آراء

السباق نحو تطوير اللقاح .. ما يجب عليك أن تعرفه عن لقاح كوفيد-19

الأحد ٠٣ مايو ٢٠٢٠

لم يكن لدى الجنس البشري مهمة أكثر إلحاحاً من توفير مناعة واسعة ضد فيروس كورونا.   نقلاً عن موقع "غيتس نوتس" ترجمة: هتلان ميديا أحد الأسئلة التي تطرح عليّ كثيراً هذه الأيام يدور حول متى سيكون العالم قادراً على العودة إلى ما كانت عليه الأمور في ديسمبر الماضي قبل تفشي جائحة فيروس كورونا، وإجابتي دائماً هي: عندما يكون لدينا الدواء شبه المثالي لعلاج كوفيد-19، أو عندما تحصل الغالبية العظمى من الناس على كوكب الأرض على لقاح ضد فيروس كورونا. ومن غير المرجح أن يتم ذلك قريباً، فنحن بحاجة إلى علاج معجزي فعال بنسبة 95 بالمئة على الأقل لوقف انتشار المرض، ولكن معظم الأدوية المرشحة حالياً لا تقترب من هذه النسبة بأي حال من الأحوال. صحيح أنها قادرة على إنقاذ الكثير من الأرواح، لكنها ليست كافية لكي نعود إلى حياتنا الطبيعية قبل تفشي الجائحة، الأمر الذي يجعل تطوير لقاح أمراً ملحاً. لم يكن لدى الجنس البشري مهمة أكثر إلحاحاً من توفير مناعة…

كتاب «سيرة الحبايب» لسناء البيسي (2-2)

الجمعة ٠١ مايو ٢٠٢٠

كما أشرت، يوم أمس، فإن من أبطال الحبايب الكبار، الرئيس محمد نجيب، رحمه الله، الذي كان أولّ رئيس للجمهورية في الدولة المصرية، والذي حاول البعض طمس اسمه كقائد ورئيس لسنوات طويلة. وأنقل هنا فقرة من استعراض سيرة هذا القائد، وهو رهن الاعتقال، كما أوضحتها لنا السيدة سناء البيسي في كتابها الذي نقرؤه: «وقفز محمد نجيب فوق سطح منزل النحاس باشا ليعرض عليه في حضور مكرم عبيد ومحمود فهمي النقراشي تدخل الجيش لإجبار الملك على احترام رأي الشعب، لكن النحاس رفض بشدة مطالباً بابتعاد الجيش عن الحياة السياسية وضرورة ترك هذا الأمر للأحزاب، وكان درساً مهماً لمحمد نجيب حول ضرورة فصل السلطات واحترام الحياة النيابية الديمقراطية، الدرس الذي أراد تطبيقه في عام 1954، لكن الأمور جرت بما لا تشتهي السفن ولا ما كان يأمله، فقد كان هناك رجل آخر يخرج من الظل الذي ارتاده في البداية لحاجة في نفسه.. جمال عبد الناصر». وبعد أن أعلن مجلس قيادة الثورة تعيين محمد نجيب…

«غيث الإمارات»..

الخميس ٣٠ أبريل ٢٠٢٠

يسعدنا جداً، ما يحصده برنامج «قلبي اطمأن» على قناة أبوظبي من نجاح جماهيري في العالم العربي، وهو يواصل للموسم الثالث نشر القيم الإنسانية، التي تشكلت منها الشخصية الإماراتية، ويصل بأهدافه إلى مساعدة معوزين ومحتاجين وفك كربة أشخاص وعائلات محرومة، في وقت يشهد فيه بعض التنافس الإنتاجي العربي في المواسم الرمضانية تحطيماً لقيم الشهر الفضيل، باتخاذ عمل الخير طريقاً للشهرة، وللدعاية. «غيث الإمارات» هو أحد وجوهنا المعروفة منذ عقود، وحينما ينهمك الناس في محركات الإنترنت في البحث عن صورته، فالدوافع تتعدى التشويق والإعجاب، إلى الامتنان للمبادئ الجوهرية في عمل الخير، دون رياء الناس، وهذا نهج خطه لنا زايد الخير، وقد عرفنا جميعاً بعد وفاته، رحمه الله عن كثير من المشروعات الإنسانية والخيرية، خارج الأضواء الإعلامية. البحث عن وجه «غيث الإمارات»، يحسب نجاحاً للبرنامج وفكرته وأهدافه، وفي الطريق إلى تلبية هذا الفضول الجماهيري، يجد كثيرون وجوهاً عدة للخير الإماراتي في المنطقة والعالم. يجدون قرى نائية وفقيرة في إفريقيا، أقامت فيها الإمارات مراكز…

الأجدى بنيويورك تايمز أن تقلق بشأن نيويورك،لا مكة!

الخميس ٣٠ أبريل ٢٠٢٠

بات انتقاد المملكة العربية السعودية في صحيفة نيويورك تايمز أمرا عاديا، لكن أن تنشر هذه الجريدة مطالبة بتعليق الحج السنوي في مقال الرأي على الصفحة الأولى لنسختها العالمية، فهذا أمر مثير للضحك. بالتأكيد لا أحد فوق الأسئلة النقدية، ولا سيما فيما يتعلق بمواجهة جائحة فيروس كورونا، إذ يمكننا جميعا أن نتعلم من تجارب بعضنا البعض. لكن كان حريا بصحيفة تحمل اسم «نيويورك» أن تلتفت إلى شؤون مدينتها بدلا من التدخل في شؤون دولة تدير الأزمة بشكل أفضل بكثير، وفقا للإحصاءات. يوجد في مدينة نيويورك التي يبلغ عدد سكانها 8 ملايين نسمة، أكثر من 160,000 إصابة بفيروس كورونا مثبتة مخبريا، وما يتجاوز 12,000 وفاة. أما في المقابل، فقد بلغت المملكة العربية السعودية التي يبلغ عدد سكانها 34 مليون نسمة (أكثر من أربعة أضعاف سكان مدينة نيويورك)، عن وجود ما يزيد قليلا على 20,000 إصابة و152 وفاة. وقد شملت الإجراءات المبكرة والجريئة والحاسمة التي اتخذتها المملكة العربية السعودية إيقاف جميع الصلوات في…

سامي الريامي
سامي الريامي
رئيس تحرير صحيفة الإمارات اليوم

لماذا فتحت المولات؟!

الأحد ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

لماذا فتحت المولات؟ ولماذا سمحت الدولة بعودة الأنشطة الاقتصادية والتجارية في ظل انتشار فيروس كورونا؟ ولماذا الآن رغم عدم انخفاض معدل الإصابات بالمرض؟ أسئلة كثيرة من هذا النوع، انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعضها طبيعي ومنطقي ومشروع، وكثير منها أسئلة استعراضية، الهدف منها كسب التعاطف والتأييد، وزيادة المتابعين، منهم ذلك الذي يتساءل: هل الوضع حقاً يسمح بالاستعجال في فتح المولات، أم أن اللجنة العليا لديها معلومات سارة لا نعلمها؟! اللجنة العليا لا تملك معلومات سارة لا نعلمها، لكنها بالتأكيد تملك معلومات أكثر بكثير مما يعرفه أي منا، إنها تتابع بشكل مكثف كل مستجدات المرض على مدار الثانية وليس الساعة، واللجنة العليا تضم خبرات وكفاءات طبية واقتصادية وأمنية واجتماعية، لذلك فالقرارات الحكومية ليست عشوائية أبداً، إنها قرارات مبنية على حقائق ومعلومات وبيانات إحصائية، والأهم من ذلك مبنية على مصلحة عامة تمس الجميع، فهي الأقدر على اتخاذ قرارات الإغلاق التام أو الجزئي، وهي الأقدر على تقييم منافع ومخاطر تخفيض قيود الحركة المرورية،…

كتاب «امرأة سبقت عصرها»للدكتورة رفيعة غباش

الأحد ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

أصدرت الدكتورة رفيعة غباش، منذ قرابة عام، كتاباً أطلقت عليه اسم «امرأة سبقت عصرها» تناولت فيه سيرة والدتها المرحومة السيدة عائشة بنت حسين لوتاه، التي اشتهرت باسم عوشة بنت حسين، وعوشة كما هو معروف تصغير لاسم عائشة في المجتمع الإماراتي والعُماني. وقد فعلت الدكتورة رفيعة، حسناً، بتخليد اسم السيدة والدتها التي كانت إحدى أهم النساء البارزات في المجتمع الإماراتي، باعتبارها سيدة أعمال مرموقة وسط بيئة قلّما كان يلاحظ فيها أي دور للمرأة في أعمال التجارة والسوق التجاري في مستهل النصف الثاني من القرن العشرين. ولعلّي أنا، كاتب هذه السطور، أحد أكثر من دخل في معاملات تجارية تتعلق بشراء وبيع الأراضي التي راج سوقها كثيراً مع السيدة عائشة عندما تأسست دائرة الأراضي والأملاك أو (الطابو) كما سُمي في بدء أمره، في أواخر الخمسينات من القرن العشرين، حيث حُددت أبعاد الأراضي والأملاك ومساحاتها، وعُملت لها خرائط ورسومات توضيحية ومستندات التملك، بعد أن كانت معاملات انتقال الملكية تُجرى وفق عقود ورقية عادية يكتبها…

عائشة سلطان
عائشة سلطان
مؤسسة ومدير ة دار ورق للنشر في دبي وكاتبة عمود صحفي يومي بجريدة البيان

نكبر.. فهل نتغيّر؟

السبت ٢٥ أبريل ٢٠٢٠

تذكيرك بما فكرت فيه، والأمكنة التي زرتها، والأشخاص الذين تشاركت معهم تلك المباهج والأماكن، والأحوال التي كنت فيها أو عليها في تلك الأيام، ما كان يخطر ببالك، وما كنت تردده، وكيف كنت تنظر للعالم، وللسياسة، والأصدقاء ونفسك.. إن استعادة ذاكرتك تلك التي لم تسجلها ربما أو تفكر بتدوينها أصبحت واحدة من مهام موقع (فيسبوك) الاجتماعي، حيث يرسل لك كل حزمة من تلك الذاكرة بكل تفاصيلها التي ألقيتها فيه وذهبت، فنسيت أنت، ولكن التكنولوجيا لا تنسى! ماذا تقول لنا هذه الحيلة التكنولوجية؟ إن كل تفاصيلك: أفكارك، صورك، خصوصياتك، مغامراتك، أحلامك التي تبرعت بها بإرادتك، موجودة كما هي في الحفظ والصون. ولكن ألا يخطر ببالك أن تسأل: ماذا تغير فيك وحولك عما كان؟ نحن نكبر، ندور حول أنفسنا بفعل حركة الحياة، نقرأ ونسافر وننضج أكثر، نُصدم ونتعافى، نُجرح ونداوي جروحنا بأنفسنا أو بأحبة نختارهم بعناية كخيط يضمدنا حين يجرحنا الآخرون، نزداد خبرة بالناس وبإدارة المواقف والصدمات، وفي كل ذلك قد نتغير وقد…

الجيش الأبيض

السبت ٢٥ أبريل ٢٠٢٠

الأزمات تحكي قصة معادن الرجال، وتفصح عن جوهر الذين يخبئون في الكينونة نفائس الإنسان الصادق، ويبرزون المعنى في حب الآخر. في الفترة التي تمر بها الدولة، كما هي سائر الأوطان، وفي حمى الكفاح من أجل الظفر بعافية الناس جميعاً، شعرنا أن هناك قوة مثالية، ونموذجية، تستحق أن نقول عنها، إنها جيشنا الأبيض الذي وضع الأيدي على زناد الإرادة، واستطاع أن يقف نداً قوياً في مواجهة الوباء اللعين، وأن يعلن هذا الجيش العرمرم، تصديه للقوة الغاشمة، بكل بسالة وتحد، وأن تقف مؤسستنا الطبية، وقفة رجل واحد، والدفاع عن صحة الإنسان، والحفاظ على حياته، بجرأة الشجعان، فعندما نرى أولئك الناس الأوفياء، رجالاً ونساءً، يحومون حول مرضاهم، كما هي الفراشات الحميمة، ويقدمون أرواحهم فداء لمن ناموا على أسرة الألم ينتابنا الفزع، والخوف على أرواح أطبائنا والممرضين والممرضات، أكثر من غيرهم، لأنهم في الحقيقة يقومون بفعل جهادي، وفدائي حقيقي، كون هذا الوباء يحمل في طياته من الفيروسات الفتاكة، والتي من الممكن أن تتشبث بحسد…

محمد الرميحي
محمد الرميحي
محمد غانم الرميحي، أستاذ في علم الاجتماع في جامعة الكويت

مغامرة في قراءة المستقبل

السبت ٢٥ أبريل ٢٠٢٠

من الموضوعات التي يضج بها الإعلام المكتوب والمسموع محاولة قراءة المستقبل بعد هذا الوباء، ماذا يحمل لنا عالم الغد؟ في الغالب هي اجتهادات وتوقعات، بعضها يستند إلى تجارب تاريخية، وبعضها قراءة (احتمالية) تحاكي رغبة كاتبها وحصيلته المعرفية، حتى تلك المستندة إلى وقائع تاريخية قديمة لا يمكن الجزم بحدوثها لأن التاريخ لا يعيد نفسه! البعض يقول جازماً إن «الأوبئة أكرهت البشر على الانقطاع عن الماضي»، بالتالي فإن المستقبل سيكون مختلفاً، آخرون يتنبأون بصعود الصين إلى قيادة العالم وتراجع الولايات المتحدة ويُسرفون في تقديم الشواهد، والبعض يقول إن «أوروبا سوف تتفكك»، بدليل موقفها المتردد في البداية من إيطاليا! قد تكون تلك التوقعات صحيحة وقد لا تكون، لا يستطيع عاقل اليوم أن يفتي بما سوف يأتي به الغد من تغيرات على وجه اليقين، لأن كثيراً من التوقعات محملة بشحنة سياسية أو تمنيات إنسانية. الثابت أن القدرة على قراءة المستقبل تدخل في الغالب في إطار «التخرصات»، علمياً هناك شواهد على قصور القدرة الإنسانية في…

هدى ابراهيم الخميس
هدى ابراهيم الخميس
مؤسّس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

استعداداً للخمسين ننتصر للحياة

السبت ٢٥ أبريل ٢٠٢٠

قُدّر لهذه الأرض الطيبة أن يخصّها الله ب«زايد الخير»، زايد الحكمة والنماء، باني الاتحاد بقوة العطاء، طيّب الله ثراه، وقد استطاعت الإمارات وقيادتها الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وهي في عام الاستعداد للخمسين، أن تقدّم نموذجاً ريادياً في التمكين والبناء والتنمية المستدامة، والاستثمار في ثروتها الحقيقية: الإنسان، المواطن، الشباب أمل الغد، سعياً منها لأجل تحقيق السعادة، وترسيخ قيم العدالة والمعرفة والإبداع والابتكار، وتمكين اقتصادها وشفافية تعاملاتها، بما أهّلها لأن تحتل المركز الأول في الشرق الأوسط وإفريقيا، بحسب تقرير منظمة الشفافية الدولية، في ظل أمن مستتب وأمان بمستوى عالمي وطمأنينة عالية متميزة، نتيجةً لسياسات التسامح والحوار والانفتاح الثقافي، التي اتبعتها في سبيل تعزيز التضامن العالمي من أجل الأخوة الإنسانية والسلام، الأمر الذي جعلها قادرة على مواجهة التحديات المستقبلية بكل صعوباتها. وكان فيروس كورونا، مطلع هذا العام، تهديداً مصيرياً للإنسانية في هذه المرحلة من تاريخها، وهي تتعرض لأقسى جائحة وبائية لم تعرف…

عبد الرحمن الراشد
عبد الرحمن الراشد
إعلامي سعودي

ماذا سنفعل لو لم يظهر علاج أو لقاح؟

الجمعة ٢٤ أبريل ٢٠٢٠

هناك كثير من الأسئلة التي لا نرتاح لطرحها، ولا التفكير فيها، مع هذا ستفرض نفسها علينا مهما حاولنا التهرب والنسيان. نحن نتمنى أن نستيقظ في صباح قريب، ونسمع أنه تم تطوير علاج لـ«كورونا» لينتهي الكابوس ونخرج من منازلنا ونعود إلى حياتنا الطبيعية. حتى الآن، لا شيء من هذا حدث، حتى أكثر المتفائلين لا يعدنا أن نسمع به قبل العام المقبل. لذلك سنعود ونعيد التفكير من الصفر. فغسل اليدين، والجلوس في البيت مناسب لشهر وشهرين وثلاثة، لكنه يبقى اعتقالاً منزلياً يساوي بين المصابين والأصحاء. الجيد أن الحجْر المنزلي يؤسس بين الناس عادات صحية جديدة، لو استمروا في الالتزام بها، مثل النظافة والتباعد، قد تنقذ حياتهم من دون الحاجة إلى حبس الناس في بيوتهم وقطع أرزاقهم. الحلول غير العلاجية ساعدت في تقليل الخطر، لكنها فشلت في إنهاء الوباء. أولها الحجْر المنزلي. نظرياً، لو التزم به الجميع ولم يخرجوا من منازلهم، لانتهى الوباء. ساهم في تقليص عدد المصابين ولم يوقف الجائحة. والثاني الفحص…

التعلّم الذكي.. خطوة في المستقبل

الخميس ٢٣ أبريل ٢٠٢٠

لم تكن خطوات وزارة التربية والتعليم منذ بدء الظروف الراهنة المصاحبة لتفشي فيروس (كوفيد 19) المستجد خطوات ارتجالية مرتبكة أو وليدة حالة طارئة حلت في مختلف دول العالم. بل كانت خطوات مدروسة كانت الوزارة قد استعدت لتطبيقها منذ سنوات في سياق سعيها الحثيث، للاستفادة من التقنيات التكنولوجية المتقدمة وتوظيفها خدمة لأغراض التعليم . وذلك تحقيقاً لأهم محرك من محركات العمل الحكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة القائم على استشراف المستقبل، وتسخير كل الإمكانات لتطوير وتدعيم المنظومة التعليمية في الدولة لجعلها من أفضل النظم التعليمية على مستوى العالم. شراكات متنوعة مع أبرز بيوت الخبرة العالمية دشنتها وزارة التربية والتعليم منذ إطلاق منظومتها التعليمية المطورة تحت مظلة المدرسة الإماراتية استهدفت مزودي الحلول التعليمية المطورة الأكثر فعالية على المستوى العالمي، هدفت إلى خلق منظومة تعليمية ذكية موازية لمنظومة التعليم التقليدية في الدولة حرصت من خلالها وزارة التربية والتعليم على إضافة بعد آخر للتعليم الإماراتي الحديث إيماناً منها بأهمية تأهيل الأجيال المقبلة للمستقبل. وتمكينهم…