة التي خلقها الانسحاب الأميركي وارتباك القوى الغربية، ومن المتوقع زيادة هذا النشاط في مناطق التوتر في سوريا، والضغط على مناطق «قسد»، والاستثمار بشكل كبير في أفغانستان عبر انبعاث الميليشيات الشيعية، أو التفاوض المباشر مع «طالبان»، والقفز على الطائفية، في سبيل خلق جسور تعاون. يتوقع الخبراء، منهم كريسبن سميث الخبير في ملفات الأمن القومي والنزاعات المسلحة، أن تزيد الهجمات ضد قوات التحالف في سوريا، وأن يستميت الحوثيون في محاولة التشغيب على الدفاعات السعودية التي بدأت تقطف ثمار هذه الفوضى الإيرانية، بإعادة موضعة شرعية وعدالة موقفها حتى عند أكثر القوى والمؤسسات الغربية ممانعة، إضافة إلى تحول مسألة الحوثيين من طرف سياسي في سياق الارتباك الغربي الحقوقي إلى ميليشيا إرهابية يحذر…

فاطمة المزروعي
فاطمة المزروعي
كاتبة إماراتية ، لها عدة إصدارات في القصة والرواية والشعر والمسرح وقصص الطفل ،رواية كمائن العتمة ، دار الفارابي 2012 ، زاوية حادة 2009

توقف.. أنت لا تعرف نفسك

الثلاثاء ٢١ ديسمبر ٢٠٢١

من المعروف على نطاق واسع أن هناك حقيقة مسلم بها لدى معظم الناس وهي أنهم أعرف الناس بأنفسهم، وأنهم الأكثر قدرة حكماً على الأمور التي تخصهم بل ومعرفة بمصلحتهم، هذا الكلام فيه بعض الصحة، لكنه ليس على نطاق واسع، كما لا يمكن التسليم به بشكل مطلق والسبب بسيط جداً. فالإنسان يمكن أن يكتسب أساليب في التعامل مع الآخرين ويمارسها فعلاً وهو يظن أنها أساليب جيدة وفعالة، ولكنه يفاجأ تماماً مع أول نقد يوجه له، أو في أول صدام بسبب طريقة تعامله. فتجده يدافع عن نفسه بأنه يعرف كيف يتعامل ويتعاطى مع الآخرين وليس صغيراً يحتاج للتعلم. هذه مشكلة تحدث دوماً في المنزل، في المدرسة، في العمل، في الشارع وفي كل مكان تقريباً، وإن كانت بأشكال مختلفة وأحداث متنوعة كلياً، ولكن سوء الفهم دوماً يتلبس تصرفاتنا.. لماذا؟ لأننا عندما أصدرنا الفعل نعرف داخل أنفسنا أنه صادر بسلامة نية، ولكن الشخص الآخر لم يطلع على دواخل أنفسنا ليعرف أننا ذوي نية طيبة،…

دبي هي العالم

الثلاثاء ٢١ ديسمبر ٢٠٢١

عبارة تبدو في الواقع مثل رفرفة الأجنحة، مثل زغب القطا تحركه نسمة ناعسة، مثل رمش على جفنين يحفظان عينين نجلاوين، مثل هفهفة على وجنتين، ورديتين، مغموستين في حبر اللوعة. مثل مناغاة الطير على الأيك، مثل مداعبة الخصلات لقد، وخد، مثل حلم زاه يصنع البريق على وجنات البراءة. دبي هي العالم، عبارة تسافر عبر محيط الوجدان البشري، وتحمل رسالة قيادة، وشعب، وتسكن في الضمير الكوني، كأنها الكوكب الدري يخصب وجدانه بالدفق، ويشذب معناه بالنسق. دبي هي العالم عبارة تمخر عباب الوعي وتمنحه العبرة، وتصيغ في أعطافه ملامح غدٍ سيأتي مختلفاً، متناسقاً، لا مرتاباً يلون حياة الناس بالفرح، والانسجام، والسير في دروب العمر، كما هي النحلات تبني في الأعراش حدائقها الغناء، مغموسة بالشهد، مكسوة بمخمل الدفء، مثرية بعذب المعنى منسوجة حرير اللغة الرخية، والمشاعر الرضية، والفكرة الشاسعة، وبلا سقوف، ولا كلوف هي دبي اليوم، وكل يوم، تتجلى وعداً إنسانياً، مكللاً بتيجان التألق، وأوسمة التدفق، لا تثنيها عقبة، ولا تعرقلها كأداء، هي دبي…

لا نهاية لإمكانات البشر

الإثنين ٢٠ ديسمبر ٢٠٢١

يبدو أن أسلافنا تمتعوا بقدرات غير عادية قد تعتبر قدرات خارقة بمقاييسنا هذه الأيام، عبر الأزمنة المختلفة طوّر الإنسان قدراته وإمكاناته، بحيث كان لديه القدرة على الاستبصار عن بُعد، أو ما يُعرف بالاستجلاء البصري. وفي العصر الحديث أجرت الولايات المتحدة تجارب في إطار مشروع المستبصرين عن البُعد أو Remote Viewers وبخلاف الروايات عن قدرات الإنسان قديماً، فالعلم يخبرنا بأن لدى العقل البشري إمكانات هائلة لإنجاز أشياء كبيرة وعظيمة، غالباً لايدرك الإنسان وربما لا يتصور أن بإمكانه تحقيق تلك الإنجازات. في عام 1960 تشكّلت حركة باسم حركة الإمكانات البشرية أو Human Potential Movement استقت تلك الحركة مبادئها من علم النفس الإنساني لإبراهام ماسلو. اهتم القائمون على تلك الحركة من أمثال «وليام جيمس» و«كارل روجرز» و«جين هيوستن» بتعزيز فكرة حق الفرد في تحقيق الذات، واعتبرت الحركة بمثابة منهجية للعلاج النفسي، واستكشاف المشاعر والعلاقات، وتم تطوير هذه التقنات بشكل أكبر من خلال مراكز التدريب والكتب، حيث أسهم النشر في التعريف بالحركة، خصوصاً كتب…

منى بوسمره
منى بوسمره
رئيس التحرير المسؤول لصحيفة البيان، نائب رئيس جمعية الصحفيين الإماراتية

حراك إماراتي ينتصر لـ«العربية»

الإثنين ٢٠ ديسمبر ٢٠٢١

انتصار الإمارات للغة العربية هو انتصار للهوية والفكر والمعرفة بكل ما تحمله هذه الأعمدة الأساسية من تأثير بالغ في مستقبل الحضارة العربية ومكانتها بين الأمم، وإدراك الإمارات لهذا التأثير هو محرك نهوضها بمبادرات كبرى، حجماً ونوعاً، لصون اللغة العربية، وإثراء مواكبتها للتطورات العالمية، فالدولة تعطي هذا الملف أهمية على أعلى مستوى، وبدعم مباشر من قيادتها. أن يوقع محمد بن راشد شخصياً على «إعلان الإمارات للغة العربية» مع وزراء الثقافة العرب، الذين جمعتهم دبي في قمة استثنائية، لوضع خطة شاملة لتحديث المنظومة الثقافية العربية، هو أكبر وأوضح دلالة على الدور الاستراتيجي، الذي تعطيه الإمارات لهذا الجانب في رؤيتها وأجندتها، لبناء دول قائمة على المعرفة، كما أن هذا التوقيع -كما يؤكد سموه- هو إعلان لالتزام الإمارات تجاه اللغة العربية لغة لهويتنا وثقافتنا وعلومنا، نلتزم بها لغة للحياة. وبقراءة سريعة لبنود إعلان الإمارات نرى مدى شمولية ما خرج به في تمكين اللغة العربية كونها رافعة لحضارتنا وثقافتنا وآدابنا وفنوننا، خصوصاً أنه يؤسس لتوجهات…

«إعلان الإمارات للغة العربية»

الإثنين ٢٠ ديسمبر ٢٠٢١

«إعلان الإمارات للغة العربية»، الذي تم إطلاقه أمس من قلب «إكسبو دبي»، يحمل تأكيداً جديداً على أن الإمارات كانت جادّة حينما قالت إنها عازمة على استئناف رحلة الحضارة العربية من جديد. عشرة بنود أساسية تضمنها الإعلان، تعكس، بما لا يدع مجالاً للشك، نظرة إماراتية عميقة لواقع ومستقبل لغتنا الأم، وإيماناً راسخاً بدورها في الحفاظ على مكوناتنا الحضارية وتنميتها وفاعليتها من جهة، وقدرتها على استيعاب تجليات الحداثة في العالم من جهة أخرى. الإمارات، وعبر هذا الإعلان، أرادت أن تعيد البريق للعنصر الأبلغ في ضمير الأمة الجمعي، والذي يتمثل في اللغة التي تفاعلت مع أمجادنا، ومن خلالها علّمنا أجيالنا، وبمفرداتها وبمعانيها طرّزنا أحلامنا. ومن وجهة نظرنا، فإن هذا الإعلان جزء من التزام بلادنا نحو هويتها الثقافية، ومساهمة إماراتية فعالة لاستكمال جهود المحافظة على اللغة العربية، باعتبارها وطناً جامعاً وصلة وصل بين تراثنا وحاضرنا، ورافعة لحضارتنا وثقافتنا وآدابنا وفنوننا. كما أننا ننظر إلى هذا الإعلان على أنه بصمة إماراتية جديدة في الشخصية العربية،…

غسان شربل
غسان شربل
رئيس تحرير جريدة الشرق الأوسط

فلاديمير الكبير والملعب الأوكراني

الإثنين ٢٠ ديسمبر ٢٠٢١

القصة ليست أوكرانيا وحدها. إنها أبعد وأخطر. على روسيا تصفية حساباتها في الوقت المناسب. والوقت المناسب يعني وجود قائد استثنائي يصلح للقيادة الخطرة عند المنعطفات. لا يتعلق الأمر بأوكرانيا وحدها. يتعلق أيضاً بحلم أوروبي قديم بترويض روسيا وتحجيمها. بحلم غربي بإرغام روسيا الكامنة تحت الثلج على فتح دفاترها واعتناق وصفات الغرب التي تزعم الانتصار. مبارزة حضارية وثقافية تختلط فيها الأسلحة بالمخاوف والمصالح وشراهة الأدوار. أوكرانيا دولة مصابة بلعنة الجغرافيا. بين أهلها من يحلم بالالتحاق بالحديقة الأوروبية وترك السهوب الروسية لأهلها. وبينهم من يسلّم بالمصير المشترك للبلدين وكأنهما «شعب واحد في دولتين». الجغرافيا ظلم دائم. أوكرانيا تعرف هذه القصة تماماً كبلدان كثيرة في غابة العالم. القصة ليست أوكرانيا وحدها. إنها فرصة لهز صورة أميركا بايدن بعد اهتزازها لدى مغادرة أفغانستان. فرصة لوضع أميركا المنشغلة بـ«الخطر الصيني» أمام امتحان لا يمكن كسبه. لن تغامر واشنطن بإشعال حرب عالمية من أجل أوكرانيا. كل التهديدات الغربية تتحدث عن «عواقب وخيمة» في حال اجتاحت القوات…

فاطمة المزروعي
فاطمة المزروعي
كاتبة إماراتية ، لها عدة إصدارات في القصة والرواية والشعر والمسرح وقصص الطفل ،رواية كمائن العتمة ، دار الفارابي 2012 ، زاوية حادة 2009

نعم للمعرفة ونعم للسؤال

الأحد ١٩ ديسمبر ٢٠٢١

لماذا نسعى نحو المعرفة؟ لأنها القوة التي تميزنا، والعلم الذي بواسطته نرتقي ونحلق نحو الفضاء، لذلك يجب أن نشجع السؤال والتقصي، وننمي ثقافة الاستفهام من أجل التعلم، ولا يمكن أن يتم احتقار أي تساؤل أو التقليل منه أو من صاحبه. أتذكر في هذا السياق قصة تقول: إن أحد الأشخاص سأل سقراط عن سبب ملوحة مياه البحر، فأجابه قائلاً: إذا علمتني المنفعة من ذلك أخبرتك السبب؟! أتعجب لم يكتف سقراط بإجابته وحسب دون الرد عليه بهذه الطريقة؟ فهذا النوع من الأسئلة ليس تافهاً، ولا يمكن اعتباره مضيعة للوقت، بل في الحقيقة ما يحير العلماء ويشغل هواجسهم هي تلك الأسئلة البديهية، التي رغم تلقائيتها وبساطتها تحتاج للبحث والتقصي والتعمق في العلم. لم يكن سقراط يعلم الإجابة أصلاً والسبب بسيط وهو أن سبب ملوحة ماء البحر لم يكن قابلاً للاكتشاف في عهده أي قبل أكثر من ألفي عام، بل كان يحتاج لملاحظة شديدة من قبل علماء الجيولوجيا، بالإضافة لأبحاث كيميائية واكتشاف عناصر جديدة…

السعد المنهالي
السعد المنهالي
كاتبة إماراتية

الفوتوغرافيا العربية.. الآن

الأحد ١٩ ديسمبر ٢٠٢١

باستمرار كنت أتساءل بيني وبين نفسي، ما كل هذا الألق الذي يشع مع هذه المطبوعة؟ ألا يخفت؟ هل سيأتي يوم وينضب؟، ما هذا البهاء غير المحدود الذي ألمسه مع كل صفحة وكل صورة وكل معلومة في كل شهر يمر على عملي في مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية، لقد اسعدني الله بهذه الرفقة لما يقارب تسعة أعوام، فكانت تتويجاً لمسيرتي المهنية الماضية التي اختتمها شهر ديسمبر هذا بأول معرض لمصوري ناشيونال جيوغرافيك العربية -والذي يقام حالياً بمنارة السعديات- ليكون الماسة التي تتوسط هذا التاج. سألتني معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب أثناء تنقلها بين أعمال المصورين العرب الذين قدموا من الدول العربية للمشاركة بأعمالهم، لماذا هذا المعرض الآن بعد أحد عشر عاماً من خروج المجلة بنسختها العربية منذ أكتوبر 2010؟، فأجبتها لأن تجربة الفوتوغرافيا العربية كانت تحتاج كل هذا الوقت لنتأكد من أننا لا نقدم للقارئ العربي صوراً فحسب، بل مشاريع ثقافية متكاملة تحمل إرثنا وتراثنا، وخصوصيتنا التي تستحق أن…

هالة بدري
هالة بدري
مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي

العربية حوار وتمازج مع الحضارات

السبت ١٨ ديسمبر ٢٠٢١

التواصل حاجة طبيعية لدى الإنسان وركن جوهري من أركان الحياة البشرية، به تفاعلت الحضارات الإنسانية وتطورت عبر العصور؛ فالأخيرة عبارة عن نسيج ثقافي مترابط ومتكامل. وإذ تشكّل اللغة وسيلة جوهرية في هذا التفاعل والاحتكاك بين الحضارات وإثرائها، فإنَّ اللغة العربية تُعَدُّ من اللغات التي كان لها إسهامات عظيمة في هذا الإطار. يعود أكبر الفضل في ذلك إلى الدور الذي لعبته الحضارة الإسلامية في انتشارها على نطاق واسع، وما تميّزت به من التمازج والحوار مع الحضارات الأخرى. لغتنا العربية الجميلة تستحق الاحتفاء بها بوصفها واحدةً من أكثر اللغات الحية انتشاراً على النطاق العالمي، وهو ما يؤكده تخصيص يوم عالمي للاحتفال بها في 18 ديسمبر من كل عام، وقد «كانت اللغة العربية على مر القرون الركيزة المشتركة وحلقة الوصل التي تجسّد ثراء الوجود الإنساني وتتيح الانتفاع بالعديد من الموارد» وفقاً لما ذكرته المدير العام ليونسكو أودري أزولاي؛ وهو «اللغة العربية والتواصل الحضاري». وإن الألفاظ المشتركة بين اللغة العربية واللغات الأخرى ما هي…

محمد الرميحي
محمد الرميحي
محمد غانم الرميحي، أستاذ في علم الاجتماع في جامعة الكويت

الخليج ليس نفطاً

السبت ١٨ ديسمبر ٢٠٢١

كان هذا عنوان كتابي الذي صدر قبل نصف قرن تقريباً. كان مناجاة للمستقبل وتمنيات لجيل كامل أن يستفاد من المرحلة النفطية من خلال الاستثمار في البشر. بعد خمسة عقود تحقق كثير من الحلم، ليس كاملاً ولكن في طريقه إلى الاكتمال. نتائج القمة الثانية والأربعين التي عقدت في الرياض الثلاثاء الماضي شاهد حي على أن الطريق أصبح ممهداً، ولكنه أيضاً ليس من دون عقبات. أبدأ بمصابيح الإضاءة على الطريق والتي أضيئت مؤخراً، وهي عدد من الاتفاقيات الاقتصادية التي وقعها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع عدد من دول الخليج في جولته الأخيرة، جلها استثمار في مشروعات تنموية، وأيضاً جلها بين نشطاء القطاع الخاص أو المشترك في تلك الدول، هذا يعني إشراك الناس وتوسيع السوق في آنٍ واحد. في ميزانيات دول مجلس التعاون بشكل عام المكون غير النفطي فيها لافت، وخاصة من نسبة المكون النفطي قبل سنوات، مما يعني أن هناك نشاطات اقتصادية داعمة خارج النفط، وهي نشاطات حديثة من…